من التــراث الأندلــسي - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
دعاء
بقلم : الأمل بالله كبير
قريبا
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: دعاء (آخر رد :الأمل بالله كبير)       :: قبيلة اولادعلي وتفرعاتها: ومنهم ال العطيفي بسوهاج واسيوط (آخر رد :الجارود)       :: السادة الأشراف فى مصر مئات العائلات مع التصنيف نقلا عن كتاب معجم قبائل مصر (آخر رد :انس كاشح)       :: أربع علاجات محتملة لفيروس كورونا ربما تبشر بالخير...! ,,, (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: تحقيق نسب السادة الفواتيرالادارسة الحسنيون بارض طرابلس الغرب (آخر رد :أحمد صلاح الدين العلي)       :: أهميـــة الوعى بالتاريخ (آخر رد :د فتحي زغروت)       :: نظرة الى افخاذ نهد الاربعة (آخر رد :نهد بن زيد)       :: شجرة آل مذعذع من قبيلة نهد ومن إعداد سلطان بن عمر بن مذعذع ومنصر بن عبدالله بن ثابت يرحمهم الله (آخر رد :نهد بن زيد)       :: مُشجرة إثنولوجية جينية للسلالات البشرية من عدة مصادر بحثية مُحايدة (آخر رد :امل الاجود)       :: أولاد عياد (جبل زمورة )قبيلة البوازيد في الجزائر (آخر رد :عامر آل ناصر)      



مكتبة الاستاذ الدكتور فتحي زغروت للدراسات التاريخية والد مؤسس الموقع


إضافة رد
قديم 17-02-2020, 02:06 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
والد مؤسس الموقع
 
الصورة الرمزية د فتحي زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي من التــراث الأندلــسي

من التــراث الأندلــسي
دول قامت على فكرة صائبة فى العصر قديمًا
من هم المرابطون والموحدون
(حلقة رقم 3)




وإذا كان لنا ان ناخذ العظة من التاريخ لنضئ به حاضرنا ونحدد به ابعاد مستقبلنا فلنقف وقفة تأمل وتدبر لفكرة الجهاد التى قامت عليها هاتان الدولتان حيث تمكنت جيوش المرابطين والموحدين من إنقاذ مسلمي الاندلس فى فترة حرجة تعرضت فيها دولة الاسلام للإبادة والموت المحقق .
فقد كان حال الاندلس الاسلامية بعد سقوط الخلافة الاموية فى تمزق وتفسخ وانحلال سياسي حيث توزعت البلاد الى دويلات يحكم كل واحدة منها ملك استبد بنفسه فى الحكم وهو ما يعرف بعصر الطوائف ، ولعل هذا الوضع يشابه اوضاع انظمتنا العربية اليوم حيث استبد كل حاكم برأيه واصبحت الانظمة العربية كلها تقريبا شمولية مستبدة متنازعة فيما بينها ، والعجيب ان هذا التشابه الدقيق بين حال العرب اليوم وحال مسلمي الاندلس انذاك قد وصل الى ظاهرة سيئة فى تاريخ امتنا وهى الاستعانة بالاجنبي ، ومحاولة ارضائه وكسب وده ، فقد كان امراء الطوائف بالاندلس يستعينون بألفونسو السادس ضد إخوتهم الملوك والأمراء مما جعله يستخف بهم ويؤلب احدهم على الاخر ويرهقهم بالضرائب الباهظة ويحاصر المدن ويشغلهم فى حروب مستمرة ، فأخذت مدن الاندلس تتساقط فى يديه تباعا باذلا كل جهده لاسترداد ارض الاندلس كلها من ايدي المسلمين ، ولا يغيب عن بالنا مانراه اليوم من استعانة حكام العرب بامريكا وروسيا وبعض دول الغرب مما كان سبباً فى فرض الهيمنة الامريكية والاجنبية على العالم العربي حكامه وشعوبه في صنع القرار وبيع السلاح واحتلال الشعوب تارة والغزو الفكرى وبرامج الاصلاح المزعومة تارة اخرى ، ولسنا فى مجال الافاضة فى هذا الحديث لكن ينبغي ان نعلم كيف كان العلاج وكيف خطا التاريخ خطواته وانتشل امة الاندلس الى حين على ايدي المرابطين والموحدين قبل ان تغرق وتضيع الى الابد .
لقد قيض الله لمسلمى الاندلس آنذاك دولة المرابطين والتى نشأت على فكرة الجهاد فى سبيل الله ، ولا عجب ان تكون تلك الفكرة هى عماد دولة المرابطين وقوامها الرئيسي ، فقد نشأت تلك الدولة فى رباط ابن ياسين فى جنوب الصحراء المغربية بعدما قام عليه الملثمون وطردوه من بلاد المغرب وقد بدأ ذلك الرباط بسبعة افراد اخلصوا الطاعة لذلك الفقيه ثم بدأت تتوافد عليهم الجماعات تلو الجماعات من المغرب ومن السودان وغيرهم ويقوم ابن ياسين بتنشئتهم نشأة خاصة داخل ذلك الرباط إذ يحفظهم القرآن ويعلمهم الفقة المالكي والسيرة النبوية ويصلون الفروض جماعة ويدربهم تدريبا عسكريا ويعيشون عيشة مستقلة داخل الرباط ، فإذا ما وصل عددهم الفا خرج بهم الى القبائل يدعوهم الى الدخول فى تلك الدعوة وبين لهم ضرر البدع التى كان يعيش فيها المغاربة آنذاك إذ كان يغص المغرب بكثير من النحل والملل التى هربت من المشرق وجاءت لتبث سمومها فى تلك البيئة الطيبة .
وبعد عدة غزوات تمكن المرابطون من بسط نفوذهم على المغرب كله وتأسيس عاصمتهم مراكش عام 1062هـ .
وقد سمع امراء الاندلس بتلك الدولة المجاهدة الفتية ، فماذا يفعلون وقد ضاقوا ذرعا وساءت احوال بلادهم بسبب عدوان ألفونسو وعزمه على استرداد بلاد الاندلس وخاصة بعد سقوط طليطلة واختراقه لاراضي اشبيلية وبطليوس وارهاقهم بالاموال المطلوبة .
وقد كانت فكرة استنصار مسلمي الاندلس بالمرابطين فى المغرب املا يداعبهم الا انها وجدت معارضة ، فقد كان ثمة ملوك من الطوائف يخشي عقوابها ويحذر ابن عباد ملك اشبيلية صاحب فكرة الاستنصار بالمرابطين عن عواقبها ولكنه اصر على الاستعانة بالمرابطين ورد عليهم بكلمته المأثورة: إن راعي الجمال خير من راعي الخنازير . يقصد بذلك ان الافضل له ان يغدو اسيرا لدى امير المسلمين يرعى جمالهم من ان يغدو اسيراً لملك قشالتة النصراني .
ويبدو من كلام ابن عباد اقتناعه باهمية الاستنجاد بالمسلمين وانه رأى ان شبح السقوط واقع لا محالة ، إذا كان الامر كذلك فإن يقع فى ايدي المسلمين افضل من ان يقع فى ايدي النصارى عملا بقول على بن ابي طالب : إذا كنت مأكولا فكن انت آكلى .
وسرعان ما خف مسلمو المغرب من المرابطين لنجدة إخوانهم المسلمين فى الاندلس وحققوا نصرا رائعا فى معركة الزلاقة عام 1087م وهى معركة مشتركة ضد الصلبيين الذين توافدوا من أراجون وبسكونية ، وحشد كبير من فرسان فرنسا وايطاليا وغرب اوروبا . جاءوا جميعا بجحافلهم لهزيمة المسلمين ، ثم توالت انتصارات المرابطين فى معركتي أقليش 501هـ - ومعركة افراغة ، ومن انتصارات الموحدين موقعة الأرك . وسوف نتعرض لها فيما بعد.
وبذلك الجهد العسكرى لامة المسلمين فى المغرب والاندلس استطاعت جيوشهم من المرابطين والموحدين ان يحقنوا دماء المسلمين وأن يؤخروا سقوط الاندلس فى ايدي الاسبان الى حين .

إلي اللقــاء في حلقة قادمــة...
د فتحي زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من التــراث الأندلــسي د فتحي زغروت مكتبة الاستاذ الدكتور فتحي زغروت للدراسات التاريخية 0 16-02-2020 01:12 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 07:46 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه