رجم المحصن الزاني في اليهودية والمسيحية والإسلام - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: عشائر الكرد (آخر رد :حمزة الكرد)       :: اليزيديون من الكرد ام العكس ؟ (آخر رد :حمزة الكرد)       :: العشائر المستكردة ذات الاصول العربية ... (آخر رد :حمزة الكرد)       :: العشائر الكرديه ذات الاصول العربيه ... أصل الكرد في التراث الإسلامي (آخر رد :حمزة الكرد)       :: كــــــرد فلسطين ( اكراد فلسطين ) (آخر رد :حمزة الكرد)       :: ما هو جذور عائلة الأيوبي في الشام ؟؟؟ افيدونا جزاكم ربي الجنه (آخر رد :حمزة الكرد)       :: قبيلة الكرد الأزدية هي القبيلة الأم لقبائل الأكراد المتحالفة (آخر رد :حمزة الكرد)       :: ما هو نسب عائلة الكردى (آخر رد :حمزة الكرد)       :: أحلاف قبيلة البقوم (آخر رد :حمزة الكرد)       :: فهرس العشائر والأسر الهاشمية القرشية ... (آخر رد :فادي صالح)      




إضافة رد
  #1  
قديم 24-07-2021, 10:20 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
1 (13) رجم المحصن الزاني في اليهودية والمسيحية والإسلام



رجم المحصن الزاني
في
اليهودية والمسيحية والإسلام


إعداد
المهندس
زهدي جمال الدين محمد

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-07-2021, 10:23 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

مقدمة:
هذه الدراسة والتي هي بعنوان " رجم المحصن في اليهودية والمسيحية والإسلام" هي دراسة شيقة على الرغم من بشاعة العنوان وازعم انها الأولى من نوعها من حيث الطرح نظرا لصعوبة المادة المتناولة.
والذي دفعني إلى كتابتها هو أخي الفاضل مهندس لواء اشرف عفيفي والذي نبهني إلى أنه قد تم النبش في القبور ومحاولة النفاذ إلى تعطيل الحدود في الإسلام ومنها حد الرجم، في حين ان هذا الموضوع قد قتل بحثا فهو من العلوم التي نضجت واحترقت ، وفي نفس السياق قام البعض باستخراج احاديث نبوية تدعو إلى رجم الزاني المحصن سواء أكان رجلا أو امرأة مهاجمين إياها سيما وأنه دين الرحمة واستطاعوا النفاذ إليه من هذا الباب وألفت الأفلام التي يتم رجم المرأة فيها دون الرجل لتير التعاطف ضد الإسلام وكأننا نرى تنفيذ هذه العقوبة صباح مساء. ومن هذه الأفلام قصة الفيلم الإيراني «رجم ثريا».
وواقع الأمر أن عقوبة رجم المحصن الزاني لم يجيء بها الإسلام بل إن الزنا مما اجتمعت على تحريمه جميع الرسالات السماوية بما فيها اليهودية والمسيحية والإسلام، بل إن تحريمه من الأصول الثابتة الراسخة لهذه الرسالات. فلقد ورد تحريم الزنا في الوصايا العشر التي تمثل الأساس لرسالة موسى عليه السلام بل ورسالة عيسى عليه السلام أيضا.
وحديثا هناك مرادفات جديدة للزنا Switch to new thesaurus:
<>1-extramarital sex.
<>2-sexual intercourse between individuals who are not married to one another
<>3-free love.
جريمة الزنا في القانون المصري

5-تعريف الزنا قانونا: لم يحدد القانون تعريف محدد لجريمة الزنا ولكن عرفة بعض فقهاء القانون الزنا، بأنه:” ارتكاب الوطء غير المشروع من شخص متزوج مع امرأة برضاها حالة قيام الزوجية فعلا أو حكما “. كما تم تعريفة على أنه: الزنا هو تدنيس فراش الزوجية وانتهاك حرمتها بتمام الوطء. - يمكن تعريف إثبات جريمة الزنا بصفة خاصة على انه إقامة الدليل لدى السلطات المختصة بالإجراءات الجنائية على تحقيق واقعة ارتكاب الزنا وذلك بالطرق التي حددها القانون. ويذهب البعض بأن الإثبات القانوني بصفة عامة هو تنقيب عن الدليل وتقديمه وتقديره. فالإثبات هنا يقع على واقعات الجريمة المادية باعتبارها ذات أهمية قانونية . - أما تعريف الزنا في الشريعة : - الزنا الموجب للحد، وهو كما قال العلماء يتحقق بتغييب رأس الذكر في فرج محرم مشتهى بالطبع من غير شبهة نكاح، ولو لم يكن معه إنزال، فإذا اجتمعت هذه المذكورات كلها، وثبتت بإقرار أو بشهادة أربعة شهداء وجب الحد . - ولقد تناول قانون العقوبات جريمة الزنا في عدة نصوص بداية من المادة ۲۷۳ وحتى المادة ۲۷٦ وسنحاول بشرح مبسط ان نتناول هذه النصوص كالاتي : - اولا : من المخاطب بنصوص هذه المواد ومكان الجريمة : - إن القانون المصري لا يعرف الزنا للمرأة غير المتزوجة ولا للرجل غير المتزوج الا اذا كانا شركاء لمتزوجين في الزنا فالقانون يشترط لكى تنطبق نصوصه ان تقع الجريمة من امرأة متزوجة او من رجل متزوج وفرق بين الرجل والمرأة من ناحية مكان الجريمة فالمرأة المتزوجة تعاقب على الزنا اذا ارتكبته في أي مكان سواء في منزل الزوجية او في غيره اما الرجل فالقانون يشترط ان تكون الجريمة وقعت منه فى منزل الزوجية ومنزل الزوجية هنا ليس معناه فقط المنزل الذى يقيم فيه الزوج مع زوجته بل هو كل منزل اتخذه الزوج لنفسه منزلا حتى لو لم تعلك الزوجة به أي ان مصطلح منزل الزوجية في قانون العقوبات ذو معنى يتسع ليشمل كل مكان اتخذه الزوج محلا لإقامته كان يستأجر شقه ويخفيها عن زوجته فان القانون يعتبرها هنا منزلا للزوجية العقوبة :
وهنا فرق القانون بين الرجل والمرأة في العقوبة فبينما يعاقب الرجل الذى يرتكب جريمة الزنا في منزل الزوجية بالحبس مده لا تزيد على ٦ شهور(هو وشريكته) نجد ان المرأة عقوبتها الحبس مده لا تزيد على سنتين (هي وشريكها)
الزوج الذى سبق وارتكب جريمة الزنا في المسكن المقيم فيه مع زوجته (مسكن الزوجية) لا تسمع دعواه ضد زوجته اذا ارتكبت جريمة الزنا وهذا الحق مقرر للزوجة دون الزوج .
- التمييز في العقوبة بين الرجل والأنثى بمواد جريمة الزنا : -
القانون المصري يميز بين الرجل والمرأة في شروط تحقق واقعة الزنا، فالمرأة المتزوجة تعاقب على فعل الزنا أيًّا كان مكان وقوعه (في منزل الزوجية أو خارجه)، لكن القانون لم يعترف بذلك للزوج، فإذا زنا في غير منزل الزوجية، فلا تتحقق بالنسبة له جريمة الزنا، إلا إذا كان قد زنا بامرأة متزوجة، أما إذا ارتكب الزنا في خارج منزل الزوجية مع امرأة غير متزوجة، فلا تقوم في حق أي منهما جريمة الزنا. ويميز القانون بين الرجل والمرأة في العقوبة، فالمرأة التي ثبت زناها، تعاقب بالحبس سنتين طبقاً للمادة ۲۷٤ من قانون العقوبات، أما الزوج الذي ثبت زناه في منزل الزوجية، فيعاقب بالحبس ستة أشهر طبقاً للمادة ۲۷۷. ويخفف قانون العقوبات كذلك عقاب الزوج الذي يفاجئ زوجته حال تلبسها بالزنا فيقتلها هي وشريكها، إذ لا تطاله العقوبات المقررة للقتل العمد أو للضرب المفضي إلى الموت، وإنما يعاقب بالحبس مدة ۲٤ ساعة فقط، وعلة التخفيف هنا حالة الغضب والاستفزاز اللذين يسيطران على الزوج. عدا الإشكالية الكبيرة في هذا العذر، فإن الزوجة التي تفاجئ زوجها متلبساً بالزنا لا تستفيد منه.
** سوف نوضح نواحي التمييز بين الرجل والمرأة في عقوبة جريمة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24-07-2021, 10:26 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الزنا :
أ- التفرقة بين الرجل والمرأة في قيام جريمة الزنا: المرأة المتزوجة ترتكب جريمة الزنا أياً كان مكان وقوعه، أي سواء حدث في منزل الزوجية أو خارج منزل الزوجية، وهو ما لا نعترض عليه لأن واجب الوفاء والإخلاص بين الزوجين لا يتقيد بمكان معين، بل هو مفروض دون تقيد بزمان أو مكان طالما رابطة الزوجية قائمة، لكن القانون لم يعترف بذلك بالنسبة للزوج، لأن جريمة الزنا لا تقوم في حق الزوج من الناحية القانونية إلا إذا كان قد ارتكب فاحشة الزنا في منزل الزوجية، فإذا زنا في غير منزل الزوجية، لا تتحقق بالنسبة له جريمة الزنا، إلا إذا كان قد زنا بامرأة متزوجة، حيث يكون شريكاً لها في جريمتها وليس فاعلاً أصلياً، أما إذا ارتكب الزنا في خارج منزل الزوجية مع امرأة غير متزوجة، فلا تقوم في حق أي منهما جريمة الزنا في ظل نصوص قانون العقوبات الساري.
ب- التفرقة بين الرجل والمرأة في عقاب الزنا: لم يقنع القانون بمحاباة الرجل في مجال قيام الجريمة، لكنه سار في منهجه التمييزي بين الرجل والمرأة حتى بالنسبة للعقوبة المستحقة عن جريمة الزنا، فعقوبة الرجل أخف من عقوبة المرأة. - الزوجة التي ثبت زناها، داخل أو خارج منزل الزوجية تعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين (م۲۷٤ع). - الزوج الذي ثبت زناه في منزل الزوجية يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على ستة شهور (م۲۷۷ع). وهذا التمييز ممقوت، لأنه يشجع الرجل على الزنا مرتين: الأولي بإباحة الفعل إذا حدث في غير منزل الزوجية، والثانية بتخفيف عقابه عن عقاب الزوجة ولو خانها في منزل الزوجية.
ج - التفرقة بين الرجل والمرأة في عذر التلبس بالزنا. تنص المادة ۲۳۷ من قانون العقوبات على تخفيف عقاب الزوج الذي يفاجئ زوجته حال تلبسها بالزنا فيقتلها في الحال هي ومن يزني بها. ووجه التخفيف أن هذا الزوج لا يعاقب بالعقوبات المقررة للقتل العمد أو للضرب المفضي إلى الموت، وإنما يعاقب بعقوبة الحبس وحدها الأدنى ۲٤ ساعة. وعلة التخفيف هنا حالة الغضب والاستفزاز الذي يسيطر على الزوج الذي يفاجئ زوجته متلبسة بالخيانة الزوجية، ولو كان ذلك في غير منزل الزوجية. هذا العذر المخفف للعقاب لا تستفيد منه الزوجة التي تفاجئ زوجها متلبساً بالخيانة الزوجية، ولو كانت قد فاجأته في منزل الزوجية الذي تقيم فيه مع زوجها. هذه التفرقة بين الزوج والزوجة في الاستفادة من عذر تخفيف العقاب تبنى على فرضية غير إنسانية مؤداها أن الزوجة لا يقبل منها أن تنفعل وتتهور حين تفاجأ بشريك حياتها متلبساً بالخيانة في منزل الزوجية، بل الواجب عليها أن تسيطر على غضبها وانفعالها ، فلا تقدم على إيذاء زوجها أو من يزني بها، فإن تهورت وقتلته أو قتلت شريكته لا يخفف عقابها فتعاقب بعقوبة القتل العمد أي السجن المؤبد أو المشدد لذلك تعد تلك التفرقة ، تفرقة معيبة، لا سند لها من علة التخفيف، وهي سبب لعدم دستورية النص المقرر لهذا العذر المخفف للعقاب، كما أنها تفرقة تخالف أحكام الشريعة الإسلامية.
د- التفرقة بين الرجل وامرأة في الإجراءات في مجال المحاكمة عن الزنا: يميز القانون المصري المرأة بأحكام خاصة في المجال الإجرائي الخاص بجريمة الزنا، وهو تمييز منتقد. ۱ يسقط حق الزوج في تقديم الشكوى ضد زوجته الزانية إذا كان قد سبق له ارتكاب الزنا في منزل الزوجية (م۲۷۳ع). في هذه الحالة يكون للزوجة أن تدفع بعدم جواز محاكمتها عن جريمة الزنا لسبق ارتكاب زوجها لجريمة الزنا، وهذا حق مقرر للزوجة دون الزوج، بمعنى أن حق الزوجة في تقديم الشكوى ضد زوجها عن جريمة الزنا لا يسقط إذا كانت قد سبقته إلى ارتكاب فاحشة الزنا. وهذا الحكم معيب لأنه يقرر المقاصة في الفواحش والسيئات، فكأنه يقرر للزوجة حقاً في ارتكاب جريمة الزنا إذا كان زوجها قد سبقها إلى ذلك. وهذا حكم شاذ يبرر الفاحشة بفاحشة مثلها، ولذلك نرى ضرورة حذفه من التشريع المصري على الرغم من أنه يحقق مصلحة للمرأة، لكنها مصلحة غير معتبرة. ۲ إذا صدر حكم بإدانة الزوجة عن جريمة الزنا، كان للزوج أن يوقف تنفيذ هذا الحكم إذا رضي بمعاشرتها له كما كانت قبل الحكم. ويعني هذا أن العفو عن عقوبة الزوجة حق للزوج لمصلحة زوجته، ولكن الزوجة لا يثبت لها حق العفو عن عقوبة زوجها إذا رضيت زوجته بمعاشرته لها (م۲۷٤ع).وهذا تمييز منتقد بين الرجل والمرأة، لأنه يكرس دونية المرأة على الرغم من أنه تمييز يحقق مصلحتها، لكنه لا يراعى مصلحة الأسرة إذا رأت المرأة العفو عن زوجها بعد الحكم عليه حفاظاً على سمعة الأسرة ومراعاة لمشاعر أبنائها منه. جواهر الطاهر، مسئولة وحدة الوصول للعدالة بمؤسسة قضايا المرأة، تؤكد على أن التفرقة بين الزوج والزوجة تفرقة معيبة، لا سند لها من علة التخفيف، وهي سبب لعدم دستورية النص المقرر لهذا العذر المخفف للعقاب، كما أنها تفرقة تخالف أحكام الشريعة الإسلامية. وطالبت المشرع بسرعة إلغاء هذا العذر المخفف للعقاب، ليترك مسألة تخفيف عقاب الزوج أو الزوجة في هذه الحالة للسلطة التقديرية للقاضي الجنائي في إطار ما تقرره المادة ۱۷ من قانون العقوبات، وهي تجيز للقاضي في مواد الجنايات إذا اقتضت أحوال الجريمة المقامة من أجلها الدعوى العمومية.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-07-2021, 10:28 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

موقف المشرع المصري من جريمة الزنا وعن موقف المشرع المصري من جريمة الزنا، يميز القانون بين الرجل والمرأة في شروط تحقق واقعة الزنا، فالمرأة المتزوجة تعاقب على فعل الزنا أياً كان مكان وقوعه "في منزل الزوجية أو خارجه، لكن القانون لم يعترف بذلك للزوج فإذا زنا في غير منزل الزوجية، فلا تتحقق بالنسبة له جريمة الزنا إلا إذا كان قد زنا بامرأة متزوجة أما إذا ارتكب الزنا في خارج منزل الزوجية مع امرأة غير متزوجة فلا تقوم في حق أي منهما جريمة الزنا.
اقتراحات أبو شقة في جريمة الزنا وفي الوقت الراهن اقترح بهاء أبو شقة رئيس اللجنة التشريعية بمجلس النواب، تعديل قانون العقوبات وتحديدا في المواد المتعلقة بالزنا، لأن البعض قد يستغل جريمة الزنا في الاتجار من ناحية ومن ناحية أخرى في ابتزاز الطرف الآخر بشكل غير لائق بالمرة، مؤكداَ أن المادة رقم 237 من قانون العقوبات، والتي تنص على:
"من فاجأ زوجته حال تلبسها بالزنا وقتلها في الحال هي ومن يزني بها يعاقب بالحبس بدلاً من العقوبات المقررة في المادتين 234، 236"، التي أجازت معاقبة الزوج الذى يفاجأ زوجته وهى ترتكب جريمة الزنا بعقوبة تختلف عن عقوبة الزوجة التي تفاجأ زوجها وهو يرتكب جريمة الزنا، لافتا إلى أن هذا الأمر لا يبلور المساواة بين الطرفين خاصة وأن نفس شعور الزوج المفاجئ عن رؤية زوجته في مشهد مخل ينطبق على الزوجة أيضا حال ارتكاب زوجها لنفس الجريمة. وطالب "أبو شقة" بأن تكون هناك مساواة في عقوبة أي من الزوجين حينما يفاجئ زوجه متلبسا بجريمة زنا وقتله في الحال هو ومن يزنى معه، كما دعا رئيس اللجنة التشريعية بمجلس النواب، إلى ضرورة تعديل المادة رقم 274 والتي نصت على:
"المرأة المتزوجة التي ثبت زناها يحكم عليها بالحبس مدة لا تزيد على سنتين لكن لزوجها أن يقف تنفيذ هذا الحكم برضائه معاشرتها له كما كانت"، لافتا إلى أن التعديل يجب أن يشمل استكمال إجراءات الحكم دون إتاحة الفرصة للزوج أن يوقف تنفيذ الحكم.
اما الزنا في الشرائع السماوية فالأمر بخلاف ذلك:
في البداية يجب أن نعلم أن جريمة الزنا ذات طبيعة خاصة، لا لكونها تمس مصلحة الضحية، سواء كان الزوج أو الزوجة فحسب، وإنما لكونها تمس كيان الأسرة وتنعكس على المجتمع، لذلك فإن كافة الشرائع السماوية والتشريعات الوضعية لم تتوان في وضع النصوص والقوانيين لردعها باعتبارها جريمة شنعاء ترتكب ضد البشرية، فجاءت كل الأديان السماوية فحرمتها وجعلتها من أكبر وأبشع الجرائم، وذلك لأنها تنزل بالإنسان إلى درجة البهيمة التي تتحكم فيه غرائزه، فتجعل حياة الإنسان رخيصة لا معنى لها وفي العهد الجديد، لم يكتف السيد المسيح بتحريم الزنا، وإنما نهى عما يؤدي إلى الزنا أيضا، فحرّم النظر إلى المرأة الأجنبية بشهوة وساوى بين النظر إليها والزنا معها. فنحن نقرأ: “قَدْ سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ: لاَ تَزْنِ. وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَنْظُرُ إِلَى امْرَأَةٍ لِيَشْتَهِيَهَا، فَقَدْ زَنَى بِهَا فِي قَلْبِهِ”. (متى 5 :27-28)
ولقد عدّ السيد المسيح حفظ الفرج عن الوقوع في الزنا من أسباب نيل الحياة الأبدية. ففي العهد الجديد، نقرأ ما يلي: وَإِذَا وَاحِدٌ تَقَدَّمَ وَقَالَ لَهُ: «أَيُّهَا الْمُعَلِّمُ الصَّالِحُ، أَيَّ صَلاَحٍ أَعْمَلُ لِتَكُونَ لِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ؟» فَقَالَ لَهُ: «لِمَاذَا تَدْعُوني صَالِحًا؟ لَيْسَ أَحَدٌ صَالِحًا إِلاَّ وَاحِدٌ وَهُوَ اللهُ. وَلكِنْ إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ فَاحْفَظِ الْوَصَايَا». قَالَ لَهُ: «أَيَّةَ الْوَصَايَا؟» فَقَالَ يَسُوعُ: «لاَ تَقْتُلْ. لاَ تَزْنِ. لاَ تَسْرِقْ. لاَ تَشْهَدْ بِالزُّورِ» (متى 19 :16-18)
وفي رسالة بطرس: "وَأَمَّا الزِّنَى وَكُلُّ نَجَاسَةٍ أَوْ طَمَعٍ فَلاَ يُسَمَّ بَيْنَكُمْ كَمَا يَلِيقُ بِقِدِّيسِينَ.. فَإِنَّكُمْ تَعْلَمُونَ هذَا أَنَّ كُلَّ زَانٍ أَوْ نَجِسٍ أَوْ طَمَّاعٍ.. لَيْسَ لَهُ مِيرَاثٌ فِي مَلَكُوتِ الْمَسِيحِ وَاللهِ. لاَ يَغُرَّكُمْ أَحَدٌ بِكَلاَمٍ بَاطِل، لأَنَّهُ بِسَبَبِ هذِهِ الأُمُورِ يَأْتِي غَضَبُ اللهِ عَلَى أَبْنَاءِ الْمَعْصِيَةِ. فَلاَ تَكُونُوا شُرَكَاءَهُمْ"(رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 5: 3-7). ويقول أيضًا: "اُهْرُبُوا مِنَ الزِّنَى. كُلُّ خَطِيَّةٍ يَفْعَلُهَا الإِنْسَانُ هِيَ خَارِجَةٌ عَنِ الْجَسَدِ، لكِنَّ الَّذِي يَزْنِي يُخْطِئُ إِلَى جَسَدِهِ" (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 6: 18). المسيحية والجنس خارج الزواج

لا يزال هناك جدال بين المسيحيين في الغرب إذا ما كان الجنس بين شخصين لم يتزوجا أبداً أو شخصين مخطوبين أو لهما علاقة حب زنى أم لا، ويجادلون بأن الكتاب المقدس لم يرفض إقامة العلاقات الجنسية بين المخطوبين، كان هناك ثيولوجي -علم اللاهوت "theology"- واحد من العصور الوسطى وهو الراهب الإنجليزي جون باكونثورب ، حيث قال بأن عدم إقامة العلاقات الجنسية بين المخطوبين يدعو للاستغراب، وأنه يدعو للمناقشة، بينما رفضهُ أغلب الثيولوجيين ورجال الدين، فيما هناك الكثير من المسيحيين في الدول الغربية لا يمانعون إقامة العلاقات الجنسية قبل الزواج أو بدون زواج.وهو ما يعرف شرعاً عند الكاثوليك بـ ممارسة الجنس خارج العلاقات الشرعية" .
أما الإسلام، فلم يكتف بالنهي عن الزنا فحسب وإنما نهى عن مجرد الاقتراب منه. يقول الله تعالى في القرآن الكريم: “وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا” (الإسراء 32:17).
ولقد جُعل حفظ الفرج عن الوقوع في الزنا من الأشياء التي كانت النساء تبايع النبي محمد صلى الله عليه وسلم عليها. يقول الله تعالى:
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (الممتحنة 12:60).
وكثيرا ما يثني الله تعالى في القرآن الكريم على عباده الصالحين الحافظين لفروجهم عن الوقوع في الزنا ويتوعد المسرفين على أنفسهم المستبيحين للزنا. فعلى سبيل المثال، يقول الله تعالى:
وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا…وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا. يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا. إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (الفرقان 25 :63-70).
وكما هو الحال في التوراة أو العهد القديم، فرض الإسلام عقوبة رادعة لمرتكبي جريمة الزنا. فيجلد الزاني غير المحصن (غير المتزوج) مائة جلدة ويغرّب عاما عن بلده وتجلد الزانية غير المحصنة (غير المتزوجة) مائة جلدة. يقول الله تعالى في القرآن الكريم:
الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (النور 2:24).
ويرجم الزاني المحصن والزانية المحصنة إذا اعترفا أو قامت عليهما البينة بأن شهد عليهما أربعة شهود عدول. فعن أبي هريرة وزيد بن خالد قالا: كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فقام رجل فقال: أنشدك الله إلا قضيت بيننا بكتاب الله، فقام خصمه وكان أفقه منه فقال: اقض بيننا بكتاب الله وأذن لي. قال: قل، قال: إن ابني كان عسيفا على هذا فزنى بامرأته فافتديت منه بمائة شاة وخادم ثم سألت رجالا من أهل العلم فأخبروني أن على ابني جلد مائة وتغريب عام وعلى امرأته الرجم. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده لأقضين بينكما بكتاب الله جل ذكره المائة شاة والخادم رد عليك وعلى ابنك جلد مائة وتغريب عام واغد يا أنيس على امرأة هذا فإن اعترفت فارجمها. فغدا عليها فاعترفت فرجمها. (رواه البخاري).
والدراسة التي بين يديك تحتوي على الموضوعات التالية:
فهرست رجم المحصنة في اليهودية والمسيحية والإسلام
مقدمة
الباب الأول: عقوبة الزنا في التوراة
الفصل الأول: رجم المحص والمحصنة في التوراة
المطلب الأول: الاغتصاب في التوراة אונס בתורה

الفرع الأول: الاغتصاب في التوراة אונס בתורה
الفرع الثاني: أنت حر في اغتصاب فتيات عذراء
المطلب الثاني: رجم المحص والمحصنة في التوراة
الفرع الأول: يهوذا يزني بكنته ثامار
الفرع الثاني: زنا النبي داود بزوجة جاره بَثْشَبَعَ بِنْتَ أَلِيعَامَ امْرَأَةَ أُورِيَّا الْحِثِّيِّ..
الفرع الثالث: نبي الله سليمان يرتمى في أحضان نسوة وثنيات
الفرع الرابع: زنا العاهرتان أهولا وأهوليبا
الفرع الخامس: نبي الله لوط يزني بابنتيه الكبرى والصغرى
الفرع السادس: أَسْتِيرُ وممارسة الرزيلة السياسية
الفرع السابع: سوسنة العفيفة والقاضيان
الفرع الثامن: سالومي
الفرع التاسع: يهوديت
الفرع العاشر: سبط بنيامين بالكامل يزني بمرأة حتى الموت الفرع الحادي عشر: اغتصاب شكيم بن حمور الحِوِّي لدينة بنت ليئة
المطلب الثاني: حد الزنا في التوراة

المطلب الثالث: أحكام في الزنى والاغتصاب
فقه المصطلحات:
المطلب الرابع: שׁגל shâgal تعني الاغتصاب
المطلب الخامس: حكم رجم المحصن والمحصنة إذا زنيا
الباب الثاني: عقوبة الزنا في المسيحية
الفصل الأول: مفهوم الزنا في المسيحية
مقدمة: المسيحية والجنس خارج الزواج

المطلب الأول: إباحة يسوع للزنا
المطلب الثاني: البابوات الزناة

المطلب الثالث: البابا حامل
المطلب الرابع: ماروسيا أم الباباوات وعاهرة الفاتيكان
المطلب الخامس: الراهبات قنبلة جنسية موقوتة
المطلب السادس: عقوبة ارتكاب جريمة الزنا
الباب الثالث: حكم الزنا في الإسلام للمحص الزاني
الفصل الأول: حكم رجم المحصن الزاني في الإسلام
المطلب الأول: شبهات وردود
الفرع الأول: الشبهة الأولى: عدم ثبات حد الرجم من كتاب الله
الفرع الثاني: دراسة الحديث من ناحية الأسانيد أولاً ثم من ناحية المتن ثانية
المطلب الثاني: الفرع الأول: الحديث في مصادر الشيعة
الفرع الثاني: اختلاف أئمة الشيعة في قضية نسخ آية الشيخ والشيخة
المطلب الثالث: آية الرجم
الفصل الثاني: إذا ماذا حدث للآية؟
المطلب الأول: نص حديث الداجن
المطلب الثاني: الكلام على الإسناد
المطلب الثالث: ولننظر إلى الحديث (أكلت داجن ورقة من مصحف) مدار جميع طرقه وألفاظه
المطلب الرابع: الشبهة الثانية
المطلب الخامس: الشبهة الثالثة
المطلب السادس: الشبهة الرابعة
المطلب السابع: الشبهة الخامسة
المطلب الثامن: الشبهة السادسة
المطلب التاسع: الشبهة السابعة
المطلب العاشر: الشبهة الثامنة
المطلب الحادي عشر: الشبهة التاسعة
المطلب الثاني عشر: أحاديث رجم المحصن الزاني
المطلب الثالث عشر: الشبهة العاشرة
المطلب الرابع عشر: المُغِيْرَةُ بنُ شُعْبَةَ بنِ أَبِيْ عَامِرٍ بنِ مَسْعُوْدٍ الثَّقَفِيّ يزني.. ولا يرجم:
الفصل الأخير

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24-07-2021, 10:33 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الباب الأول
عقوبة الزنا في التوراة






الفصل الأول
حكم الزنا
[SIZE=16px]وحتى نتعرف على تلك العقوبة بشيء من التفصيل فإنه يتعين علينا دراسة المحرمات الجنسية في الديانة اليهودية..
ولدراسة المحرمات الجنسية وأحكام الزنا وتكييفه وعقوبته بوجه عام في الشريعة اليهودية، أهمية خاصة، لأن الشريعة اليهودية ومن الوجهة التاريخية، تعتبر مصدراً تاريخياً وأساسياً للكثير من القواعد القانونية التي ظهرت في القانون الكنسي، والقوانين الأوروبية في العصور الوسطى.
كما أن المسيحية أخذت الكثير من الأحكام القانونية عن الشريعة اليهودية، واعتبرت نفسها استمرارا لها. فالكتاب المقدس في الشريعة المسيحية يتكون من العهد القديم، الذي هو التوراة، وهي شريعة موسى عليه السلام، والعهد الجديد الإنجيل كتاب المسيح عليه السلام.
ومما يزيد من أهمية دراسة أحكام الزنا في الشريعة اليهودية، هو إن أسفار التوراة، قد وضعت في وقت لاحق لموسى، واكتملت أسفار العهد القديم خلال فترة ألف عام. فالمعروف أن سفري التكوين والخروج، وضعا في القرن التاسع قبل الميلاد، كما وضع سفر التثنية في القرن السابع قبل الميلاد، أما أسفار اللاويين وسفر العدد فيرجع تاريخهما إلى عهد عزرا في منتصف القرن الخامس قبل الميلاد، وقد أعيد النظر في عهدهما في كل الأسفار. ويعني هذا الأمر ان العهد القديم يعبر عن مرحلة تاريخية طويلة، ويضم مجمل العادات والتقاليد السائدة في تلك الفترة الزمنية،
ويجب أن نذكر هنا التأثير الواضح لشريعة حمورابي على التعاليم اليهودية السائدة، التي لم تكن بمنأى عن التأثيرات الخارجية.
لقد انتقل الكثير من الأحكام القانونية التي تنظم حياة الناس من شريعة حمورابي إلى العهد القديم، بطرق عديدة، منها التأثير الناجم عن العلاقات الاجتماعية والاقتصادية والتعامل التجاري، في وقت كان البابليون وإمبراطوريتهم مركزاً كبيراً في المنطقة.
كما أثر وقوع العبرانيين(اليهود)في الأسر في بابل، على دخول الكثير من المفاهيم والقواعد القانونية إلى العهد القديم. فقد استمر كهنة اليهود بممارسة شعائرهم الدينية وبتحرير أهم فصول التوراة طيلة فترة أسرهم في بابل.
ويجمع الباحثون على ان الديانة اليهودية كما هي معروفة الآن قد ولدت أثناء الأسر في بابل. وان الأسفار الأولى التي تبدأ بها التوراة قد أخذت شكلها الذي جاءتنا من خلال اليهود في الأسر الذي استمر قرابة نصف قرن وانتهى عام 538 ق.م.
ويبدو إن رجال الدين اليهود، قد اطلعوا على الوثائق السومرية والبابلية المكتوبة، والخاصة بخلق الكون والإنسان، والحياة والموت، وشعائر العبادة وطقوسها، والأحكام القانونية المنظمة لحياة الناس. وعند بحثنا عن أحكام الزنا في العهد القديم، سنجد التقارب بين تلك الأحكام وما يقابلها في شريعة حمورابي.
ومن الناحية الأنثروبولوجية، تعتبر الشريعة اليهودية نموذجاً لانتقال شعب من طور ومرحلة البداوة والترحل إلى مرحلة التحضر والاستقرار، وبالتالي تحويل القواعد والعادات الاجتماعية القبلية، التي تعبر عن القوة وروح الانتقام الفردي، إلى أعراف اجتماعية وقواعد دينية مكتوبة ومدونة.
وتكمن الأهمية الأخرى لدراسة أحكام الزنا في الشريعة اليهودية بالنسبة لنا، في صلة الشريعة اليهودية بالشريعة الإسلامية. ففي علم أصول الفقه الإسلامي يعتبر (شرع ما قبلنا) من أدلة الأحكام الفقهية.
والمقصود بشرع ما قبلنا من قبل الأصوليين: الأحكام التي شرعها الله تعالى لمن سبقنا من الأمم، وأنزلها على أنبيائه ورسله لتبليغها لتلك الأمم.
وقد اختلف الفقهاء المسلمون حول مدى حجية شرع ما قبلنا كدليل للأحكام الفقهية. فهناك المتفق على حجيته، وهناك المتفق على نسخه، ومنها ما هو مختلف عليه.
كما يتناول علم تفسير القرآن الكريم، موضوع الموقف من "الإسرائيليات", وأشار القرآن الكريم في آيات عديدة إلى التوراة والإنجيل وأحكامهما.
ورد في القرآن الكريم: (إنَا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور).
كما ورد: (وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص).
والإسرائيليات هو ما يعم اللون اليهودي واللون النصراني للتفسير، وما تأثر به التفسير من الثقافتين اليهودية والنصرانية.
لقد كان الرجوع الى أهل الكتاب مصدرا من مصادر التفسير عند الصحابة، وذلك نظرا لاتفاق القرآن مع التوراة والانجيل في ذكر بعض المسائل .... مع فارق واحد هو الإيجاز في القرآن، والبسط والإطناب في التوراة والإنجيل.
كما نجد في الأحاديث النبوية الشريفة وفي علم أسباب النزول القرآن الكثير من الشواهد حول النقاشات بين الرسول صلى الله عليه وسلم وبين اليهود والنصارى في بداية الدعوة الإسلامية، في الجانب العقائدي وفي مجال الأحكام الفقهية بعد هجرة الرسول إلى المدينة.
وجرت بعض المحاجات في أمور تتعلق بعقوبة الزنا، وسنأتي على ذكرها في مجال آخر.

أحكام الزنا في التوراة

التوراة لفظ عبري معناه الهدى والإرشاد. وتتألف التوراة من خمسة أسفار يتضمن كل منها عدداً من الإصحاحات وهي: سفر التكوين، سفر الخروج، سفر اللاويين أو الأحبار، سفر العدد، سفر التثنية.
تتضمن أسفار التوراة أحكاماً قانونية متناثرة ومختلطة بالأحكام الدينية والأحكام الأخلاقية، وبعض القصص الواردة فيها.
وضمن هذه الأحكام المتناثرة في الأسفار وفيما يخص الزنى، يمكن تشخيص وجهتين في التعامل مع الزنا:
الوجهة الأولى:
وجهة أخلاقية مقترنة بأحكام دينية تحمل طابع الموعظة والتوجيه والدعوة إلى تجنب الزنا واعتباره عملاً لا أخلاقياً وخطيئة كبيرة.
ففي كتاب اللاويين وفي باب المحظورات الجنسية، يذكر الكتاب في بدايته المحرمات الجنسية، وفي نهاية الباب يشير إلى جملة مواعظ ونواهٍ دون ذكر العقوبات.
فنجد: لا تعاشر المرأة وهي في نجاسة حيضها.. لا تقارب امرأة صاحبك فتعاشرها و تتنجس بها ... لا تضاجع ذكرا مضاجعة امرأة، إنها رجاسة. ولا تعاشر بهيمة فتتنجس بها, ولا تقف امرأة أمام بهيمة ذكر لتنزوها. انه فاحشة.
وفي كتاب الأمثال نجد عرضا وافياً لطائفة من التعليمات والتوجهات العملية. ويذكر العهد القديم بأن الله أوحى بها إلى سليمان ولغيره من رجال الله, لتكون مرادفة لتعاليم الأنبياء وتحذيراتهم. وتنتهي فصول الكتاب بوصف مفصل للمرأة الفاضلة.
في باب التحذير من الزنا نجد في كتاب الأمثال: إنَ شفتي المرأة العاهرة تقطران شهدا, وحديثها أكثر نعومة من الزيت, لكن عاقبتها مرة كالعلقم, حادة كسيف ذي حدين. تنحدر قدماها إلى الموت ... أبعد طريقك عنها, ولا تقترب من باب بيتها.
وفي مجال آخر من كتاب الأمثال نجد:
.... لا تشته جمالها في قلبك، ولا تأسر لبك بأهدابها. لأنه بسبب المرأة العاهرة يفتقر الإنسان إلى رغيف خبز. والزانية المتزوجة تقتنص بشراكها النفس الكريمة. أيمكن للمرء أن يضع نارا في حضنه ولا تحترق ثيابه؟ أو أن يمشي على حجر ولا تكتوي قدماه؟ .
هذا ما يصيب كل من يزني بامرأة غيره، حتما يحل به العقاب ... وكل من يرتكب الزنى يدمر نفسه، إذ يتعرض للذل والهوان وعاره لا يمحى أبدا. لان الغيرة تفجر غضب الرجل فلا يرحم عندما يقدم على الانتقام. لا يقبل الفدية، ويأبى الاسترضاء مهما كثرت الرشوة.
ونجد في كتابي حزقيال وهوشع، عبارات تشكل نوعا من الربط بين حالة المرأة الزانية والوضع السياسي العام الذي وصل إليه بنو إسرائيل، بسبب وقوعهم في الأسر البابلي.
فحزقيال يشبه أورشليم وأهله الذين عصوا الله، بوضع النساء الزانيات، الذين سلموا للكلدانيين الآشوريين. ونجد في هذا السياق تعابير وتشبيهات، ودلالات جنسية مفرطة.
وفي كتاب هوشع في القرن الثامن ق. م نجد الحديث عن ضلال إسرائيل وخيانته. فصورة إسرائيل هي صورة الزوجة الخائنة الخاطئة المتمردة الخليعة التي تتسم بالجهل والحماقة لرفضها ما يطلبه الله منها.
الوجهة الثانية:
وجهة تقرير العقوبات في حالة ارتكاب الزنا. وفي هذا المجال نجد التمييز بين المرأة غير المتزوجة (غير المحصن) والمرأة المتزوجة. فبصدد الحالة الأولى يشير كتاب الخروج إلى حكم مفاده: إذا راود رجل عذراءً غير مخطوبة وعاشرها، يدفع مهرها ويتزوجها. وإن أبى والدها قطعيا أن يزوجها منه، يتحتم عليه أيضا أن يدفع له مهر العذارى.
ونجد أيضا في سفر التثنية حول هذه الحالة (حالة الفتاة غير المتزوجة) ما مفاده: إذا وجد رجل فتاةً عذراءً غير مخطوبة فأمسكها وضاجعها وضبطا معا، يدفع الرجل الذي ضاجع الفتاة خمسين قطعة من الفضة ويتزوجها، لأنه قد اعتدى عليها. ولا يقدر أن يطلقها مدى حياته.
إذا تمعنا في النصين المذكورين، نجد عدم وجود أية إشارة إلى تعرض تلك الفتاة الغير مخطوبة للعنف وللقوة من جانب الرجل، في حالة المراودة التي لا تعني الاغتصاب. كما لا يذكر النص صراحة موافقة تلك الفتاة على المعاشرة الجنسية مع الرجل الذي راودها.
ونجد هنا إن المشرع لا يعاقب الفتاة في مثل هذه الحالة، وبالتالي لا يعتبر الفعل زنى بالنسبة للمرأة. أما بالنسبة للرجل، فان المشرع لا يميز بين الرجل المحصن وغير المحصن (المتزوج وغير المتزوج). ولا شك في أن هذا الفعل يعتبر زنى بالنسبة للرجل. ومع ذلك فان عقوبة الرجل مبنية على المعالجة الاجتماعية للحالة التي أقترفها من خلال الزواج من تلك الفتاة وتقديم الغرامة. وبالتالي لا توجد أية عقوبات جسدية ضد الرجل في مثل هذه الحالات.
إن معيار تكييف الحالة كجريمة، وكتحديد للعقوبة، يتوقف بالدرجة الأساسية على حالة المرأة وليس على حالة الرجل.
فالعهد القديم يميز بين الفتاة غير المتزوجة وغير المخطوبة، وبين الفتاة المتزوجة والمخطوبة. أما بالنسبة للرجل، فلا يؤثر كونه محصنا أو غير محصن على تكييف الجريمة وتحديد العقوبة. لقد شددت أسفار العهد القديم على العقوبة في حالة المرأة المتزوجة وسبب هذا التشديد يعود إلى طبيعة القيم الذكورية السائدة، ومسألة المحافظة على كيان الأسرة ومنع اختلاط الأنساب.
كما نجد التشدد في العقوبة في حالات الاتصال الجنسي بالمحارم. فعقوبة الاتصال الجنسي (الزنا) بالمرأة المتزوجة، أو بإحدى المحارم أو اللواط, هي القتل بالرجم ( إذا زنى رجل مع امرأة قريبه, فالزاني والزانية يقتلان. وإذا عاشر رجل زوجة أبيه فقد كشف عورة أبيه، وكلاهما يقتلان. ويكون دمهما على رأسهما. وإذا عاشر رجل كنته فكلاهما يقتلان، لأنهما قد اقترفا فاحشة، ويكون دمهما على رأسهما. إذا ضاجع رجل ذكرا مضاجعة امرأة، فكلاهما يقتلان لأنهما ارتكبا رجسا ويكون دمهما على رأسيهما.
ونجد إشارة إلى عقوبة الحرق والقتل، وتنفيذ العقوبة أمام الناس في حالات أخرى منها:
اذا تزوج رجل من امرأة و أمها، فتلك رذيلة، ليحرقا بالنار لئلا تفشو رذيلة بينكم. وإذا عاشر رجل بهيمة، فانه يقتل وكذلك البهيمة تميتونها أيضا. وإذا قاربت امرأة بهيمة ذكرا لتنزوها, فأمتهما. كلاهما يقتلان، ويكون دمهما على رأسيهما. إذا تزوج رجل أخته ابنة أبيه أو ابنة أمه، فذلك عار و يجب أن يستأصلا على مشهد من أبناء شعبه، لأنه قد كشف عورة أخته، ويعاقب بذنبه. إذا عاشر رجل امرأة حائضا وكشف عورتها فقد عرى ينبوعها، وهي أيضا كشفت عنه, فيجب أن يستأصلا كلاهما من بين شعبيهما. إذا عاشر رجل عمته أم خالته، يعاقب كلاهما بذنبهما. وإذا عاشر رجل زوجة عمه فقد كشف عورتها، ويعاقب كلاهما بذنبهما، ويموتان من غير أن يعقبا نسلا. وإذا تزوج رجل من امرأة أخيه، فذلك نجاسة, لأنه كشف عورة أخيه. كلاهما يموتان من غير أن يعقبا نسلا.
كما ورد أيضا في سفر التثنية من العهد القديم، إشارة إلى عقوبة القتل: إذا ضبطتم رجلا مضطجعا مع امرأة متزوجة تقتلونهما كليهما، فتنزعون الشر من وسطكم.
ـ إثبات الزنى وكيفية تطبيق العقوبة:
إن أغلب الحالات التي أشرنا إليها في النصوص السابقة تشير إلى حالة التلبس بالزنا، وهي الحالة الشائعة والأساسية في إثبات الزنا، ولا يشترط العهد القديم عددا معينا من الشهود في حالة التلبس لتقرير الحالة وبالتالي توقيع العقوبة.
إلا إن العهد القديم تعامل مع حالة أخرى، وهي حالة الشك في قيام الزوجة بارتكاب الزنا. وتتعلق هذه الحالة بإجراءات وممارسات وطقوس ذات طابع ديني، نردها هنا كما ذكرت في العهد القديم:
إذا غوت امرأة رجل وخانته بزناها مع رجل آخر، وخفي الأمر على زوجها، ولم يقم عليها دليل، ولم يقبض بزناها مع رجل متلبسة بزناها. وإذا اعترت زوجها الغيرة، وارتاب بزوجته وكانت نجسة، أو غار على امرأته مع أنها طاهرة. فليحضر الرجل امرأته إلى الكاهن، ويأتي معه بقربانها عشر الأيفة (نحو لترين ونصف اللتر) من دقيق الشعير. لا يصب عليها زيتا، ولا يضع عليه لبانا، لأنه تقدمة غيره، تقدمة تذكرة تذكر بذنب. فيجعل الكاهن الزوجة تمثل أمام الرب ثم يأخذ ماء مقدسا في إناء من خزف، ويلتقط بعض غبار أرض المسكن ويضعه في الماء. ويكشف رأس الزوجة ويضع في يديها تقدمة التذكار التي هي تقدمة الغيرة. ويحمل الكاهن بيده ماء اللعنة المر ويستحلف الكاهن المرأة قائلا لها: إن كان رجل آخر لم يضاجعك ولم تخوني زوجك، فأنت بريئة من ماء اللعنة المر هذا. ولكن إن كنت قد خنت زوجك وتنجست بمضاجعة رجل آخر. فليجعل الرب لعنه شعبك عليك، فيتبرؤون منك عندما يجعل الرب فخذك يذوي وبطنك يتورم. وليدخل ماء اللعنة هذا في أحشائك ليسبب ورما لبطنك وليذو فخذك. فتقول المرأة: " آمين آمين ".
ثم يدون الكاهن هذه اللعنات في درج ويمحوها بالماء المر، ويسقي المرأة ماء اللعنة المر، الذي محا به اللعنات فيدخل فيها ماء اللعنة ليسبب لها آلام المرارة. ثم يأخذ الكاهن من يد المرأة تقدمة الغيرة، ويرجحها أمام الرب ثم يقدمها إلى المذبح. ويتناول ملء قبضته منها ويحرقه على المذبح، وبعد ذلك يسقي المرأة الماء. فان كانت المرأة قد تنجست وخانت زوجها، فأنها حين تشرب الماء الجالب اللعنة يسبب لها آلام المرارة، فيتورم بطنها ويذوي فخذها، وتصبح المرأة لعنة في وسط شعبها, أما إذا كانت بريئة طاهرة فأنها تتبرأ ولا تصبح عاقرا.
إذن، هذه هي شريعة الغيرة التي تطبقونها إذا خانت امرأة زوجها وتنجست، أو إذا اعترت الغيرة رجلا, فغار على زوجته, فعليه أن يأتي بالمرأة أمام الرب ويمارس عليها الكاهن كل هذه الشعائر. ولا يعاقب الرجل إذا أصاب الضرر زوجته المذنبة. أما هي فتحمل قصاص خطيئتها.
ويشير سفر التثنية صراحة إلى الرجم ويحدد المكان لتوقيع العقوبة. ففي سفر التثنية نجد: إذا التقى رجل بفتاة مخطوبة لرجل آخر في المدينة وضاجعها، فأخرجوهما كليهما إلى ساحة بوابة تلك المدينة وارجموهما بالحجارة حتى يموتا، لأن الفتاة لم تستغث وهي في المدينة، والرجل لأنه اعتدى على خطيبة الرجل الآخر، فتستأصلون الشر من وسطكم. علما إن المشرع يعفي المرأة من العقوبة في حالة حدوث الفعل في الحقل، لعدم إمكانيتها الاستغاثة بأحد لطلب النجدة.
وهناك إشارة إلى الرجم بالحجارة في سفر التثنية، ففي حالة ثبوت كون الفتاة المتزوجة غير الباكر عند الزواج، "يؤتى بالفتاة إلى باب بيت أبيها ويرجمها رجال مدينتها بالحجارة حتى تموت، لأنها ارتكبت قباحة في إسرائيل، وزنت في بيت أبيها. وبذلك تستأصلون الشر من بينكم".
استنتاجات عامة:
من خلال الاطلاع على النصوص الخاصة بالزنا في أسفار العهد القديم يمكن استخلاص ما يلي:
* التمييز بين الفتاة العذراء غير المخطوبة أو المتزوجة وبين المرأة المتزوجة. فنجد التشديد في الحالة الثانية، في حين يسعى المشرع في الحالة الأولى إلى تصليح الوضع. وأزعم إن التشديد في العقوبة ناجم عن النزعة الموجودة عند العبرانيين لحفظ الأنساب، بسبب الظروف السياسية التي تعرضوا لها.
* التشديد في حالة الاتصال بالمحارم حيث العقوبة تصل أحيانا إلى الحرق.
*اعتبار اللواط والاتصال بالبهائم نوعا من أنواع الزنا.
*الإشارة إلى عقوبة القتل في بعض الأسفار والرجم بشكل واضح في البعض الآخر. ويكون الرجم في ساحة بوابة المدينة بشكل عام، أو أمام بيت والد الفتاة في حالة كون الفتاة المتزوجة غير عذراء.
* التأثر بالشرائع السومرية والبابلية، من خلال إجراء بعض الممارسات والطقوس الدينية. ونجد ذلك في حالة الشك في الزنا وهي موجودة في الإصحاح الخامس من كتاب العدد.
وأزعم إن التحول من عقوبة الإلقاء في النهر عند السومريين والبابليين إلى عقوبة الرجم بالحجارة عند العبرانيين، قد جرى بسبب فقدان دور وتأثير الأنهار على حياة العبرانيين، بسبب جغرافية المنطقة التي سكنوا فيها، في حين كان هذا التأثير الاقتصادي والعمراني كبيرا على حياة السومريين والبابليين.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24-07-2021, 10:38 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الفصل الأول
المطلب الأول

الفرع الأول

ب في التوراة אונס בתורה



قانون الاغتصاب في التوراة אונס בתורה تم تفسيره بواسطة فرانك إم يامادا (يامادا (2008)، ص. 22)كمعالجة الاغتصاب في تثنية 22:23–29, حيث يتم تقديم ثلاثة قوانين متميزة حول هذه القضية.
المقطع هو كما يلي:
22.وَإذَا ضَبَطْتُمْ رَجُلاً مُضْطَجِعاً مَعَ امْرَأَةٍ مُتَزَوِّجَةٍ تَقْتُلُونَهُمَا كِلَيْهِمَا، فَتَنْزِعُونَ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكُمْ.
23.وَإذَا الْتَقَى رَجُلٌ بِفَتَاةٍ مَخْطُوبَةٍ لِرَجُلٍ آخَرَ فِي الْمَدِينَةِ وَضَاجَعَهَا،24. فَأَخْرِجُوهُمَا كِلَيْهِمَا إِلَى سَاحَةِ بَوَّابَةِ تِلْكَ الْمَدِينَةِ، وَارْجُمُوهُمَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى يَمُوتَا، لأَنَّ الْفَتَاةَ لَمْ تَسْتَغِثْ وَهِيَ فِي الْمَدِينَةِ، وَالرَّجُلَ لأَنَّهُ اعْتَدَى عَلَى خَطِيبَةِ الرَّجُلِ الآخَرِ، فَتَسْتَأْصِلُونَ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكُمْ25. وَلَكِنْ إِنِ الْتَقَى ذَلِكَ الرَّجُلُ بِالْفَتَاةِ الْمَخْطُوبَةِ فِي الْحَقْلِ، وَأَمْسَكَهَا وَضَاجَعَهَا، يُرْجَمُ الرَّجُلُ وَحْدَهُ وَيَمُوتُ،26. وَأَمَّا الْفَتَاةُ فَلا تُرْجَمُ، لأَنَّهَا لَمْ تَرْتَكِبْ خَطِيئَةً جَزَاؤُهَا الْمَوْتُ، بَلْ تَكُونُ كَرَجُلٍ هَاجَمَهُ آخَرُ وَقَتَلَهُ،27. لأَنَّهُ لابُدَّ أَنْ تَكُونَ الْفَتَاةُ الْمَخْطُوبَةُ قَدِ اسْتَغَاثَتْ فِي الْخَلاءِ حَيْثُ وَجَدَهَا الرَّجُلُ، فَلَمْ يَأْتِ مَنْ يُنْقِذُهَا.
28.وَإذَا وَجَدَ رَجُلٌ فَتَاةً عَذْرَاءَ غَيْرَ مَخْطُوبَةٍ فَأَمْسَكَهَا وَضَاجَعَهَا وَضُبِطَا مَعاً،29. يَدْفَعُ الرَّجُلُ الَّذِي ضَاجَعَ الْفَتَاةَ خَمْسِينَ قِطْعَةً مِنَ الْفِضَّةِ وَيَتَزَوَّجُهَا، لأَنَّهُ قَدِ اعْتَدَى عَلَيْهَا. وَلا يَقْدِرُ أَنْ يُطَلِّقَهَا مَدَى حَيَاتِهِ. 30لَا يَتَزَوَّجْ أَحَدٌ أَرْمَلَةَ أَبِيهِ لأَنَّ هَذَا عَارٌ وَإِهَانَةٌ لأَبِيهِ.
يرى يامادا أن سفر التثنية 22: 23-24، الذي يأمر بمعاقبة المرأة إذا وقع الفعل في المدينة، لم يكن يتعلق بالاغتصاب، بل الزنا، لأن المرأة كانت تعتبر بالفعل ملكية محفوظة لزوج المستقبل. كما قال إنه على الرغم من أن القوانين تعامل النساء كممتلكات، فإن قوانين Deuteronomic، حتى لو لم تتناول جريمة الاغتصاب كعنف جنسي ضد المرأة على هذا النحو، فإنها توفر بديلاً أقل عنفًا لمعالجة الوضع في شريعة الفسيفساء، وقانون الفسيفساء تم تفسيره بواسطة فرانك إم يامادا كمعالجة الاغتصاب في تثنية 22:23–29,[SUP] [1][/SUP] تقديم ثلاثة قوانين متميزة حول هذه القضية.
تعليق من عندنا:
ما هو قانون الفسيفساء؟
هو تعاليم ووصايا في اليهودية
بمعناها الأساسي في الكلمة العبرية ميتزفه מִצְוָה، [mit͡sva] او "الوصية"،، والجمع מִצְווֹת أوصايا [mit͡svot] ، ويتكون القانون اليهودي (halakha ) في جزء كبير منه من مناقشة هذه الوصايا. تقليديًا، يُعتقد أن هناك 613 من هذه الوصايا يحتفظ بها الحاخامات.

نستكمل المقطع كما يلي:

إذا كانت فتاة عذراء مخطوبة لزوج ووجدها رجل في المدينة واضطجع معها؛ فتخرجوهما كلاهما إلى باب تلك المدينة وترجموهما بالحجارة حتى يموتوا. اذ لم تصرخ وهي في المدينة. والرجل لأنه أذل امرأة قريبه فتنزع الشر من وسطك.
ولكن إذا وجد رجل فتاة مخطوبة في الحقل، وأجبرها الرجل، وكذب معها: حينئذٍ فقط يموت الرجل الذي كان معها. واما الفتاة فلا تفعل شيئا. لا توجد في الفتاة خطيئة تستحق الموت، لأنه كما عندما يقوم رجل على جاره ويقتله، كذلك هذا الأمر: لأنه وجدها في الحقل، وصرخت الفتاة المخطوبة، ولم يكن هناك أحد أنقذها.
إذا وجد رجل فتاة عذراء ليست مخطوبة فامسكها واضطجع معها فيوجدون؛ فيعطي الرجل الذي اضطجع معها لأبي الفتاة خمسين شاقلا من الفضة وتكون له زوجته. لأنه قد اذلها لا يجوز له ان يطردها كل ايامه.[SUP][2][/SUP]
يرى يامادا أن سفر التثنية 22: 23-24، الذي يأمر بمعاقبة المرأة إذا وقع الفعل في المدينة، لم يكن يتعلق بالاغتصاب، بل الزنا، لأن المرأة كانت تعتبر بالفعل ملكية محفوظة لزوج المستقبل. كما قال إنه على الرغم من أن القوانين تعامل النساء كممتلكات، فإن قوانين Deuteronomic، حتى لو لم تتناول جريمة الاغتصاب كعنف جنسي ضد المرأة على هذا النحو، فإنها توفر بديلاً أقل عنفًا لمعالجة الوضع.[SUP][3][/SUP]
سفر التثنية في السلطات الكتابية التاريخية
تفسر العديد من الترجمات الحديثة تثنية 22: 28-29 كإشارة إلى حالة اغتصاب.

تحليل

في الكتاب المقدس الآن كتب ريتشارد إليوت فريدمان وشونا دولانسكي "ما لا ينبغي أن يكون موضع شك هو النظرة التوراتية للاغتصاب: إنه أمر مروع. إنه موضع شجب في قصص الكتاب المقدس. لا تتسامح معه قوانين الكتاب المقدس."[SUP][4][/SUP]

منشأ
تكوين 19
جان ويلينز دي كوك,

لوط وبناته.
يتميز سفر التكوين 19 بمحاولة اغتصاب جماعي. يصل اثنان من الملائكة سدوم وكثيرا يظهر لهم كرم الضيافة. إلا أن رجال المدينة اجتمعوا حول منزل لوط وطلبوا منه أن يعطيهم الضيفين ليغتصبوهما. ردا على هذا، يقدم لوط له ابنتان عذراء في حين أن. رفض الغوغاء عرض لوط، لكن الملائكة أصابتهم بالعمى، وهرب لوط وعائلته.
يستمر تكوين 19 في سرد كيفية قيام بنات لوط بالسكر وممارسة الجنس معه. ونتيجة لذلك، فإن أسلاف موآب و عمون، أعداء متكررون لإسرائيل، ولدوا. يصف عدد من المعلقين أفعالهم بأنها اغتصاب. استير فوكس يقترح أن النص يقدم بنات لوط على أنهن "البادئات والجناة في" اغتصاب المحارم ".[SUP][5][/SUP]
اقترحت جيردا ليرنر أنه نظرًا لأن الكتاب المقدس العبري يأخذ حق لوط الممنوح له في عرض بناته للاغتصاب، يمكننا أن نفترض أنه يعكس حقيقة تاريخية لسلطة الأب عليهم.[SUP][6][/SUP]

تكوين 34
اغتصاب شكيم دينة في تكوين 34 موصوف في النص نفسه بأنه "شيء لا ينبغي فعله".[SUP][7][/SUP] تجادل ساندرا إي. رابوبورت بأن "نص الكتاب المقدس يتعاطف مع شكيم في الآيات التي أعقبت اغتصابه لدينة، وفي نفس الوقت لا يتوانى عن إدانة السلوك المفترس الخارج عن القانون تجاهها. واحد مدراش حتى أنه ينسب لغات الحب الثلاث لشكيم في الآية 3 إلى محبة الله لبني إسرائيل ".[SUP][8][/SUP] كما أشارت إلى أن "شخصية شكيم معقدة. لا يمكن وصفها بسهولة بالشر المطلق. وهذا التعقيد هو الذي يخلق توترًا لا يطاق للقارئ ويثير مشاعر قوية مبررة من الغضب والغضب والشفقة المحتملة".[SUP][9][/SUP]
كتبت سوزان شولتز أن "انتقام الأخوين يوضح أيضًا وجهات نظرهم المتضاربة حول المرأة. فمن ناحية يدافعون عن أختهم. ومن ناحية أخرى لا يترددون في القبض على النساء الأخريات كما لو كانت هؤلاء النساء غنائمهن. توضح الصلة بين الاغتصاب والانتقام الناتج أنه لا توجد حلول سهلة متاحة لوقف المغتصبين والسلوك المعرّض للاغتصاب. وفي هذا الصدد، يدعو تكوين 34 القراء المعاصرين إلى معالجة انتشار الاغتصاب من خلال اللغة المجازية للقصة ".[SUP][10][/SUP] في عمل مختلف، كتب شولز أنه "خلال تاريخها الطويل في التفسير، تجاهل المترجمون اليهود والمسيحيون دينة بشكل أساسي. [...] في العديد من التفسيرات ، يعتبر القتل الأخوي لحظة إجرامية ، وفي السنوات الأخيرة جادل العلماء صراحة ضد احتمال أن يغتصب شكيم دينة ، ويصرون على أن طلب شكيم بالزواج لا يتطابق مع "السلوك الموثق علمياً للمغتصب".[SUP][11][12][/SUP]لاحظت ماري آنا بدر التقسيم بين الآيتين 2 و 3 ، وكتبت أنه "من الغريب والمزعج للقارئ الحديث أن يجد الفعل" الحب "و" العار "معًا ، حيث يكون لهما نفس الرجل مثل موضوعهما ونفس المرأة مثل وجوههم ".[SUP][13] [/SUP]لاحقًا ، كتبت أن "الراوي لا يعطي القارئ أي معلومات عن أفكار دينة أو مشاعرها أو ردود أفعالها على ما حدث. شكيم ليس فقط المحاور ولكن أيضًا الممثل الأساسي ... الراوي لا يترك مجالًا للشك في أن شكيم هو مركز هذه الآيات. دينة هي غرض (أو الشيء غير المباشر) لأفعال شكيم ورغباته ".[SUP][14][/SUP]
شكيم يستولي على دينة
تعتبر ساندرا إي. رابوبورت أن تكوين 34 يدين الاغتصاب بشدة، حيث كتبت، "إن قتل الأخوين لشكيم وحامور للانتقام، في حين أنهم قد يذكرون القراء المعاصرين بالعدالة واليقظة الحدودية، إلا أنهما إجراء يمكن فهمه في سياق الشرق الأدنى القديم.[SUP][15][/SUP] جادل شولز بأن "التحليل الأدبي أظهر ، مع ذلك ، أنه على الرغم من هذا الصمت ، فإن دينة حاضرة في جميع أنحاء القصة. في الواقع، كل شيء يحدث بسببها. مستندة إلى الدراسات النسوية، لا تتطلب القراءة تعليقاتها الصريحة".[SUP][16]][/SUP]
فرانك إم يامادا يجادل بأن الانتقال المفاجئ بين تكوين 34: 2 و 34: 3 كان أسلوبًا لسرد القصص نظرًا لحقيقة أن السرد ركز على الرجال، وهو النمط الذي يدركه في روايات الاغتصاب الأخرى أيضًا، بحجة أن ردود الرجال تم تصويرها أيضًا. في ضوء مختلط. "يتم سرد اغتصاب دينة بطريقة توحي بوجود قوى اجتماعية في العمل، مما يعقد انتهاك الختم الأولي وسيثير إشكالية ردود فعل الذكور الناتجة. [...] ومع ذلك ، فإن الانتقال المفاجئ من الاغتصاب إلى الزواج يخلق توترًا في عقل القارئ ... مسألة العقوبة التي لم تحل تستبق ردة فعل سمعان وليفي ".[SUP][17][/SUP]
تكوين 39
في تكوين 39، يمكن العثور على مثال كتابي نادر عن التحرش الجنسي والاعتداء الجنسي ضد رجل من قبل امرأة. في هذا الفصل، يتعرض يوسف المستعبد لتحرشات جنسية لفظية متكررة من زوجة سيده فوطيفار. يرفض يوسف أن يمارس الجنس معها لأنه لا يحق له ذلك وسيكون ذلك خطيئة ضد الله (تكوين 39: 6-10).


في النهاية اعتدت عليه زوجة فوطيفار جسديًا، وطالبت أن يأتي إلى الفراش معها ويمسك بملابسه (تكوين 39:12).
يهرب جوزيف، تاركًا قطعة الملابس معها (تصف الترجمات المختلفة قطعة الملابس، على سبيل المثال، "ثوب" أو "رداء" أو "معطف" أو حتى مجرد "ملابس").
ثم أخبرت زوجة فوطيفار عبيدها أولاً ثم زوجها أن يوسف قد هاجمها (تكوين 39: 13-18). أُرسِل يوسف إلى السجن (تكوين 39: 19-20)، حيث بقي حتى أن قدرته التي وهبها الله على تفسير الأحلام، دفعت فرعون إلى طلب مساعدته (تكوين 41:14).

أرقام 31
فذهب موسى والعازار الكاهن وجميع رؤساء الشعب للقائهم خارج المحلّة. لكن موسى غضب على كل القادة العسكريين الذين عادوا من المعركة. "لماذا تركت كل النساء يعيشون؟" طالب. هؤلاء هم الذين اتبعوا نصيحة بلعام وجعلوا شعب إسرائيل يتمرد على الرب في جبل فغور. هم الذين تسببوا بالوباء في ضرب شعب الرب. الآن اقتل جميع الأولاد وجميع النساء الذين ناموا مع رجل. يمكن فقط للفتيات الصغيرات العذارى أن يعشن؛ يمكنكم الاحتفاظ بهن لأنفسكم ".
تم تفسير عبارة "يمكنك الاحتفاظ بهن لأنفسكم" على أنها مقطع يصور الاغتصاب.[SUP][18][19][/SUP] ومع ذلك ، يمكن تفسيره على أنه يعني كيف أصبحت الفتيات العذارى نثينيم، بالنسبة الى قاموس الكتاب المقدس سميث.[SUP][20] [/SUP]كما أن الاغتصاب غير محتمل لأن الإسرائيليين الذين قتلوا المديانيين تلقوا تعليمات على الفور بالبقاء خارج المخيم لمدة سبعة أيام، وتطهير أنفسهم وأسراهم في اليوم الثالث والسابع.[SUP][21][/SUP]
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24-07-2021, 10:41 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

تعليق من عندي:
النثينيم (ها netinim، הַנְּתִינִים).
كانوا من بين الذين صعدوا إلى أورشليم جماعة تدعى «النثينيم» والكلمة تعني "من هم عطية" والأغلب لم يكونوا من إسرائيل أصلاً لكنهم من الأمم الذين خضعوا لبني إسرائيل مثل الجبعونيين (يش 9) فأُعطوا إلى اللاويين لمساعدتهم ومع أنهم (الجبعونيين) لُعِنوا من يشوع، إلا أن الرحمة الإلهية أدخلتهم لخدمة بيت الرب (يش 23:9). والآن بعد مرور زمان طويل، يضعهم الوحي في سجل الشرف بين العائدين من بابل. ومثل النثينيم والجبعونيين، كذلك «بنو عبيد سليمان» (ع 55).
الفصل: 3

وَقَامَ أَلْيَاشِيبُ الْكَاهِنُ الْعَظِيمُ وَإِخْوَتُهُ الْكَهَنَةُ وَبَنُوا بَابَ الضَّأْنِ. هُمْ قَدَّسُوهُ وَأَقَامُوا مَصَارِيعَهُ وَقَدَّسُوهُ إِلَى بُرْجِ الْمِئَةِ إِلَى بُرْجِ حَنَنْئِيلَ.
2 وَبِجَانِبِهِ بَنَى رِجَالُ أَرِيحَا وَبِجَانِبِهِمْ بَنَى زَكُّورُ بْنُ إِمْرِي.
26 وَكَانَ النَّثِينِيمُ سَاكِنِينَ فِي الأَكَمَةِ إِلَى مُقَابِلِ بَابِ الْمَاءِ لِجِهَةِ الشَّرْقِ وَالْبُرْجِ الْخَارِجِيِّ.
27 وَبَعْدَهُمْ رَمَّمَ التَّقُوعِيُّونَ قِسْماً ثَانِياً مِنْ مُقَابِلِ الْبُرْجِ الْكَبِيرِ الْخَارِجِيِّ إِلَى سُورِ الأَكَمَةِ.
28 وَمَا فَوْقَ بَابِ الْخَيْلِ رَمَّمَهُ الْكَهَنَةُ كُلُّ وَاحِدٍ مُقَابِلَ بَيْتِهِ.
29 وَبَعْدَهُمْ رَمَّمَ صَادُوقُ بْنُ إِمِّيرَ مُقَابِلَ بَيْتِهِ. وَبَعْدَهُ رَمَّمَ شَمَعْيَا بْنُ شَكَنْيَا حَارِسُ بَابِ الشَّرْقِ.
30 وَبَعْدَهُ رَمَّمَ حَنَنْيَا بْنُ شَلَمْيَا وَحَانُونُ بْنُ صَالاَفَ السَّادِسُ قِسْماً ثَانِياً. وَبَعْدَهُ رَمَّمَ مَشُلاَّمُ بْنُ بَرَخْيَا مُقَابَِلَ مِخْدَعِهِ.
31 وَبَعْدَهُ رَمَّمَ مَلْكِيَّا ابْنُ الصَّائِغِ إِلَى بَيْتِ النَّثِينِيمِ وَالتُّجَّارِ مُقَابِلَ بَابِ الْعَدِّ إِلَى مَصْعَدِ الْعَطْفَةِ.
32 وَمَا بَيْنَ مَصْعَدِ الْعَطْفَةِ إِلَى بَابِ الضَّأْنِ رَمَّمَهُ الصَّيَّاغُونَ وَالتُّجَّارُ.
عود على بدء. نستكمل المقال.
تثنية
تثنية 20-21
يشير سفر التثنية 20:14 إلى أن جميع النساء والأطفال الأسرى يصبحون مستعبدين:
واما النساء والصغار والبهائم وكل ما في المدينة وكل غنيمها فتأخذها لنفسك. فتأكل غنيمة أعدائك التي أعطاك إياها الرب إلهك.
ينص سفر التثنية 21: 10-14:
إذا خرجت للحرب على أعدائك، ودفعهم الرب إلهك إلى يديك ، وأخذتهم أسرتهم ، ورأيت بين السبيين امرأة جميلة ، وكان لديك شهوة لها أن تحبها. لزوجتك. ثم تأتى بها إلى بيتك وتحلق رأسها وتقشر أظافرها. وتنزع عنها ملابس سبيها، وتبقى في بيتك، وتبكي والدها وأمها شهرًا كاملاً، وبعد ذلك تدخل إليها وتكون زوجها، وتكون هي. زوجتك. ويكون إذا لم تسر بها فتطلقها حيث تشاء. واما انت فلا تبيعها بفضة البتة ولا تبيعها لأنك اذلتها.
تم تجميع هذا المقطع مع القوانين المتعلقة بالأبناء والميراث، مما يشير إلى أن الاهتمام الرئيسي للمقطع هو تنظيم الزواج بطريقة تحول المرأة الأسيرة في الحرب إلى زوجة إسرائيلية مقبولة، من أجل إنجاب أطفال إسرائيليين شرعيين. تشير كارين ريدر إلى أن "التأخير لمدة شهر قبل إنهاء الزواج سيكون جزئيًا بمثابة اختبار حمل بدائي".
ذلك إن فكرة اغتصاب المرأة الأسيرة تدعمها حقيقة أنه في فقرات مثل إشعياء ١٣:١٦ وزكريا ١٤: ٢ ، يؤدي الحصار إلى "افتتان" النساء.[22] م. تلاحظ راي أن المقطع "يوفر بشكل ملائم شرط الطلاق للتخلص منها (عندما لا تكون مُرضية جنسيًا) دون توفير طعامها أو مأوى لها أو إعادتها إلى عائلتها ... بهذه الطريقة ، الأسير الأجنبي المطلق لا لأفعال مرفوضة مثل غيرها من الزوجات (الإسرائيليين / العبرانيات) ولكن لأسباب خارجة عن إرادتها ".[23] ومع ذلك ، فإن العبودية الجنسية في سياق زمن الحرب تصور بشكل سلبي في الكتاب المقدس. على سبيل المثال ، فإن مرتكبي الاغتصاب الجماعي في إشعياء ١٣:١٦ وزكريا ١٤: ٢ ينحدرون من أمم "شريرة". يأسف الكتاب المقدس أيضًا القبض على نساء موآبيات سيحون، عدو لبني إسرائيل. [24]
يثني ديفيد ريسنيك على الفقرة لنبلها ، واصفا إياها بأنها "من الواضح أنها أول تشريع في تاريخ البشرية لحماية أسيرات الحرب" و "أفضل ما في النزعة الإنسانية التوراتية العالمية لأنها تسعى إلى إدارة أسوأ سيناريو: التحكم في كيف يجب على الرجل الفاتح" التصرف تجاه أنثى أخرى مرغوبة ومهزومة ". ويقول إنه بعد هزيمة أمتها في الحرب ، فإن الزواج من المنتصرين "قد يكون أفضل طريقة للمرأة لتعزيز مصالحها الخاصة في وضع سياسي واجتماعي كارثي".[25] من خلال معاملتها كزوجة ، وليس كعبدة ، يسعى القانون إلى تعويض الجندي الذي "انتهكها" بفشله في الحصول على موافقة والدها ، التي حالت دونها حالة الحرب.[26]

تثنية 22
تثنية 22: 22 حالة:
إذا وجد رجل مضطجعا مع امرأة متزوجة، يموت كلاهما، الرجل الذي كان مع المرأة والمرأة، فتنزع الشر عن إسرائيل.
لا يتناول هذا المقطع على وجه التحديد تواطؤ الزوجة، وبالتالي فإن أحد التفسيرات هو أنه حتى لو تعرضت للاغتصاب، يجب إعدامها لأنها قد دنسها اللقاء خارج نطاق الزواج.[26] ومع ذلك، فإن استخدام كلمة "هم" يعني أن الجريمة كانت زنا بالتراضي، وفقًا لـ كامبريدج للكتاب المقدس للمدارس والكليات. [27]

تثنية 22: 25-27 تقول:
ولكن إذا وجد رجل فتاة مخطوبة في الحقل، وأجبرها الرجل، واضطجع معها: فإن الرجل الذي كان معها فقط يموت. واما الفتاة فلا تفعل شيئا. لا توجد في الفتاة خطيئة تستحق الموت، لأنه كما عندما يقوم رجل على جاره ويقتله، كذلك هذا الأمر: لأنه وجدها في الحقل، وصرخت الفتاة المخطوبة، ولم يكن هناك من أنقذها.

تثنية 22: 28-29 تقول:
إذا تم القبض على رجل متلبسا باغتصاب شابة غير مخطوبة، فعليه دفع خمسين قطعة من الفضة لأبيها. ثم يجب عليه أن يتزوج الفتاة لأنه أساء إليها ولن يسمح له بتطليقها.
انتقد تاريكو سفر التثنية 22: 28-29، قائلاً إن "عقوبات الاغتصاب لا يجب أن تتعلق بالرحمة أو الصدمة للمرأة نفسها ولكن بشرف ونقاء قبلي وإحساس بأن المرأة المستعملة هي بضائع تالفة".[28]
خروج 22: 16-17، مع عدم ذكر الاعتداء الجنسي صراحة، يشبه هذه الآية. ويذكر كيف يمكن لأب المرأة أن يرفض عرض الزواج هذا.
شيريل أندرسون، في كتابها القوانين القديمة والخلافات المعاصرة: الحاجة إلى تفسير شامل للكتاب المقدس، يناقش حكاية عن طالب قال، عند تعرضه لمقاطع في سفر التثنية، "هذه هي كلمة الله. إذا كانت العبودية على ما يرام، فالعبودية على ما يرام. وإذا كانت تقول أن الاغتصاب على ما يرام، فلا بأس بالاغتصاب. "[29] بالتفصيل في هذا، تقول رداً على هذه المقاطع: "من الواضح أن هذه القوانين لا تأخذ في الاعتبار منظور الأنثى. وبعد الاغتصاب، ستنظر [الضحية] بلا شك إلى نفسها على أنها الطرف المصاب وربما تجد الزواج من مغتصبها. أن تكون مقيتًا ، على أقل تقدير. يمكن القول إن هناك أسبابًا ثقافية وتاريخية تجعل مثل هذا القانون منطقيًا في ذلك الوقت. [...] بنفس الطريقة ، ينقل القانون رسالة مفادها أن التقليد الديني لا (ولا ينبغي) أن يأخذ في الاعتبار احتمال أن يكون للمرأة وجهات نظر مختلفة لكنها صالحة ".[30]
ريتشارد إم ديفيدسون اعتبر سفر التثنية 22: 28-29 كقانون خاص اغتصاب. وجادل بأن القوانين تدعم دور المرأة في الموقف ، وكتب ، "على الرغم من أن المرأة توافق على ما يبدو على ممارسة الجنس مع الرجل في هذه المواقف ، فإن الرجل مع ذلك" أصابها / وذلها / انتهكها ". لقد تم انتهاك التصميم الإلهي العدني الذي يقضي باحترام طهارة المرأة وحمايتها. [...] على الرغم من أن المرأة ربما أذعنت لمغويها، إلا أنه وفقًا للقانون ، فإن المهر "يساوي ثروة العروس للعذارى" (خروج 22 : 16): تعامل ماليًا كما لو كانت عذراء! هذه المعاملة تدعم قيمة المرأة مقابل الرجل الذي يستغلها بشكل غير عادل، وفي نفس الوقت لا تشجع على الاعتداء الجنسي ".[31] بخصوص 22: 25-27 ، كريج س. كينر لاحظ أن "القانون التوراتي يفترض براءة [المرأة] دون طلب شهود ؛ فهي لا تتحمل عبء إثبات أنها لم توافق. إذا كانت المرأة ربما كانت بريئة، يجب افتراض براءتها، "[32] بينما أضاف ديفيدسون: "هكذا تحمي الشريعة الموسوية الطهارة الجنسية للمرأة المخطوبة (وتحمي من تُخطبها) ، وتفرض أقصى عقوبة على الرجل الذي يجرؤ على الاعتداء عليها جنسياً".
يلاحظ روبرت س. كاواشيما أنه بغض النظر عما إذا كان اغتصاب الفتاة يحدث في البلد أو المدينة ، فإنها "يمكن أن تكون مذنبة بارتكاب جريمة ، ولكن من الناحية الفنية ، لا تكون ضحية جريمة ، ولهذا السبب لا يؤدي عدم توسطها إلى ارتكاب جريمة. أضف إلى ذنب الجاني ".[26]
بالمقابل، يفسر اللاهوتي تشارليز إليكوت تثنية 22: 28-29 كقانون يتعلق بجريمة الجماع قبل الزواج.[33] جون جيل يلاحظ أنه تم وصف كلا الطرفين بأنه "تم العثور عليهما
معًا" وبالتالي، الشهود والمعترفون بجرائمهم ، مما يعني ضمناً أن الفعل كان بالتراضي. [34]

القضاة
يجد اللاوي سريته ميتة على عتبة بابه.
ونجد أن Tribleيخصص فصلًا في نصوص الإرهاب لاغتصاب المحظية في كتاب القضاة بعنوان "امرأة بدون اسم: الإسراف في العنف". حول اغتصاب المحظية نفسها، كتبت: "الجريمة نفسها تتلقى القليل من الكلمات. إذا كان الراوي لا يدافع عن المواد الإباحية أو الإثارة، فهو أيضًا لا يهتم كثيرًا بمصير المرأة. ويتناقض قصر هذا القسم حول اغتصاب الإناث بشكل حاد مع الطول الطويل". تقارير عن الكريسماس الذكوري ومشاورات الذكور التي سبقته. وهذا الاهتمام الدقيق بالرجال يزيد من حدة الرعب الذي يمارس على المرأة ".[35] بعد ملاحظة أن الاختلافات في النسخ اليونانية والعبرية للكتاب المقدس تجعل من غير الواضح ما إذا كانت المحظية قد ماتت في صباح اليوم التالي ("الراوي يحمي بطله من خلال الغموض") ،[36] يكتب تريبيل أنه "لا الشخصيات الأخرى ولا الراوي يعترف بإنسانيتها. إنها ملكية، وموضوع، وأداة، وأداة أدبية. [..] في النهاية، هي ليست أكثر من الثيران التي سيقطعها شاول فيما بعد إلى قطع و ترسل في جميع انحاء اسرائيل كدعوة للحرب ".[37]
يلاحظ شولز الغموض اللغوي للمقطع وتنوع التفسيرات التي تنبع منه. كتبت أنه "نظرًا لأن هذا السرد ليس تقريرًا" تاريخيًا "أو" دقيقًا "حول الأحداث الفعلية، فإن الإجابات على هذه الأسئلة تكشف المزيد عن افتراضات القارئ فيما يتعلق بالجنس ، والفلسفة الذكرية ، والممارسات الاجتماعية السياسية أكثر مما يمكن معرفته عن حياة الإسرائيليين القدماء على القضاة 19. [...] كما هو متوقع ، يتعامل المترجمون الفوريون مع معنى القصة بشكل مختلف ، اعتمادًا على اهتماماتهم التأويلية. "[38]
يعتقد يامادا أن اللغة المستخدمة لوصف محنة المحظية تجعل القارئ يتعاطف معها ، خاصة أثناء الاغتصاب وما بعده. "وهكذا فإن وصف الراوي المفصل لمحاولة المرأة العودة إلى منزل الرجل العجوز يبرز للقارئ الآثار المدمرة لأحداث الليلة السابقة، مؤكداً على حالتها المقفرة. يصبح جسد المرأة المغتصب والمنهك رمزاً للخطأ الذي هو ارتكبت عندما "كل رجل فعل الصواب في عينيه." إن صورة هذه المرأة التي تكافح حتى الباب تتطلب استجابة من المشاركين في القصة ".[39]
2 صموئيل
2 صموئيل 11
يرى بعض العلماء حلقة ديفيد مع الزنا بثشبع في 2 صموئيل 11 كشخص عن اغتصاب.
ديفيد وديانا جارلاند نقترح أن:
نظرًا لأن الموافقة كانت مستحيلة، نظرًا لوضعها الضعيف، اغتصبها ديفيد في جوهرها. يعني الاغتصاب ممارسة الجنس رغماً عن إرادة شخص آخر - ولم يكن لديها القدرة على الموافقة. حتى لو لم يكن هناك صراع جسدي، حتى لو استسلمت له، فهو اغتصاب.[40]
ومع ذلك، يقترح علماء آخرون أن بثشبع جاءت إلى داود طواعية. جيمس ب يشير إلى أن النص لا يصف احتجاج بثشبع، كما هو الحال مع تمار في 2 صموئيل 13، ويجادل بأن هذا الصمت يشير إلى أن "بثشبع تعاونت مع داود عن طيب خاطر في الزنا".[41] يذهب جورج نيكول إلى أبعد من ذلك ويقترح أن "تصرف بثشبع بالاستحمام بالقرب من القصر الملكي كان استفزازيًا عن عمد".[42]

2 صموئيل 13
أمنون وتمار،
في 2 صموئيل 13 تمار يسأل أخيها غير الشقيق أمنون لا تغتصبها قائلين: كلم الملك ، لأنه لا يمنعني عنك. تشير كاواشيما إلى أنه "يمكن للمرء أن يفسر ردها الواضح بشكل ملحوظ على أنه مجرد خطاب ، ومحاولة لإحباط الهجوم الوشيك ، لكن مبدأ المصداقية لا يزال يشير إلى أن ديفيد ، بصفته بطريرك المنزل ، هو الكيان القانوني الذي يهم" عندما يتعلق الأمر الموافقة على اتحاد ابنته مع أمنون. عندما قالت أمنون لثامار بعد الاغتصاب أن تغادر ، قالت: "لا يوجد سبب: هذا الشر في إبعادك عني أكبر من الآخر الذي فعلته بي" ، مشيرة إلى توقعها ، وفقًا لاتفاقيات الوقت ، هو البقاء في منزله كزوجته.[26]
في صرخة تمار: العنف ضد المرأة واستجابة الكنيسة, باميلا كوبر وايت ينتقد تصوير الكتاب المقدس لثامار لتأكيده على أدوار الذكور في القصة وعدم التعاطف الملحوظ مع تامار. "يصور راوي 2 صموئيل 13 في بعض الأحيان بشكل مؤثر ، مما يثير تعاطفنا مع الضحية الأنثى. ولكن في الغالب ، الراوي (أفترض هو) توجهنا في اتجاه الاهتمام الأساسي ، وحتى التعاطف مع الرجال من حولها. حتى شدة إذلال تمار تم استخراجه لغرض أساسي هو تبرير قتل أبشالوم لاحقًا لأمنون وليس لمصلحته ".[43] ورأت أن "التعاطف مع تمار ليس الاهتمام الأساسي للراوي. إن قوة انطباع تمار ليست لتضيء ألمها، بل لتبرير غضب أبشالوم على أمنون وقتله اللاحق".[44] يذكر كوبر وايت أيضًا أنه بعد اغتصاب المحارم ، يستمر السرد في التركيز على أمنون ، حيث يكتب ، "تستمر القصة في الإبلاغ عن وجهة نظر الجاني ، والأفكار والمشاعر بعد حادثة العنف ؛ ولا يتم تقديم وجهة نظر الضحية. [... ] لم نعط أي مؤشر على أنه فكر بها مرة أخرى - حتى من حيث الخوف من العقاب أو الانتقام ".[45]
كما يخصص Trible فصلًا آخر في نصوص الإرهاب إلى تمار ، بعنوان "اغتصاب الحكمة الملكي". وأشارت إلى أن تمار هي الأنثى الوحيدة في السرد ويتم التعامل معها كجزء من قصص أمنون وأبشالوم. "رجلان يحيطان بالأنثى. وبينما تتكشف القصة ، يتنقلان بين حمايتها وتلويثها ، ودعمها وإغوائها ، وتهدئتها ، والقبض عليها. علاوة على ذلك ، يتنافس أبناء داود مع بعضهم البعض من خلال المرأة الجميلة".[46] وكتبت أيضًا أن اللغة التي تستخدمها العبرية الأصلية لوصف الاغتصاب تُرجمت بشكل أفضل على أنها "لقد وضعها" بدلاً من "لقد استلقى معها".[47] كتب شولز أن "العديد من العلماء يرفضون الوحشية التي يخضع بها أمنون لأخته [غير الشقيقة]" ، وانتقد تفسير باميلا تاماركين ريس الذي يلوم تامار ، وليس أمنون ، على ما حدث لها.[48]
فيما يتعلق باغتصاب ثامار في 2 صموئيل ، يقول رابوبورت "أمنون شخصية بغيضة بلا هوادة. من الناحية الأدبية ، هو الشرير لبراءة تمار الشجاعة. […] يريد الكتاب المقدس من القارئ أن يقدّر ويحزن ويهتف في نفس الوقت لثامار بينما نشتم أمنون ونحتقره ".[49] وعن المقطع نفسه ، كتب بدر أن "تصور تمار للوضع منح مصداقية ؛ بل إن كذب أمنون معها أثبت أنه انتهاك لها. وبالتزامن مع زيادة مصداقية تمار ، يشك الراوي أمنون".[50] ورأى تريبيل أن "كلمات [تمار] صادقة ومؤثرة ؛ فهي تعترف بعبودية المرأة".[51] كما كتبت أن "الراوي يلمح إلى عجزها بتجنب اسمها".[47]
وبالمثل ، يجادل يامادا بأن الراوي يتماشى مع تمار ويجعل القارئ يتعاطف معها. "إن الجمع بين توسلات تمار وكراهية أمنون لأخته غير الشقيقة بعد الانتهاك يصطف القارئ مع الضحية ويثير الازدراء تجاه الجاني. السرد التفصيلي لردود الاغتصاب وما بعد الاغتصاب للشخصيتين تجعل هذه الجريمة أكثر بؤسًا. ".[52]
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24-07-2021, 10:44 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

كتب نبوية
كلاهما كيت بلانشارد[18] ولاحظ شولز أن هناك العديد من المقاطع في كتاب اشعياء, كتاب ارميا و كتاب حزقيال التي تستخدم استعارات الاغتصاب.[53] أعرب بلانشارد عن غضبه من هذه الحقيقة ، فكتب "إن ترجمات هذه الأمثلة الساطعة لإلقاء اللوم على الضحية واضحة بما فيه الكفاية ، على الرغم من اللغة القديمة: أنا غاضب وستعاني من أجلها. أنت تستحق أن تغتصب لأن من مآثرك الجنسية. أنت عاهرة وكانت مجرد مسألة وقت حتى عانيت من العواقب. فليكن هذا درسًا لك ولجميع النساء الأخريات. "[18] ناقش شولز أربعة مقاطع - إشعياء 3: 16-17 ، إرميا 13:22 و 26 ، حزقيال 16 ، وحزقيال 23.[54] عن إشعياء ، كتب شولتس أن هناك خطأ شائعًا في ترجمة الكلمة العبرية pōt كـ "جبين" أو "فروة رأس". غالبًا ما تُترجم أيضًا إلى "الأعضاء التناسلية" ، ويعتقد شولز أن الترجمة الأكثر دقة للكلمة في السياق هي "مهبل".[55] فيما يتعلق بإرميا كتب شولز: "القصيدة تعلن أن المرأة جلبت هذا المصير على نفسها وهي ملومة على ذلك ، بينما النبي يقف مع مرتكبي العنف الجنسي ، معتبرا أن الهجوم مستحق والله يبرره. اغتصاب الشعراء يؤيد "السلطوية الذكورية" و "نزع الصفة الإنسانية عن المرأة"، ربما خاصة عندما يكون الموضوع هو الله ".[56]
يشير شولز إلى كلا المقطعين في حزقيال على أنهما "تجسيد إباحي للقدس".[57] في حزقيال 16، كتبت: "هذه الكلمات العنيفة تحجب منظور المرأة، ويتم تقديم الاتهامات فقط من خلال عيني المتهمة، الرب. الله يتكلم، ويتهم زوجته بالزنا، ويصف العقوبة في شكل التجريد العلني والانتهاك والقتل. في الخيال النبوي، لا تعطى المرأة فرصة للرد. [...] يعبر الله عن رضاه عن عقابها ".[57]

تعليق من عندنا:

وعن إشعياء يقول شولتز أن هناك العديد من المقاطع في كتاب اشعياء
إشعياء 3: 16-17 ، إرميا 13:22 و 26 ، حزقيال 16 ، وحزقيال 23. [52] .
في إشعياء، كتب شولتز أن هناك خطأ شائعًا في ترجمة الكلمة العبرية pōt كـ " الجبين أو "فروة الرأس". غالبًا ما تُترجم أيضًا إلى "الأعضاء التناسلية"، يعتقد شولز أن الترجمة الأكثر دقة للكلمة في السياق هي. " cunt ". [53] .
شولز (2010)، ص. 182-183].
تعليق من عندنا:
هذه الترجمة منقولة عن نص لا يعتمد الدقة قليلا هي كالتالي: On Isaiah 3:17–18, Scholz (2010) wrote that there is a common mistranslation of the Hebrew word pōt as "forehead" or "scalp". Also often translated as "genitals" or "secret parts", Scholz believes that a more accurate translation of the word in context is "cunt", as first suggested by J. Cheryl Exum's The Ethics of Biblical Violence against Women (1995). They and other scholars such as Johnny Miles (2006) conclude that this stripping of women's clothes to expose their genitals refers to sexual violence as God's punishment for women's arrogance and pride.[83]
تعليق من عندنا:
بالرجوع إلى النص الإنجليزي الأصلي كان كالتالي: Scholars such as Susanne Scholz (2021) have pointed out that the meanings of words in the Hebrew Bible always depend on their context, and Bible translators or commentators often misinterpret terms, miss important nuances, or use euphemisms for sexual violence. Even in modern English, the verb 'to rape' doesn't necessarily always refer to sexual violence, but could be used metaphorically to describe being subjected to a deeply unpleasant yet non-sexual experience.[1]:211 Similarly, a Hebrew verb such as עָנָה anah usually means 'to rape, to force/violate sexually', but in some non-sexual contexts is best translated as 'to oppress', 'to weaken', and so on. On the other hand, normally non-sexual words may sometimes describe something sexual; a verb such as עָשַׁק 'āšaq usually means 'to crush, to destroy, to oppress', but in one particular Bible verse (Isaiah 23:12) may actually mean 'to rape' in connection with the term 'virgin daughter', as the latter has a special sexual meaning.[1]:235 Biblical Hebrew is also full of euphemisms and sexual slang that may be difficult for modern readers to understand. 'To lie with', 'to know', 'to come to', and 'to uncover the nakedness of' are such examples which, in particular contexts, mean 'to have sex'. Such phrases don't necessarily imply that this sex is forced by one person upon another, and could actually describe consensual sex, but especially if the context of the narrative adds forms of coercion (such as violence and intimidation) upon someone, or claims that this serves as a 'punishment', then 'to rape' becomes a plausible translation. Likewise, nouns such as 'skirts', 'nakedness' and 'shame' may be euphemisms for 'women's genitals'.[1]:233
الترجمة الفعلية للنص:
والترجمة قد تكون مغايرة بعض الشيء عن النص العربي المترجم بمعرفة الباحث الذي انقل عنه، وهي كالاتي: المصطلحات
أشار باحثون مثل سوزان شولز (2021) إلى أن معاني الكلمات في الكتاب المقدس العبري تعتمد دائمًا على سياقها، وغالبًا ما يسيء مترجمو الكتاب المقدس أو المعلقون تفسير المصطلحات، ويفتقدون الفروق الدقيقة المهمة، أو يستخدمون التعبيرات الملطفة للعنف الجنسي. حتى في اللغة الإنجليزية الحديثة، لا يشير الفعل "اغتصاب" بالضرورة إلى العنف الجنسي (the verb 'to rape' doesn't necessarily always refer to sexual violence)، ولكن يمكن استخدامه مجازيًا لوصف التعرض لتجربة غير سارة للغاية ولكنها غير جنسية. [1]: 211 وبالمثل، الفعل العبري (עָנָה عناه)

هناك في النص المنقول عنه
) On Isaiah 3:17–18, Scholz (2010) wrote that there is a common mistranslation of the Hebrew word pōt as "forehead" or "scalp". Also often translated as "genitals" or "secret parts", Scholz believes that a more accurate translation of the word in context is "cunt",(.

نستكمل ترجمة النص الأصلي (usually means 'to rape, to force/violate sexually').
يستعمل عادة كوسيلة "للاغتصاب، إلى القوة / ينتهكون جنسيا"، ولكن في بعض السياقات غير الجنسية هو أفضل كما ترجم "لقمع '،' لإضعاف"، وهلم جرا. من ناحية أخرى، قد تصف الكلمات غير الجنسية أحيانًا شيئًا جنسيًا؛ عادةً ما يعني فعل مثل "شَقَّاق" "السحق والتدمير والظلم" ، ولكن في آية معينة من الكتاب المقدس (إشعياء 23:12) قد تعني في الواقع "اغتصاب" فيما يتعلق بمصطلح "ابنة عذراء" ، مثل الأخير له معنى جنسي خاص. [1]: 235 العبرية الكتابية مليئة أيضًا بالتعبيرات الملطفة والعامية الجنسية التي قد يصعب على القراء المعاصرين فهمها. "أن تكذب مع"، "أن تعرف"، "أن تأتي"، "لكشف عري" هي أمثلة من هذا القبيل، في سياقات معينة، تعني "ممارسة الجنس". مثل هذه العبارات لا تعني بالضرورة أن هذا الجنس يُفرض من قبل شخص على آخر، ويمكن أن يصف في الواقع الجنس بالتراضي، ولكن بشكل خاص إذا كان سياق السرد يضيف أشكالًا من الإكراه (مثل العنف والترهيب) على شخص ما ، أو يدعي ذلك هذا بمثابة "عقاب"، ثم "الاغتصاب" يصبح ترجمة مقبولة. وبالمثل، فإن الأسماء مثل "التنانير" و "العري" و "العار" قد تكون تعبيرات ملطفة عن "الأعضاء التناسلية للمرأة". [1]: 233
Terminology
Scholars such as Susanne Scholz (2021) have pointed out that the meanings of words in the Hebrew Bible always depend on their context, and Bible translators or commentators often misinterpret terms, miss important nuances, or use euphemisms for sexual violence. Even in modern English, the verb 'to rape' doesn't necessarily always refer to sexual violence, but could be used metaphorically to describe being subjected to a deeply unpleasant yet non-sexual experience.[1]:211 Similarly, a Hebrew verb such as עָנָה anah usually means 'to rape, to force/violate sexually', but in some non-sexual contexts is best translated as 'to oppress', 'to weaken', and so on. On the other hand, normally non-sexual words may sometimes describe something sexual; a verb such as עָשַׁק 'āšaq usually means 'to crush, to destroy, to oppress', but in one particular Bible verse (Isaiah 23:12) may actually mean 'to rape' in connection with the term 'virgin daughter', as the latter has a special sexual meaning.[1]:235 Biblical Hebrew is also full of euphemisms and sexual slang that may be difficult for modern readers to understand. 'To lie with', 'to know', 'to come to', and 'to uncover the nakedness of' are such examples which, in particular contexts, mean 'to have sex'. Such phrases don't necessarily imply that this sex is forced by one person upon another, and could actually describe consensual sex, but especially if the context of the narrative adds forms of coercion (such as violence and intimidation) upon someone, or claims that this serves as a 'punishment', then 'to rape' becomes a plausible translation. Likewise, nouns such as 'skirts', 'nakedness' and 'shame' may be euphemisms for 'women's genitals'.[1]:233
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 24-07-2021, 10:49 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

المصطلحات
أشار باحثون مثل سوزان شولز (2021) إلى أن معاني الكلمات في الكتاب المقدس العبري تعتمد دائمًا على سياقها، وغالبًا ما يسيء مترجمو الكتاب المقدس أو المعلقون تفسير المصطلحات، ويفتقدون الفروق الدقيقة المهمة ، أو يستخدمون التعبيرات الملطفة للعنف الجنسي. حتى في اللغة الإنجليزية الحديثة، لا يشير الفعل "اغتصاب" بالضرورة إلى العنف الجنسي ، ولكن يمكن استخدامه مجازيًا لوصف التعرض لتجربة غير سارة للغاية ولكنها غير جنسية. [1]: 211 وبالمثل ، فعل عبري مثل עָנָה عناه عادة وسيلة "للاغتصاب، إلى القوة / ينتهكون جنسيا"، ولكن في بعض السياقات غير الجنسية هو أفضل كما ترجم "لقمع '،' لإضعاف"، وهلم جرا. من ناحية أخرى ، قد تصف الكلمات غير الجنسية أحيانًا شيئًا جنسيًا ؛ عادةً ما يعني فعل مثل "شَقَّاق" "السحق والتدمير والظلم" ، ولكن في آية معينة من الكتاب المقدس (إشعياء 23:12) قد تعني في الواقع "اغتصاب" فيما يتعلق بمصطلح "ابنة عذراء" ، مثل الأخير له معنى جنسي خاص. [1]: 235 العبرية الكتابية مليئة أيضًا بالتعبيرات الملطفة والعامية الجنسية التي قد يصعب على القراء المعاصرين فهمها. "أن تكذب مع" ، "أن تعرف" ، "أن تأتي" ، "لكشف عري" هي أمثلة من هذا القبيل ، في سياقات معينة ، تعني "ممارسة الجنس". مثل هذه العبارات لا تعني بالضرورة أن هذا الجنس يُفرض من قبل شخص على آخر ، ويمكن أن يصف في الواقع الجنس بالتراضي ، ولكن بشكل خاص إذا كان سياق السرد يضيف أشكالًا من الإكراه (مثل العنف والترهيب) على شخص ما ، أو يدعي ذلك هذا بمثابة "عقاب" ، ثم "الاغتصاب" يصبح ترجمة مقبولة. وبالمثل ، فإن الأسماء مثل "التنانير" و "العري" و "العار" قد تكون تعبيرات ملطفة عن "الأعضاء التناسلية للمرأة". [1]: 233
Verbs that could mean 'to rape' or 'to have sex'

עָנָה anah = (explicit) to rape, to force [sexually], to defile, to violate, to ravish, to mistreat, to afflict, to humble/humiliate, to oppress, to subject/submit/subdue, to weaken[4]
עָשַׁק 'āšaq = to crush, to destroy, to oppress, (+ virgin) to rape? (Isaiah 23:12)[1][5]
בּוֹא bô = to come (on) to, to come upon, (euphemism) to have sex with, to enter/insert, to bring, to go, to go down (the sun)[6]
גָּלָה gālâ = to uncover (nakedness), to strip (clothes), (implicit) to rape[1][7]
נָבֵל nābal (pi'el) = (explicit) to sexually violate,[1] to make vile, to disgrace, to treat contemptuously, to make foolish[8]
פָּתָה pathah = to entice, to seduce, to persuade, to deceive, to fool, to flatter? (Proverbs 20:19), to prevail? (Ezekiel 14:9), to (al)lure? (Hosea 2:14), (in pi'el (adds force)) to coax/force sexually? (Judges 14:15, Judges 16:5, Hosea 2:14)[1]:119–120[9]
רָאָה rā'â = to see (exposed genitals),[10] (implicit) to rape[1]
שָׁגַל šāgal = (vulgar) to ravish, to rape, to violate, (euphemistic translation) to lie with[1][11]
שָׁכַב šākab = to lie (down), to sleep, (euphemism) to lie/sleep with, (+ force) to rape (e.g. in Genesis 34:7, Judges 19–21, and 2 Samuel 13:12).[1][12]
סוּר sur = to remove/strip (clothes or other objects), to take/put away, to behead/decapitate, to separate, to turn aside (or: to decline), to withdraw/retract, to depart/leave[13]
טָמֵא tame = (passive) to become unclean, to be pronounced unclean, (active, passive or reflexive) to defile (someone, oneself) / to be defiled, (implicit) to have illicit sex with someone / to be subjected to illicit sex by someone (by seduction or rape)[14]
תָּפַשׂ tāphaś = to take, to catch, to capture, to grab/grasp, to seize, to lay hold, to arrest, to occupy, to profane, to handle/wield/play (an object)
צָחַק tsachaq = (positive) to laugh, to jest/mock, to sport, to caress / make love / have sex (Genesis 26:80), to play
יָדַע yada = to know, (euphemism) to have sex(ual relations) with, (euphemism) (+ force) to rape[1][15]
sometimes combined with מִשְׁכָּב miš-kaḇ ("bed", colloquially "lying (down)")[16] = (literally) to know in bed, (older Bible translations) to know intimately/carnally / to know by lying with, (modern Bible translations) to have sex(ual relations) with (e.g. Numbers 31:18, where the phrase 'women children who have not known a man in bed' is sometimes translated simply as 'virgin girls')[17]
זָנָה zanah = (pejorative) to act as a harlot/whore, to play a/the harlot/whore, to go a whoring, to commit fornication, to commit whoredom, to be unfaithful/adulterous[18]
Nouns for genitals

الأفعال التي يمكن أن تعني "الاغتصاب" أو "ممارسة الجنس"
• עָנָה عنى = (صريحة) للاغتصاب، إلى قوة [جنسيا]، لتنجس، انتهاك، لينهش، لاساءة معاملة، لتصيب، لالمتواضع / إذلال، لقمع، إلى موضوع / تقديم / إخضاع، لإضعاف [4 ]
• עָשַׁק "āšaq = لسحق، لتدمير، لقمع، (+ عذراء) للاغتصاب؟ (إشعياء 23:12) [1] [5]
• בּוֹא بو = قادمة (على) ل، أن يأتي عليها، (كناية) لممارسة الجنس معها، لإدخال / إدراج، لجلب، للذهاب، للذهاب إلى أسفل (الشمس) [6]
• גָּלָה حفل = لكشف (عورة)، إلى قطاع (الملابس)، (ضمني) للاغتصاب [1] [7]
• נָבֵל نابال (pi'el) = (واضح) لانتهاك جنسيا، [1] لجعل الخسيس، لعار، لعلاج بازدراء، لجعل أحمق [8]
• פָּתָה pathah = لإغراء، لإغواء، إقناع، لخداع، لخداع، لتملق؟ (أمثال 20:19)، لتنتصر؟ (حزقيال 14: 9)، (جميع) إغراء؟ (هوشع 2:14)، (في pi'el (يضيف القوة)) للإقناع / القوة الجنسية؟ (قضاة 14:15، قضاة 16: 5، هوشع 2:14) [1]: 119-120 [9]
• רָאָה رع = لرؤية (الأعضاء التناسلية يتعرضون)، [10] (ضمنيا) للاغتصاب [1]
• שָׁגַל ساجل = (مبتذلة) لينهش، للاغتصاب وانتهاك، (ترجمة ملطفة) إلى الكذب مع [1] [11]
• שָׁכַב SAKAB = أكاذيب (أسفل)، للنوم، (كناية) على الكذب / النوم مع (+ قوة) للاغتصاب (مثلا في سفر التكوين 34: 7، 19-21 القضاة، و2 صموئيل 13:12). [ 1] [12]
• סוּר سور = لإزالة / شريط (ملابس أو أشياء أخرى)، لاتخاذ / وضعت بعيدا، بقطع رأس / قطع رأس، للفصل، ليصدوا (أو: إلى الانخفاض)، لسحب / التراجع، لتغادر / إجازة [13 ]
• טָמֵא ترويض = (السلبي) لتصبح غير نظيفة، ليتم النطق نجس، (النشطة، السلبي أو انعكاسية) لتنجس (شخص ما، نفسه) / إلى أن نجس، (ضمني) لممارسة الجنس غير المشروع مع شخص / التعرض للغير مشروعة ممارسة الجنس من قبل شخص ما (بالإغواء أو الاغتصاب) [14]
• תָּפַשׂ tāphaś = على أن تتخذ، إلى الصيد، لالتقاط، لانتزاع / فهم، للاستيلاء، لوضع الانتظار، القبض على أحد أو لاحتلال، لتدنيس، لمعالجة / تمارس / مسرحية (كائن)
• צָחַק tsachaq = (إيجابية) أن يضحك، لا لمزاح / همية، للرياضة، لعناق / جعل الحب / ممارسة الجنس (سفر التكوين 26:80)، إلى مسرحية.
يشير شولز إلى كلا المقطعين في حزقيال على أنهما "تجسيد إباحي للقدس".[ أ ب شولز (2010)، ص. 188] في حزقيال 16 ، كتبت: "هذه الكلمات العنيفة تحجب منظور المرأة ، ويتم تقديم الاتهامات فقط من خلال عيني المتهمة ، الرب. الله يتكلم، ويتهم زوجته بالزنا، ويصف العقوبة في شكل التجريد العلني والانتهاك والقتل. في الخيال النبوي، لا تعطى المرأة فرصة للرد. [...] يعبر الله عن رضاه عن عقابها ".[ أ ب شولز (2010)، ص. 188].
فيما يتعلق بحزقيال 23، وهي قصة عن أختين زانيتين قتلا في نهاية المطاف، فهي تدين اللغة المستخدمة في المقطع، وخاصة حزقيال 23:48 ، والتي تعد بمثابة تحذير لجميع النساء بشأن الزنا. "تشبيه الاغتصاب النبوي يحول الزوجات المعذبات والمغتصبات والقتيلات إلى علامة تحذير لجميع النساء. إنه يعلم أن النساء يطيعن أزواجهن بشكل أفضل، والبقاء في منازلهم، والتخلي عن أي علامات على الاستقلال الجنسي. [...] هذا الخيال النبوي يبني النساء كأشياء، وليس كذوات على الإطلاق ، ويختزل النساء إلى أشياء ذات طابع جنسي يجلبن عقاب الله على أنفسهن ويستحقنها تمامًا.[ شولز (2010)، ص. 191].
رأى إيمي كالمانوفسكي أن إرميا 13 يتعامل مع جسد الأنثى العارية كموضوع للاشمئزاز: "أستنتج أن إرميا 13 هو مثال على العري الفاحش الذي يظهر فيه جسد الأنثى العاري ليس كموضوع رغبة، بل كموضوع للاشمئزاز. 13، كما في النصوص النبوية الأخرى، إسرائيل ليست متحمسة جنسياً بكشف عريها. إنها مخجلة. علاوة على ذلك، أولئك الذين يشهدون عار إسرائيل لا يرغبون في جسد إسرائيل المكشوف. إنهم يشعرون بالاشمئزاز منه ".[ كالمانوفسكي ، آمي (2015). "عارية: تحليل جنساني للجسد العاري في إرميا 13". في هولت، Else K. ؛ شارب ، كارولين ج. (محرران). اخترع إرميا: إنشاءات وتفكيك إرميا. ص. 62. رقم ISBN 9780567259172.]
على العكس من ذلك، جادلت كورين باتون بأن "هذا النص لا يدعم العنف المنزلي ؛ ويجب على العلماء والمعلمين والدعاة الاستمرار في تذكير القراء غير المطلعين بأن مثل هذا التفسير هو في الواقع قراءة خاطئة" وأن "الهدف اللاهوتي للمقطع هو إنقاذ الرب". من فضيحة أن يكون الزوج الديوث ، أي إله مهزوم ، لا حول له ولا قوة ، وغير فعال. [...] إنها وجهة نظر الله التي لا توجد فيها خبرة ، ولا حتى الاغتصاب والتشويه في زمن الحرب ، بعيدًا عن الأمل في الشفاء والفداء ".[ باتون ، كورين (2000). ""هل يجب معاملة أختنا كعاهرة "؟ رداً على الانتقادات النسوية لحزقيال 23". في أوديل ، مارغريت س. سترونج ، جون ت. (محرران). كتاب حزقيال: منظورات لاهوتية وأنثروبولوجية. أتلانتا، GA: جمعية الأدب التوراتي. ص. 238. OCLC 44794865.]
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 24-07-2021, 10:51 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

ونزيد على ما سبق ونكمل من موقع الويكيبديا بعنوان الاغتصاب في الكتاب المقدس تحت عنوان , Oholah (אהלה) and Oholibah (אהליבה).
ومن المعروف أن (Oholah אהלה Oholibah and , אהלה) وردتا ي الكتاب المقدس تحت ذلك التعريف:
In the Hebrew Bible, Oholah (אהלה) and Oholibah (אהליבה) (or Aholah and Aholibah in the King James Version and Young's Literal Translation) are pejorative personifications given by the prophet Ezekiel to the cities of Samaria in the Kingdom of Israel and Jerusalem in the kingdom of Judah, respectively. They appear in chapter 23 of the Book of Ezekiel.
الترجمة
في الكتاب المقدس العبري، Oholah (אהלה) وأهوليبة (אהליבה) في نسخة الملك جيمس والترجمة الحرفيه هم التجسيد والتحقير التي قدمها النبي حزقيال في مدن السامرة في المملكة من إسرائيل والقدس في مملكة يهوذا ، على التوالي. تظهر في الفصل 23 من سفر حزقيال.
وإليكم النص من موقع:
https://en.wikipedia.org/wiki/Rape_in_the_Hebrew_Bible

Rape in the Hebrew Bible

Ezekiel 16 and 23
Further information: Ezekiel 16, Ezekiel 23, and Oholah and Oholibah
Sandra Lynne Gravett (1994) argued that a proper understanding of the phrases used in Ezekiel 16:39 (וְהִפְשִׁ֤יטוּ אֹותָךְ֙ בְּגָדַ֔יִךְ wə-hip̄-šî-ṭū ’ō-w-ṯāḵ bə-ḡā-ḏa-yiḵ;[84] Ezekiel 16:39 Parallel". Biblehub.com. Retrieved 26 May 2021. usually translated as "They will strip you of your clothes" (NIV)[85]) and Ezekiel 23:26 (וְהִפְשִׁיט֖וּךְ אֶת־בְּגָדָ֑יִךְ wə-hip̄-šî-ṭūḵ ’eṯ- bə-ḡā-ḏā-yiḵ;[86] usually literally translated as "They will also strip you of your clothes" (NIV)[87]) leads to the conclusion that they mean "They will (also) rape you".[88] Some of the main arguments for this reading include the fact that the very similar phrase of "uncovering the nakedness" of a person in Leviticus 18 and 20 always refers to sexual activity (and is commonly translated as such[89]), and the women in Ezekiel 16:39 and 23:26 do not consent, but are submitted to this sexual activity by coercion as one of several violent acts (also including mutilation, robbery and murder) of "punishment" (Ezekiel 16:38,41; 23:24,45,49) perpetrated by invading foreign men.[88] Gravett insisted that both narratives are not just a metaphorical warning to all Juhadites and Israelites (with whom the women are identified through the capital cities of Jerusalem and Samaria, Ezekiel 16:2–3; 23:4,33) to not ethnically mix with foreigners through sexual or cultural exchange, but more specifically to warn all Judahite/Israelite women not to be unfaithful to their husbands and engage in "whoredom" and "adultery" (particularly Ezekiel 16:40; 23:48), or otherwise suffer said "punishment".[88]

الترجمة
حزقيال 16 و23
مزيد من المعلومات: حزقيال 16، حزقيال 23، وOholah وOholibah
قال ساندرا لين Gravett (1994) أن الفهم الصحيح للعبارات المستخدمة في حزقيال 16:39 (וְהִפְשִׁ֤יטוּ אֹותָךְ֙ בְּגָדַ֔יִךְ. [84] مترجمة عادة كما اضاف "انهم سترفع لك ملابسك" (NIV) [85]) وحزقيال 23:26 (וְהִפְשִׁיט֖וּךְ אֶת-בְּגָדָ֑יִךְ). [86] عادة حرفيا ترجمت على أنها "سوف يجردونك أيضًا من ملابسك"[ (NIV) [87]) يؤدي إلى الاستنتاج بأنهم يقصدون (أيضًا) اغتصابك ". [88] تتضمن بعض الحجج الرئيسية لهذه القراءة حقيقة أن العبارة المتشابهة جدًا "الكشف عن عري" الشخص في لاويين 18 و 20 تشير دائمًا إلى النشاط الجنسي (وعادة ما تُترجم على هذا النحو [89])، والنساء في حزقيال 16:39 و 23:26 لا توافق على هذا النشاط الجنسي عن طريق الإكراه كواحد من أعمال العنف العديدة (بما في ذلك أيضًا التشويه والسرقة والقتل) من "العقاب" (حزقيال 16: 38، 41؛ 23: 24،45،49) التي ارتكبها غزو الرجال الأجانب. أصر غرافيت على أن كلا الروايتين ليسا مجرد تحذير مجازي لجميع الجهاديين والإسرائيليين (الذين تم التعرف على النساء من خلال عاصمتي القدس والسامرة، حزقيال 16: 2-3؛ 23: 4،33) لعدم الاختلاط عرقيًا مع الأجانب من خلال التبادل الجنسي أو الثقافي، ولكن بشكل أكثر تحديدًا لتحذير جميع النساء اليهوديات / الإسرائيليات من عدم خيانة أزواجهن والانخراط في "الدعارة" و "الزنا" (خاصة حزقيال 16:40؛ 23:48)، أو المعاناة بطريقة أخرى "عقاب". [88]
References
84 "Ezekiel 16:39 Parallel". Biblehub.com. Retrieved 26 May 2021
85^ "Ezekiel 16:39 Hebrew Text Analysis". Biblehub.com. Retrieved 26 May 2021.
86^ "Ezekiel 23:26 Hebrew Text Analysis". Biblehub.com. Retrieved 26 May 2021.
87^ "Ezekiel 23:26 Parallel". Biblehub.com. Retrieved 26 May 2021.
88 -Jump up to:a b c Gravett, Sandra Lynne (1994). That all women may be warned: Reading the sexual and ethnic violence in Ezekiel 16 and 23. Ann Arbor, Michigan: University Microfilms International. pp. 1–24. Retrieved 26 May 2021.
89 -"Leviticus 18:6". Biblehub.com. Retrieved 26 May 2021.
"Leviticus 20:17". Biblehub.com. Retrieved 26 May 2021.



https://en.wikipedia.org/wiki/Rape_in_the_Hebrew_Bible


ومن كتاب
THE HEBREW UNIVERSITY AT JERUSALEM, ISRAEL

BY
LUIS QUINONES ROMAN APRIL 19, 2019

نقل لكم التالي:

: As in both LH and HL, for the crimes of rape and adultery, the woman is charged with the offense of “consent”. If the woman is seized in the “open field” then she is like the case of the LH – 130 and HL 197[a] and becomes “innocent” by default. Brown miller shows that “the patriarchal wisdom allowed that if the act of rape took placed outside the city or while the girl was laboring in the field, for all her screaming, no one might hear, so a judicious solution put into effect.”32 If she is seized within the “gate of the city” (LH – 129) or in “her house” (HL – 197[b]), the woman is then guilty of “consenting” because she “did not cry for help.” These laws show that the woman can bear the full responsibility and be charged 30 Trevor Bryce, Life and Society in the Hittite World, (New York: Oxford University Press, 2002), p. 128 31 David P. Wright, “Introduction: The Basic Thesis and Background,” in Inventing God's Law: How the Covenant Code of the Bible Used and Revised the Laws of Hammurabi, [New York: Oxford University Press, 2009], p. 3 – 28 32 Brown miller, p. 20 If there is a young woman, a virgin already engaged to be married, and a man meets her in the town and lies with her, you shall bring both of them to the gate of that town and stone them to death, the young woman because she did not cry for help in the town and the man because he violated his neighbor’s wife. So, you shall purge the evil from your midst. But if the man meets the engaged woman in the open country, and the man seizes her and lies with her, then only the man who lay with her shall die. You shall do nothing to the young woman; the young woman has not committed an offense punishable by death, because this case is like that of someone who attacks and murders a neighbor. Since he found her in the open country, the engaged woman may have cried for help, but there was no one to rescue her. If a man meets a virgin who is not engaged, and seizes her and lies with her, and they are caught in the act, the man who lay with her shall give fifty shekels of silver to the young woman’s father, and she shall become his wife. Because he violated her, he shall not be permitted to divorce her as long as he lives.

الترجمة:
: كما هو الحال في كل من LH و HL ، بالنسبة لجرائم الاغتصاب والزنا ، تُتهم المرأة بارتكاب جريمة "الموافقة". إذا تم الاستيلاء على المرأة في "الحقل المفتوح" فهي مثل حالة LH - 130 و HL 197 [أ] وتصبح "بريئة" افتراضيًا. تُظهر براونميلر أن "الحكمة الأبوية سمحت بأنه إذا تم وضع فعل الاغتصاب خارج المدينة أو أثناء عمل الفتاة في الميدان، فلن يسمع أحد على الرغم من صراخها ، لذلك يتم تطبيق الحل الحكيم". 32 إذا تم القبض عليها داخل "بوابة المدينة" (LH - 129) أو في "منزلها" (HL - 197 [b]) ، ثم تكون المرأة مذنبة "بالموافقة" لأنها "لم تبكي طلباً للمساعدة". تُظهر هذه القوانين أن المرأة يمكن أن تتحمل المسؤولية الكاملة وأن يتم محاسبتها 30 Trevor Bryce، Life and Society in the Hittite World، (New York: Oxford University Press، 2002)، p. 128 31 David P. Wright، "Introduction: The Basic Thesis and Background،" in Inventing God's Law: How the Code of the Bible Used and Revised the Laws of Hammurabi، [New York: Oxford University Press، 2009]، p. 3-28 32 براون ميلر ، ص. 20 إذا كانت هناك فتاة ، عذراء مخطوبة بالفعل ، والتقى بها رجل في المدينة واضطجع معها ، فتأتي بهما إلى باب تلك المدينة وترجمهما حتى الموت ، الفتاة. لأنها لم تستغيث في البلدة والرجل لأنه أساء إلى زوجة جاره. لذلك يجب تطهير الشر من وسطك. أما إذا التقى الرجل بالمخطوبة في البلد المفتوح، فامسكها الرجل واضطجع معها، فإن الرجل الذي كان معها فقط يموت. لا تفعلوا بالفتاة شيئا. لم ترتكب الفتاة جريمة يعاقب عليها بالإعدام، لأن هذه الحالة تشبه حالة من يهاجم ويقتل جارًا. منذ أن وجدها في بلد مفتوح، ربما طلبت المرأة المخطوبة النجدة، لكن لم يكن هناك من ينقذها. إذا قابل رجل عذراء غير مخطوبة، فامسكها وواقعها، وضبطا متلبسين، يعطي الرجل الذي اضطجع معها خمسين شيكلًا من الفضة لأبي الفتاة، وتصبح له. زوجة. ولأنه اعتدى عليها فلا يجوز له تطليقها طيلة حياته.
رد مع اقتباس


[/TR]
[TR]


[/TR]
[TR]


[/TR]
[TR]


[/TR]
[TR]


[/TR]
[TR]


[/TR]
[TR]


[/TR]
[TR]


[/TR]
[/TABLE]

https://www.mechon-mamre.org/p/pt/pt0501.htm
فيما يتعلق بحزقيال 23 ، وهي قصة عن أختين زانيتين قتلا في نهاية المطاف ، فهي تدين اللغة المستخدمة في المقطع ، وخاصة حزقيال 23:48 ، والتي تعد بمثابة تحذير لجميع النساء بشأن الزنا. "تشبيه الاغتصاب النبوي يحول الزوجات المعذبات والمغتصبات والقتيلات إلى علامة تحذير لجميع النساء. إنه يعلم أن النساء يطيعن أزواجهن بشكل أفضل ، والبقاء في منازلهم ، والتخلي عن أي علامات على الاستقلال الجنسي. [...] هذا الخيال النبوي يبني النساء كأشياء ، وليس كذوات على الإطلاق ، ويختزل النساء إلى أشياء ذات طابع جنسي يجلبن عقاب الله على أنفسهن ويستحقنها تمامًا.[SUP][58][/SUP] رأى إيمي كالمانوفسكي أن إرميا 13 يتعامل مع جسد الأنثى العارية كموضوع للاشمئزاز: "أستنتج أن إرميا 13 هو مثال على العري الفاحش الذي يظهر فيه جسد الأنثى العاري ليس كموضوع رغبة ، بل كموضوع للاشمئزاز. 13 ، كما في النصوص النبوية الأخرى ، إسرائيل ليست متحمسة جنسياً بكشف عريها. إنها مخجلة. علاوة على ذلك ، أولئك الذين يشهدون عار إسرائيل لا يرغبون في جسد إسرائيل المكشوف. إنهم يشعرون بالاشمئزاز منه ".[SUP][59][/SUP]
على العكس من ذلك ، جادلت كورين باتون بأن "هذا النص لا يدعم العنف المنزلي ؛ ويجب على العلماء والمعلمين والدعاة الاستمرار في تذكير القراء غير المطلعين بأن مثل هذا التفسير هو في الواقع قراءة خاطئة" وأن "الهدف اللاهوتي للمقطع هو إنقاذ الرب". من فضيحة أن يكون الزوج الديوث ، أي إله مهزوم ، لا حول له ولا قوة ، وغير فعال. [...] إنها وجهة نظر الله التي لا توجد فيها خبرة ، ولا حتى الاغتصاب والتشويه في زمن الحرب ، بعيدًا عن الأمل في الشفاء والفداء ".[SUP][60][/SUP] بخصوص حزقيال 16 ، دانيال آي بلوك كتب أن "خلفية الدينونة الإلهية لا يمكن تقديرها إلا على خلفية نعمته. فلو كان النص قد بدأ في العدد 36 لكان من المفهوم أن يتهم المرء الله بالقسوة والقسوة المفرطة. لكن غيرة غضبه هي رد فعل شدة حبه. لقد سكب الله محبته على هذه المرأة ، وأنقذها من موت محقق ، ودخل في علاقة عهد معها ، وتعهد بحمله ، وغمرها بكل الفوائد التي يمكن أن تتمتع بها. لقد أحبها بشدة. لا تستخف بنعمته. "[SUP][61] [/SUP]كتب FB Huey، Jr. في تعليقه على إرميا ، "الوصف الفظ هو الإذلال العلني الذي تعرض له عاهرة ، وهو شخصية مناسبة ليهوذا غير المؤمنين. ويمكنه أيضًا وصف العنف الذي تعرض له النساء من قبل جنود جيش فاتح. […] ذكّر إرميا [إسرائيل] بأنهم سوف يتعرضون للجميع ليروا زناهم ".[SUP][62][/SUP]
https://ar.vvikipedla.com/wiki/Rape_in_the_Hebrew_Bible
1. يامادا (2008)، ص. 22
2. تثنية 22: 23 - 29
3. يامادا (2008)، ص 22-24
4. إليوت فريمان، ريتشارد؛ دولانسكي، شونا (2011). الكتاب المقدس الآن. مطبعة جامعة أكسفورد. ص. 94. رقم ISBN 978-0-19-531163-1. تم الاسترجاع 7 يونيو 2016.
5. فوكس، استير (2003). السياسة الجنسية في الرواية التوراتية: قراءة الكتاب المقدس العبري كامرأة. ص. 209. رقم ISBN 9780567042873. تم الاسترجاع 10 يوليو 2015.
6. لفيرنر، جيردا (1986). إنشاء البطريركية. مطبعة جامعة أكسفورد. ص.173. رقم ISBN 9780195051858.
7. تكوين 34: 7
8. رابوبورت، ص 103-104
9. رابوبورت، ص. 104
10. شولز (2000)، ص.168-169
11. شولز (2010)، ص 32 - 33
12. جروبر، ماير آي (1999). "إعادة النظر في التهم الموجهة إلى شكيم بن حمور". بيت ميكرا (بالعبرية) (157): 119-127.
13. بدر (2006)، ص. 91
14. بدر (2006)، ص. 92
15. رابوبورت (2011)، ص 127 - 128
16. شولز (2000)، ص. 168
17. يامادا (2008)، ص. 45
18. أ ب ج جافني، ويل (15 يناير 2013). "الله والكتاب المقدس والاغتصاب". هافينغتون بوست. تم الاسترجاع6 مارس، 2015.
19. عدد ٣١: ١٥-١٨
20. "نثينيم". بيبل هاب.
21. "أرقام 31:19".
22. ريدر ، كارين أ (مارس 2017). "تثنية 21.10 - 14 و / كالاغتصاب في زمن الحرب". Journal for the Study of the Old Testament. 41 (3): 313–336. دوى:10.1177/0309089216661171. S2CID 172022884.
23. Rey (2016). "Reexamination of the Foreign Female Captive: Deuteronomy 21:10–14 as a Case of Genocidal Rape". Journal of Feminist Studies in Religion. 32 (1): 37–53. دوى:10.2979/jfemistudreli.32.1.04. S2CID 147056628.
24. "Numbers 21:19".
25. Resnick, David (1 September 2004). "A case study in Jewish moral education: (non‐)rape of the beautiful captive". مجلة التربية الأخلاقية. 33 (3): 307–319.دوى:10.1080/0305724042000733073.
26. ^ أ ب ج د Kawashima, Robert S (2011). "Could a Woman Say "No" in Biblical Israel? On the Genealogy of Legal Status in Biblical Law and Literature". مراجعة AJS. 35 (1): 1–22. دوى:10.1017/S0364009411000055.
27. "Deuteronomy 22 commentary". Bible hub.
28. Tarico, Valerie (November 1, 2012). "What the Bible Says about Rape". AlterNet. تم الاسترجاع 12 مايو 2015.
29. أندرسون (2009)، ص. 3
30. أندرسون (2009)، ص. 3-4
31. ديفيدسون، ريتشارد م. (2011). "الاعتداء الجنسي في العهد القديم: نظرة عامة على القوانين والقصص والأوراك". في شموتزر، أندرو ج. (محرر). منزل رحلة طويلة: فهم وخدمة المعتدى عليهم جنسياً. ص. 136. رقم ISBN 9781621893271. تم الاسترجاع 7 أكتوبر 2015.
32. كينر، كريج س. (1996). "بعض تأملات الكتاب المقدس في العدالة والاغتصاب والمجتمع غير الحساس". في كروجر، كاثرين كلارك؛ بيك، جيمس ر. (محرران). النساء والإساءة والكتاب المقدس: كيف يمكن استخدام الكتاب المقدس للإيذاء أو للشفاء. ص. 126.
33. "تثنية 22 تعليق إليكوت لقراء اللغة الإنجليزية". بيبل هاب.
34. "سفر التثنية 22 شرح جيل". بيبل هاب.
35. تريبل (1984)، ص. 56
36. تريبل (1984)، ص 59-60
37. تريبل (1984)، ص. 61
38. شولز (2010)، ص 139-144
39. يامادا (2008)، ص. 90
40. جارلاند، ديفيد إي.؛ جارلاند، ديانا ر. قصة بثشبع: النجاة من الإساءة والخسارة (بي دي إف). جامعة بايلور. تم الاسترجاع11 يوليو 2015.
41. الأردن ، جيمس ب. (1997). بثشبع: القصة الحقيقية. آفاق الكتاب المقدس. 93. تم الاسترجاع 11 يوليو 2015.
42. نيكول، جورج ج. (1997). "الاغتصاب المزعوم لبثشبع: بعض الملاحظات على الغموض في السرد التوراتي". مجلة لدراسة العهد القديم. 73: 44.
43. كوبر وايت (1995)، ص. 29
44. كوبر وايت (1995)، ص. 30
45. كوبر وايت (1995)، ص. 31
46. تريبل (1984)، ص. 26
47. أ ب تريبل (1984)، ص. 34
48. شولز (2010)، ص. 39
49. رابوبورت (2011)، ص. 352
50. بدر (2006)، ص. 147
51. تريبل (1984)، ص. 33
52. ^ يامادا (2008)، ص. 114
53. ^ شولز (2010)، ص. 181
54. شولز (2010)، ص. 182
55. شولز (2010)، ص. 182-183
56. شولز (2010)، ص. 184
57. أ ب شولز (2010)، ص. 188
58. شولز (2010)، ص. 191
59. كالمانوفسكي، آمي (2015). "عارية: تحليل جنساني للجسد العاري في إرميا 13". في هولت، Else K.؛ شارب، كارولين ج. (محرران). اخترع إرميا: إنشاءات وتفكيك إرميا. ص. 62. رقم ISBN 9780567259172.
60. باتون، كورين (2000). ""هل يجب معاملة أختنا كعاهرة "؟ رداً على الانتقادات النسوية لحزقيال 23". في أوديل، مارغريت س. سترونج، جون ت. (محرران). كتاب حزقيال: منظورات لاهوتية وأنثروبولوجية. أتلانتا، GA: جمعية الأدب التوراتي. ص. 238. OCLC 44794865.
61. بلوك، دانيال آي. (1997). كتاب حزقيال الفصول 1-24. غراند رابيدز، ميشيغان: شركة William B. Eerdmans للنشر. ص. 498.
62. هيوي الابن ، ف. (1993). مراثي، إرميا: شرح تفسيري ولاهوتي للكتاب المقدس. ناشفيل، تينيسي: Lifeway Christian Resources. ص 149 - 150. رقم ISBN 9781433675584.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 24-07-2021, 10:52 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

ثم يقول:

Trevor Bryce argues that the laws present itself with the same problematic concerns that we still face today—i.e., if the woman was willingly or unwillingly taking part in the act.30 A woman’s innocence strictly depended on the particular location where she was seized, either in the “mountains” or a “palace gate”. In this sense, the woman must demonstrate that she had not colluded with her aggressor, which is difficult to prove. These two laws are quite similar to those of the Mosaic Laws. 31 They show two hypothetical scenarios as well: (a) “in the city gate”, and (b) “open country”. Deut 22:23 – 29 reads:
والنص العبري المترجم للإنجليزية:
يجادل تريفور بريس بأن القوانين تطرح نفسها بنفس الاهتمامات الإشكالية التي ما زلنا نواجهها
اليوم - أي إذا كانت المرأة تشارك في الفعل عن طيب خاطر أو عن غير قصد .30 براءة المرأة بشكل صارم.
يعتمد على المكان المحدد الذي تم الاستيلاء عليه فيه، إما في "الجبال" أو "بوابة القصر".
بهذا المعنى، يجب على المرأة أن تثبت أنها لم تتواطأ مع المعتدي عليها، وهذا أمر صعب
ليثبت. هذان القانونان مشابهان تمامًا لقوانين الشرائع الموسوية.
31 يظهرون اثنين من الافتراضات
السيناريوهات كذلك: (أ) "في بوابة المدينة" ، و (ب) "البلد المفتوح".
Trevor Bryce argues that the laws present itself with the same problematic concerns that we still face today—i.e., if the woman was willingly or unwillingly taking part in the act.30 A woman’s innocence strictly depended on the particular location where she was seized, either in the “mountains” or a “palace gate”. In this sense, the woman must demonstrate that she had not colluded with her aggressor, which is difficult to prove. These two laws are quite similar to those of the Mosaic Laws. 31 They show two hypothetical scenarios as well: (a) “in the city gate”, and (b) “open country”. Deut 22:23 – 29 reads:
ריִ֖עָבּ שׁיִ֛א הּ֥אָָצְמוּ שׁיִ֑אְל הָ֖שָׂרֹאְמ הָ֔לוּתְבָ֖רֲעַנּ֙הֶיְהִי יִ֤כּ ׃הָּֽמִּע בַ֥כָשְׁו הְו אוִ֗הַה ריִ֣עָה ׀ רַעַ֣שׁ־לֶא םֶ֜היֵנְשׁ־תֶא םֶ֨תאֵצוֹ ֲא֙רַבְדּ־לַעָ֖רֲעַנַּה־תֶא֒וּתֵמָו֮םיִנָבֲאָ בּ םָ֥תֹא םֶ֨תְּלַקְסוּ ־אֹל רֶ֣שׁ תֶשֵׁ֣א־תֶא הָ֖נִּע־רֶשֲׁא רַ֥בְדּ־לַע שׁיִ֔אָה־תֶ֨אְו ריִ֔עָב הָ֣קֲעָצ עָ֖רָהָ֥תְּרַעִֽבוּ וּהֵ֑עֵר ׃}ֶֽבְּרִקִּמ ־תֶא שׁיִ֗אָה אָ֣צְמִי הֶ֞דָשַּבּ־םִאְֽו שׁיִ֛אָה תֵ֗מוּ הָּ֑מִּע בַ֣כָשְׁו שׁיִ֖אָה הָּ֥בּ־קיִֽזֱחֶהְו הָ֔שָׂרֹ֣אְמַהָ֖רֲעַנַּה ְל הָּ֖מִּע בַ֥כָשׁ־רֶשֲׁא ׃וֹֽדַּבָ֖רֲעַנַּל ןיֵ֥א רָ֔בָד הֶ֣שֲׂעַת־אֹלָ֖רֲעַנַּלְו ֣חָצְרוּ֙וּהֵ֙עֵר־לַע שׁיִ֤א םוּ֨קָי֩רֶשֲׁאַכּ יִ֡כּ תֶוָ֑מ אְטֵ֣ח ןֵ֖כּ שֶׁפֶ֔נ וֹ ׃הֶֽזַּה רָ֥בָדַּה ןיֵ֥אְו הָ֔שָׂרֹ֣אְמַהָ֖רֲעַנַּה הָ֗קֲעָצ הּ֑אָָצְמ הֶ֖דָשַּב יִ֥כּ ׃הָּֽלַעיִ֖שׁוֹמָ֖רֲעַנּ שׁיִ֗א אָ֣צְמִי־יִֽכּ הָשָׂ֔רֹא־אֹל רֶ֣שֲׁא֙הָלוּתְב וּאָֽצְמִנְו הָּ֑מִּע בַ֣כָשְׁו הָּ֖שָׂפְתוּ ׃ יִ֥בֲאַל הָּ֛מִּע בֵ֥כֹשַּה שׁיִ֨אָה ןַתָנְ֠ו ַנַּהֲעָ֖רֲחִמִ֣שּיםָ֑כֶּסףְוֽלוֹ־ִתְהֶי֣הְלִא ָ֗שּה֚ ַתַּחתֲאֶ֣שׁרִעָ֔נּהּ לֹא־ הָ֖חְלַּשׁ לַ֥כוּי ׃ויָֽמָי־לָ
اما النص العربي فهو: الفصل / الأصحاح الثاني والعشرون عدد: 22- 29.

22 إذا وجد رجل مضطجعا مع امرأة زوجة بعل، يقتل الاثنان: الرجل المضطجع مع المرأة، والمرأة. فتنزع الشر من إسرائيل
23 إذا كانت فتاة عذراء مخطوبة لرجل، فوجدها رجل في المدينة واضطجع معها
24 فأخرجوهما كليهما إلى باب تلك المدينة وارجموهما بالحجارة حتى يموتا. الفتاة من أجل أنها لم تصرخ في المدينة، والرجل من أجل أنه أذل امرأة صاحبه. فتنزع الشر من وسطك
25 ولكن إن وجد الرجل الفتاة المخطوبة في الحقل وأمسكها الرجل واضطجع معها، يموت الرجل الذي اضطجع معها وحده
26 وأما الفتاة فلا تفعل بها شيئا. ليس على الفتاة خطية للموت، بل كما يقوم رجل على صاحبه ويقتله قتلا. هكذا هذا الأمر
27 إنه في الحقل وجدها ، فصرخت الفتاة المخطوبة فلم يكن من يخلصها
28 إذا وجد رجل فتاة عذراء غير مخطوبة، فأمسكها واضطجع معها، فوجدا
29 يعطي الرجل الذي اضطجع معها لأبي الفتاة خمسين من الفضة، وتكون هي له زوجة من أجل أنه قد أذلها. لا يقدر أن يطلقها كل أيامه.
https://st-takla.org/pub_oldtest/Ara...hapter-22.html
تقرأ تثنية 22:23 - 29: [TABLE]
[TR]
כב וַתִּקְרְבוּן אֵלַי, כֻּלְּכֶם, וַתֹּאמְרוּ נִשְׁלְחָה אֲנָשִׁים לְפָנֵינוּ, וְיַחְפְּרוּ-לָנוּ אֶת-הָאָרֶץ; וְיָשִׁבוּ אֹתָנוּ, דָּבָר--אֶת-הַדֶּרֶךְ אֲשֶׁר נַעֲלֶה-בָּהּ, וְאֵת הֶעָרִים אֲשֶׁר נָבֹא אֲלֵיהֶן. 22 And ye came near unto me every one of you, and said: 'Let us send men before us, that they may search the land for us, and bring us back word of the way by which we must go up, and the cities unto which we shall come.' כג וַיִּיטַב בְּעֵינַי, הַדָּבָר; וָאֶקַּח מִכֶּם שְׁנֵים עָשָׂר אֲנָשִׁים, אִישׁ אֶחָד לַשָּׁבֶט. 23 And the thing pleased me well; and I took twelve men of you, one man for every tribe; כד וַיִּפְנוּ וַיַּעֲלוּ הָהָרָה, וַיָּבֹאוּ עַד-נַחַל אֶשְׁכֹּל; וַיְרַגְּלוּ, אֹתָהּ. 24 and they turned and went up into the mountains, and came unto the valley of Eshcol, and spied it out. כה וַיִּקְחוּ בְיָדָם מִפְּרִי הָאָרֶץ, וַיּוֹרִדוּ אֵלֵינוּ; וַיָּשִׁבוּ אֹתָנוּ דָבָר, וַיֹּאמְרוּ, טוֹבָה הָאָרֶץ, אֲשֶׁר-יְהוָה אֱלֹהֵינוּ נֹתֵן לָנוּ. 25 And they took of the fruit of the land in their hands, and brought it down unto us, and brought us back word, and said: 'Good is the land which the LORD our God giveth unto us.' כו וְלֹא אֲבִיתֶם, לַעֲלֹת; וַתַּמְרוּ, אֶת-פִּי יְהוָה אֱלֹהֵיכֶם. 26 Yet ye would not go up, but rebelled against the commandment of the LORD your God; כז וַתֵּרָגְנוּ בְאָהֳלֵיכֶם, וַתֹּאמְרוּ, בְּשִׂנְאַת יְהוָה אֹתָנוּ, הוֹצִיאָנוּ מֵאֶרֶץ מִצְרָיִם--לָתֵת אֹתָנוּ בְּיַד הָאֱמֹרִי, לְהַשְׁמִידֵנוּ. 27 and ye murmured in your tents, and said: 'Because the LORD hated us, He hath brought us forth out of the land of Egypt, to deliver us into the hand of the Amorites, to destroy us. כח אָנָה אֲנַחְנוּ עֹלִים, אַחֵינוּ הֵמַסּוּ אֶת-לְבָבֵנוּ לֵאמֹר עַם גָּדוֹל וָרָם מִמֶּנּוּ, עָרִים גְּדֹלֹת וּבְצוּרֹת, בַּשָּׁמָיִם; וְגַם-בְּנֵי עֲנָקִים, רָאִינוּ שָׁם. 28 Whither are we going up? our brethren have made our heart to melt, saying: The people is greater and taller than we; the cities are great and fortified up to heaven; and moreover we have seen the sons of the Anakim there.' כט וָאֹמַר, אֲלֵכֶם: לֹא-תַעַרְצוּן וְלֹא-תִירְאוּן, מֵהֶם. 29 Then I said unto you: 'Dread not, neither be afraid of them.
  #12  
قديم 24-07-2021, 10:55 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الفرع الثني
You Are Free to Rape Virgin Girls
أنت حر في اغتصاب فتيات عذراء
Re: You Are Free to Rape Virgin Girls Says The Bible
by Nobody: 12:41am On Sep 29, 2006
رد:
أنت حر في اغتصاب فتيات عذراء يقول الكتاب المقدس من قبل لا أحد: 12:41 صباحًا في 29 سبتمبر 2006

The true translation from the original Hebrew of DEUT 22:28 is:
الترجمة الحقيقية من العبرية الأصلية لتاريخ 22:28 هي:
If a man find a damsel that is a virgin, that is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found;
إذا وجد رجل فتاة عذراء ليست مخطوبة فامسكها واضطجع معها فيوجدون.
The two Hebrew words used here are: 'taphas' - to lay hold & 'shakab' - to lie down with, which have been erroneously translated to 'rape' in some English translations of the OT.
الكلمتان العبريتان المستخدمتان هنا هما: "تاباس" - للاستلقاء و "شكاب" - للاستلقاء ، والتي تُرجمت خطأً إلى "اغتصاب" في بعض الترجمات الإنجليزية للعهد القديم.
The word for 'rape' used extensively and almost exclusively in the Hebrew OT is 'chazaq' - forces to lie with in DEUT 22:25 and GENE 34: 1 -7.
إن كلمة "اغتصاب" المستخدمة على نطاق واسع وبشكل شبه حصري في العبرية OT
هي "chazaq" - قوى تكمن في DEUT 22:25 و GENE 34: 1 -7.
I leave those who can read Hebrew with the original scripts to confirm this. כִּי-יִמְצָא אִישׁ, נַעֲרָ בְתוּלָה אֲשֶׁר לֹא-אֹרָשָׂה, וּתְפָשָׂהּ, וְשָׁכַב עִמָּהּ; וְנִמְצָאוּ. DEUT 22:28 וְאִם-בַּשָּׂדֶה יִמְצָא הָאִישׁ, אֶת-הַנַּעֲרָ הַמְאֹרָשָׂה, וְהֶחֱזִיק-בָּהּ הָאִישׁ, וְשָׁכַב עִמָּהּ: וּמֵת, הָאִישׁ אֲשֶׁר-שָׁכַב עִמָּהּ--לְבַדּוֹ. DEUT 22:25 أترك أولئك الذين يستطيعون قراءة العبرية بالنصوص الأصلية لتأكيد ذلك.

כִּי-יִמְצָא אִישׁ، נַעֲרָ בְתוּלָה אֲשֶׁר לֹא-אֹרָשָׂה، וּתְפָשָׂהּ، וְשָׁכַב עִמָּהּ. וְנִמְצָאוּ. تثنية 22:28

וְאִם-בַּשָּׂדֶה יִמְצָא הָאִישׁ، אֶת-הַנַּעֲרָ הַמְאֹרָשָׂה، וְהֶחֱזִיק-בָּהּ הָאִישׁ، וְשָׁכַב עִמָּהּ: וּמֵת، הָאִישׁ אֲשֶׁר-שָׁכַב עִמָּהּ - לְבַדּוֹ. تثنية 22:25
The two Hebrew words used here are: 'taphas' - to lay hold & 'shakab' - to lie down with, which have been erroneously translated to 'rape' in some English translations of the OT.
الكلمتان العبريتان المستخدمتان هنا هما: "taphas" - للتمسك و "shakab" - للاستلقاء معهما ، والتي تُرجمت خطأً إلى "اغتصاب" في بعض الترجمات الإنجليزية للعهد القديم.
Its interesting to hear that a passage has been mis-translated to give the wrong meaning to the writer’s original intention, what else has been mis-translated or misinterpreted? I would be happy if you could be kind enough to give more examples of these errors.
من المثير للاهتمام أن نسمع أن مقطعًا قد تمت ترجمته بشكل خاطئ لإعطاء المعنى الخاطئ للقصد الأصلي للكتاب، فما الذي تمت ترجمته بشكل خاطئ أو أسيء تفسيره أيضًا؟ Atheists often make accusations against the Bible, flattering themselves that in their own cleverness they have found ‘the argument’ that the enemies of the Judeo-Christian scriptures have been unable to make in more than three thousand years of history.
غالبًا ما يوجه الملحدون الاتهامات ضد الكتاب المقدس، ويمرحون أنفسهم بأنهم وجدوا بذكائهم "حجة" أن أعداء الكتاب المقدس اليهودي والمسيحي لم يتمكنوا من القيام بها في أكثر من ثلاثة آلاف عام من التاريخ
One that I have heard lately is the preposterous claim that the Bible actually condones rape! You would think that if the scriptures actually taught that, the enemies of the Judeo-Christian revelation would have siezed upon that one long ago, and totally destroyed any credibility of the Bible with decent people.
أحد الأشياء التي سمعتها مؤخرًا هو الادعاء غير المنطقي بأن الكتاب المقدس يتغاضى عن الاغتصاب! قد تعتقد أنه إذا علمت الكتب المقدسة ذلك بالفعل، لكان أعداء الوحي المسيحي اليهودي قد احتفظوا بذلك منذ زمن بعيد ، ودمروا تمامًا أي مصداقية للكتاب المقدس مع الأشخاص المحترمين.
This calumny actually arises from a deliberate misinterpretation of Deuteronomy 22:28-29;If a man find a damsel that is a virgin, which is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; Then the man that lay with her shall give unto the damsel’s father fifty shekels of silver, and she shall be his wife; because he hath humbled her, he may not put her away all his days.
The problem comes from the interpretation of the Hebrew expression “Lay hold on her and lie with her”.
تنشأ هذه الافتراء في الواقع من سوء تفسير متعمد لتثنية 22: 28-29 ؛
إذا وجد رجل فتاة عذراء غير مخطوبة فامسكها واضطجع معها فوجدوا، فيعطي الرجل الذي كان معها إلى والد الفتاة خمسين شاقلاً من الفضة ، وهي تكون امرأته. لأنه قد اذلها لا يجوز له ان يطردها كل ايامه.
المشكلة تأتي من تفسير العبارة العبرية "امسكها واكذب معها".
‘Taphas’ is the Hebrew word for “Lay hold on her”, and it can mean “to catch, handle, lay hold, take hold of, seize, wield…”. It doesn’t necessitate a wrongful handling, or laying hold of.
"تاباس" هي الكلمة العبرية التي تعني "تمسك بها" ، ويمكن أن تعني "إمساك ، والتعامل ، والتمسك ، والاستيلاء ، والاستيلاء ، والتمسك ...". لا يستلزم التعامل غير المشروع أو التمسك.

‘Shakab’ is the Hebrew word meaning “to Lie down”. It is used of consensual, marital sexual relations in Leviticus,
"شكاب" هي الكلمة العبرية التي تعني "الاستلقاء". يتم استخدامه في العلاقات الجنسية الزوجية بالتراضي في سفر اللاويين

“If a man lies with a woman so that there is a seminal emission, they shall both bathe in water and be unclean until evening.” Leviticus 15:18
"إذا اضطجع الرجل مع امرأة وكان هناك انبعاث منوي ، فإنهما يستحمان في الماء ويكونان نجسين حتى المساء." لاويين 15:18

What we have here is the law concerning seduction, not rape. In no way is rape condoned in any part of the Bible, a simple reading of the larger context of Deuteronomy 22:25-29 easily confirms this.
ما لدينا هنا هو قانون الإغواء وليس الاغتصاب. لا يتم التغاضي عن الاغتصاب بأي شكل من الأشكال في أي جزء من الكتاب المقدس، فقراءة بسيطة للسياق الأكبر لتثنية 22: 25-29 تؤكد ذلك بسهولة.
But if a man finds a betrothed damsel in the field, and the man force her, and lie with her: then the man only that lay with her shall die. But unto the damsel thou shalt do nothing; there is in the damsel no sin worthy of death: for as when a man riseth against his neighbor, and slayeth him, even so is this matter: For he found her in the field, and the betrothed damsel cried, and there was none to save her. (The Law concerning Rape)
ولكن إذا وجد رجل فتاة مخطوبة في الحقل، وأجبرها الرجل، واضطجع معها، فإن الرجل الوحيد الذي كان معها يموت ، أما الفتاة فلا تفعل شيئًا. لا توجد في الفتاة خطيئة تستحق الموت، لأنه كما عندما يقوم رجل على جاره ويقتله ، هكذا يكون الأمر كذلك: لأنه وجدها في الحقل ، وصرخت الفتاة المخطوبة ، ولم يكن هناك من يقتلها. (قانون الاغتصاب).

If a man find a damsel that is a virgin, which is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; Then the man that lay with her shall give unto the damsel’s father fifty shekels of silver, and she shall be his wife; because he hath humbled her, he may not put her away all his days. (The Law concerning seduction)
Notice that verse 25 gives the Law regarding rape, but uses an entirely different word than that in verses 28-29. The word used in vs 25 is chazaq- “to force”.
In the other stories of the Bible that recount rape, none of them use the expression “taphas Shekahb” as in the Deuteronomy 22:28-29 passage.
Finally it is patently obvious that the teaching and ethic and the whole spirit of the Bible in no ways promotes rape, neither Judaiam or Christianity are known for sanctioned rape, this is a ludicrous calumny. The ultimate embodiment of scripture, is the Lord Jesus Christ, need I say more?
إذا وجد رجل فتاة عذراء ليست مخطوبة فامسكها واضطجع معها فوجدوا ، فيعطي الرجل الذي كان معها إلى والد الفتاة خمسين شاقلاً من الفضة، وهي تكون امرأته. لأنه أذلها لا يجوز له أن يطردها كل أيامه (قانون الإغواء)
لاحظ أن الآية 25 تعطي الشريعة فيما يتعلق بالاغتصاب، لكنها تستخدم كلمة مختلفة تمامًا عن تلك الموجودة في الآيات 28-29. الكلمة المستخدمة في العدد 25 هي chazaq- "القوة".
في قصص الكتاب المقدس الأخرى التي تروي الاغتصاب، لم يستخدم أي منهم تعبير "تاباس شيكاب" كما في سفر التثنية 22: 28-29.
أخيرًا، من الواضح تمامًا أن التعاليم والأخلاق والروح الكاملة للكتاب المقدس لا تشجع بأي شكل من الأشكال على الاغتصاب، ولا يُعرف جودايام أو المسيحية بالاغتصاب، وهذا افتراء مثير للسخرية. التجسيد النهائي للكتاب المقدس هو الرب يسوع المسيح، أحتاج أن أقول المزيد؟
There has never been a greater force for the elevation and dignity of woman than the Revelation of God in the Hebrew and Christian scriptures.
لم تكن هناك قوة من أجل سمو المرأة وكرامتها أعظم من قوة وحي الله في الكتب المقدسة العبرية والمسيحية.
ملخص الرد هو ان الفعل هو التغرير بالفتاة وليس اغتصابها. واغواءها لعلاقة ليست في اطارها الشرعي. وليس علاقة قسرية اجبارية وهذا ما سيوضحه البحث .
كلمة اغتصاب rape في العبري تأتي في كلمتين.كلمة taphas وكلمة shakab ويذكر قاموس Brown-Driver-Briggs Hebrew Lexicon الكلمتين .
الكلمة الاولي
taphasתּפשׂ
tâphaś # 08610
1) to catch, handle, lay hold, take hold of, seize, wield
a) (Qal)
1) to lay hold of, seize, arrest, catch
2) to grasp (in order to) wield, wield, use skilfully
b) (Niphal) to be seized, be arrested, be caught, be taken, captured
c) (Piel) to catch, grasp (with the hands)

AV – take 27, taken 12, handle 8, hold 8, catch 4, surprised 2, misc 4; 65


واحد معاني الكلمة ما جاء في ارميا 2 : 8 Those who deal (taphas) with the law يتولون الشريعة.

الكلمة الثانية

shakab שָׁכַב shakab

# 07901
1) to lie down
a) (Qal)
1) to lie, lie down, lie on
2) to lodge
3) to lie (of sexual relations)
4) to lie down (in death)
5) to rest, relax (fig)
b) (Niphal) to be lain with (sexually)
c) (Pual) to be lain with (sexually)
d) (Hiphil) to make to lie down
e) (Hophal) to be laid

AV – lie 106, sleep 48, lie down 43, rest 3, lien 2, misc 10; 212


كلمة (شقب) ليست بالضرورة تشير الي فعل جنسي باجبار “الاغتصاب “بحسب ما جاء في الكتاب المقدس.
سفر العدد 5 :11- 13
11 وكلم الرب موسى قائلا:
12كلم بني إسرائيل وقل لهم: إذا زاغت امرأة رجل وخانته خيانة،
13 واضطجع (shakab) معها رجل اضطجاع زرع، وأخفي ذلك عن عيني رجلها، واستترت وهي نجسة وليس شاهد عليها، وهي لم تؤخذ،
نجد ان كلمة shakab استخدمه لعلاقة جنسية بين طرفين بالتراضي. فالمرأة فعلت الزني طوعاً .فمن الواضح ان المرأة لم تفعل الزني مجبره. وهناك اعداد اخري توضح هذا..
لاويين 15


18 والمرأة التي يضطجع liesمعها رجل اضطجاع زرع يستحمان بماء ويكونان نجسين الى المساء.
كل هذا يوضح ان ما قدمناه يدل علي ان الكلمة لا تعني بالضرورة اغتصاب. وهذا ما يتجلى في ترجمات سفر التثنية 22 .


If a man find a damsel that is a virgin, which is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; KJV
If a man find a damsel that is a virgin, who is not espoused, and taking her, lie with her, and the matter come to judgment: DOUAY-RHEIMS
If a man shall find a damsel [that is] a virgin, who is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; WEBSTER BIBLE
If a man find a lady who is a virgin, who is not pledged to be married, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; WORLD ENGLISH BIBLE
When a man findeth a damsel, a virgin who is not betrothed, and hath caught her, and lain with her, and they have been found, YLT
When a man findeth a damsel that is a virgin who is not betrothed, and layeth hold of her and lieth with her, and they are found, ROTHERHAM
If a man find a damsel that is a virgin, that is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; JPS 1917 OT
“If a man find a damsel who is a virgin who is not betrothed, and lay hold on her and lie with her, and they be found, THIRD MILLENNIUM
If a man find a damsel, a virgin, who is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found, DARBY
If a man find a damsel that is a virgin, that is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; AMV
If a man meets a virgin who is not betrothed, and seizes her and lies with her, and they are found, RSV
If a man meets a virgin who is not engaged, and seizes her and lies with her, and they are caught in the act, NRSV
If a man finds a girl who is a virgin, who is not engaged, and seizes her and lies with her and they are discovered, NASB
If a man meets a virgin who is not betrothed, and seizes her and lies with her, and they are found, ESV
If a man finds a girl who is a virgin, who is not betrothed, and he seizes her and lies with her and they are found, AMPLIFIED
Suppose a woman isn’t engaged to be married, and a man talks her into sleeping with him. If they are caught, CEV الان قد يقول احدهم لا تخلط ما جاء في الآيات الأخرى بما جاء في سفر التثنية 22 ..فان الكلمة قد تعني قد اجبرت علي فعل جنسي دون موافقتها.لكن القراءة المتأنية فضلا علي السياق سيمحي هذه الفكرة .ويؤكد ما اوردناه.
25 ولكن إن وجد الرجل الفتاة المخطوبة في الحقل وأمسكها الرجل واضطجع معها chazzan ، يموت الرجل الذي اضطجع معها وحده.
26 وأما الفتاة فلا تفعل بها شيئا. ليس على الفتاة خطية للموت، بل كما يقوم رجل على صاحبه ويقتله قتلا. هكذا هذا الأمر.
27إنه في الحقل وجدها، فصرخت الفتاة المخطوبة فلم يكن من يخلصها.
28إذا وجد رجل فتاة عذراء غير مخطوبة، فأمسكها واضطجع معها، فوجدا.
29يعطي الرجل الذي اضطجع معها لأبي الفتاة خمسين من الفضة، وتكون هي له زوجة من أجل أنه قد أذلها. لا يقدر أن يطلقها كل أيامه.
نجد في الاعداد 26 ,27 ما يشير الي الصراخ وهذا يدل انها علاقة قسرية. وتدل علي اجبار المرأة لممارسة الجنس دون موافقتها. وهذا ما لم يتم ذكره في الاعداد التأليه 28 ,29 التي لا تذكر اي صراخ كأنها تشير الي الانخراط في الفعل الجنسي مع الرجل. وهذا ما تؤكده كلمة فوجدا اي فوجدا معاً THEY ARE found out فالاثنين عليهم المسؤولية في العدد 28 ,29 بينما ما ورد في الاعداد 26 ,27 يؤكد ان الفتاه ليس عليها اي ذنب. بينما لا يذكر هذا في الأعداد الأخرى.
نلاحظ ان الكاتب ايضاً استخدم كلمة في العدد 25 وهي كلمة chazaq التي تشير الي حادثة اغتصاب فعلي. ولم يستخدمها في الاعداد 28 ,29. وما قلناه يؤيده العديد من المقاطع في العهد القديم. التي لم تستخدم لفظ taphas .بل استخدمت الفاظ مثل chazaq (او كلمات اخري مشابهة).
مثل التكوين 34
1وخرجت دينة ابنة ليئة التي ولدتها ليعقوب لتنظر بنات الأرض،
2 فرآها شكيم ابن حمور الحوي رئيس الأرض، وأخذها (laqach) واضطجع (shakab) معها وأذلها (anah).
3 وتعلقت نفسه بدينة ابنة يعقوب، وأحب الفتاة ولاطف الفتاة.
4 فكلم شكيم حمور أباه قائلا: «خذ لي هذه الصبية زوجة».
5 وسمع يعقوب أنه نجس دينة ابنته. وأما بنوه فكانوا مع مواشيه في الحقل، فسكت يعقوب حتى جاءوا.
6 فخرج حمور أبو شكيم إلى يعقوب ليتكلم معه.
7 وأتى بنو يعقوب من الحقل حين سمعوا. وغضب الرجال واغتاظوا جدا لأنه صنع قباحة (n’balah) في إسرائيل بمضاجعة ابنة يعقوب، وهكذا لا يصنع.
وايضاً ما تم ذكره في صموئيل الثاني 13: 10 -32 فهناك مقاطع لم تستخدم كلمة taphas. وهذا يدل ان الكلمة في حد ذاتها قد لا تعني بالضرورة استخدام الاجبار. لكن استحدمت كلمات اخري لهذا مثل chazaq او حتي laqach.
كتب الدكتور والفيلسوف المسيحي المشهور Dr. Greg L. Bahnsen معلقاً علي النص .


This is the literal translation of the Hebrew. Unfortunately, some commentators and Bible translations … make the mistake of interpreting these words as referring to the use of force and thus to raping a virgin. Such a view is quite unacceptable, for a number of reasons. (1) This would lay a burden and penalty on the woman who had no part or consent in the act, which is as unfair and senseless as punishing the victim of attempted murder.

(2) The Hebrew word tapas (“lay hold of her,” emphasized above) simply means to take hold of something, grasp it in hand, and (by application) to capture or seize something. It is the verb used for “handling” the harp and flute (Gen. 4:21), the sword (Ezek. 21:11; 30:21), the sickle (Jer. 50:16), the shield (Jer. 46:9), the oars (Ezek. 27:29), and the bow (Amos 2:15). It is likewise used for “taking” God’s name (Prov. 30:9) or “dealing” with the law of God (Jer. 2:8). Joseph’s garment was “grasped” (Gen. 39:12; cf. I Kings 11:30), even as Moses “took” the two tablets of the law (Deut. 9:17). People are “caught” (I Kings 20:18), even as cities are “captured” (Deut. 20:19; Isa. 36:1). An adulterous wife may not have been “caught” in the act (Num. 5:13). In all of these instances it is clear that, while force may come into the picture from further description, the Hebrew verb “to handle, grasp, capture” does not in itself indicate anything about the use of force.

This verb used in Deuteronomy 22:28 is different from the verb used in verse 25 (chazak, from the root meaning “to be strong, firm”) which can mean “to seize” a bear and kill it (I Sam. 17:35; cf. 2 Sam. 2:16; Zech. 14:13), “to prevail” (2 Sam. 24:4; Dan. 11:7), “to be strong” (Deut. 31:6; 2 Sam. 2:7), etc. Deuteronomy 22:25 thus speaks of a man finding a woman and “forcing her.” Just three verses later (Deut. 25:28), the verb is changed to simply “take hold of” her – indicating an action less intense and violent than the action dealt with in verse 25 (viz., rape).

(3) The Hebrew word anah (“humble, afflict,” emphasized above) used in Deuteronomy 22:29 can sometimes be used for forcing a woman (Gen. 34:2; Jud. 20:5; 2 Sam. 13:12, 14, 22, 32; Lam. 5:11) but need not indicate a forcible rape, which is clear from the Deuteronomy passage itself at verse 24. It can simply mean to dishonor, mistreat, or afflict (e.g., Ex. 1:11; Gen. 16:6; Ex. 22:22; Deut. 8:2; Ps. 119:67), and in sexual settings can denote other kinds of sin than rape (Ezek. 22:10, 11).

We can agree with the reasoning of James Jordan: “At first sight, this seems to allow for rape of an unbetrothed girl. In Hebrew, however, the verb ‘seize’ is a weaker verb than the verb for ‘force’ used in the same passage (v. 25) to describe rape. This stronger verb is also used for the rape of Tamar (2 Sam. 13:11). Implied here is a notion of catching the girl, but not a notion that she fought back with anything more than a token resistance. Modern random rape would not be excusable under this law, and would have to come under the death penalty of Deuteronomy 22:25-27” (The Law of the Covenant, p. 149).
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 24-07-2021, 10:56 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

ملخص افكاره

«إذا وجد رجل فتاة عذراء غير مخطوبة، فأمسكها واضطجع معها، فوجدا.
يعطي الرجل الذي اضطجع معها لأبي الفتاة خمسين من الفضة، وتكون هي له زوجة من أجل أنه قد أذلها. لا يقدر أن يطلقها كل أيامه.”


قال للأسف بعض المفسرين والترجمات تقع في تفسير الكلمات على انها تشير الي اجبار. وبالتالي اغتصاب. وهذا الرأي غير مقبول لعدة اسباب.
اذا كان اغتصاب كيف يكون هناك عقوبة للمرأة التي لم يكن لها دور او موافقه. فهذا غير عدل كأنه يتم معاقبة الضحية في جريمة الشروع في القتل.


من المعاني التي اتت بها الكلمة العبرية lay hold of her الامساك بها. شئ في متناول الايدي .الاستيلاء علي شئ ما والتقاطه. ومن الفعل معني التعامل مع .مثل ما جاي في تكوين 4 :21 في القيثار والناي ,السيف حزقيال 21 :11 ,والمنجل في ارميا 50 : 16 , الدرع في ارميا 46 : 9 والقوس في عاموس 2 :15 وتأتي الكلمة بمعني اخذ في سفر الامثال 30 : 9 والتعامل مع الشريعة في ارميا 2: 8 وغيرها من مواضع تشير الي ان الفعل العبري يعني التعامل مع .القبض علي .ليس في حد ذاته يشير الي استعمال القوه.
واستخدام لفظين مختلفين للاغتصاب في نفس الاصحاح يشير الي هذا.
فالتفاسير تشير الي فعل الاغواء وليس الاغتصاب اي ان شخص اغوي فتاه ثم مارسو العلاقة الجنسية.
وهناك العديد من التفاسير تؤكد ما قلناه


Meredith Kline: “The seducer of an unbetrothed virgin was obliged to take her as wife, paying the customary bride price and forfeiting the right of divorce” (Treaty of the Great King: The Covenant Structure of Deuteronomy, p. 111).

فتتكلم كلاين عن فتاه عذراء مغرر بها وانه سيتم مصادرة حق الطلاق من الذي غرر بها.

Matthew Henry: “… if he and the damsel did consent, he should be bound to marry her, and never to divorce her, how much soever she was below him and how unpleasing soever she might afterwards be to him” (Commentary on the Whole Bible, ad loc.).

وتكلم ماثيو هنري عن القبول ايضاً.

J. A. Thompson: “Seduction of a young girl. Where the girl was not betrothed and no legal obligations had been entered into, the man was forced to pay the normal bride-price and marry the girl. He was not allowed, subsequently, to send her away (Deuteronomy: Introduction and Commentary, Tyndale Series, p. 237

يذكر طومسون ان الامر يخص اغراء فتاه شابة وانه لم يسمح للذي غرر بها ان يتركها.

In Israel’s Laws and legal Precedents (1907), Charles Foster Kent (professor of Biblical Literature at Yale University) clearly distinguished between the law pertaining to rape in Dt. 22:25-27 and the law pertaining to seduction in Dt. 22:28-29 (pp. 117-118(.

يقول تشارلز فوستر استاذ الادب التوراتي في جامعة بيل ان هناك تميز واضح بين القوانين المتعلقة بالاغتصاب في التثنية 22: 25 -27 والقوانين المتعلقة بالإغواء في التثنية 22 :28 -29

Keil and Delitzsch classify Deuteronomy 22:28-29 under the category of “Seduction of a virgin,” comment that the crime involved was “their deed” – implying consent of the part of both parties – and liken this law to that found in Exodus 22:16-17 (Biblical Commentary on the Old Testament, vol. 3, p. 412).

يقول كايل ان التثنية 22: 28 -29 تصنف ضمن فئة اغراء عذراء وان الجريمة المعنية هي تتم بالموافقة بين كلا الطرفين. ويشبه هذا ماء جاء في الخروج 22
فالزواج كان حل للموقف .
فيشير جون كألفين ان العلاج هو ان يكون المذنب مضطر ان يتزوجها ويعطيها مهر من ممتلكاته الخاصة.ولا يطلقها .
وكونيل يقول انه عن الرغم انها كانت راضية ؟لكن هناك مسؤلية لحمايتها من العار الناتج عن الخطية وحلها الزواج ولكن بدفع مهر .
وقال ادم كلارك.كان هذا القانون انساني وحكيم جداً .لان الشخص الذي يريد ان يميل قلب فتاه شابه يعرف تماماً انه سيتزوجها وسيعطيها مهر اذا وافق والديها .
وقال كول ان الرجل الذي يغوي عذارء لابد من اعترافه بها كزوجة .ما لم يرفض والدها.
وقال جيمس جوردن ان عقوبة الذي اغوي الفتاه ان يتزوجها ما لم يعترض والدها ولا يجوز ان يطلقها وفقاً للتثنية 22
*البحث بالانجليزية لسامي شمعون بتصرف The Old Testament and Rape


بعض المراجع:

Brown-Driver-Briggs Hebrew Lexicon
The New John Gill Exposition of the Entire Bible
The Law of the Covenant, p. 149
Covenant Structure of Deuteronomy, p. 111
Deuteronomy: Introduction and Commentary, Tyndale Series, p. 237
Biblical Commentary on the Old Testament, vol. 3, p. 412
Commentaries on the Four Last Books of Moses Arranged in the Form of a Harmony, vol. 3, pp. 83-84.

Exodus,” New bible Commentary, ed. F. Davidson, p. 122
The Holy Bible … with a Commentary and Critical Notes, vol. 1, p. 414The Holy Bible … with a Commentary and Critical Notes, vol. 1, p. 414
Toward Old Testament Ethics, p. 107
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 24-07-2021, 10:57 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

المقال الرئيس باللغة الإنجليزية:
Some Muslims claim that the following passage from the Holy Bible condones rape:
"If a man happens to meet a virgin who is not pledged to be married and rapes her and they are discovered, he shall pay the girl's father fifty shekels of silver. He must marry the girl, for he has violated (anah) her. He can never divorce her as long as he lives." Deuteronomy 22:28-29 NIV
There are two points to note here. First, even though the verse may seem to be instructing the rapist to marry the victim the passage nowhere sanctions, condones or even approves of rape. This is simply a gross misreading of the text. The injunction is intended to instruct the Israelites on how to deal with and address a rape situation if and when it occurs.
Second, by taking a careful look at the context and consulting the original languages of the Scriptures a strong case can be made that this citation isn’t even addressing a rape case at all. We must remember that the Holy Bible was not written in English. The OT was written in Hebrew, with parts of it being written in Aramaic. The NT was written in Koine or common Greek. This means that if we want to know whether an English translation has faithfully and accurately translated the inspired author’s intended meaning we must turn to the original language of the sacred text. Once this is done, it will become quite apparent that the Holy Bible does not sanction that a rapist marry his victim.
With this just said, the word which the NIV translates as rape comes from two Hebrew words, taphas and shakab. Here are the meanings listed by the Brown-Driver-Briggs Hebrew Lexicon in reference to these two words:
taphas - תּפשׂ
# 08610
1) to catch, handle, lay hold, take hold of, seize, wield
a) (Qal)
1) to lay hold of, seize, arrest, catch
2) to grasp (in order to) wield, wield, use skilfully
b) (Niphal) to be seized, be arrested, be caught, be taken, captured
c) (Piel) to catch, grasp (with the hands)

AV - take 27, taken 12, handle 8, hold 8, catch 4, surprised 2, misc 4; 65
(Source: Blue Letter Bible)
Here is one example of how this word is used:
"The priests did not ask, ‘Where is the LORD?’ Those who deal (taphas) with the law did not know me; the leaders rebelled against me. The prophets prophesied by Baal, following worthless idols." Jeremiah 2:8

shakab - שָׁכַב
# 07901
1) to lie down
a) (Qal)
1) to lie, lie down, lie on
2) to lodge
3) to lie (of sexual relations)
4) to lie down (in death)
5) to rest, relax (fig)
b) (Niphal) to be lain with (sexually)
c) (Pual) to be lain with (sexually)
d) (Hiphil) to make to lie down
e) (Hophal) to be laid

AV - lie 106, sleep 48, lie down 43, rest 3, lien 2, misc 10; 212
(Source: Blue Letter Bible)
As Brown-Driver-Briggs demonstrates, the word can be used in relation to sexual intercourse as well as for other things. The following examples help demonstrate that shakab does not necessarily imply a forced sexual act:
"And the LORD spoke to Moses, saying, ‘Speak to the children of Israel, and say to them: ‘If any man's wife goes astray and behaves unfaithfully toward him, and a man lies (shakab) with her carnally, and it is hidden from the eyes of her husband, and it is concealed that she has defiled herself, and there was no witness against her, nor was she caught—" Numbers 5:11-13 NKJV
Here, the word shakab refers to a voluntary sexual act between two consenting parties, in this case to a woman who voluntarily chooses to commit adultery. It is clear that the woman in question wasn't forced into having sex. Again:
"If a man lies with a woman so that there is a seminal emission, they shall both bathe in water and be unclean until evening." Leviticus 15:18
These examples clearly demonstrate that these terms do not in and of themselves necessarily imply that rape is in view. This is reflected in the way Deuteronomy 22 has been translated by the following translations:
If a man find a damsel that is a virgin, which is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; KJV
If a man find a damsel that is a virgin, who is not espoused, and taking her, lie with her, and the matter come to judgment: DOUAY-RHEIMS
If a man shall find a damsel [that is] a virgin, who is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; WEBSTER BIBLE
If a man find a lady who is a virgin, who is not pledged to be married, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; WORLD ENGLISH BIBLE
When a man findeth a damsel, a virgin who is not betrothed, and hath caught her, and lain with her, and they have been found, YLT
When a man findeth a damsel that is a virgin who is not betrothed, and layeth hold of her and lieth with her, and they are found, ROTHERHAM
If a man find a damsel that is a virgin, that is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; JPS 1917 OT
"If a man find a damsel who is a virgin who is not betrothed, and lay hold on her and lie with her, and they be found, THIRD MILLENNIUM
If a man find a damsel, a virgin, who is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found, DARBY
If a man find a damsel that is a virgin, that is not betrothed, and lay hold on her, and lie with her, and they be found; AMV
If a man meets a virgin who is not betrothed, and seizes her and lies with her, and they are found, RSV
If a man meets a virgin who is not engaged, and seizes her and lies with her, and they are caught in the act, NRSV
If a man finds a girl who is a virgin, who is not engaged, and seizes her and lies with her and they are discovered, NASB
If a man meets a virgin who is not betrothed, and seizes her and lies with her, and they are found, ESV
If a man finds a girl who is a virgin, who is not betrothed, and he seizes her and lies with her and they are found, AMPLIFIED
Suppose a woman isn't engaged to be married, and a man talks her into sleeping with him. If they are caught, CEV
Now someone may want to argue that the preceding examples do not combine the two words together as is the case with Deuteronomy 22. Hence, the use of the word taphas in conjunction with shakab in Deuteronomy implies that the sexual act was forced upon the maiden without her consent. A careful reading of both the passage itself, as well as its surrounding context, dispels such a notion. We quote the passage again, yet this time adding the surrounding context for further clarification:
"But if a man finds a betrothed young woman in the countryside, and the man forces (chazaq) her and lies with her, then only the man who lay with her shall die. But you shall do nothing to the young woman; there is in the young woman no sin deserving of death, for just as when a man rises against his neighbor and kills him, even so is this matter. For he found her in the countryside, and the betrothed young woman CRIED OUT, but there was no one to save her. If a man finds a young woman who is a virgin, who is not betrothed, and he seizes her and lies with her, and THEY ARE found out, then the man who lay with her shall give to the young woman's father fifty shekels of silver, and she shall be his wife because he has humbled her; he shall not be permitted to divorce her all his days." Deuteronomy 22:25-29 NKJV
Although vv. 25-27 refers to a woman that is betrothed, the point is still clear. By screaming, the woman indicates that she is being forced to have sex without her consent. Hence, when the woman does not scream this indicates that she willfully chose to engage in the sexual act with the man. This is further seen from vv. 28-29 where both the man and the woman are held accountable, i.e. "and THEY ARE found out." This is unlike the woman of vv. 25-27 who is said to be not guilty.
Also notice that in v. 25 a different word is used when signifying rape, namely chazaq. If the inspired author wanted to imply that the woman in vv. 28-29 was being raped, he could have used this same word chazaq; especially since this is the word he uses in the preceding verses to refer to an actual rape incident. The fact that he didn't use it should further caution us from reading rape into vv. 28-29.
This is supported by other OT passages. In the places where rape is mentioned none of them use the word taphas with anah. Rather, the authors use the word chazaq (or some similar word) with anah to convey this notion:
"Now Dinah the daughter of Leah, whom she had borne to Jacob, went out to see the women of the land. And when Shechem the son of Hamor the Hivite, the prince of the land, saw her, he seized (laqach) her and lay (shakab) with her and humiliated (anah) her. And his soul was drawn to Dinah the daughter of Jacob. He loved the young woman and spoke tenderly to her. So Shechem spoke to his father Hamor, saying, ‘Get me this girl for my wife.’ Now Jacob heard that he had defiled his daughter Dinah. But his sons were with his livestock in the field, so Jacob held his peace until they came. And Hamor the father of Shechem went out to Jacob to speak with him. The sons of Jacob had come in from the field as soon as they heard of it, and the men were indignant and very angry, because he had done an outrageous thing (n’balah) in Israel by lying with Jacob's daughter, for such a thing must not be done." Genesis 34:1-7 ESV
And:
"Then Amnon said to Tamar, ‘Bring the food into the chamber, that I may eat from your hand.’ And Tamar took the cakes she had made and brought them into the chamber to Amnon her brother. But when she brought them near him to eat, he took hold of her and said to her, ‘Come, lie with me, my sister.’ She answered him, ‘No, my brother, do not violate (anah) me, for such a thing is not done in Israel; do not do this outrageous thing (n’balah). As for me, where could I carry my shame? And as for you, you would be as one of the outrageous fools in Israel. Now therefore, please speak to the king, for he will not withhold me from you.’ But he would not listen to her, and being stronger (chazaq) than she, he violated (anah) her and lay (shakab) with her. Then Amnon hated her with very great hatred, so that the hatred with which he hated her was greater than the love with which he had loved her. And Amnon said to her, ‘Get up! Go!’ But she said to him, ‘No, my brother, for this wrong in sending me away is greater than the other that you did to me.’ But he would not listen to her. He called the young man who served him and said, "Put this woman out of my presence and bolt the door after her.’ Now she was wearing a long robe with sleeves, for thus were the virgin daughters of the king dressed. So his servant put her out and bolted the door after her. And Tamar put ashes on her head and tore the long robe that she wore. And she laid her hand on her head and went away, crying aloud as she went. And her brother Absalom said to her, ‘Has Amnon your brother been with you? Now hold your peace, my sister. He is your brother; do not take this to heart.’ So Tamar lived, a desolate woman, in her brother Absalom's house. When King David heard of all these things, he was very angry. But Absalom spoke to Amnon neither good nor bad, for Absalom hated Amnon, because he had violated (anah) his sister Tamar ... But Jonadab the son of Shimeah, David's brother, said, ‘Let not my lord suppose that they have killed all the young men the king's sons, for Amnon alone is dead. For by the command of Absalom this has been determined from the day he violated (anah) his sister Tamar.’" 2 Samuel 13:10-22, 32 ESV
Notice that neither passage uses the word taphas, providing additional support that this word in of itself doesn’t necessarily imply the use of force. It also demonstrates our point that if the inspired author had rape in view he could have simply used chazaq, or even laqach, since these are the very words he used elsewhere to indicate that a rape had occurred.(1)
The final line of evidence demonstrating that Deuteronomy 22:28 does not condone rape comes from Exodus:
"If a man entices (pathah) a virgin who is not betrothed, and lies (shakab) with her, he shall surely pay the bride-price for her to be his wife. If her father utterly refuses to give her to him, he shall pay money according to the bride-price of virgins." Exodus 22:16-17 Note that in this passage the word pathah is used in place of taphas. Brown-Driver-Briggs Hebrew Lexicon defines pathah as: פָּתָה

# 06601
1) to be spacious, be open, be wide
a) (Qal) to be spacious or open or wide
b) (Hiphil) to make spacious, make open
2) to be simple, entice, deceive, persuade
a) (Qal)
1) to be open-minded, be simple, be naive
2) to be enticed, be deceived
b) (Niphal) to be deceived, be gullible
c) (Piel)
1) to persuade, seduce
2) to deceive
d) (Pual)
1) to be persuaded
2) to be deceived

AV - entice 10, deceive 8, persuade 4, flatter 2, allure 1, enlarge 1, silly one 1, silly 1; 28
(Source: Blue Letter Bible)
As can be seen, the word can mean entice, persuade, deceive etc. The following passage uses the word in a slightly similar fashion to that of Exodus, namely how God will allure or draw Israel back to his love:
"‘Therefore I am now going to allure (pathath) her; I will lead her into the desert and speak tenderly to her. There I will give her back her vineyards, and will make the Valley of Achor a door of hope. There she will sing as in the days of her youth, as in the day she came up out of Egypt. In that day,’ declares the LORD, ‘you will call me "my husband"; you will no longer call me "my master." I will remove the names of the Baals from her lips; no longer will their names be invoked. In that day I will make a covenant for them with the beasts of the field and the birds of the air and the creatures that move along the ground. Bow and sword and battle I will abolish from the land, so that all may lie down in safety. I will betroth you to me forever; I will betroth you in righteousness and justice, in love and compassion. I will betroth you in faithfulness, and you will acknowledge the LORD.’" Hosea 2:14-20
It is clear from the context that Exodus is referring to a man persuading or enticing a woman into having sex. Hence, this passage lends support to the fact that the woman in Deuteronomy 22:28-29 consented to the sexual act, and wasn't forced into having sex. In other words, there was no rape involved between the man and the woman.
As the following Study Bible puts it:
22:28-29 Preceding legislation dealt with cases of rape involving a woman already married or engaged. The ruling outlined here is addressed in cases of seduction IN WHICH IT IS ASSUMED THAT THE WOMAN WAS, OR MAY HAVE BEEN, CONSENTING TO THE SEXUAL RELATIONSHIP. The fact that such a relationship had taken place was nevertheless regarded as of vital concern to the community and therefore required that a requisite sum of money be paid to the woman's father. It is assumed that the bride's father's rights have been violated by what had taken place and that appropriate compensation was necessary to offset the loss of the expected bride-price. A further stipulation required that the couple should then marry and that no subsequent divorce was to be permitted. In Exodus 22:16-17 the closely comparable law allows that the father need not consent to giving his daughter to the man, in which case the compensation was still to be paid to the father. Fifty shekels was a significantly large amount and may be assumed to have been equivalent to the average bride-price. (The New Interpreter's Study Bible: New Revised Standard Version with the Apocrypha [Abingdon Press, Nashville TN 2003], pp. 278-279; underline and capital emphasis ours)
Or, as the late renowned Bible expositor John Gill explained it long ago:
If a man find a damsel that is a virgin, which is not betrothed…
That is, meets with one in a field, which is not espoused to a man; and the man is supposed to be an unmarried man, as appears by what follows:
and lay hold on her, and lie with her,
she yielding to it, and so is not expressive of a rape, as (Deuteronomy 22:25) WHERE A DIFFERENT WORD FROM THIS IS THERE USED; which signifies taking strong hold of her, and ravishing her by force; yet this, though owing to his first violent seizure of her, and so different from what was obtained by enticing words, professions of love, and promises of marriage, and the like, as in (Exodus 22:16,17) but not without her consent:
and they be found;
in the field together, and in the fact; or however there are witnesses of it, or they themselves have confessed, it, and perhaps betrayed by her pregnancy. (The New John Gill Exposition of the Entire Bible; online source; capital and underline emphasis ours)
And this is what the late great Christian philosopher and apologist Dr. Greg L. Bahnsen wrote concerning this issue:
... “If a man finds a girl who is an unbetrothed virgin, an he lays hold of her and lies with her, and they are found, then the man lying down with her shall give to the girl’s father fifty pieces of silver, and she shall be his wife because he has humbled her; he may not put her away all his days.” [Deuteronomy 22:28-29]
This is the literal translation of the Hebrew. Unfortunately, some commentators and Bible translations … make the mistake of interpreting these words as referring to the use of force and thus to raping a virgin. Such a view is quite unacceptable, for a number of reasons. (1) This would lay a burden and penalty on the woman who had no part or consent in the act, which is as unfair and senseless as punishing the victim of attempted murder.
(2) The Hebrew word tapas (“lay hold of her,” emphasized above) simply means to take hold of something, grasp it in hand, and (by application) to capture or seize something. It is the verb used for “handling” the harp and flute (Gen. 4:21), the sword (Ezek. 21:11; 30:21), the sickle (Jer. 50:16), the shield (Jer. 46:9), the oars (Ezek. 27:29), and the bow (Amos 2:15). It is likewise used for “taking” God’s name (Prov. 30:9) or “dealing” with the law of God (Jer. 2:8). Joseph’s garment was “grasped” (Gen. 39:12; cf. I Kings 11:30), even as Moses “took” the two tablets of the law (Deut. 9:17). People are “caught” (I Kings 20:18), even as cities are “captured” (Deut. 20:19; Isa. 36:1). An adulterous wife may not have been “caught” in the act (Num. 5:13). In all of these instances it is clear that, while force may come into the picture from further description, the Hebrew verb “to handle, grasp, capture” does not in itself indicate anything about the use of force.
This verb used in Deuteronomy 22:28 is different from the verb used in verse 25 (chazak, from the root meaning “to be strong, firm”) which can mean “to seize” a bear and kill it (I Sam. 17:35; cf. 2 Sam. 2:16; Zech. 14:13), “to prevail” (2 Sam. 24:4; Dan. 11:7), “to be strong” (Deut. 31:6; 2 Sam. 2:7), etc. Deuteronomy 22:25 thus speaks of a man finding a woman and “forcing her.” Just three verses later (Deut. 25:28), the verb is changed to simply “take hold of” her – indicating an action less intense and violent than the action dealt with in verse 25 (viz., rape).
(3) The Hebrew word anah (“humble, afflict,” emphasized above) used in Deuteronomy 22:29 can sometimes be used for forcing a woman (Gen. 34:2; Jud. 20:5; 2 Sam. 13:12, 14, 22, 32; Lam. 5:11) but need not indicate a forcible rape, which is clear from the Deuteronomy passage itself at verse 24. It can simply mean to dishonor, mistreat, or afflict (e.g., Ex. 1:11; Gen. 16:6; Ex. 22:22; Deut. 8:2; Ps. 119:67), and in sexual settings can denote other kinds of sin than rape (Ezek. 22:10, 11).
We can agree with the reasoning of James Jordan: “At first sight, this seems to allow for rape of an unbetrothed girl. In Hebrew, however, the verb ‘seize’ is a weaker verb than the verb for ‘force’ used in the same passage (v. 25) to describe rape. This stronger verb is also used for the rape of Tamar (2 Sam. 13:11). Implied here is a notion of catching the girl, but not a notion that she fought back with anything more than a token resistance. Modern random rape would not be excusable under this law, and would have to come under the death penalty of Deuteronomy 22:25-27” (The Law of the Covenant, p. 149).
Accordingly, one will find that many competent authorities in Biblical interpretation understand Deuteronomy 22:28-29 to apply to cases of seduction, not forcible rape. For instance:
Meredith Kline: “The seducer of an unbetrothed virgin was obliged to take her as wife, paying the customary bride price and forfeiting the right of divorce” (Treaty of the Great King: The Covenant Structure of Deuteronomy, p. 111).
Matthew Henry: “... if he and the damsel did consent, he should be bound to marry her, and never to divorce her, how much soever she was below him and how unpleasing soever she might afterwards be to him” (Commentary on the Whole Bible, ad loc.).
J. A. Thompson: “Seduction of a young girl. Where the girl was not betrothed and no legal obligations had been entered into, the man was forced to pay the normal bride-price and marry the girl. He was not allowed, subsequently, to send her away (Deuteronomy: Introduction and Commentary, Tyndale Series, p. 237).
In Israel’s Laws and legal Precedents (1907), Charles Foster Kent (professor of Biblical Literature at Yale University) clearly distinguished between the law pertaining to rape in Dt. 22:25-27 and the law pertaining to seduction in Dt. 22:28-29 (pp. 117-118).
Keil and Delitzsch classify Deuteronomy 22:28-29 under the category of “Seduction of a virgin,” comment that the crime involved was “their deed” – implying consent of the part of both parties – and liken this law to that found in Exodus 22:16-17 (Biblical Commentary on the Old Testament, vol. 3, p. 412).
Even if one has some question about the applicability of Deuteronomy 22:28-29, the clear and decisive command from God when a man has seduced a virgin is found in Exodus 22:16-17: “If a man seduces a virgin who is not betrothed and lies with her, he shall surely pay her dowry to make her his wife. If her father absolutely refuses to give her to him, he shall weigh out money according to the dowry for virgins.”
In this text there is no question whatsoever of forcible rape. The Hebrew verb used to describe the sin (italicized in the quotation above) is patah, used elsewhere for “coaxing” (Jud. 14:15), “luring” (Jud. 16:5; Hos. 2:14), and “enticing” (Prov. 1:10; 16:29). When a man gets a virgin to consent to have sexual relations with him, he is morally obligated to marry her – as the following commentators indicate:
John Calvin: “The remedy is, that he who has corrupted the girl should be compelled to marry her, and also to give her a dowry from his own property, lest, if he should afterwards cast her off, she should go away from her bed penniless” (Commentaries on the Four Last Books of Moses Arranged in the Form of a Harmony, vol. 3, pp. 83-84.
J. C. Connell: “Although she consented, it was still his responsibility to protect her from lifelong shame resulting from the sin of the moment by marrying her, not without payment of the regular dowry” (“Exodus,” New bible Commentary, ed. F. Davidson, p. 122).
Adam Clarke: “This was an exceedingly wise and humane law, and must have operated powerfully against seduction and fornication; because the person who might feel inclined to take advantage of a young woman knew that he must marry her, and give her a dowry, if her parents consented” (The Holy Bible ... with a Commentary and Critical Notes, vol. 1, p. 414).
Alan Cole: “If a man seduces a virgin: ... he must acknowledge her as his wife, unless her father refuses” (Exodus: An Introduction and Commentary, Tyndale Series, p. 173).
James Jordan: “the punishment for the seducer is that he must marry the girl, unless her father objects, and that he may never divorce her (according to Dt. 22:29)” (The Law of the Covenant, p. 148).
Walter C. Kaiser, Jr.: “Exodus 22:16-17 takes up the problem of the seduction of a maiden who was not engaged .... Here the seducer must pay the ‘bride-price’ and agree to marry her” (Toward Old Testament Ethics, p. 107).
(Bahnsen, Pre-Marital Sexual Relations: What is the Moral Obligation When Repeated Incidents are Confessed?, PE152, Covenant Media Foundation, 1992)
In light of the foregoing, we feel the following rendering best captures the intended meaning of the passage which has nothing to do with a woman having to marry her rapist:
“Suppose a woman isn’t engaged to be married, and a man talks her into sleeping with him. If they are caught, they will be forced to get married. He must give her father fifty pieces of silver as a bride-price and can never divorce her.” Contemporary English Version (CEV)
This concludes our exegesis of Deuteronomy 22:28-29. We prayerfully hope that by the grace of our risen Lord and eternal Savior Jesus Christ, this short paper will be of great help to those Christians who have been confronted by Muslims with the accusation that the Holy Bible condones the raping of women. Hopefully, both Christians and Muslims will see that the Holy Bible nowhere condones rape.
In the service of our great and eternal triune God forever and ever. Amen. Come Lord Jesus, come. We will always love you, risen Lord of eternal Glory.

Further Reading
He done her wrong

Endnote
(1) The word anah is used elsewhere without any notion of rape being attached to it:
"When you go to war against your enemies and the LORD your God delivers them into your hands and you take captives, if you notice among the captives a beautiful woman and are attracted to her, you may take her as your wife. Bring her into your home and have her shave her head, trim her nails and put aside the clothes she was wearing when captured. After she has lived in your house and mourned her father and mother for a full month, then you may go to her and be her husband and she shall be your wife. If you are not pleased with her, let her go wherever she wishes. You must not sell her or treat her as a slave, since you have dishonored (anah) her." Deuteronomy 21:10-14 NIV
The man didn’t humble the captive by raping her since he had to lawfully marry her before he could touch her sexually. Rather, he dishonored her by taking her captive or for letting her go either before marrying her or by divorcing her since all of this would imply that the man found something unbecoming or unfavorable about the woman in question.
Similarly, in the context of Deuteronomy 22:28-29 anah is being used to convey the idea that the man has brought humiliation to the maiden because he slept with her without marrying her first, something which would have been considered shameful to do.
Bible Commentary Index
Articles by Sam Shamoun
Answering Islam
https://www.answering-islam.org/Shamoun/ot_and_rape.htm
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 24-07-2021, 10:58 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

المطلب الثاني
رجم المحص والمحصنة في التوراة
من المؤكد أننا لو قرأنا الكتاب المقدس لما تعجبنا من ظاهرة انتشار الجنس بين انبياء العهد القديم.
فعندما نتحدث عن الأنبياء، نحن المسلمون، يعلم الصغير قبل الكبير أنهم أهل الفضل والفضيلة، والعفة والورع، والتقوى والإيمان، ويستحيل في حقهم مخالفة ما يدعون إليه، وأنهم مصطفون أخيار، والله تعالى يعلم حيث يضع رسالاته. ولكن هذا الكلام نعيه ونؤمن به نحن أصحاب القرآن الكريم. فماذا يقول الكتاب المقدس في الأنبياء؟ وكيف يراهم؟.
يؤلمنا كثيرا ويعصر قلوبنا أن نجد الكتاب المقدس يصور الأنبياء على أنهم زناة أو لصوص أو عباد أصنام أو مجرمين أو كذابين وخونة.
ثم نجد أن الكتاب المقدس قد شَرْعَنَ الزنى بالنص انطلاقا مما فعله الأنبياء في العهد القديم ( (لاَ أُعَاقِبُ بَنَاتِكُمْ لأَنَّهُنَّ يَزْنِينَ، وَلاَ كَنَّاتِكُمْ لأَنَّهُنَّ يَفْسِقْنَ. لأَنَّهُمْ يَعْتَزِلُونَ مَعَ الزَّانِيَاتِ وَيَذْبَحُونَ مَعَ النَّاذِرَاتِ الزِّنَى. وَشَعْبٌ لاَ يَعْقِلُ يُصْرَعُ.) سفر هوشع (4 :14).

الفرع الأول
يهوذا يزني بكنته ثامار
فها هو يهوذا يزني بكنته ثامار (بالعبرية: תָּמָר) ويبارك الرب يهوه هذا الزنا ويجعل المولود السفاح فارص هو أحد اجداد يسوع (يهوه)..
لقد جعل كاتب التوراة يهوذا بن يعقوب يستولد ثامار زوجة ابنه البكر ولديها فارِصَ وزارَحَ كما هو وارد بسفر التكوين 38: 6-30 مخالفاً بذلك ما جاء بسفر اللاويين:
[15عَوْرَةَ كَنَّتِكَ لاَ تَكْشِفْ. إِنَّهَا امْرَأَةُ ابْنِكَ. لاَ تَكْشِفْ عَوْرَتَهَا. 16عَوْرَةَ امْرَأَةِ أَخِيكَ لاَ تَكْشِفْ. إِنَّهَا عَوْرَةُ أَخِيكَ. ]18: 15 .
ويبارك الرب يهوه هذا الزنا ويجعل المولود السفاح فارص هو احد اجداد يسوع (يهوه)!!!..
ورغم أن داود عليه السلام هو الجيل العاشر ليهوذا والتاسع لفارص ولا يجب أن يدخل في جماعة الرب ومع ذلك فلقد دخل في جماعة الرب وهو من سلالة ابن زنا.
بالإضافة إلى ملحوظة ثالثة وردت في القصة خاصة بحرق ثامار:
فلقد ذكر السفر في 38: 24 [ [SUP]24[/SUP]وَلَمَّا كَانَ نَحْوُ ثَلاَثَةِ أَشْهُرٍ، أُخْبِرَ يَهُوذَا وَقِيلَ لَهُ: «قَدْ زَنَتْ ثَامَارُ كَنَّتُكَ، وَهَا هِيَ حُبْلَى أَيْضًا مِنَ الزِّنَا». فَقَالَ يَهُوذَا: «أَخْرِجُوهَا فَتُحْرَقَ». [SUP]25[/SUP]أَمَّا هِيَ فَلَمَّا أُخْرِجَتْ أَرْسَلَتْ إِلَى حَمِيهَا قَائِلَةً: «مِنَ الرَّجُلِ الَّذِي هذِهِ لَهُ أَنَا حُبْلَى!» وَقَالَتْ: «حَقِّقْ لِمَنِ الْخَاتِمُ وَالْعِصَابَةُ وَالْعَصَا هذِهِ».].
إن أمر حرق ثامار يدل على:
1ـ أن كاتب القصة في التوراة قد طبق شريعة موسى - التي لم تكن قد نزلت بعد - على ثامار، لأن الأمر بحرق الزانية لم يكن قبل شريعة موسى عليه السلام.
2ـ أن كاتب القصة في التوراة قد أخطأ في تطبيق شريعة موسى على حالة ثامار، فعقوبة حرق الزانية مشروط بأن تكون الزانية ابنة كاهن، أي من سبط لاوي فقط، فلقد جاء في سفر التثنية 21: 9 (وإذا تدنست ابنة الكاهن بالزنا فقد دنست أباها، تحرق بالرجم).
أما غير سبط لاوي فإن العقوبة تكون بالرجم، كما هو في تثنية 22: 23، 24(23وإذا كانَت فتاةٌ بِكْرٌ مخطوبةً لِرجلٍ، فصادَفَها رَجلٌ في المدينةِ فضاجعَها، 24فأخرِجوهُما إلى بابِ تِلكَ المدينةِ واَرْجموهُما بِالحجارةِ حتى يموتا، لأنَّ الفتاةَ لم تصرُخ صُراخ النَّجدةِ وهيَ في المدينةِ، ولأنَّ الرَجلَ ضاجعَ فتاةً مخطوبةً لِرَجلٍ مِنْ بَني إِسرائيلَ. هكذا تُزيلونَ الشَّرَ مِنْ بَينِكُم. ).
وبناء عليه فلقد كان الجزاء للسيدة مريم أم المسيح هو الحرق لو ثبت عليها جريمة الزنا لأنها من سبط لاوي، وعدم حرقها مع ظهور دليل الاتهام بولادتها للسيد المسيح من غير أب يدل على أن السيد المسيح قد تكلم في المهد فأثبت براءتها وإلا لأحرقت بموجب ناموس موسى عليه السلام والسؤال الآن لماذا لم تحرق مريم البتول وأين دليل براءتها ؟.
أما في (سفر العدد الإصحاح 36): يجب أن تتزوج الأرملة من عشيرة سبط أبيها حتى لا يخرج الميراث إلى السبط الذي تتزوج منه.
وفي (سفر التثنية الإصحاح 25): عندما يموت الزوج وليس للمرأة ولد منه لا يحق لها أن تتزوج بأجنبي بل تتزوج أخيه ويكون ولدهما البكر باسم المتوفى حتى لا ينقرض نسله وإذا رفض الزواج من امرأة أخيه يستدعيه شيوخ المدينة وتتقدم له امرأة أخيه وتخلع نعله وتبصق في وجهه ويلقب خالع النعل.
ما الفائدة من قصة زنا يهوذا بكنته ثامار بعد أن زوجها أبناءه واحداً بعد واحد، ثم زنى بها وهو لا يعرفها، فلما عرف بحملها أراد أن يحرقها فقال: " أخرجوها فتحرق " فلما علم أنه هو الذي زنى بها قال " هي أبر مني "
( انظر : التكوين 38/1 – 26) أين المغزى من القصة، امرأة مات عنها أزواجها واحداً بعد آخر، عاقبهم الرب لأنهم كانوا يعزلون عنها في الجماع، ثم زنت بوالدهم، ونتج عن هذا السفاح ابنان، أحدهما فارص (أحد أجداد المسيح) ….، ثم تمضي القصة بلا عقوبة ولا وعيد …. بل تذكر القصة في ختامها وصفاً غريباً لهذه الزانية، فقد خرج يهوذا لحرقها، فلما عرف أنها حامل منه نكص قائلاً: " هي أبر مني "! فهل كان العزل مستحقاً للموت بينما لا عقوبة ولا حد على جريمة زنا المحارم، ثم كان هؤلاء (أبطال القصة) أجداداً لابن الله الوحيد، ففي نسب المسيح أنه من أبناء فارص ابن يهوذا وثامار (انظر متى 1/2).
يؤلمنا أن نرى كتابهم المقدس وهو يتحدث في الآية الثلاثين من سفر التكوين عن بنات سيدنا لوط وهن تسقيان أباهما النبي المرسل خمرا حتى تستطيعان ممارسة الجنس معه ( إني قد اضطجعت مع أبي ليلة أمس، فتعالي نسقيه الليلة خمرا ثم ادخلي واضطجعي معه فنحيي من أبينا نسلا).
مما يؤكد كلام السموءل عند تعليقه على قصة زنا نبي الله لوط بابنتيه.. حيث قال: ( وأيضاً فإن عندهم أن موسى جعل الإمامة في الهارونيين فلما ولي طالوت " شاول" وثقلت وطأته على الهارونيين وقتل منهم مقتلة عظيمة، ثم انتقل الأمر إلى داود، بقي في نفوس الهارونيين التشوق إلى الأمر الذي زال عنهم وكان "عزرا" خادما لملك الفرس حظياً لديه، فتوصل لبناء بيت المقدس وعمل لهم هذه التوراة التي بأيديهم، فلما كان هارونياً كره أن يتولى عليهم في الدولة الثانية داودي فأضاف في التوراة فصلين للطعن في نسب داود أحدهما قصة لوط والأخر قصة ثامار مع يهوذا ولقد بلغ - لعمري - غرضه، فإن الدولة الثانية كانت لهم في بيت المقدس، لم يملك عليها داوديون، بل كان ملوكهم هارونيون.) اه‍. السموءل بن يحيى المغربي في كتابه " إفحام اليهود ص151 وما بعدها.
إننا نحن المسلمين حتى قراءة هذه الآيات نقرأها اضطرارا وقلوبنا تعتصر ألما، ولذلك لم أشأ أن أكتب كل الآيات بطولهن، فنقرأها ونحن لها كارهون.
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 24-07-2021, 10:59 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الفرع الثاني
زنا النبي داود بزوجة جاره بَثْشَبَعَ بِنْتَ أَلِيعَامَ امْرَأَةَ أُورِيَّا الْحِثِّيِّ..
أما سيدنا داود عليه السلام فينظر إلى امرأة جميلة، ويطيل النظر فيها، وهي تستحم، تنتهي به هذه النظرة إلى الزنى بزوجة جاره (بتشبع بنت أليعام)، بل ويقتل زوجها (أوريا الحثي) تحايلا ببعثه للحرب ونصب كميل قاتل له فيلقى مصرعه، وتحبل المرأة وتلد، مما يجعل سيدنا سليمان ابن زنى، انظر النص كاملا في صموئيل 11:1.
المرأة الخائنة لزوجها بَثْشَبَعَ بِنْتَ أَلِيعَامَ امْرَأَةَ أُورِيَّا الْحِثِّيِّ..
Bathsheba
״but the poor man had nothing save one little ewe lamb, which he had bought and reared; and it grew up together with him, and with his children; it did eat of his own morsel, and drank of his own cup, and lay in his bosom, and was unto him as a daughter. ״ Samuel 2 12;3
בת שבע
״וְלָרָשׁ אֵין-כֹּל, כִּי אִם-כִּבְשָׂה אַחַת קְטַנָּה אֲשֶׁר קָנָה, וַיְחַיֶּהָ, וַתִּגְדַּל עִמּוֹ וְעִם-בָּנָיו יַחְדָּו; מִפִּתּוֹ תֹאכַל וּמִכֹּסוֹ תִשְׁתֶּה, וּבְחֵיקוֹ תִשְׁכָּב, וַתְּהִי-לוֹ, כְּבַת. ״שמואל ב׳ יב:ג
بَثْشَبَعَ בת שבע كانت زوجة لإوريا الحثي (بالعبرية: אוריה החתי Uriah the Hittite ) والذي كان جنديا في جيش الملك داود..وكان هناك يقاتل على الجبهة. واغتيل بأمر من داود.
هل تتخيلوا أن الذي زنا بها هو نبي الله المبتهل داود..
حيث يروي الفصلان الحادي عشر والثاني عشر من سفر صموئيل الثاني قصة زنى داود مع امرأة أحد جنود جيشه، فبينما كان جيش المملكة يحارب تحت قيادة يوآب بني عمون، كان دواد يقيم في اورشليم يعيش مع ملذاته:
والعجيب أن كاتب سفر صموئيل الثاني 12: 9-13 جعل الرب القدير أشّر من نبيه داود عليه السلام - تعالى الله علواً كبيراً - فما فعله داود في السر فعل الرب القدير أكثر منه في العلن إذ أنه - الرب القدير - قد سلط على داود من يزني بنسائه أمام عينيه وفي وضح النهار وأمام عيون جميع بني إسرائيل !! أيعقل هذا ؟.
» لأَنَّكَ احْتَقَرْتَنِي وَأَخَذْتَ امْرَأَةَ أُورِيَّا الْحِثِّيِّ لِتَكُونَ لَكَ امْرَأَةً. [SUP]11[/SUP]هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هأَنَذَا أُقِيمُ عَلَيْكَ الشَّرَّ مِنْ بَيْتِكَ، وَآخُذُ نِسَاءَكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَأُعْطِيهِنَّ لِقَرِيبِكَ، فَيَضْطَجعُ مَعَ نِسَائِكَ فِي عَيْنِ هذِهِ الشَّمْسِ. [SUP]12[/SUP]لأَنَّكَ أَنْتَ فَعَلْتَ بِالسِّرِّ وَأَنَا أَفْعَلُ هذَا الأَمْرَ قُدَّامَ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ وَقُدَّامَ الشَّمْسِ». ». » 9فلماذا اَحتقرتَ كلامي واَرتَكَبتَ القبيحَ في عينيَ؟ قتَلتَ أوريَّا الحثِّيَ بالسَّيفِ، سَيفِ بَني عَمُّونَ، وأخذتَ اَمرأتَهُ زوجةً لكَ. 10والآنَ جيلاً بَعدَ جيلٍ لن يموتَ أحدٌ مِنْ نسلِكَ إلاَّ قتلاً، لأنَّكَ فعَلتَ هذا». 11«وهذا أيضًا ما قالَ الرّبُّ: ها أنا أُثيرُ علَيكَ الشَّرَ مِنْ أهلِ بَيتِكَ،» وآخذُ زوجاتِكَ وأدفَعُهُنَّ إلى قَريبكَ فيُضاجعُهُنَّ في وضَحِ النَّهارِ. 12أنتَ فعلتَ ذلكَ سِرُا، وأنا أفعلُ هذا الأمرَ على عُيونِ جميعِ بني إِسرائيلَ وفي وضَحِ النَّهارِ».
وبما أن داود في الكتاب المقدس زان، وأبناؤه لقطاء وأبناء زنى، فالأمر طبيعي إذا أن يزني ابن داود (أمنون) بأخته (ثامار)، ولما علم داوود بالأمر قام بعتاب ابنه (عتاب) صموئيل: 13.
مذكرة بالدفاع عن النبي داود عليه السلام.
إن ما ورد في متن الحديث في حق النبي داود - عليه السلام - من قتل وعشق يتعارض مع صفاته وثناء الله عليه المذكور في القرآن الكريم. فقد آتاه ربه الحكمة والعلم، وأمر محمدا - صلى الله عليه وسلم - بالاقتداء به في صبره وكثرة ذكره؛ فقال عز وجل: )اصبر على ما يقولون واذكر عبدنا داوود ذا الأيد إنه أواب (17)( (ص)، فقد أمر الله - عز وجل - محمدا - صلى الله عليه وسلم - بأن يقتدي بداود في المصابرة, ولو قلنا إن داود لم يصبر على مخالفة النفس - كما يزعمون - بل سعى في إراقة دم امرئ مسلم لغرض شهوته, فكيف يليق بأحكم الحاكمين أن يأمر محمدا - صلى الله عليه وسلم - أفضل الرسل أن يقتدي به في الصبر على طاعة الله؟!
كما أن الصفات والفضائل التي وصف وفضل بها داود - عليه السلام - في الآيات لا يتأتى معها ارتكابه المنكر، فنذكر من ذلك ما يلي:
(ذا الأيد (أي: القوة، والمراد القوة في الدين؛ لأن القوة في الدنيا كانت حاصلة للملوك الكفار، وما استحقوا بها مدحا، والقوة في الدين هي العزم الشديد على أداء الواجبات وترك المنكرات، فكيف يوصف بها من لم يملك منع نفسه عن الميل مع الهوى والشهوة.
(إنه أواب (والأواب: الرجاع، ولا يتصور من الرجاع إلى ذكر الله - عز وجل - أن يرغب في زوجة رجل آخر، وتشتد به الرغبة إلى حد محاولة الاستيلاء عليها عن طريق تعريض زوجها للقتل.
)إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق (18) والطير محشورة كل له أواب (19)( (ص)، واللائق بتسخير هذه الأشياء للإنسان أن يقابله بالشكر والطاعة لا باتباع الهوى والشهوة.
) وشددنا ملكه((ص: 20)، وليس المراد منه أنه شد ملكه بأسباب الدنيا وحدها، فإن ذلك حاصل للملوك الكفرة, بل المراد تشديد ملكه في الدين والدنيا, ومن شدد ملكه في الدين لا يعجز عن منع نفسه عن القتل والفجور.
) وآتيناه الحكمة( (ص: 20), والحكمة اسم جامع لكل ما ينبغي علما وعملا, فكيف يعقل أنه اتصف بالحكمة مع ارتكاب ما لا يصدق إلا من الجهلاء الحمقى؛ كانتزاع زوجة مجاهد مخلص, والاحتيال لقتله؟!
) وفصل الخطاب((ص: 20)، قال ابن عباس: بيان الكلام أي: معرفة الفرق بين ما يلتبس في كلام المخاطبين له من غير صعوبة في ذلك، وقال ابن مسعود: علم الحكمة والبصر بالقضاء.
ومن كان هذا شأنه كيف يجور على إنسان بريء, ويهضم حقه، ويظلمه لمصلحة نفسه؟ كلا، فهذه الصفات تدل على رسوخ قدمه - عليه السلام - في الطاعة، وشدة احترازه عن المعصية بما يبرئ ساحته مما نسبه إليه الأفاكون المبطلون, وقد أخبر الحق - عز وجل - أن داود له عنده منزلة عالية وحسن مرجع - وهو الجنة - فقال عن داود عليه السلام: )وإن له عندنا لزلفى وحسن مآب (25)( (ص: 25)، وفي هذه دلالة على براءته - عليه السلام - مما نسب إليه زورا وافتراءا, فإن الذي يستحق الزلفى وحسن المآب هو الذي يفعل الطاعة ويتجنب المعصية, أما من يسعى في قتل غيره والعدوان عليه في زوجته، فلا يستحق هذه المنزلة عند ربه، ولا يستحق هذا المدح والتكريم والثناء من المولى عز وجل[انظر: عصمة الأنبياء والرد على الشبه الموجهة إليهم، د. محمد أبو النور الحديدي، مطبعة الأمانة، مصر، 1399هـ/ 1979م, ص181، 182.].
وقد مدح نبينا - صلى الله عليه وسلم - داود - عليه السلام - وأشاد به قائلا: «ما أكل أحد طعاما قط خيرا من أن يأكل من عمل يده، وإن نبي الله داود كان يأكل من عمل يده» [صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: البيوع، باب: كسب الرجل وعمل يده، (4/ 355)، رقم (2073).] ، وكانت عبادته - عليه السلام - من أمثل ما تكون العبادة, ولذا فقد كان صيامه وصلاته من أحب الأعمال إلى الله - عز وجل ـ, روى البخاري بسنده عن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أحب الصيام إلى الله صيام داود, كان يصوم يوما ويفطر يوما, وأحب الصلاة إلى الله صلاة داود, كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام سدسه» [صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: أحاديث الأنبياء، باب: أحب الصلاة إلى الله صلاة داود، (6/ 525)، رقم (3420). صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: الصيام، باب: النهي عن صوم الدهر لمن تضرر به أو فوت به حقا، (4/ 1807)، رقم (2684).].
وخلاصة القول في ذلك: أنه قد اتفق النقل والعقل على استحالة قبول هذه القصة المزعومة في حق سيدنا داود - عليه السلام - إذ لم يروها أحد من أصحاب الكتب الصحيحة، وإنما وردت في بعض كتب التفاسير التي لم تلتزم الصحة في كل ما نقلته، قد أجمع علماء الأمة على نكارة هذه القصة وغرابتها وبطلانها؛ لما فيها من إلصاق تلك التهم والأفعال المشينة إلى نبي من أنبياء الله المقربين، مما يتأتى من جراء ذلك الطعن في عصمة الأنبياء المجمع عليها سلفا وخلفا.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 24-07-2021, 11:00 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

وواضح من هذه القصة أنها تلصق بداود - عليه السلام - عدة نقائص:
· النظر إلى امرأة غيره عارية.
· حسد زوجها عليها.
· الزنا بها.
· التسبب في قتله, وقتل بعض الجنود معه.
وهذه الذنوب يأبى كثير من عامة الناس أن يرتكب بعضها، فما بالك بها جميعها، ومن نبي اصطفاه ربه واختاره ليصلح به المفسد ويقوم به المعوج، إن هذا غير معقول.
كما أنه من غير المعقول كذلك أن يكون العقاب الذي عاقب به الرب
داود - عليه السلام - هو تسليط أبشالوم بن داود على نساء أبيه، يزني بهن، ويهتك أعراضهن علانية, وأمام جميع بني إسرائيل، كما زعم ذلك سفر صموئيل الثاني: "هكذا قال الرب: هأنذا أقيم عليك الشر من بيتك، وآخذ نساءك أمام عينيك وأعطيهن لقريبك، فيضطجع مع نسائك في عين هذه الشمس؛ لأنك أنت فعلت بالسر، وأنا أفعل هذا الأمر قدام جميع إسرائيل وقدام الشمس". (صموئيل الثاني 12: 11، 12). ثم يقول: "فنصبوا لأبشالوم الخيمة على السطح، ودخل أبشالوم إلى سراري أبيه أمام جميع إسرائيل". (صموئيل الثاني 16: 22).
فذلك هو عهدهم القديم الذي أورد هذه القصة ليلصقوها بنبي الله داود - عليه السلام - وليثبتوا عليه عددا من الجرائم وهي: القتل والزنا والخيانة لأحد جنوده، وهم يتعمدون ذلك في حق داود - عليه السلام - لأن عيسى - عليه السلام - من ذريته؛ ليجدوا سبيلا إلى الطعن فيه.
ومن حقنا بعد أن نقرأ هذا في العهد القديم أن نسأل المؤمنين به: ما عقوبة الزاني عندكم؟ أليس هو الرجم؟ ونص ذلك: "إذا زنى رجل مع امرأة، فإذا زنى مع امرأة قريبه، فإنه يقتل الزاني والزانية. وإذا اضطجع رجل مع امرأة أبيه، فقد كشف عورة أبيه. إنهما يقتلان كلاهما". (اللاويين 20: 10 - 12)، فلماذا لم ينفذ الحد على داود لو صح وقوع هذه الجريمة منه؟
إن الشرائع لا تفرق في أحكامها وعقوباتها بين حاكم ومحكوم, ولا بين أمير وحقير, وقد ورد عن نبينا صلى الله عليه وسلم:«وأيم الله، لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها»[ صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: الأنبياء، باب: حديث الغار، (6/ 593)، رقم (3475). صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: الحدود، باب: قطع يد السارق الشريف وغيره، (6/ 2627)، رقم (4331).]..
ثم ما ذنب البريئات زوجات داود حتى يكن موضع الانتقام، ويسلط ابن داود عليهن يهتك أعراضهن؟ إنه لا ذنب لهن حتى يجري عليهن هذا العقاب، ثم متى عهد في الشرائع السماوية المعاقبة على الفاحشة بفاحشة مثلها وأفظع منها، ما سمعنا بهذا في شريعة من الشرائع.
ولنا أن نسأل: هل من العدل الإلهي أن ينتقم الله من الأبرياء، فيسلط أبشالوم على السراري اللاتي لا ذنب لهن, فيهتك أعراضهن؟ وهل من المعقول أن يجعل الله الحد الذي وضع لزجر الجاني جريمة أخرى يعاقب عليها فاعلها؟ وهل يتصور مخلوق أن الله تعالى الذي يكره الفاحشة يسلط أبشالوم ليأتي بهذه الفاحشة بصورة من أفظع الصور، وهي ارتكابها مع نساء أبيه؟!.
إن التوراة التي يعمل بها داود تجعل حد الزنا القتل، فلماذا أهمله الله تعالى مع داود، واستبدله بنفس الفاحشة التي تستوجب القتل؟[ انظر: عصمة الأنبياء والرد على الشبه الموجهة إليهم، د. محمد أبو النور الحديدي، مطبعة الأمانة، مصر، 1399هـ/ 1979م, ص214: 218.] أيعقل ما يقولون وما يفترون؟!.
إن وجود هذه القصة بالأسماء والأحداث نفسها التي وردت في العهد القديم يدل دلالة واضحة أن القصة التي وردت في هذا الحديث هي مأخوذة من الإسرائيليات؛ مما يثبت أن الحديث موضوع, وقد سبق أن ذكرنا أن الحديث لا يصح سنده، كما أنه لا يصح متنه, لما جاء في القرآن الكريم والسنة المطهرة من صفات وفضائل لنبي الله داود - عليه السلام - والتي تدل على مكانته الرفيعة عند ربه ومنزلته العالية, فقال المولى - عز وجل - عن داود عليه السلام: )وإن له عندنا لزلفى وحسن مآب (25)(، وفي هذا القول المبارك دلالة على براءته - عليه السلام - مما نسب إليه زورا وافتراء, فإن الذي يستحق الزلفى وحسن مآب هو الذي يطيع ربه ويتجنب المعصية, أما من يسعى في قتل غيره، والعدوان عليه في زوجته، كما زعم الزاعمون في حق داود - عليه السلام - فلا يستحق هذه القربة.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 24-07-2021, 11:01 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الفرع الثالث
نبي الله سليمان يرتمى في أحضان نسوة وثنيات
أما بالنسبة لأخبار نبي الله سليمان نجل نبي الله داود عمد كاتب التوراة إلى تشويه سيرته العطرة تشويها لا يليق بصعلوك من الصعاليك فما بالك بنبي مرسل من الله العلي القدير، فلقد عمد كاتب التوراة إلى جعله متهماً وطعيناً في دينه وخلقه ودنياه ففي سيرته المذكورة بسفر الملوك الأول 11: 1ـ 12 .
نجده عليه السلام قد ارتمى في أحضان نسوة وثنيات، وكان الرب قد نهاه عنهن إلا أنهن استطعن أن يملن قلبه وراء آلهة أخرى ولم يكن قلبه كاملاً مع الرب وعبد عليه السلام عشتروت إلهة الصيدونيين وعمل الشر في عيني الرب كما أنه كان متزوجاً من سبع مائة من النساء وثلاث مائة من السراري ومع كل ذلك أوصاه الرب أن لا يتبع آلهة أخرى إلا أنه لم يحفظ ما أوصى به الرب:»[SUP] 1[/SUP]وَأَحَبَّ الْمَلِكُ سُلَيْمَانُ نِسَاءً غَرِيبَةً كَثِيرَةً مَعَ بِنْتِ فِرْعَوْنَ: مُوآبِيَّاتٍ وَعَمُّونِيَّاتٍ وَأَدُومِيَّاتٍ وَصِيدُونِيَّاتٍ وَحِثِّيَّاتٍ [SUP]2[/SUP]مِنَ الأُمَمِ الَّذِينَ قَالَ عَنْهُمُ الرَّبُّ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: «لاَ تَدْخُلُونَ إِلَيْهِمْ وَهُمْ لاَ يَدْخُلُونَ إِلَيْكُمْ، لأَنَّهُمْ يُمِيلُونَ قُلُوبَكُمْ وَرَاءَ آلِهَتِهِمْ». فَالْتَصَقَ سُلَيْمَانُ بِهؤُلاَءِ بِالْمَحَبَّةِ. [SUP]3[/SUP]وَكَانَتْ لَهُ سَبْعُ مِئَةٍ مِنَ النِّسَاءِ السَّيِّدَاتِ، وَثَلاَثُ مِئَةٍ مِنَ السَّرَارِيِّ، فَأَمَالَتْ نِسَاؤُهُ قَلْبَهُ. [SUP]4[/SUP]وَكَانَ فِي زَمَانِ شَيْخُوخَةِ سُلَيْمَانَ أَنَّ نِسَاءَهُ أَمَلْنَ قَلْبَهُ وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى، وَلَمْ يَكُنْ قَلْبُهُ كَامِلاً
مَعَ الرَّبِّ إِلهِهِ كَقَلْبِ دَاوُدَ أَبِيهِ. [SUP]5[/SUP]فَذَهَبَ سُلَيْمَانُ وَرَاءَ عَشْتُورَثَ إِلهَةِ الصِّيدُونِيِّينَ، وَمَلْكُومَ رِجْسِ الْعَمُّونِيِّينَ. [SUP]6[/SUP]وَعَمِلَ سُلَيْمَانُ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ، وَلَمْ يَتْبَعِ الرَّبَّ تَمَامًا كَدَاوُدَ أَبِيهِ. ».
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 24-07-2021, 11:02 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الفرع الرابع
زنا العاهرتان أهولا وأهوليبا
وسر على هذا المنوال كزنى العاهرتين أهولا وأهوليبا (حزقيال: 23:1)،قمة في الفحش والألفاظ الاباحية.
في سفر حزقيال 23/17 -21 :
لك أن تتخيل رجلاً يحكي لآخر ما حدث بينه وبين أختين زانيتين، حيث تتباهى إحداهما بعورتها الفريدة.. (وَكَشَفَتْ عَوْرَتَهَا)..وتتباهى بكثرة زناها..(19أَكْثَرَتْ زِنَاهَا)..بل والأكثر من ذلك أنها لا تخجل من الزنا في العلن.. (18وَكَشَفَتْ زِنَاهَا)..
ثم..
( 20فَأُوْلِعَتْ بِعُشَّاقِهَا هُنَاكَ، الَّذِينَ عَوْرَتُهُمْ كَعَوْرَةِ الْحَمِيرِ وَمَنِيُّهُمْ كَمَنِيِّ الْخَيْلِ.)..
ثم يذكر صاحبنا السبب الأساس لكرهه لها ولأختها وهو مواظبتها على الزنا علانية والتباهي بعرض جسدها العاري..كما كانت تتباهى بعرض عورتها من قبل.
(18وَإِذْ وَاظَبَتْ عَلَى زِنَاهَا عَلاَنِيَةً، وَتَبَاهَتْ بِعَرْضِ عُرْيِهَا ، كَرِهْتُهَا كَمَا كَرِهْتُ أُخْتَهَا. 19وَمَعَ ذَلِكَ أَكْثَرَتْ مِنْ فُحْشِهَا )..
وها هي ذي لحظة الاعتزال عن الخطيئة قد واتتها وحينما قررت الاعتزال عن ممارسة الرزيلة..غضب الرب القدير عليها فيصدر قراراً هو الأعجب:
( هَذَا مَا يُعْلِنُهُ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هَا أَنَا أُثِيرُ عَلَيْكِ عُشَّاقَكِ الَّذِينَ جَفَتْهُمْ نَفْسُكِ، وَآتِي بِهِمْ عَلَيْكِ مِنْ كُلِّ نَاحِيَةٍ.)!!!..
فهل الرب عندهم ـ والعياذ بالله ـ قوّاد؟..
ويهودا والد العرق اليهودي وهو يرتكب زنا المحارم مع زوجة ابنه على قارعة الطريق وأنجب منها أبناء زنى (سفر التكوين: 55 وما بعدها)، وزنى رأوبين بِبِلْهَة زوجة أبيه يعقوب: (سفر التكوين: 22-35) ...
وأما الأوصاف الإباحية فحدث ولا حرج منها كما جاء في سفر حزقيال 23:20 (وعشقت معشوقيهم الذين لحمهم كلحم الحمير ومنيهم كمني الخيل) أو فلترجع إلى معجم الألفاظ الجنسية في الكتاب المقدس الذي ألفه مجموعة من الكتاب المصريين.
ربما لا داعي للاستغراب لكل هذا الانحلال والانحراف والإباحية في الكتاب المقدس لأن الرب نفسه يدعو إلى الزنى في سفر هوشع في الإصحاح الأول والثاني حيث يقول: (أول ما كلم الرب هوشع قال الرب لهوشع اذهب خذ لنفسك امرأة زنى وأولاد زنى لأن الأرض قد زنت زنى تاركة الرب).
تأملوا معي في الجملة التالية: مهير شلال حاش بز מַהֵ֥ר שָׁלָ֖ל חָ֥שׁ בַּֽז
والوارد في سفر إشعياء 8/ 1ـ4... ما هو معناها ؟..
لقد أمر الرب القدير ـ في كتابهم المقدس ـ نبيه هوشع بأن يتزوج من زانية ويستولدها أولاد زنى، لماذا ؟.
لأن الرب القدير!!.. قد غضب على من يرتكب جريمة الزنا في الخفاء وليس في العلن، إن الرب القدير يشجع على الفاحشة ويريد من الزناة أن يمارسوا الزنا علنية أمام الكل وليس في الخفاء، الأمر الذي يجعل المرء يقف أمام أفلام الجنس التي تصدر عن هوليوود وقفة خشوع لأنهم يتيحون الفرصة لمن فاته رؤية مشهداً جنسياً يؤدى في الطريق العام كما هو الحال في جميع دول أوربا فتراهم ينتجون ويروجون لأفلام جنسية ويمنحون أبطالها جوائز الأوسكار نظراً لأدائهم مهمتهم المقدسة كما يأمرهم بذلك كتابهم المقدس إذ أن ارتكاب الزنا خلف الأسوار وداخل حجرات مغلقة مخالفة ربانية ويتعين عليهم فعلها في العلن وليس في السر وهو ما لا يرضى عنه الرب ونظراً لرسالة الأنبياء السامية كان يتعين على هوشع أن يبدأ بنفسه وليتخذ لنفسه امرأة زانية ولينجب منها أولاد زنى، وذلك بأمر من الله القدير:

ففي سفر هوشع 1/ 2ـ3: ( 2لمَّا بدأَ الرّبُّ يتكلَّمُ بِلِسانِ هُوشَعَ، قالَ الرّبُّ لِهُوشَعَ: «خُذْ لكَ اَمرأةَ زِنًى، وليكُنْ لكَ مِنها أولادُ زِنًى. لأنَّ أهلَ الأرضِ كُلَّهُم يَزنونَ في الخفيةِ عنِّي أنا الرّبُّ». 3فذهَبَ وأخذَ جومَرَ بِنتَ دِبلايِمَ، فحَبِلَت ووَلَدَتلَه اَبنًا. ) .
يا سلااااااام منتهى الخضوع والإخلاص والإذعان لأوامر ربه القدير!!!..
( 3فذهَبَ وأخذَ جومَرَ بِنتَ دِبلايِمَ، فحَبِلَت ووَلَدَت لَه اَبنًا. )...
والأكثر من ذلك نجد أن السفر يكشف لنا أن هناك نوع من القربان داخل معابد بني إسرائيل يتمثل في تقديم الذبائح إلى الله القدير وسط أحضان بغايا المعابد، نعم هناك بغايا في المعابد ويحملن هذا اللقب اقرأ المكتوب في هوشع 4 :11ـ18 :
( 11الخمرُ الجديدةُ والمُعَتَّقةُ تُعَطِّلانِ الفَهمَ. 12شعبي يستَشيرونَ الإلهَ الخشَبةَ ويستَخبِرونَ الإلهَ الوتَدَ. روحُ الزِّنى أضَلَّهُم، فزَنَوا في الخفْيةِ عَنِّي. 13يذبَحونَ الذَّبائِحَ على رُؤوسِ الجبالِ، ويُبَخرونَ تَحتَ أشجارِ البَلُّوطِوالحَورِ والبُطمِ لأنَّ ظِلَّها حسَنٌ.
بناتُكُم يَزْنينَ وكنَّاتُكُم يَفسُقْنَ، 14فلا أعاقِبُ بَناتِكُم على زِناهُنَّ ولا كنَّاتِكُم على فِسقِهِنَّ. الرِّجالُ أنفُسُهُمُ اَنْفَرَدوا بالزَّواني، وذَبَحوا الذَّبائِحَ معَ بَغايا المَعابِدِ. فالشَّعبُ الذي لا يتَبَيَّنُ الحَقَ يتَهَوَّرُ. ).
والآن اقرأ المكتوب في سفر إشعياء 8/ 1ـ4 .
نجد نبي الله إشعياء يزني بامرأة ليست كسائر النساء وإنما هي نبيّة، طبعاً أليس هو نبي؟ أتراه كسائر الزناة يزني بفاسقة؟.. حاشاه .. فليزني بامرأة نبية.. حتى تليق بمقامه، وذلك بأمر من الرب القدير وأنها حبلت وولدت ابنا ولأنه، ابن سفاح سماه الرب القدير اسماً يتناسب مع الواقعة فلقد أسماه " مهير شلال حاش بز מַהֵ֥ר שָׁלָ֖ל חָ֥שׁ בַּֽז Mahēr šālāl ḥāš baz .." وهو كلام عبري غير مترجم.
وماذا يعني مَهِير شلال حاش بز؟ .
و بالرجوع إلى النص الإنجليزي من نسخة الملك جيمس The Revised Version والمعتمدة عند كل الطوائف المسيحية تجده مكتوباً كالتالي (Mahershalalhashbaz) والسؤال الآن هل قارئ النص التوراتي باللغة الإنجليزية يفهم معنى Mahershalalhashbaz؟
إن العدد 3 ينص صراحة على اسمه: ( 3 فاقتربت إليَّ النبيَّةُ فحبَلَت وولَدَتِ اَبنًا. فقالَ ليَ الرّبُّ: «ادعُ اسمهْ مَهِير شلال حاش بز » ).
وإليك ترجمة النص من نسخة الملك جيمس:
-8-1: Moreover, the LORD said unto me, Take thee a great roll, and write in it with a man's pen concerning Mahershalalhashbaz.
ISA-8-2: And I took unto me faithful witnesses to record, Uriah the priest, and Zechariah the son of Jeberechiah.
ISA-8-3: And I went unto the prophetess; and she conceived, and bare a son. Then said the LORD to me, Call his name Mahershalalhashbaz.
ولما كان شراح الكتاب المقدس ومترجموه يعرفون أن Mahershalalhashbaz أمرٌ بفعلٍ وليس اسماً كما هو وارد بالنص لذلك تراهم قد أبقوا على النص العبري دون ترجمته، والسؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا فعلوا ذلك ؟.
والإجابة ببساطة تنحصر في معنى الاسم المذكور في النص لأنه يشين إلى الرب العلي القدير، وللخروج من هذا المأزق قام شراح الكتاب المقدس بالتعديل في النص أقل ما يقال فيه أنهم زادوا الإشكال تعقيدا فقالوا:

ففي ترجمة الفاندايك:[1 وقَالَ لِيَ الَرَبُّ خُذْ لِنَفْسِكَ لَوحاً واكْتُبْ عَلَيِهِ بِقَلَمٍ إنسان لمهير شلال حاش بز.2 وأن أشهد لنفسي شاهدَينِ أمينَينِ هُما أوريَّا الكاهنُ وزكريَّا بنُ يبرَخيا. 3 فاقتربت إليَّ النبيَّةُ فحبَلَت وولَدَتِ اَبنًا. فقالَ ليَ الرّبُّ: «ادعُ اسمهْ مَهِير شلال حاش بز ». 4 فقَبلَ أن يعرفَ الصَّبيُّ أنْ يُناديَ يا أبي ويا أمِّي، تُحمَلُ ثروَةُ دِمشقَ وغَنائِمُ السَّامِرةِ قدام ملِكِ أشُّورَ». ) فالرب القدير سمى ولد الزنا ( مهير شلال حش بز) إشعياء 8/ 1ـ4.

وفي الترجمة الكاثوليكية:[1 وقالَ لِيَ الرَّبّ: ( خُذْ لَكَ لَوحَةً كَبيرة، وآكتُبْ فيها بِقَلَمِ النَّاس: مَهيرْ شالالْ حاشْ بازْ، 2: فأَخَذْتُ لِنَفْسي شاهِدَينِ أَمينَن: أُورِيَّا الكاهِنَ وزَكَرِيَّا بنَ بَرَكْيا ). 3: ودَنَوتُ مِنَ النَّبِيَّة، فحَمَلَت ووَلَدَتِ آبناً. فقالَ لِيَ الرَّبّ: ( أُدعُ اسمه مَهيرْ شالالْ حاشْ باز، 4: فإِنَّه، قَبلَ أَن يَعرِفَ الصَّبِيُّ أَن يُنادِيَ: يا أَبَتِ ويا أُمِّي، تُحمَلُ ثَروَةُ دِمَشقَ وغَنيمَةُ السَّامِرَةِ إِلى أَمامَ مَلِكِ أَشُّور ).] إشعياء 8/ 1ـ4.

وفي كتاب الحياة:
[1 ثُمَّ قَالَ الرَّبُّ لِي: «خُذْ لِنَفْسِكَ لَوْحاً كَبِيراً، وَاكْتُبْ عَلَيْهِ بِحُرُوفٍ وَاضِحَةٍ «مَهَيْرَ شَلاَلَ حَاشَ بَزَ»» 2: فَاخْتَرْتُ لِنَفْسِي شَاهِدَيْنِ أَمِينَيْنِ، هُمَا أُورِيَّا الْكَاهِنُ وَزَكَرِيَّا بْنُ يَبْرَخْيَا. 3: ثُمَّ عَاشَرْتُ النَّبِيَّةَ فَحَمَلَتْ وَأَنْجَبَتِ ابْناً. فَقَالَ لِي الرَّبُّ: «ادْعُ اسْمَهُ مَهَيْرَ شَلاَلَ حَاشَ بَزَ، ا4: وَقَبْلَ أَنْ يَعْرِفَ الصَّبِيُّ كَيْفَ يُنَادِي: يَاأَبِي أَوْ يَاأُمِّي، تُحْمَلُ ثَرْوَةُ دِمَشْقَ وَغَنَائِمُ السَّامِرَةِ أَمَامَ مَلِكِ أَشُّورَ».] إشعياء 8/ 1ـ4.

والنص العبري:
[1: וַיֹּ֤אמֶר יְהוָה֙ אֵלַ֔י קַח־לְךָ֖ גִּלָּיֹ֣ון גָּדֹ֑ול וּכְתֹ֤ב עָלָיו֙ בְּחֶ֣רֶט אֱנֹ֔ושׁ לְמַהֵ֥ר שָׁלָ֖ל חָ֥שׁ בַּֽז2: וְאָעִ֣ידָה לִּ֔י עֵדִ֖ים נֶאֱמָנִ֑ים אֵ֚ת אוּרִיָּ֣ה הַכֹּהֵ֔ן וְאֶת־זְכַרְיָ֖הוּ בֶּ֥ן יְבֶרֶכְיָֽהוּ3: וָאֶקְרַב֙ אֶל־הַנְּבִיאָ֔ה וַתַּ֖הַר וַתֵּ֣לֶד בֵּ֑ן וַיֹּ֤אמֶר יְהוָה֙ אֵלַ֔י קְרָ֣א שְׁמֹ֔ו מַהֵ֥ר שָׁלָ֖ל חָ֥שׁ בַּֽז4: כִּ֗י בְּטֶ֙רֶם֙ יֵדַ֣ע הַנַּ֔עַר קְרֹ֖א אָבִ֣י וְאִמִּ֑י יִשָּׂ֣א׀ אֶת־חֵ֣יל דַּמֶּ֗שֶׂק וְאֵת֙ שְׁלַ֣ל שֹׁמְרֹ֔ון לִפְנֵ֖י מֶ֥לֶךְ אַשּֽׁוּר] ISA8: 1ـ 5
ففي النص العبري وفي كافة التراجم العربية ولإنجليزية تجد مكتوباً فيها: مهير شلال حاش بز מַהֵ֥ר שָׁלָ֖ל חָ֥שׁ בַּֽז Mahēr šālāl ḥāš baz ..
والسؤال الآن لماذا لم يترجم كاتب السفر المعنى العبري لمهير شلال حاش بز מַהֵ֥ר שָׁלָ֖ל חָ֥שׁ בַּֽז Mahēr šālāl ḥāš baz وتركه كما هو؟. ولماذا أبقى عليها المترجم كما هي في النص العربي؟..
الإجابة ببساطة تكمن في المعنى الحرفي للترجمة إنه معنى مخز ويشين الرب.. أتعرفون معناها؟..
إن الجملة تعني فعل بأمر معناه ("Hurry to the spoils!" أسرِعْ إلى السَّلبِ والنَّهبِ).
وهكذا تحول الرب القدير عندهم إلى زعيم عصابة مجرم - تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً - يأمر بالسلب والنهب بأسرع وقت ممكن، فقَبلَ أن يعرفَ الصَّبيُّ أنْ يُناديَ يا أبي ويا أمِّي، تُحمَلُ ثروَةُ دِمشقَ وغَنائِمُ السَّامِرةِ إلى أمامِ ملِكِ أشُّورَ.
وتحول النص الأصلي (فاقتربتْ إليَّ النبيه فحبَلَت وولَدَتِ اَبنًا ) والذي هو غير مستبعد على إلههم ففي حديث سابق بين الرب وهوشع ( قالَ الرّبُّ لِهُوشَعَ: «خُذْ لكَ اَمرأةَ زِنًى، وليكُنْ لكَ مِنها أولادُ زِنًى ) فلقد تحول هذا النص في النسخة الحديثة المعدلة إلى:
(ودنَوتُ مِنِ اَمرأتي النبيَّةِ، فحمَلَت وولَدَتِ اَبنًا )..
فقد أضافوا إلى النص الأصلي كلمة اَمرأتي فهذا أدعى إلى الحياء قليلاً، فلا إثم على الرجل حينما يدنوا من امرأته ثم تحمل منه، وعليه فوضع كلمة امرأتي داخل النص الحديث تخفف من حدته لاسيما أنه هو الذي دنا منها بعكس النص الأصلي والذي يرميها بالفجور، في معتقدنا نحن المسلمين، في حين أنه لا إثم عليه لأنه ينفذ تعاليم ربه القدير.. [/SIZE]
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 24-07-2021, 11:07 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الفرع الخامس
نبي الله لوط يزني بابنتيه الكبرى والصغرى
لقد جعل كاتب التوراة نبي الله لوط يستولد ابنتيه الموآبيين والعمونيين، فلقد زنى بابنته الكبرى أولاً ثم بابنته الصغرى ثانية بعد ما شرب الخمر وهذا الكلام موجود في سفر التكوين 19: 30:
النص العبري:
النص العبري واضح تمام الوضوح
"לְכָה נַשְׁקֶה אֶת-אָבִינוּ יַיִן, וְנִשְׁכְּבָה עִמּוֹ; וּנְחַיֶּה מֵאָבִינוּ, זָרַע."
"Come, let’s make our father drink wine, and we will lie with him, that we may preserve our father’s family line"Genesis 19;32
לְכָ֨ה נַשְׁקֶ֧ה אֶת־אָבִ֛ינוּ יַ֖יִן וְנִשְׁכְּבָ֣ה עִמֹּ֑ו וּנְחַיֶּ֥ה מֵאָבִ֖ינוּ זָֽרַע׃

lə-ḵāh לְכָ֨ה naš-qeh נַשְׁקֶ֧ה ’ eṯ- אֶת־ ’ ā-ḇî-nū אָבִ֛ינוּ ya-yin יַ֖יִן

wə-niš-kə-ḇāh וְנִשְׁכְּבָ֣ה ‘ im-mōw; עִמּ֑וֹ ū-nə-ḥay-yeh וּנְחַיֶּ֥ה
mê-’ā-ḇî-nū מֵאָבִ֖ינוּ zā-ra‘. זָֽרַע׃
בראשית 19:32 Hebrew OT: WLC (Consonants Only)
לכה נשקה את־אבינו יין ונשכבה עמו ונחיה מאבינו זרע׃
و تعليقنا على هذه الرواية المفتراة على نبي الله لوط يأتي من عدة وجوه :
1 ـ إن لوطاً كان له أبناء ذكور من قبل تدمير سدوم وعموره كما هو وارد في سفر التكوين 19: 12 حيث قال له الملاكان: )12وقالَ الرَّجلانِ لِلُوطٍ: «مَنْ لكَ أيضًا هُنا؟ أصْهَارَكَ وبَنيِكَ وَبَناتِكَ وأقرباءُ آخرونَ في هذِهِ المدينةِ، فأخرِجهُم مِنها. 13فهذا المكانُ سَنُهلِكُه، لأنَّ الشَّكوى على أهلهِ بلغَت مَسامعَ الرّبِّ فأرسلَنا لِنُهلِكَهُم».
ومن المعلوم أن الأسرة الممتدة - الأب وأبناءه وأحفاده يعيشون في مكان واحد - كانت هي الشائعة ، أي أن أبناء لوط وخاصة الذكور يسكنون معه في نفس المنزل ونقول منزل وليس خيمة لأنه كان له باب يمكن إغلاقه كما هو وراد بالقصة ، ولو كان خيمة لكان من الممكن أن يكونوا في خيمة أخرى وبالتالي فإن أبناءه الذكور قد رأوا ما فعله الملاكان وسمعوا ما قالاه عن تدمير المكان ، وإذا كان أصهاره لم يصدقوه ـ كما هو وارد بنفس السفر والعدد الذي يليه مباشرة ـ (فكانَ كَمَنْ يَمزَحُ في نظَرِ صِهرَيهِ. )، فإن أبناءه لا شك كانوا مصدقيه وبالتالي فقد هربوا معه.
إن بنات لوط كن متزوجات كما هو وارد في سفر التكوين 19 :14 « 14فخرج لُوطَ وَكَلَّمَ أَصْهارَهُ الآَخِذِينَ بِنَاتِهِ وَقَالَ: قُومَا اَخرُجا مِنْ هُنا، لأنَّ الرّبَ سَيُهلِكُ المدينةَ». فكانَ كَمَنْ يَمزَحُ في نظَرِ صِهرَيهِ. ».وهذه وحدها كفيلة بنسف تهمة الزنى عن وبناته.
والغريب ألا تذكر التوراة أن إحداهن لم تصدق أباها وتحاول الهرب معه ، وتكتفي بذكر أن اللتين هربتا معه كانتا عذراوتين .
3 ـ إن الاضطراب واضح في هذه القصة ففي سفر التكوين 19 :19 يقول نبي الله لوط عليه السلام :
« 19هُوَذَا عَبْدُكَ قَدْ وَجَدَ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْكَ، وَعَظَّمْتَ لُطْفَكَ الَّذِي صَنَعْتَ إِلَيَّ بِاسْتِبْقَاءِ نَفْسِي، وَأَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَهْرُبَ إِلَى الْجَبَلِ لَعَلَّ الشَّرَّ يُدْرِكُنِي فَأَمُوتَ.
20هُوَذَا الْمَدِينَةُ هذِهِ قَرِيبَةٌ لِلْهَرَبِ إِلَيْهَا وَهِيَ صَغِيرَةٌ. أَهْرُبُ إِلَى هُنَاكَ. أَلَيْسَتْ هِيَ صَغِيرَةً؟ فَتَحْيَا نَفْسِي».
21فَقَالَ لَهُ: «إِنِّي قَدْ رَفَعْتُ وَجْهَكَ فِي هذَا الأَمْرِ أَيْضًا، أَنْ لاَ أَقْلِبَ الْمَدِينَةَ الَّتِي تَكَلَّمْتَ عَنْهَا.
22أَسْرِعِ اهْرُبْ إِلَى هُنَاكَ لأَنِّي لاَ أَسْتَطِيعُ أَنْ أَفْعَلَ شَيْئًا حَتَّى تَجِيءَ إِلَى هُنَاكَ». لِذلِكَ دُعِيَ اسْمُ الْمَدِينَةِ «صُوغَرَ».
وقد عاش لوط في هذه المنطقة 14 سنة قبل مولد إسماعيل عليه السلام إلى أن بلغ إبراهيم عليه الصلاة والسلام من العمر 100 سنة، وهو يعرف هذه المنطقة وسكانها معرفة جيدة ولو كان أهلها أشراراً لكان الرب قد دمرهم كما دمر سدوم وعموره، ومما يدل على تهافت القصة، خوفه من الجبل مرة ثم تركه المدينة بدون سبب ليسكن في الجبل الذي يخاف منه، لا لشيء إلا لرغبة كتبة التوراة في ذلك لاستكمال عناصر هذه القصة المختلقة وذلك كما هو في تكوين 19 :30 «30وَصَعِدَ لُوطٌ مِنْ صُوغَرَ وَسَكَنَ فِي الْجَبَلِ، وَابْنَتَاهُ مَعَهُ، لأَنَّهُ خَافَ أَنْ يَسْكُنَ فِي صُوغَرَ. فَسَكَنَ فِي الْمَغَارَةِ هُوَ وَابْنَتَاهُ».
كذب القول المنسوب لابنتي لوط بأنه ليس في الأرض رجل ليدخل عليهما كعادة أهل الأرض, فذلك يوحي بأنهم يسكنون في منطقة نائية منعزلة خالية من السكان بينما لا تبعد المنطقة التي هربوا إليها أكثر من ساعتين سيراً على الأقدام، فقد خرجوا في الفجر ووصلوا إلى صوغر عند شروق الشمس وكلاً من الجبل وصوغر كانا قريبين من سدوم، وكانت هناك مدن أخرى قريبة من صوغر كالتي وردت عندما أنقذ إبراهيم لوطاً من الأسر، ولم يذكر أن الرب قد دمرها، ولا يمكن أن يقال بأن لوطاً قد عاش منفرداً هو وابنتيه بدون مخالطة أي شعب آخر، فذلك مالا يطيقه الشباب فضلاً عن شيخ كبير، ومما يثبت وجود شعوب أخرى في المنطقة التي عاش فيها لوط ما هو وارد بعد ذلك في سفر التثنية :
وفيما يختص بواقعة السكر والزنا، يقول الشيخ رحمت الله الهندي في كتابه إظهار الحق ص 306، 307 ج2:
أ ـ إن هذه الحادثة لم يُسمع بمثلها في الأراذل الذين يكونون مخمورين في أكثر الأوقات لأنهم يميزون في حال الخمر بين بناتهم والأجنبيات.
ب ـ إنه إذا سقط التمييز بين بناته والأجنبيات لشدة الخمر فلا يبقى السكران في هذا الوقت قابلاً للجماع كما شهد بذلك المولعون بشرب الخمر، وأن مثل هذا الوضع لو وقع لبعض آحاد الناس لضاقت عليه الأرض بما رحبت حزنا وغماً فضلاً عن أن يقع هذا لنبي الله لوط.
6ـ لو كان الموآبيين والعمونيين من الزنا لغضب الرب عليهم أو حتى أهمل شأنهم، ولكننا كما رأينا في سفر التثنية 2: 9، 10 أن الله قد أعطي الأميين للموآبيين ميراثاً و في تثنية 2: 19، 20 أن الله قد أعطى الرفائيين لبني عمون ميراثاً، وقد أعطى الله الموآبيين والعمونيين ميراث الأرض قبل أن يورث بني إسرائيل وقبل أن يدخلوا أرض الميعاد ، بل وحرم أرض الموآبيين والعمونيين على بني إسرائيل كما ورد في تثنية 2: 19 ، 20 « 19فَمَتَى قَرُبْتَ إِلَى تُجَاهِ بَنِي عَمُّونَ، لاَ تُعَادِهِمْ وَلاَ تَهْجِمُوا عَلَيْهِمْ، لأَنِّي لاَ أُعْطِيكَ مِنْ أَرْضِ بَنِي عَمُّونَ مِيرَاثًا، لأَنِّي لِبَنِي لُوطٍ قَدْ أَعْطَيْتُهَا مِيرَاثًا. 20هِيَ أَيْضًا تُحْسَبُ أَرْضَ رَفَائِيِّينَ. سَكَنَ الرَّفَائِيُّونَ فِيهَا قَبْلاً، لكِنَّ الْعَمُّونِيِّينَ يَدْعُونَهُمْ زَمْزُمِيِّينَ.. «.
وبناءً عليه:
1ـ لو كان إرث الأرض يستلزم عهداً من الله سبحانه وتعالى، فإن الموآبيين والعمونيين يكونوا قد حصلوا على ذلك العهد والله لا يعطي عهداً لأبناء الزنا فإنهم لا يدخلون في جماعة الرب وذلك كما هو في سفر التثنية 3:23 « 3ولا يدخلِ اَبْنُ زِنىً، ولا أحدٌ مِنْ نَسلِهِ، في جماعةِ المُؤمنينَ بالرّبِّ، ولو في الجيلِ العاشرِ. «.
فلقد ورثوا الأرض فعلاً.
ويكون الموآبيون والعمونيون ليسوا أبناء زنا وعليه يكون كتبة التوراة كاذبين.
2ـ وإن كان إرث الأرض لا يستلزم عهداً من الله، فإن دخول بني إسرائيل لأرض الميعاد يكون كدخول أي شعب أخر لهذه المنطقة واستوطن فيها ولكنهم لم يدّعوا حصولهم على عهد من الله بذلك.
وبذلك يكون بنو إسرائيل قد ادعوا وجود ذلك العهد من الله وعليه يكون كتبة التوراة كاذبين.
وإن كان الله يعطي عهده لأبناء الزنا والأطهار معاً، فلا ميزة الأطهار عن أبناء الزنى.
ويصبح قول التوراة بأن بني إسرائيل شعب الله المختار لأنهم أخذوا عهداً من الله بتملك الأرض قول كاذب.
4ـ إن ما جاء في تثنية 3:23 « 4ولا يدخلْ عَمُّونيًّ ولا مُوآبيٌّ ولا أحدٌ مِنْ نسلِهِ في جماعةِ .المُؤمنينَ بالرّبِّ، ولو في الجيلِ العاشِرِ وإلى الأبدِ «..
والمقصود بالجيل العاشر كما هو مشروح في النص هنا إلى الأبد لم يقترن بسب أنهم أبناء زنى ، وإن كان هذا أولى بطردهم من جماعة الرب لقوله في تثنية { 23 : 3} ، نعم كان هذا أولى بطرد العمونيين والموأبيين من جماعة الرب ، ولكن طردهم كان بسبب أنهم لم يلاقوا بني إسرائيل بالماء والخبز عند خروجهم من مصر كما هو واضح في سفر التثنية 23: 1ـ 7
وعلى الرغم مما ورد في هذا التشريع فإننا نجد أن "راعوث" كانت موآبية ومع ذلك كان من ذريتها داود الذي كان من ذريته كل ملوك يهوذا حتى السبي البابلي والذي قال عنه الرب في صموئيل الثاني 7: 16« 13هُوَ يَبْنِي بَيْتًا لاسْمِي، وَأَنَا أُثَبِّتُ كُرْسِيَّ مَمْلَكَتِهِ إِلَى الأَبَدِ.«.
ثم سليمان الذي قال عنه الرب في صموئيل الثاني 7: 14 « 14أَنَا أَكُونُ لَهُ أَبًا وَهُوَ يَكُونُ لِيَ ابْنًا. إِنْ تَعَوَّجَ أُؤَدِّبْهُ بِقَضِيبِ النَّاسِ وَبِضَرَبَاتِ بَنِي آدَمَ. 15وَلكِنَّ رَحْمَتِي لاَ تُنْزَعُ مِنْهُ كَمَا نَزَعْتُهَا مِنْ شَاوُلَ الَّذِي أَزَلْتُهُ مِنْ أَمَامِكَ. 16وَيَأْمَنُ بَيْتُكَ وَمَمْلَكَتُكَ إِلَى الأَبَدِ أَمَامَكَ. كُرْسِيُّكَ يَكُونُ ثَابِتًا إِلَى الأَبَدِ.. «.
ولا يمكن أن من شرفه الله بهذا المديح أن يكون من سلالة زنا ، كما أن سليمان قد تزوج من نعمة العمونية وأنجب منها رحبعام كما هو وارد في الملوك الأول 14 : 21 « 21وكانَ رَحُبعامُ بنُ سُليمانَ اَبنَ إحدى وأربَعينَ سنَةً حينَ مَلَكَ في يَهوذا، وملَكَ سَبعَ عشْرَةَ سنَةً بِأُورُشليمَ المدينةِ التي اَختارَها الرّبُّ مِنْ جميعِ مُدُنِ إِسرائيلَ لِيَجعَلَ اَسمَهُ هُناكَ. واَسمُ أمِّهِ نِعمَةُ العَمُّونيَّةُ.«.
ولقد تم تجسيد ذلك الأمر في فيلم) لهيب جهنم (Brimstoneوالذي يجسد هوس رجل دين وجسد المرأة والتي هي ابنته ثم يمارس الجنس مع حفيدته وتم عرضه في كولهوفن في مهرجان فينيسيا..
ينقسم الفيلم إلى أربعة فصول معنونة بعناوين إنجيلية مثل "الخروج" والتكوين" تكتب على الشاشة بخط عريض، إيذانا ببدء جزء جديد. وفصول الفيلم مرتبة ترتيبا زمنيا، بخلاف الفصل الأول، الذي يفترض أن يكون الفصل قبل الأخير في السردية الزمنية للفيلم.
بداية الفيلم يكتنفها بعض الغموض، حيث نجد ليز، تلك الزوجة الشابة التي تعمل قابلة، والتي لا تتحدث ولكن تسمع وتستخدم لغة الإشارة، ولها ابنة صغيرة وتعنى بصبي آخر هو ابن زوجها، نجدها ترتعد ذعرا وتتوارى عن الأنظار، حين يدخل إلى الكنيسة صباح الأحد ذلك القس الجديد المتشح بالسواد والذي تشوه وجهه ندبة كبيرة، والذي قرر أن يحدث أهل البلدة في عظته الأولى وسطهم عن النار وعذابها ولعناتها.
لا يترك الفيلم لنا مجالا منذ البداية إلا لأن نرى القس على أنه الشر مجسدا بنظرته الثاقبة الغاضبة وتجهمه. نرى القس بعد العظة يتبع ليز إلى منزلها لينذرها ويتوعدها بالعذاب والعقاب قائلا "يجب أن أعاقبك".
لا نعرف في البداية لم أختار القس ذي اللحية الكثة والقسمات الغاضبة ليز ليصب عليها جام غضبه ونقمته وعقابه.
ولكننا نعلم على مدى الفيلم أن القس يجيد عقاب النساء ويتفنن فيه. وكلما كلما كان العقاب أكثر عنفا وإيلاما وتحقيرا وتنكيلا بالنساء، كلما أتقنه القس.
نجده في مشهد من الفيلم يلهب ظهر زوجته بالسياط لعدم انصياعها لأوامره.
ونراه يلجم فمها بلجام حديدي كلجام الدواب لأنها لم تمتثل لرغباته ومتطلباته الجنسية.
نراه يسوم زوجته أشد أنواع العذاب حتى تقرر الانتحار.
بعد الفصل الافتتاحي المعنون بـ "سفر الرؤيا" ينتقل الفيلم إلى الفصل الثاني المعنون بـ "الخروج"، وببدئه يسقط مخرج الفيلم كولهوفن حيلته الإخراجية المتمثلة في تغيير الترتيب الزمني للأحداث، لتعود أحداث الفيلم لانتظامها الزمني.
يبدأ فصل "الخروج" بفتاة في نحو الثالثة عشر تدعى جوانا، تلعب دورها إيميليا جونز، تركض هربا وقد لوثت ملابسها الدماء والأوحال وسط البرية الفسيحة في أمريكا القرن التاسع عشر مع توافد المهاجرين لأراضيها.
ينقذ الصبية صيني جاء للاستقرار في البلد البعيد، ليتضح لنا أنه قرر أن يبيعها لدار من دور الهوى.
ومع عودة سردية الفيلم لانتظامها نعلم قصة ليز ولم توارت من القس خوفا، ونعلم من هي جوانا وأسباب فرارها. ندرك أن جوانا الصغيرة هي ليز في مرحلة سابقة من حياتها.
ويتضح لنا أن جوانا فرت من بيتها هربا من أبيها، وأن أباها هو ذلك القس الذي نراه في الجزء الاول من الفيلم، والذي يعتبر نفسه مسؤولا عن تأديب زوجته وإخضاعها له قائلا إن هذا واجبه الديني وإن واجبها الديني يتمثل في الانصياع التام لرغباته والامتثال التام لأوامره.
يرى المشاهد أن ما يفعله القس بزوجته محض تنكيل وتعذيب وعنف منزلي، ولكن القس يسميه حبا وتهذيبا وإعادة للطريق القويم. وعندما ترفض الزوجة الإذعان لإرادته، يقرر أن يتخذ من ابنته الصبية زوجة له، مبررا ذلك لنفسه بالقصة التوراتية التي تشير إلى زواج لوط من ابنته.
نعلم إذن أن الصبية جوانا كانت تفر من محاولة أبيها انتهاك جسدها. ولا يكمن الهوس الحقيقي في شخصية القس في ما يفعل، ولكن في إيمانه الراسخ أنه يؤدي رسالة السماء ويفعل الصواب أمام الرب والدين، وأنه يرى أن الاعتداء الجنسي والجسدي على المرأة، بما في ذلك ابنته، واجب ديني وأخلاقي لأن حواء ضلت وأغوت آدم وأضلته.

وجميع هذه القصص الثانوية في الفيلم تهيمن عليها فكرة امتهان الرجال لجسد المرأة واستغلالهم لها جنسيا وجسديا.

رد مع اقتباس
  #21  
قديم 24-07-2021, 11:13 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الفرع السادس
أَسْتِيرُ وممارسة الرزيلة السياسية
وماذا عن أَسْتِيرُ وممارسة الرزيلة السياسية
أَسْتِيرُ تلك المرأة اليهودية والتي أصبحت بزناها إمبراطورة فارس وذلك بالتآمر مع ابن عمها مُرْدَخَايُ القوّاد..
تدور أحداث القصة في عهد الملك الفارسي أَحْشَوِيرُوشَ الذى ذكر في أسفار أستير وعزرا ودانيال وهو نفسه الملك الفارسى زركسيس xerxes الذى حكم من 485 الى 464 ق . م .
لكن من المستحيل تاريخيا اثبات زوجة يهودية للملك الفارسى احشويروش ( زركسيس ).
وبعد السبي البابلي يجعل كاتب السفر من أستير جميلة الجميلات . وكانت يتيمة فقام ابن عمها مُرْدَخَايُ بتربيتها ..ثم بعد ذلك دفعها لممارسة الرذيلة مع الملك من أجل إسرائيل..
هذا الكاتب اليهودي الذى يريد أن يظهر لنا بصورة اليهودي الغيور على دينه وشريعته نسي أو تناسى بديهة من شرائع اليهودية الا وهى تحريم الشريعة اليهودية زواج اليهودية من أممى أو وثنى أو غير يهودي !!.
إذن فما الذي يمنع الملك أَحْشَوِيرُوشَ أن يمارس الرذيلة مع أستير من أجل هدف العودة إلى فلسطين.
يصور الفصل الأول من السفر مشاهد إباحية جنسية تدل على الأخلاق المنحطة لليهود ..
فاستير يهودية وهي واحدة من مئات العاهرات التي اختارهم الملك ووضعهم في قصر الحريم الملكي , وكان يقضي ليلة مع كل واحدة ليجربهم جنسيا وليختار في النهاية أفضلهم لتحل محل الملكة المخلوعة !!..
فكانت الفتيات تدخل عليه بالدور ونلاحظ قول الكاتب :
" فِي الْمَسَاءِ دَخَلَتْ وَفِي الصَّبَاحِ رَجَعَتْ "..
فكل فتاة يأتي عليها الدور تدخل لحجرة الملك في المساء وتقضي الليل مع جلالته وتخرج في الصباح بعد أن يكون الملك قد أجرى تجاربه واختباراته عليها في سبيل اختياره لأفضلهن. !!..
وجاء دورها لتدخل على الملك وتقضي ليلة حمراء معه , ولابد أن استير كانت محنكة وخبيرة في فن الجنس والغرام لأنها أعجبت الملك ووجد عندها من المتع واللذة ما لم يجده عند باقي العذارى الأخريات !!.
ونسأل ماذا يطلق على مثل هذه العلاقة التي كانت بين الملك وبين عشرات العذارى بما فيهم استير ؟.
أليس هذا ما يطلق عليه الكتاب المقدس زنا وفسق ؟.
يتجاهل ويتغاضى كاتب السفر عن الزنا والعهر الذى قامت به استير اليهودية , ويصورها لنا بصورة المرأة الفاضلة التي أنقذت شعب الله المختار وذلك من خلال علاقة جنسية بلا زواج !!..
لكن الغريب أن مردخاى لا يجد حرجا في أن تقضي استير الليالي على فراش الملك الوثني بدون زواج مثلها مثل مئات العاهرات الأخريات , ثم زواجها منه بعد أن وجد فيها من المتع ما لم يجده في غيرها ," فَأَحَبَّ الْمَلِكُ أَسْتِيرَ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ النِّسَاءِ وَوَجَدَتْ نِعْمَةً وَإِحْسَاناً قُدَّامَهُ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ الْعَذَارَى " ضاربا عرض الحائط بالشريعة , وهنا يتضح تناقض الفكر اليهودي النفعي الاستغلالي ولا نجد أي اعتراض من علماء اليهود أو علماء المسيحية على مردخاى بصفته قواد يقدم قريبته للملك , أو على استير بصفتها محظية الملك , بل بالعكس يعدونهما من كبار المخلصين للشريعة اليهودية ومن الشخصيات المقدسة !!.
وأصبحت أستير ملكة على فارس بدلاً من الإمبراطورة وشتي بفضل وبركة زناها ..
" وَلَمَّا بَلَغَتْ نَوْبَةُ أَسْتِير .. وَأُخِذَتْ أَسْتِيرُ إِلَى الْمَلِكِ أَحْشَوِيرُوشَ إِلَى بَيْتِ مُلْكِهِ فِي الشَّهْرِ الْعَاشِرِ هُوَ شَهْرُ طِيبِيتَ فِي السَّنَةِ السَّابِعَةِ لِمُلْكِهِ. فَأَحَبَّ الْمَلِكُ أَسْتِيرَ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ النِّسَاءِ وَوَجَدَتْ نِعْمَةً وَإِحْسَاناً قُدَّامَهُ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ الْعَذَارَى فَوَضَعَ تَاجَ الْمُلْكِ عَلَى رَأْسِهَا وَمَلَّكَهَا مَكَانَ وَشْتِي َ".
فلننتبه..
ولما كانت الديانة اليهودية لا تجيز الزواج من غير الملة اليهودية لذلك وجدنا أستير وقد صارحت الملك بيهوديتها والذي قبل أن تعيش معه في الحرام نظير ان يعطيها كل ما تريد فلقد عين مردخاي كبيراً لوزرائه...بالإضافة إلى أنه أنعم على اليهود بالعودة إلى فلسطين لمن أراد منهم العودة..
4 . ويعلق جورجي كنعان على ذلك بقوله:
" وهذه القصص التي تنطوي على إيحاء ضمني بإباحة استخدام الزوجة اتقاء لضر متوهم، أو ابتغاء لكسب مرجو، قد أفسحت أمام اليهود، منذ أقدم العصور، مجالاً فريداً لتطبيق القاعدة اللا أخلاقية: الغاية تبرر الواسطة أياً كانت الغاية وكيفما كانت الواسطة. وكأن كتاب العهد القديم، ما خلعوا على أنبيائهم وملوكهم، أبشع الصور وأقذرها، إلا ليبيحوا لأنفسهم، ولأتباعهم من بعدهم، ارتكاب المعاصي والرذائل والاستخفاف بالقيم والأخلاق، في سبيل الوصول إلى غاياتهم.
وإذا كان القدوة قذراً سافلاً، فلا لوم على المقتدي أن يكون كذلك، وكأنهم قصدوا من تدوين هذه الحوادث المنكرة في أسفارهم المقدسة، أن يتركوا دروساً أخلاقية للأجيال اليهودية، ممهورة بتواقيع مقدسة في مقدمتها توقيع رب الجنود " يهوه"، وإلى جوار تواقيع الآباء الأولين الكبار لبني إسرائيل وهم في عرفهم إبراهيم وإسحق ويعقوب"
(د. جورجي كنعان: أمجاد إسرائيل في أرض فلسطين - ص 47.).
وهكذا بسبب زناها عاد اليهود إلى فلسطين.
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 24-07-2021, 11:14 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الفرع السابع
سوسنة العفيفة والقاضيان
susanna and the two elders
سوزانا ΣΟΥΣΑΝΝΑ
مقدمة
هل أصبح العدل والحق في أوطاننا غريباً وأنهما قد أعدما فجأة ليصبح الميزان مقلوبا مكسورا مائلا إلى كفة واحدة والساهرون عليهما فاسدون خائنون على أبناء شعبنا محتالون يبرهنون لنا أن مؤسستهم القضائية يصعب اختراقها أو بالأحرى هي التي تخترقنا وتخترق حتى الحال والمحال..
فالقضاء ملاذ المظلومين ومنتهى الخائفين وزورق نجاة الضعفاء فإذا فسد قضاء أمة وأصبح حاميها حراميها فلمن يشتكى المظلوم ؟!! وكيف إذا آوى المظلوم إلي ما حَسِبَهُ رُكْناً شديدا فوجده سكِّينا مطعونا في ظهره وشوكة في حلقه ؟!! فمرارة خيبة الأمل أشد إيلاما من مرارة الظلم .

ولكن إذا فسد القضاء وخاب الأمل في قاض الأرض وضاع الحق في الدنيا فالفصل في القضاء بين يدي الله في محكمة الحق الإلهية , فهناك يوم للحكم والفرقان والفصل في كل ما كان . وهو اليوم المرسوم الموعود الموقوت بأجل عند الله معلوم محدود للفصل في جميع القضايا المعلقة في الحياة الأرضية ، والقضاء بحكم الله فيها ، وإعلان الكلمة الأخيرة والحكم النهائي البات .
إِذا خَـــانَ الأميرُ وكاتباهُ / وقاضِي الأَرْضِ داهَنَ في القَضاءِ
فَوَيْلٌ ثُمَّ وَيْلٌ ثُمَّ وَيْلُ / لِقاضِي الأَرْضِ منْ قَاضِي السَّــمــاءِ
وإِنْ كانَ الوِدادُ لِذِي وِدادٍ / يُزْحْــــزِحُـهُ عَنِ الحَقِّ الْجَلاءِ
فَلاَ أَبْقــاهُ رَبُّ العَرْشِ يَوْماً / كَــحَـــلَـــهُ بِمِيلٍ مِنْ عَماءِ
وقصة سوسنة العفيقة والقاضيان هي رمز وتجسيد لهذه الفكرة..
سوزانا اسم عبري(שׁוֹשַׁנָּה Shoshanna ) معناه "زهرة السوسن"
وسوزانا ΣΟΥΣΑΝΝΑ أحد شخصيات كتب الأسفار القانونية الثانية وهو تتمة سفر دانيال؛ حيث يوجد به قصة سوسنه العفيفة، التي أنقذها دانِيال من العِقاب لأمر لم تقترفه.
وسوسنة العفيفة هي سوسنة ابنة حلقيا, امرأة يهودية تقية وبارعة الجمال, وردت قصتها في بعض نسخ العهد القديم اليونانية في سفر دانيال, وكانت زوجة لرجل يهودي ثري من بابليون ويدعي يوياقيم،تربت سوسنة في جو ديني, وعاشت حسب الشريعة الموسوية.
إلى أن وقعت فريسة لقاضيين راوداها عن نفسيهما فأبت فشهدا عليها زوراً وحكما عليها بالموت.
أحداث القصّة وقعت في بابل، وملخّصها أن امرأة يهودية تُدعى سوسنة أو سوزانا (أو شوشانا كما نطق بالعبرية שׁוֹשַׁנָּה Shoshanna) كانت متزوّجة من رجل على دينها يقال له يواكين.
وكانت هذه المرأة تتمتّع بجمال مبهر، كما كانت على درجة من الأخلاق والعفاف بفضل تنشئة والديها المتديّنين لها.
وقد حدث في ذلك الوقت أن عُيّن للمدينة قاضيان مسنّان جديدان كي يفصلا في منازعات الناس بعد أن تقاعد سلفاهما، وكان هذان الرجلان يمرّان في مشوارهما اليومي إلى المحكمة بالقرب من بيت سوزانا وقد لمحاها مرارا وهي تخرج من منزلها إلى الحديقة الملحقة به.
وشيئا فشيئا أصبح القاضيان مفتونين بجمال المرأة، وسرعان ما تطوّر هذا الشعور إلى نوع من الرغبة في الانفراد بها والتمتّع بجمالها.
في البداية، كان كلّ منهما حريصا على أن يخفي حقيقة مشاعره عن الآخر، لكن عندما عرفا أنهما واقعان معا في هوى المرأة، اتفقا على أن يترجما ذلك الشعور إلى فعل وأن يظفرا ببغيتهما مهما كانت الصعاب.
وذات يوم وبينما كانا مارّين من ذلك المكان، نظرا من ثقب باب الحديقة خلسة ورأيا سوزانا وهي تستعدّ للاستحمام، فدخلا دون أن تلحظهما وكمنا وراء إحدى الأشجار.
وعندما باشرت خلع ملابسها خرجا من مخبئهما واقتربا منها في اشتهاء ثم اخبراها أن الأبواب مغلقة وان لا احد يراهم وهدّداها بأنها إن لم تقدّم لهما نفسها طواعية فإنهما سيشهدان ضدّها في المحكمة ويدّعيان أنهما رأياها تمارس الزنا مع شابّ في الحديقة.
لكن المرأة رفضت كلام العجوزين الداعرين وزجرتهما بعنف فغادرا المكان وقد أعدّا في نفسهما خطّة.
في اليوم التالي، عُقدت المحكمة برئاسة القاضيين وأمرا بإحضار سوزانا ووجّها لها تهمة الخلوة مع شابّ وارتكاب جريمة الزنا، زاعمين أنهما رأيا الشابّ وهو يهرب.
وقد صدّق الناس مزاعم الرجلين على أساس أنهما قاضيان متديّنان ويريدان حماية الفضيلة.
ثم صدر الحكم على سوزانا بالموت، وقد بكت المرأة بصوت عال مؤكّدة براءتها ودعت الربّ بأن يكشف الحقيقة وأن يدافع عنها.
وبقيّة القصّة معروفة.
فقد أرسل الله فتى شابّا إلى المحكمة وبدأ يصرخ قائلا: أنا بريء من دم هذه المرأة ويجب استجواب الرجلين قبل الإقدام على قتل امرأة بريئة".
ولم يكن ذلك الشابّ سوى دانيال، الشخصيّة التي تظهر كثيرا في النصوص القديمة والذي يقترن اسمه بجملة من المعجزات والكرامات من بينها القصّة المشهورة التي تحكي عن نجاته من الموت افتراسا في عرين الأسود.
وقد أمر دانيال بأن يُفصل الرجلان عن بعضهما وأن يُسأل كلّ منهما عن تفاصيل ما رأياه. فاختلف وصفهما للشجرة التي ادّعيا أن المرأة التقت بالعاشق المزعوم تحتها.
هذا الاختلاف في الوصف اثبت أنهما كانا يكذبان، فتأكّدت براءة المرأة ونجت من الموت رجما، بينا حُكم على الرجلين بالموت.
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 24-07-2021, 11:15 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الفرع الثامن
سالومي
سالومي عاشقة يوحنا المعمدان ورقصة الشيطان.
سالومى تلك الفاتنة العاهرة، ليست مجرد نص مسرحي للأديب الايرلندى أوسكار وايلد (1854- 1900)، لأنها كانت حدثا فاصلا فى التاريخ الإنسانى كله، ورمزا للفتن فى كل زمان ومكان.. ولقد استوحى وايلد قصته من العهد الجديد وذلك طبقا لروايتي متى 14: 6 – 11و مرقس 6: 22 – 28.
وتبدأ القصة.
قبل ميلاد سيدنا المسيح عيسى عليه السلام، كان سيدنا زكريا من كبار الربانيين الذين لهم شأن كبير في خدمة الهيكل وفي ذلك الزمان كان يحكم الشام حاكم روماني اسمه " هيرودوس " وقد كان وثنياً شرّيراً وله أخ اسمه فيليبس والذي كان له زوجة جميلة تسمى هيروديا وكانت امرأة فاتنة تسحر كل من يراها بجمال كأنه الصباح الندي.. فتملك حب هيروديا قلب هيرودوس وقد كانت هيروديا تبادله الحب والشهوة الأمر الذي جعل هذا الحب يزداد اشتعالا ولكن ما العمل وهي زوجة أخيه ..فكانا يلتقيان سراً..
إن لقاء هيرودوس بها لم يكن ليفرحه كثيراً لأنه لا يطول ولا يتعدى اللحظات يسرقها سرقاً.. فماذا يفعل فكر وسأل هيروديا ففكرت معه ودبرت ووجدت أخيراً أنه لن يتم لهما هذا إلا إذا تخلصا من أخيه وشجعته هيروديا على ذلك..واستقر الأمر على أن يزجا بفيليبس في السجن حتى ينفرد بزوجته.
وفي الليلة الموعودة انسل أعوان هيرودوس في الظلام ودخلوا مخدع فيليبس وانقضوا عليه وشدوا وثاقه ثم قادوه إلى السجن وما إن طلع الصباح حتى كانت هيروديا في أحضان هيرودوس دونما رقيب عليها..بل إنها جلست بجانبه على العرش أمام الجميع.
وصل الخبر إلى مسامع الناس في المدينة فاستنكروا ذلك ولكنهم لم يجرؤا على البوح بما يستنكرونه..
أما سيدنا يحيى عليه السلام (يوحنا المعمدان) وهو النبي التقي الذي كان يدعو إلى الله عز وجل ويبشر بقرب مجيء المسيح المخلِص البشرية من شرورها وآثامها فقد غضب غضباً شديداً وأخذ يقـــــول: إن هيروديا لا تحل له لأنها زوجة أخيه وأخوه لازال حياً.
ثم اخذ يشتد في تقريعها وكان كلما قابل جماعة من بني اسرائيل أعلن سخطه على ما اقترف هيرودوس وزوجة أخيه....وراح يسير في الشوارع والأزقة والأسواق وهو يصرخ بصوت عالي: زواج هيرودس من هيروديا باطل ..زواج هيرودس من هيروديا باطل ..
بلغ هيرودوس خبر ما يقول يحيى عليه السلام (يوحنا المعمدان) فغضب كثيراً وحنق عليه ولكنه لم يستطع أن يمد يده إلى يوحنا المعمدان بالأذى لأنه خشي من ثورة الشعب عليه فهذا نبي وشعبه يحبه، ولكن كان حقد هيروديا على يحيى يكبر يوماً بعد يوم فراحت تحرض هيرودوس على قتله ، إلا أنه لم يلتفت إلى قولها بل كان يهدئ من روعها ويقول:فليقل ما يشاء فإن قوله لن ينال منا مهما حاول ذلك .
وفكر هيرودوس أنه إذا قتل فيليبس سوف يهدأ غضب يحيى ويعتبر الأمر بعد ذلك طبيعياً..
وأسرع إلى تنفيذ الامر وأمر جلاده لينفذ ذلك وما إن طلع الصبح حتى أصبح زوج هيروديا جثةً هامدة.
اشتدت حملة يحيى عليه السلام على الملك والفاجرة وراح يصفها بالقاتلة الفاجرة ويحرض على قتلها فثارت هيروديا واشتد غضبها وطلبت من الملك العشيق أن يبطش به فأمر الملك بأن يلقى في السجن ولكنه لم يجرؤ على قتله.
وقد كان لهيروديا ابنة تفوقها سحراً وجمالاً تسمى سالــــــومي وقد اغواها جمالها وسحرها ولم تعبأ بما حصل لأبيها لأنها كانت مثل أمها ..
فقد فرحت بانتقالها الى قصر هيرودوس تمرح وتجوب ساحاته وغرفه ودهاليزه مسرورة.
وفي يوم من الأيام كانت تجــــوب باحات القصر فاقتربت من السجن دون أن تعلم به فسمعت صوتاً عذباً وعميقاً ، فسألت عن مصدر هذا الصوت فأخبروها أنه صوت يحيى النبي المسجون في سجن القصر لانه نعت أمها والملك بالزنا والفجور.
وها هو يحرض الناس عليهما فدفعها الفضول لترى هذا النبي الذي تجرأ على الملك وعلى أمها وطلبت من الحراس أن تدخل وتراه،ففتح لها الباب ودخلت فوجدت شاباً رائع الجمال والحسن وكان لشدة حسنه يسلب لب كل من يراه فوقع منظره في قلبها وقع الحبيب الذي ملك كل حواسها فاقتربت منه وراحت تتأمله، فرفع رأسه ورآها أمامه فاستغرب وجودها وسألها من أنت؟ فأجابت أنا سالـــومي ابنة هيروديا ملكة البلاد ،فدنت منه وحاولت أن تلمسه بيديها وأن تقبله ولكن يحيى رفضها.
فأصيبت سالومي بإحباطٍ شديد من ردة فعل النبي يحيى عليه السلام وتحول حبها إلى حقدٍ شديد ورغبة بالانتقام.
وفي يوم الاحتفال بميلاد هيرودس جاءت ابنة هيروديا من زوجها السابق لتؤدي رقصة كهدية لزوج والدتها في عيد ميلاده.
كانت سالومي ترتدي سبعة أوشحة(سبع غلائل)، وكانت خلال رقصتها الماجنة تجرد نفسها من هذه الأوشحة واحدًا تلو الآخر حتى أصبحت عارية تمامًا،وهي تنساب بخفة ودلال على انغام الموسيقى وأخذ الكل يرمقها في نشوة وإعجاب.

وعندما أنهت الفتاة رقصتها كانت قد أسعدت هيرودس حتى أنه اتخذ عهدًا على نفسه أنه سيحقق للفتاة ما تطلبه مهما كان وحينها — وبإلحاح والدتها— طلبت الفتاة رأس يوحنا المعمدان، لم يرِد هيرودس بأن يفعل ذلك ولكن لم يكن له خيار بسبب ما عهد على نفسه أمام الجميع حيث أصرت وأيدتها أمها هيروديا التي تتشوق للانتقام من يحيى فلم يجد هيرودوس غير تلبية طلبها فقال للجلاد بصوت منخفض نفذ ماطلبت ولم تمض لحظات حتى عاد الجلاد برأس يحيى في صحن من فضة، وأمسكت سالومي بالصحن ، وقامت في تقبيل الرأس الذي ينزف دما بكل شهوانية..
فاستشهد يحيى ولكن كلماته ظلّت تدوّي داخل القصر وفي المدينة كلها :زواج هيرودس من هيروديا باطل.
عادت سالومى للحياة، بمسمى جديد.. إنها "الميديا"..
إن سالومي ممثلة الآن في إعلام الدعارة ومعه قضاة الفسق والنذالة وهي تتجرد من ملابسها كل يوم قطعة قطعة، والدماء تسيل والسجون مفتحة أبوابها من أجل هيرودس وهيروديا العصر.
والإعـلام المصري يرقص رقصة الموت الشهيرة في عهد الرئيس المنقلب عبد الفتاح السيسي والذي تم استيلائه على السلطة عام 2014 - وحتى عام 2021 لحظة كتابة تلك الدراسة - وذلك بعد إطاحته بالرئيس محمد مرسي في 3 يوليو 2013 أول رئيس مدني منتخب بعد ثورة 25 يناير أي بعد سنة من توليه مقاليد الحكم...
القنوات الهابطة تربوا على الكذب والأموال الحرام فلا تنتظر منهم إلا الكذب والنفاق..
لك الله يا مصر.إنها "الميديا"..
لقد عادت سالومى للحياة في شكل فضائيات وصحف يقوم عليها أشباه الرجال وشبيهاتها من النسوة الإعلاميات والصحافيات كلهم عبيد سالومى.
حينما يصير الكذب هو القاعدة، والصدق هو الاستثناء، تتحول أدلة الاتهام إلى شهادات براءة، ويصبح الأسود حالك السواد أبيضا، والأبيض ناصع البياض أسودا، وتختفى الوجوه خلف الأقنعة حينئذ تضيع الحقيقة، وتعود "سالومى" إلى الحياة ومن أمامها "هيرودوس" شاهرا سيفه ليقتل نبي الله يحيى عليه السلام، ويقدم رأسه فوق طبق من فضة هدية لها، أملا في كسب رضائها ..
عادت سالومى من جديد، تسوق أمامها ألف هيرودوس، والضحية المطلوب رأسها هنا، شعب كامل هو شعب مصر. ولكن تذكروا أن سالومي بعد أن ألقت بشرفها تحت أرجل كبراء القوم، وبعد أن نالت رأس سيدنا يحيى، إنما نالت رأس خالية من الحياة ، أما الروح فلا ينال منها أحد ، وأما المبادئ فلا تزول.
وفيما يختص بفتنتنا الراهنة ودمائنا التي تسيل على أرض مصر ورؤوسنا التي تسقط وستستمر في السقوط نتيجة لتراقص فصيل سياسي نزع كل ما تبقى له من سرابيل الحياء لينال مبتغاه وحده، فإننا نقول بكل صراحة أن تتداخل السلطة والشهوة والرغبة والنفوذ وحب السيطرة كل ذلك نتج عنه فتنة يعيشها المجتمع لا ينجوا منها أحد، انتهى العرض.. وسقطت الأقنعة.. قبل أن يسدل الستار.، لكن سالومى مازالت ترقص رقصة الموت الشهيرة.. ونعلها فوق رؤوس الكل، ولأجلها يقتل الأنبياء والمرسلين.
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 24-07-2021, 11:16 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الفرع التاسع
يهوديت yahodeet
يهوديت yahodeet عاهرة برتبة قديسة..
في الكتاب المقدس، يرد ذكر امرأتين هما يهوديت وسالومي .
اقترنت سيرة حياة هاتين المرأتين بالقصص المخيفة عن قطع رؤوس رجال أقوياء جعلت منهما ما يشبه الأسطورة التي فتنت أجيالا متعدّدة من الأدباء والفنّانين.
وما يثير الانتباه بشكل خاصّ هو وجود أوجه شبه مهمّة بين شخصيّتي سالومي ويهوديت
وتحدثنا في المطلب السابق عن سالومي..
ونتناول الحديث في هذا المطلب عن يهوديت..
فمن هي تلك المرأة التي تحظى بمكانة كبرى عند كُتّاب وشُرّاح الكتاب المقدس بفضل خيانتها وزناها؟..
نبدأ القصة..
يهوديت هي بطلة ورد ذكرها في سفر كامل عرف باسمها (سفر يهوديت) في العهد القديم.
فاليهود استخدموا السفر ليس فقط في القراءات الاسبوعية ولكن ايضا في يوم من الايام الهامة في السنه وهو عيد التجديد الحانوكا Hanukkah وهو العيد الذي تقرر الاحتفال به بسبب يهوديت وما فعلت من خلاص لإسرائيل .
وتذكر القصّة أن المرأة قامت بإغراء جنرالا عُرف باضطهاده لليهود..بعد أن تسلّلت إلى معسكر الجنرال واستطاعت أن تسيطر على مشاعره وتأسر قلبه. وفي إحدى الليالي أكثرت له الشراب إلى أن فقد وعيه، ثم قامت بقطع رأسه ولفّته في قطعة قماش وحملته بصحبة خادمتها إلى قومها.
وتبدأ القصة عندما رفع اليهود راية العصيان ضد الملك الآشوري نبوخذنصر، فما كان منه إلاَ أن حمل عليهم بجيش كالجراد وعتاد لا قبل لهم بمثله فانتقم منهم شر نقمة ، وذلك عن طريق "أليفانا" قائد جيوشه الذى حصد الرجال بالسيوف وأحرق محصول الأرض ومنع الماء عن البلدة فأرادت يهوديت الأرملة (مات زوجها بسبب ضربة شمس) أن تنتقم من "أليفانا" قائد جيش "نبوخذنصر"..خصوصا (...بعدما تقاعس قومها عن الدفاع عن أنفسهم فراحت توبخهم على تقلص ثقتهم فى الله ، وتطلب إليهم مهلة يصنع فيها الله خلاصا على يديها فوافقوها دون أن يعلموا خطتها ودون أن تطلب هى بدورها مساعدة من أحد) ..
فاستحمت ودهنت جسدها بأطياب نفيسة وفرقت شعرها وجعلت تاجا على رأسها ولبست ثياب فرحها واحتذت بحذاء ولبست الدمالج والسواسن والقرطة والخواتم وتزينت بكل زينتها وحملت وصيفتها زق خمر وإناء زيت ودقيقا وتينا يابسا وخبزا وجبنا وانطلقت إلى حيث مقر أليفانا، وهنالك سلبت عقله لا سيما وأنها قد خدعته بأن الشعب منهزم لا محالة وأنها إنما قد هربت إليه لتنجو من الهلاك المحقق .
وهكذا ستخدمت يهوديت مفاتنها كامرأة لتحقق إغراضها، فلما رأوها الشباب والشيوخ اندهشوا وتعجبوا جدا من جمالها ، وطلائع الاشوريين ينظرون الى وجهها وعميت أبصارهم لشدة تعجبهم من حسنها ..
فأمرها خصي القائد بقضاء ليلة حمراء مع القائد ، فقالت " كل ما حسن وجاد في عينيه فانا اصنعه وكل ما يرضى به فهو عندي حسن جدا كل ايام حياتي". .
فدخلت يهوديت خيمة القائد اليفانا فاضطرب قلبه لأنه كان قد اشتدت شهوته بسبب جمالها الظاهر من خلف ملابسها ثم راحت ترقص له وأكلت وشربت بحضرته ، وبعد أن قضت ليلتها الحمراء وقضى منها وطره ..اضطجع القائد على السرير بسبب سكره فأخرجت يهوديت خنجرا ففصلت بها رأس القائد عن جسده.
كأنها أنثى العنكبوت المعروفة بالأرملة السوداء.
اخذت يهوديت الرأس مرتجفة ووضعتها فى مذود طعامها وحملتها مع جاريتها وخرجت من المعسكر كعادتها فى كل ليلة فلم يعترضها أحد ، و لما وصلت إلى سور المدينة نادت على الحراس ففتحوا لها,وصرخت فيهم معلنة أخبار النصرة ، فانطلق الكل مرتجفين واجتمع الرؤساء والشعب ..
وعلموا بالخبر فعلقوا الرأس على السور مقابل معسكر الأعداء،وفى الصبح أطلقوا أبواب الحرب,فقام الآشوريون مستخفين غاضبين ليوقظوا قائدهم ليصدر لهم الأمر بسحق أولئك الجسورين فوجدوه قتيلا بلا رأس.
وأسرعت يهوديت إلى قومها مرة أخرى وأخرجت لهم رأس القائد مدعية أنها (لم تتنجس بخطيئة) …(الإصحاح 11-12-13).
ولما سمع كل الجيش ان اليفانا قد قطع رأسه طارت عقولهم ومشورتهم ولم يعودوا يبالون الا بالخوف والرعب ونزلوا وهم يهتفون بالأبواق مجلبين وراءهم- وكان الآشوريون فاستنجدوا بالهزيمة- فلما رآهم بني اسرائيل هاربين سعوا على اعقابهم متبددين وهم مندفعون في هزيمتهم وبني اسرائيل صبة واحدة في اثارهم فاهلكوا كل من ادركوه.
القصة تظهر لنا أن يهوديت استخدمت جمالها وجسدها وتبرجها لتنقذ شعبها بأمر من معبودها فهل الله يستخدم ثدي وأفخاد وشفايف وخدود وسرة وعورة النساء ليقضي أجله ؟ وهل العاهرات أصبحوا قديسات ؟ ووأعجب ما في القصة هو ( أنها لم تتنجس بخطيئة)..
ويحتج اليهود على السفر,بسبب أنه لم يكن موجودا فى عصر عزرا الكاتب ، وكذلك لأن يوسيفوس المؤرخ اليهودى لم يورده فى قائمة الأسفار التى ذكرها ، ولكن يجب الانتباه هنا إلى أن بعض الأسفار القديمة لم يعثر عليها عزرا عندما جمع الأسفار المقدسة ، ربما بسبب الشتات وأما عن سبب قبول اليهود لسفر أستير دون يهوديت.
أن قصة يهوديت حدثت فى مكان ضيق ، فى حين جرت أحداث سفر أستير فى وسط العالم المعروف عندئذ ( البلاط الملكى ) كما أن سفر أستير مصحوب بعيد سنوى فى التقويم العبرى
وقد ظل السفر مستخدما فى العبادة المسيحية وبين يهود الشتات ، حتى جاء عصر الإصلاح فرفضه مارتن لوثر ضمن أسفار أخرى لم ترق له، وعموما فقد أستند أعداء قانونية السفر على أمرين,أولهما الأخطاء التاريخية فى السفر والثانى مسلك يهوديت بما فيه من خداع وكذب وقتل والرد إن اليهود كانوا فى حالة حرب حيث يسمح باستخدام كل الطرق ، حتى لو باعت المرأة نفسها للشيطان من أجل إسرائيل..
يترنم اليهود في عيد الحانوكا بنشيد يهوديت والذي تقول فيه:
يهوديت ابنة مراري بجمال وجهها اهلكته ..ـ نزعت ثياب ترملها وارتدت ثياب فرحها لابتهاج بني إسرائيل ـ.. دهنت وجهها بالطيب وضمت ضفائرها بالتاج ..ولبست حللها الفاخرة لتفتنه ..ـ بهاء حذائها خطف أبصاره ..وجمالها أسر نفسه فقطعت بالخنجر عنقه .
وفي حواري مع صديقي المسيحي حول قانونية هذا السفر ..وجدته يدافع بشدة عن يهوديت ولما وصلنا إلى الفصل قبل الأخير من السفر والذي قضت فيه يهوديت - أرملة منسي - ليلة حمراء مع قائد الجيش..
قال لي صاحبي: هذا لم يكن عن شهوة بل عن فضيلة..انظروا كيف ينقذ الرب شعبه بعاهرة فتصبح العاهرة قديسة..
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 24-07-2021, 11:18 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الفرع العاشر
سبط بنيامين بالكامل يزني بمرأة حتى الموت
لازال اختفاء أسباط بني إسرائيل العشرة لغزا لدى المؤرخين مستعصيا على التفسير..
وقد وُضعت بعض النظريات لكنها ظلت عاجزة عن تفسير سرّ الاختفاء السريع للعشرة أسباط الكبيرة من بني إسرائيل..
جاء بالملوك الثاني إصحاح 17: 18 :[ 18فَغَضِبَ الرَّبُّ جِدًّا عَلَى إِسْرَائِيلَ وَنَحَّاهُمْ مِنْ أَمَامِهِ، وَلَمْ يَبْقَ إِلاَّ سِبْطُ يَهُوذَا وَحْدَهُ. 19وَيَهُوذَا أَيْضًا لَمْ يَحْفَظُوا وَصَايَا الرَّبِّ إِلهِهِمْ، بَلْ سَلَكُوا فِي فَرَائِضِ إِسْرَائِيلَ الَّتِي عَمِلُوهَا. 20فَرَذَلَ الرَّبُّ كُلَّ نَسْلِ إِسْرَائِيلَ، وَأَذَلَّهُمْ وَدَفَعَهُمْ لِيَدِ نَاهِبِينَ حَتَّى طَرَحَهُمْ مِنْ أَمَامِهِ، 21لأَنَّهُ شَقَّ إِسْرَائِيلَ عَنْ بَيْتِ دَاوُدَ، فَمَلَّكُوا يَرُبْعَامَ بْنَ نَبَاطَ، فَأَبْعَدَ يَرُبْعَامُ إِسْرَائِيلَ مِنْ وَرَاءِ الرَّبِّ وَجَعَلَهُمْ يُخْطِئُونَ خَطِيَّةً عَظِيمَةً. 22وَسَلَكَ بَنُو إِسْرَائِيلَ فِي جَمِيعِ خَطَايَا يَرُبْعَامَ الَّتِي عَمِلَ. لَمْ يَحِيدُوا عَنْهَا 23حَتَّى نَحَّى الرَّبُّ إِسْرَائِيلَ مِنْ أَمَامِهِ كَمَا تَكَلَّمَ عَنْ يَدِ جَمِيعِ عَبِيدِهِ الأَنْبِيَاءِ، فَسُبِيَ إِسْرَائِيلُ مِنْ أَرْضِهِ إِلَى أَشُّورَ إِلَى هذَا الْيَوْمِ.].
ونعلم نحن كمسلمين أن أقواما منهم اختفت لأنّ الله عز وجلّ قد مسخها خلقاً آخر..
قال تعالى في سورة البقرة :[ وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (65) فَجَعَلْنَاهَا نَكَالًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ (66)] البقرة : 65- 66
ويقول سبحانه وتعالى في سورة المائدة :[ قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُولَئِكَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ (60)] المائدة: 60
ويقول تعالى في سورة الأعراف: [فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (165) فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (166) وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (167) وَقَطَّعْنَاهُمْ فِي الْأَرْضِ أُمَمًا مِنْهُمُ الصَّالِحُونَ وَمِنْهُمْ دُونَ ذَلِكَ وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (168) فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ وَرِثُوا الْكِتَابَ يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَذَا الْأَدْنَى وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا وَإِنْ يَأْتِهِمْ عَرَضٌ مِثْلُهُ يَأْخُذُوهُ أَلَمْ يُؤْخَذْ عَلَيْهِمْ مِيثَاقُ الْكِتَابِ أَنْ لَا يَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ وَدَرَسُوا مَا فِيهِ وَالدَّارُ الْآَخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (169)] الأعراف 165- 169
كما أن الله عز وجلّ قد مسخ سبط منهم خلقاً آخر بخلاف القردة والخنازير فلقد روى الأمام احمد في مسنده قال:[ حَدَّثَنَا ‏ ‏يُونُسُ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏حَمَّادٌ يَعْنِي ابْنَ زَيْدٍ ‏ ‏قَالَ حَدَّثَنَا ‏ ‏بِشْرُ بْنُ حَرْبٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ‏ ‏يَقُولُ: أُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏بِضَبٍّ فَقَالَ اقْلِبُوهُ لِظَهْرِهِ فَقُلِبَ لِظَهْرِهِ ثُمَّ قَالَ اقْلِبُوهُ لِبَطْنِهِ فَقُلِبَ لِبَطْنِهِ فَقَالَ ‏ ‏تَاهَ ‏ ‏سِبْطٌ مِمَّنْ غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ ‏ ‏بَنِي إِسْرَائِيلَ ‏ ‏فَإِنْ يَكُ فَهُوَ هَذَا فَإِنْ يَكُ فَهُوَ هَذَا فَإِنْ يَكُ فَهُوَ هَذَا.]. مسند أحمد ،باقي مسند المكثرين ، مسند أبي سعيد الخدري رضي الله عنه حديث رقم 10949ولعله بقايا سبط بنيامين كما سنرى بعد حين.
سيدي يا رسول الله..من أنبأك هذا؟..
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 24-07-2021, 11:18 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

سبط بنيامين
تم إبادة ذلك السبط فيما يعرف بمعركة جبعة Battle of Gibeah.بالعبرية: פלגש בגבעה واليونانية‎: Γαβαά.
وجبعة اسم عبري גבעה معناه "تل" وهي تل الفول الحالية على بعد 4 أميال شمال القدس(يبوس) شرقي الطريق من القدس(يبوس) إلى نابلس. وفي معركة جبعة نشاهد كل أنواع الرذائل المنحطة والتي لا تصدر إلا عن سفلة القوم..
نشاهد فيها نشر ثقافة الشذوذ والدياثة والسرقة والاغتصاب .
إن تلك القضية مرتبطة بإدانة سبط بنيامين من شعب إسرائيل، بشكل كامل؛ وذلك بسبب اغتصاب مجموعة من رجال بني بليَّعال زوجة رجل لاوي كان مغترب في أرضهم...حيث كان اللاوي ضيفاً على رجل غريب في جبعة بنيامين فأحاطوا ببيته يريدون معاشرة الرجل اللاوي والذي فدى نفسه منهم بأن أعطاهم زوجته فعاشروها طوال الليل وفي الصباح ماتت المرأة، فأخبر اللاوي باقي أسباط بني إسرائيل بما حدث (قضاة 19)؛بعدما قام بتقطيع جثة زوجته اثنتا عشرة قطعة ووزعها عليهم فانزعج باقي الأسباط من حدوث ذلك الأمر؛ فطلبوا من بني بنيامين أن يسلموا لهم رجال بليَّعال الذين اقترفوا ذلك الإثم، فلم يقبلوا (قضاة 20: 13).
المثير في الأمر أن هؤلاء الرجال كانوا شواذا ويريدون إقامة علاقة مثلية مع الضيف فكيف بهم يتحولون فجأة لممارسة الجنس مع امرأة وهو ما يتنافى مع طبيعتهم المثلية..معنى ذلك أنهم كانوا ثنائي المثلية..المهم أن بني إسرائيل سألوا الرب ماذا يفعلون، فدعاهم الرب (يسوع قبل التجسد) لأن يحاربوا سبط بنيامين، وأن يبيدوهم بالكامل عن بكرة أبيهم، وهذا ما فعلوه.
وبقي من بنيامين فقط 600 رجل قد هربوا من الحرب، فأعفي عنهم.
وبعدها صدر حكم من الرب (يسوع قبل التجسد) بأن يبيدوا أيضًا أهل يابيش جلعاد، الشعب الذي لم يستجب لنداء الأسباط عندما اجتمعوا في المصفاة، ليسألوا الله ماذا يفعلوا ببنيامين ولما رفض أهل يابيش بالاشتراك في هذه المذبحة أمر الرب(يسوع قبل التجسد) بأن يبادوا جميعاً مع النساء والأطفال، ما عدى 400 عذراء ليعطونهن للبنياميين ؛ ليتزوجْنَ، من الـ 600 رجال الناجين من بنيامين. ...أهل هذا عدل؟..فما هو ذنب اليابيشيين ؟. فعلوا ذلك لكي تكون هذه نواة، لإعادة إحياء سبط بنيامين الذي أبيد بسبب عدم خضوعه لدعوتهم بالمشاركة في المذبحة الوحشية. فكانت نتيجة تلك الفاجعة، أنه قتل من إسرائيل في ذلك اليوم، أربعين ألف رجل؛ ومن سبط بنيامين أكثر من خمسة وعشرين ألف رجل.ولأن الرجال الناجين الـ 600، لا يكفيهم أن يتزوجوا فقط بـ 400 فتاة، فأشير عليهم من قبل قادة جميع الأسباط، أن يخطفوا العذراوات اللواتي يخرجن من شيلوه اثناء خروجهن للرقص؛ ليكملوا النقص للـ 200 رجل الباقين،

في محاولة منهم لإعادة إحياء سبط بنيامين. (قضاة ٢١: ٢٠- ٢٣).
هذا ما فعله بنيامين. بينما كانت الشابات يرقصن، أمسك كل رجل بواحدة وحملها لتكون زوجته. ثم رجعوا إلى ميراثهم وأعادوا بناء المدن وسكنوها ". قضاة ٢١: ٢٠- ٢٣
وأشير عليهم أن يفعلوا هذا، لأن جميع أسباط إسرائيل قد حلفوا أمام الله، بأن لا يعطوا بناتهم لسبط بنيامين (قضاة 21: 1). وهكذا كان خطف الراقصات ليتزوجن الـ 200 رجل الباقين، دون علم آبائهم حتى لا يحنثوا قسم آبائهم بأن لا يزوجوا أي فتاة منهم لرجل بنياميني. والسؤال كيف يعرض الكتاب المقدَّس قصة سيئة مثل عاهرة الكاهن واغتصابها وتقطيعها (قض 19)؟
يقول "جوناثان كيرتش": "رواية شمشون ودليلة من الصعب أن تكون الأكثر شناعة في القصص الوحشية التي نجدها في سفر القضاة، الدائرة المتصاعدة للإثم والفضيحة التي تبلغ ذروة دامية من الاغتصاب الجماعي والجريمة الجماعية في قصة المسافر اللاوي وسريته".
ويقول "ليوتاكسل": "يقول "بولينجبروك".. {ولكن ما الذي نستطيع قوله عن أهالي جبعة وهم أكثر إثارة للاشمئزاز من الكلاب وقت السعار؟ والآن حق لنا أن نتساءل: هل يمكننا أن نصادف في غير الكتاب الذي ينسب إلى "روح القدس" صورة أشد كراهية من الذي وقع بهذا اللاوي الذي يُرجَح أن يكون غبار الطريق قد غطى لحيته الكهنوتية وزادها قذارة، وعلى ذلك أثار شهوة رجال مدينة جبعة كلهم؟}.
ويتابع " بولينجبروك " قائلًا {في قصص التاريخ القديم كلها لا تقع على ما هو أكثر قباحة من هذا العفن، فالملاكان اللذان جاءا إلى سدوم كانا شابين نضرين مقدَّسين بل وربما فاتنين أيضًا كما هو حال الملائكة كلهم، وهو أمر من شأنه إثارة شهوة أهل سدوم، أما أهل جبعة فقد بلغوا الدرك الأسفل من العهر}".
يقول القمص تادرس يعقوب تعقيباً على تلك القصة الشنيعة:
فهذه القصة (سرية اللاوي) من أشنع القصص الحقيقية التي حدثت في تاريخ بني إسرائيل، وأظهرت مدى الفساد الأدبي والانحطاط الخلقي الذي وصل إليه هذا الشعب، فلم يكتفوا بإهمال الغريب ولم يأووه، إنما تطاولوا عليه متخلين عن إنسانيتهم وهبطوا إلى رتبة الحيوان وأكثر، وعندما طالب بنو إسرائيل سبط بنيامين بتسليم هؤلاء المجرمين، رفض البنيامينيون وخرجوا لمحاربة بني إسرائيل، وهاجم النُقَّاد الكتاب المقدَّس وكأنه هو السبب والدافع لهذه القصة، وكأنه هو الذي نسج تفصيلاتها الكريهة، وتغافلوا تمامًا عن الذي صنع هذه القصة هو الإنسان الذي أُصيب بعمي البصيرة من جراء إهمال الشريعة الإلهيَّة، فليس المسئول عن هذه القصة الكتاب المقدَّس لأنه لم يصنعها ولم يوصي بمثل هذا الانحطاط الفاسد، إنما الكتاب ذكرها كإدانة لها وتشهير بها، وأظهر مدى فسادها ورائحتها النتنة، وذلك بهدف تحذير وإنذار البشرية على مرَّ السنين والأيام، فهذه الحادثة القذرة قد تسببت في فناء سبط بالكامل باستثناء ستمائة رجل فقط.
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 24-07-2021, 11:20 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الفرع الحادي عشر

اغتصاب شكيم بن حمور الحِوِّي لدينة بنت ليئة

مجزرة في الكتاب المقدس و عقاب جماعي لمدينة بأكملها !!!وهذا بخلاف العقاب الجماعي الذي وقع على سبط بنيامين والمذكور في قضاة حيث يذكر الكتاب المقدس حادثة إرهاب مروعة ضد مدينة بأكملها ، وتبدأ الحكاية باغتصاب شكيم بن حمور الحِوِّي لدينة بنت ليئة.
يحكي لنا الكتاب المقدس
دينة بنت يعقوب خرجت خارج البيت تتمشى فراها شكيم ابن حمور ريئس المدينة الذي قام بخطفها ثم قام باغتصابها ولكن بعد ذلك تعلق قلبه به وأحبها وطلب من والده ان يزوجه هذه الفتاة وعلم يعقوب بفعل شكيم واخبر أولاده واغتاظوا جدا لذلك وذهب حمور أبو شكيم يطلب دينة بنت يعقوب للزوج لابنه شكيم ورفض أبناء يعقوب ذلك بحجة ان شكيم أغلف أي لم يختن وطلبوا منه وقومه ان يختنوا أنفسهم من اجل ان يصبحوا مثلهم وعندها يتزوجون منهم ويزوجوهم بناتهم والا يخذون أختهم ، فحسن هذا الكلام في عين شكيم ووالده وفعلوها فختنوا أنفسهم وفي اليوم الثالث توجه كل من شمعون و لأوي ابني يعقوب إلي المدينة وقتلوا كل ذكر بها بما فيهم شكيم وحمور والده لأنهم كانوا متوجعون من اثر الختان ثم سلبوا أموالهم وكل شيء وسبوا نسائهم واخذوا أطفالهم وبعدما علم يعقوب عتباهم علي فعلتهم هذه بل يصور هذا الكتاب النبي يعقوب إنه ديوث!!! اعتدى شكيم على ابنته واغتصبها. التكوين 34: 2 [وَخَرَجَتْ دِينَةُ ابْنَةُ لَيْئَةَ الَّتِي وَلَدَتْهَا لِيَعْقُوبَ لِتَنْظُرَ بَنَاتِ الأَرْضِ، فَرَآهَا شَكِيمُ ابْنُ حَمُورَ الْحِوِّيِّ رَئِيسِ الأَرْضِ، وَأَخَذَهَا وَاضْطَجَعَ مَعَهَا وَأَذَلَّهَا. وَتَعَلَّقَتْ نَفْسُهُ بِدِينَةَ ابْنَةِ يَعْقُوبَ، وَأَحَبَّ الْفَتَاةَ وَلاَطَفَ الْفَتاةَ.].
تخيل ماذا فعل يعقوب بعد علم أن حمور أغتصب ابنته ؟!!.
نكمل القصة [وَسَمِعَ يَعْقُوبُ أَنَّهُ نَجَّسَ دِينَةَ ابْنَتَهُ. وَأَمَّا بَنُوهُ فَكَانُوا مَعَ مَوَاشِيهِ فِي الْحَقْلِ، فَسَكَتَ يَعْقُوبُ حَتَّى جَاءُوا... وَأَتَى بَنُو يَعْقُوبَ مِنَ الْحَقْلِ حِينَ سَمِعُوا. وَغَضِبَ الرِّجَالُ وَاغْتَاظُوا جِدًّا لأَنَّهُ صَنَعَ قَبَاحَةً فِي إِسْرَائِيلَ بِمُضَاجَعَةِ ابْنَةِ يَعْقُوبَ، وَهكَذَا لاَ يُصْنَعُ... فَقَالُوُا لَهُمَا: «لاَ نَسْتَطِيعُ أَنْ نَفْعَلَ هذَا الأَمْرَ أَنْ نُعْطِيَ أُخْتَنَا لِرَجُل أَغْلَفَ، لأَنَّهُ عَارٌ لَنَا.].
لا شيء أغتاظ فقط !!؟ بل رفض زواج ابنته من حمور لأن غير مختون .!!! أغلف ! لقد سرد الكتاب المقدس القصة وكأنه شيء عادي ان تخطف وتغتصب بنت نبي من أنبياء الرب؟!!.
ثم جاء حمور ليطلبها زوجة لابنه من اخوتها ، فأظهروا الموافقة ،وأبطنوا الانتقام ،واشترطوا ختان كل ذكور المدينة بحسب الشريعة، فأجابهم إلي ذلك حمور وابنه شكيم، وأمروا كل ذكور المدينة بالاختتان،وفي اليوم الثالث من اختتان أهل المدينة أخذ شمعون ولاوي سيفيهما وقتلا كل ذكور المدينة العاجزين عن الدفاع عن أنفسهم لتوجعهم من الاختتان كما يذكر الكتاب المقدس.
ولم يقف الأمر عند ذلك فحسب، بل نهبوا كل أغنام المدينة، وأبقارها ،وحميرها،ومحاصيل الحقول، ولم ينتهِ الأمر بعد،بل وسبوا الأطفال، والنساء، وكل ما في البيوت !!!.
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 24-07-2021, 11:23 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي


ولأهمية الموضوع سوف اثبت النص باللغة العبرية الأصلية ومعه الترجمتين الإنجليزية والعربية ثم نعلق عليه: تكوين 34 : 1- 31

وَخَرَجَتْ دِينَةُ ابْنَةُ لَيئَةَ وَيَعْقُوبَ لِتَرَى بَنَاتِ تِلْكَ المِنْطَقَةِ
וַתֵּצֵ֤א דִינָה֙ בַּת־לֵאָ֔ה אֲשֶׁ֥ר יָלְדָ֖ה לְיַעֲקֹ֑ב לִרְא֖וֹת בִּבְנ֥וֹת הָאָֽרֶץ׃ Now Dinah, the daughter whom Leah had borne to Jacob, went out to visit the daughters of the land.
. [SUP]2 [/SUP]فَرَآهَا شَكِيمُ بْنُ حَمُورَ، رَئِيسَ تِلْكَ المِنْطَقَةِ، فَأمْسَكَ بِهَا وَاغتَصَبَهَا.
וַיַּ֨רְא אֹתָ֜הּ שְׁכֶ֧ם בֶּן־חֲמ֛וֹר הַֽחִוִּ֖י נְשִׂ֣יא הָאָ֑רֶץ וַיִּקַּ֥ח אֹתָ֛הּ וַיִּשְׁכַּ֥ב אֹתָ֖הּ וַיְעַנֶּֽהָ׃ Shechem son of Hamor the Hivite, chief of the country, saw her, and took her and lay with her by force.
[SUP]3 [/SUP]لَكِنَّهُ تَعَلَّقَ بِدِينَةَ ابْنَةِ يَعْقُوبَ. أحَبَّ الفَتَاةَ وَكَانَ رَقِيقًا مَعَهَا
וַתִּדְבַּ֣ק נַפְשׁ֔וֹ בְּדִינָ֖ה בַּֽת־יַעֲקֹ֑ב וַיֶּֽאֱהַב֙ אֶת־הַֽנַּעֲרָ֔ וַיְדַבֵּ֖ר עַל־לֵ֥ב הַֽנַּעֲרָֽ׃ Being strongly drawn to Dinah daughter of Jacob, and in love with the maiden, he spoke to the maiden tenderly.
. [SUP]4 [/SUP]فَقَالَ شَكِيمُ لِأبِيهِ حَمُورَ: «زَوِّجْنِي مِنْ هَذِهِ البِنْتِ!»
וַיֹּ֣אמֶר שְׁכֶ֔ם אֶל־חֲמ֥וֹר אָבִ֖יו לֵאמֹ֑ר קַֽח־לִ֛י אֶת־הַיַּלְדָּ֥ה הַזֹּ֖את לְאִשָּֽׁה׃ So Shechem said to his father Hamor, “Get me this girl as a wife.”
[SUP]5 [/SUP]وَسَمِعَ يَعْقُوبُ أنَّ شَكِيمَ اعتَدَى عَلَى ابْنَتِهِ دِينَةَ. وَكَانَ أبْنَاؤهُ مَعَ المَاشِيَةِ فِي الحَقْلِ، فَانتَظَرَ إلَى أنْ يَأْتُوا
וְיַעֲקֹ֣ב שָׁמַ֗ע כִּ֤י טִמֵּא֙ אֶת־דִּינָ֣ה בִתּ֔וֹ וּבָנָ֛יו הָי֥וּ אֶת־מִקְנֵ֖הוּ בַּשָּׂדֶ֑ה וְהֶחֱרִ֥שׁ יַעֲקֹ֖ב עַד־בֹּאָֽם׃ Jacob heard that he had defiled his daughter Dinah; but since his sons were in the field with his cattle, Jacob kept silent until they came home.
. [SUP]6 [/SUP]وَخَرَجَ حَمُورُ، أبو شَكِيمَ، إلَى يَعْقُوبَ لِيَتَكَلَّمَ مَعَهُ.
וַיֵּצֵ֛א חֲמ֥וֹר אֲבִֽי־שְׁכֶ֖ם אֶֽל־יַעֲקֹ֑ב לְדַבֵּ֖ר אִתּֽוֹ׃ Then Shechem’s father Hamor came out to Jacob to speak to him.
[SUP]7 [/SUP]وَفِي هَذَا الوَقْتِ، رَجِعَ أبْنَاءُ يَعْقُوبَ مِنَ الحَقْلِ. فَلَمَّا سَمِعُوا بِمَا حَدَثَ، اشْتَدَّ غَضَبُهُمْ وَسَخَطُهُمْ، إذْ فَعَلَ شَكِيمُ أمْرًا مُشِينًا فِي إسْرَائِيلَ بِاغْتِصَابِ ابْنَةِ يَعْقُوبَ. فَمَا كَانَ يَنْبَغِي لِمِثْلِ هَذَا أنْ يَحْدُثَ.
וּבְנֵ֨י יַעֲקֹ֜ב בָּ֤אוּ מִן־הַשָּׂדֶה֙ כְּשׇׁמְעָ֔ם וַיִּֽתְעַצְּבוּ֙ הָֽאֲנָשִׁ֔ים וַיִּ֥חַר לָהֶ֖ם מְאֹ֑ד כִּֽי־נְבָלָ֞ה עָשָׂ֣ה בְיִשְׂרָאֵ֗ל לִשְׁכַּב֙ אֶת־בַּֽת־יַעֲקֹ֔ב וְכֵ֖ן לֹ֥א יֵעָשֶֽׂה׃ Meanwhile Jacob’s sons, having heard the news, came in from the field. The men were distressed and very angry, because he had committed an outrage in Israel by lying with Jacob’s daughter—a thing not to be done.
[SUP]8 [/SUP]فَقَالَ حَمُورُ لَهُمْ: «قَدْ تَعَلَّقَ قَلْبُ ابْنِي شَكِيمُ بِابْنَتِكُمْ، فَزَوِّجُوهَا لَهُ
וַיְדַבֵּ֥ר חֲמ֖וֹר אִתָּ֣ם לֵאמֹ֑ר שְׁכֶ֣ם בְּנִ֗י חָֽשְׁקָ֤ה נַפְשׁוֹ֙ בְּבִתְּכֶ֔ם תְּנ֨וּ נָ֥א אֹתָ֛הּ ל֖וֹ לְאִשָּֽׁה׃ And Hamor spoke with them, saying, “My son Shechem longs for your daughter. Please give her to him in marriage.
. [SUP]9 [/SUP]صَاهِرُونَا. زَوِّجُونَا مِنْ بَنَاتِكُمْ، وَتَزَوَّجُوا مِنْ بَنَاتِنَا
וְהִֽתְחַתְּנ֖וּ אֹתָ֑נוּ בְּנֹֽתֵיכֶם֙ תִּתְּנוּ־לָ֔נוּ וְאֶת־בְּנֹתֵ֖ינוּ תִּקְח֥וּ לָכֶֽם׃ Intermarry with us: give your daughters to us, and take our daughters for yourselves:

. [SUP]10 [/SUP]وَاسْتَقِرُّوا بَيْنَنَا. فَالأرْضُ مَفْتُوحَةٌ أمَامَكُمْ. اسْتَقِرُّوا وَتَاجِرُوا وَتَمَلَّكُوا أرَاضِيَ فِيهَا.»
וְאִתָּ֖נוּ תֵּשֵׁ֑בוּ וְהָאָ֙רֶץ֙ תִּהְיֶ֣ה לִפְנֵיכֶ֔ם שְׁבוּ֙ וּסְחָר֔וּהָ וְהֵֽאָחֲז֖וּ בָּֽהּ׃ You will dwell among us, and the land will be open before you; settle, move about, and acquire holdings in it.”
[SUP]11 [/SUP]وَقَالَ شَكِيمُ لِأبِيهَا وَإخوَتِهَا: «اقْبَلُونِي، وَسَأُعْطِيكُمْ مَا تَطْلُبُونَ
וַיֹּ֤אמֶר שְׁכֶם֙ אֶל־אָבִ֣יהָ וְאֶל־אַחֶ֔יהָ אֶמְצָא־חֵ֖ן בְּעֵינֵיכֶ֑ם וַאֲשֶׁ֥ר תֹּאמְר֛וּ אֵלַ֖י אֶתֵּֽן׃ Then Shechem said to her father and brothers, “Do me this favor, and I will pay whatever you tell me.
. [SUP]12 [/SUP]ارفَعُوا قِيمَةَ المَهْرِ وَالهَدَايَا بِقَدْرِ مَا شِئْتُمْ، وَسَأُعْطِيكُمْ كُلَّ مَا تَأْمُرُونَنِي بِهِ، لَكِنْ زَوِّجُونِي مِنَ البِنْتِ.»
הַרְבּ֨וּ עָלַ֤י מְאֹד֙ מֹ֣הַר וּמַתָּ֔ן וְאֶ֨תְּנָ֔ה כַּאֲשֶׁ֥ר תֹּאמְר֖וּ אֵלָ֑י וּתְנוּ־לִ֥י אֶת־הַֽנַּעֲרָ֖ לְאִשָּֽׁה׃ Ask of me a bride-price ever so high, as well as gifts, and I will pay what you tell me; only give me the maiden for a wife.”
[SUP]13 [/SUP]فَأجَابَ أبْنَاءُ يَعْقُوبَ شَكِيمَ وَأبَاهُ حَمُورَ بِطَرِيقَةٍ مَاكِرَةٍ، لِأنَّهُ اعتَدَى عَلَى أُختِهِمْ
וַיַּעֲנ֨וּ בְנֵֽי־יַעֲקֹ֜ב אֶת־שְׁכֶ֨ם וְאֶת־חֲמ֥וֹר אָבִ֛יו בְּמִרְמָ֖ה וַיְדַבֵּ֑רוּ אֲשֶׁ֣ר טִמֵּ֔א אֵ֖ת דִּינָ֥ה אֲחֹתָֽם׃ Jacob’s sons answered Shechem and his father Hamor—speaking with guile because he had defiled their sister Dinah—
. [SUP]14 [/SUP]قَالُوا لَهُمْ: «لَا نَقْدِرُ أنْ نَفعَلَ هَذَا الأمْرَ. لَا يُمكِنُنَا أنْ نُزَوِّجَ أُختَنَا مِنْ رَجُلٍ غَيرِ مَختُونٍ، فَهَذَا عَارٌ لَنَا
וַיֹּאמְר֣וּ אֲלֵיהֶ֗ם לֹ֤א נוּכַל֙ לַעֲשׂוֹת֙ הַדָּבָ֣ר הַזֶּ֔ה לָתֵת֙ אֶת־אֲחֹתֵ֔נוּ לְאִ֖ישׁ אֲשֶׁר־ל֣וֹ עׇרְלָ֑ה כִּֽי־חֶרְפָּ֥ה הִ֖וא לָֽנוּ׃ and said to them, “We cannot do this thing, to give our sister to a man who is uncircumcised, for that is a disgrace among us.
. [SUP]15 [/SUP]فَلَا نُوافِقَكُمْ عَلَى طَلَبِكُمْ إلَّا بِشَرطٍ، وَهُوَ أنْ تُصبِحُوا مِثْلَنَا بِأنْ تَخْتِنُوا كُلَّ ذَكَرٍ بَيْنَكُمْ.
אַךְ־בְּזֹ֖את נֵא֣וֹת לָכֶ֑ם אִ֚ם תִּהְי֣וּ כָמֹ֔נוּ לְהִמֹּ֥ל לָכֶ֖ם כׇּל־זָכָֽר׃ Only on this condition will we agree with you; that you will become like us in that every male among you is circumcised.
[SUP]16 [/SUP]حِينَئِذٍ، سَنُزَوِّجُكُمْ مِنْ بَنَاتِنَا، وَسَنَتَزَوَّجُ مِنْ بَنَاتِكُمْ، وَسَنَسْتَقِرُّ بَيْنَكُمْ، وَنُصْبِحُ شَعْبًا وَاحِدًا
וְנָתַ֤נּוּ אֶת־בְּנֹתֵ֙ינוּ֙ לָכֶ֔ם וְאֶת־בְּנֹתֵיכֶ֖ם נִֽקַּֽח־לָ֑נוּ וְיָשַׁ֣בְנוּ אִתְּכֶ֔ם וְהָיִ֖ינוּ לְעַ֥ם אֶחָֽד׃ Then we will give our daughters to you and take your daughters to ourselves; and we will dwell among you and become as one kindred.
. [SUP]17 [/SUP]لَكِنْ إذَا لَمْ تَسْتَمِعُوا لَنَا وَتَخْتَتِنُوا، فَسَنَأخُذُ ابْنَتَنَا وَنَرْحَلُ.»
וְאִם־לֹ֧א תִשְׁמְע֛וּ אֵלֵ֖ינוּ לְהִמּ֑וֹל וְלָקַ֥חְנוּ אֶת־בִּתֵּ֖נוּ וְהָלָֽכְנוּ׃ But if you will not listen to us and become circumcised, we will take our daughter and go.”
[SUP]18 [/SUP]فَاسْتَحْسَنَ حَمُورُ وَشَكِيمُ هَذَا الكَلَامَ
וַיִּֽיטְב֥וּ דִבְרֵיהֶ֖ם בְּעֵינֵ֣י חֲמ֑וֹר וּבְעֵינֵ֖י שְׁכֶ֥ם בֶּן־חֲמֽוֹר׃ Their words pleased Hamor and Hamor’s son Shechem.
. [SUP]19 [/SUP]وَلَمْ يَتَرَدَّدِ الشَّابُّ فِي فِعلِ مَا طُلِبَ مِنْهُ، لِأنَّهُ فُتِنَ بِابْنَةِ يَعْقُوبَ. وَكَانَ شَكِيمُ ذَا شأنٍ كَبيرٍ فِي بَيْتِ أبِيهِ
וְלֹֽא־אֵחַ֤ר הַנַּ֙עַר֙ לַעֲשׂ֣וֹת הַדָּבָ֔ר כִּ֥י חָפֵ֖ץ בְּבַֽת־יַעֲקֹ֑ב וְה֣וּא נִכְבָּ֔ד מִכֹּ֖ל בֵּ֥ית אָבִֽיו׃ And the youth lost no time in doing the thing, for he wanted Jacob’s daughter. Now he was the most respected in his father’s house.
. [SUP]20 [/SUP]فَذَهَبَ حَمُورُ وَابْنُهُ شَكِيمُ إلَى بَوَّابَةِ مَدِينَتِهِمَا. وَقَالَا لِرِجَالِ المَدِينَةِ:
וַיָּבֹ֥א חֲמ֛וֹר וּשְׁכֶ֥ם בְּנ֖וֹ אֶל־שַׁ֣עַר עִירָ֑ם וַֽיְדַבְּר֛וּ אֶל־אַנְשֵׁ֥י עִירָ֖ם לֵאמֹֽר׃ So Hamor and his son Shechem went to the public place of their town and spoke to their fellow townsmen, saying,
[SUP]21 [/SUP]«هَؤُلَاءِ الرِّجَالُ طَيِّبُونَ مَعَنَا. فَلْنَدَعْهُمْ يَسْتَقِرُّونَ فِي الأرْضِ وَيُتَاجِرُونَ فِيهَا. فَهَا الأرْضُ تَتَّسِعُ لَهُمْ وَلَنَا. فَلْنَتَزَوَّجْ مِنْ بَنَاتِهِمْ، وَلْنُزَوِّجْهُمْ مِنْ بَنَاتِنَا
הָאֲנָשִׁ֨ים הָאֵ֜לֶּה שְֽׁלֵמִ֧ים הֵ֣ם אִתָּ֗נוּ וְיֵשְׁב֤וּ בָאָ֙רֶץ֙ וְיִסְחֲר֣וּ אֹתָ֔הּ וְהָאָ֛רֶץ הִנֵּ֥ה רַֽחֲבַת־יָדַ֖יִם לִפְנֵיהֶ֑ם אֶת־בְּנֹתָם֙ נִקַּֽח־לָ֣נוּ לְנָשִׁ֔ים וְאֶת־בְּנֹתֵ֖ינוּ נִתֵּ֥ן לָהֶֽם׃ “These people are our friends; let them settle in the land and move about in it, for the land is large enough for them; we will take their daughters to ourselves as wives and give our daughters to them.
. [SUP]22 [/SUP]غَيْرَ أنَّ لِهَؤُلَاءِ القَوْمِ شَرْطًا لِكَي يَسْتَقِرُّوا بَيْنَنَا، وَيَكُونُوا شَعْبًا وَاحِدًا مَعَنَا. وَهُوَ أنْ يُختَتَنَ كُلُّ ذَكَرٍ مِنَّا مِثْلَهُمْ
אַךְ־בְּ֠זֹ֠את יֵאֹ֨תוּ לָ֤נוּ הָאֲנָשִׁים֙ לָשֶׁ֣בֶת אִתָּ֔נוּ לִהְי֖וֹת לְעַ֣ם אֶחָ֑ד בְּהִמּ֥וֹל לָ֙נוּ֙ כׇּל־זָכָ֔ר כַּאֲשֶׁ֖ר הֵ֥ם נִמֹּלִֽים׃ But only on this condition will the men agree with us to dwell among us and be as one kindred: that all our males become circumcised as they are circumcised.
. [SUP]23 [/SUP]سَتَكُونُ قُطْعَانُهُمْ وَأمْلَاكُهُمْ وَجَمِيعُ حَيَوَانَاتِهِمْ لَنَا. لَكِنْ يَنْبَغِي أنْ نُوافِقَ عَلَى شَرْطِهِمْ لِيَسْتَقِرُّوا بَيْنَنَا.»
מִקְנֵהֶ֤ם וְקִנְיָנָם֙ וְכׇל־בְּהֶמְתָּ֔ם הֲל֥וֹא לָ֖נוּ הֵ֑ם אַ֚ךְ נֵא֣וֹתָה לָהֶ֔ם וְיֵשְׁב֖וּ אִתָּֽנוּ׃ Their cattle and substance and all their beasts will be ours, if we only agree to their terms, so that they will settle among us.”
[SUP]24 [/SUP]فَوَافَقَ جَمِيعُ أهْلُ المَدِينَةِ حَمُورَ وَابْنَهُ شَكِيمَ عَلَى رَأيِهِمَا. وَاختَتَنَ كُلُّ ذَكَرٍ مِنْ أهْلِ المَدِينَةِ.
וַיִּשְׁמְע֤וּ אֶל־חֲמוֹר֙ וְאֶל־שְׁכֶ֣ם בְּנ֔וֹ כׇּל־יֹצְאֵ֖י שַׁ֣עַר עִיר֑וֹ וַיִּמֹּ֙לוּ֙ כׇּל־זָכָ֔ר כׇּל־יֹצְאֵ֖י שַׁ֥עַר עִירֽוֹ׃ All who went out of the gate of his town heeded Hamor and his son Shechem, and all males, all those who went out of the gate of his town, were circumcised.
[SUP]25 [/SUP]وَفِي اليَوْمِ الثَّالِثِ كَانَ رِجَالُ المَدِينَةِ فِي ألَمٍ شَدِيدٍ. فَأخَذَ ابْنَا يَعْقُوبَ، شِمْعُونُ وَلَاوِي، أخَوَا دِينَةَ سَيْفَيهِمَا، وَهَاجَمَا أهْلَ المَدِينَةِ السُّقَمَاءَ بِجَسَارَةٍ. وَذَبَحَا كُلَّ ذَكَرٍ فِيهَا
וַיְהִי֩ בַיּ֨וֹם הַשְּׁלִישִׁ֜י בִּֽהְיוֹתָ֣ם כֹּֽאֲבִ֗ים וַיִּקְח֣וּ שְׁנֵֽי־בְנֵי־יַ֠עֲקֹ֠ב שִׁמְע֨וֹן וְלֵוִ֜י אֲחֵ֤י דִינָה֙ אִ֣ישׁ חַרְבּ֔וֹ וַיָּבֹ֥אוּ עַל־הָעִ֖יר בֶּ֑טַח וַיַּֽהַרְג֖וּ כׇּל־זָכָֽר׃ On the third day, when they were in pain, Simeon and Levi, two of Jacob’s sons, brothers of Dinah, took each his sword, came upon the city unmolested, and slew all the males.
. [SUP]26 [/SUP]وَقَتَلَا حَمُورَ وَابْنَهُ شَكِيمَ أيْضًا. وَأخَذَا دِينَةَ مِنْ بَيْتِ شَكِيمَ، وَمَضَيَا
וְאֶת־חֲמוֹר֙ וְאֶת־שְׁכֶ֣ם בְּנ֔וֹ הָרְג֖וּ לְפִי־חָ֑רֶב וַיִּקְח֧וּ אֶת־דִּינָ֛ה מִבֵּ֥ית שְׁכֶ֖ם וַיֵּצֵֽאוּ׃ They put Hamor and his son Shechem to the sword, took Dinah out of Shechem’s house, and went away.
. [SUP]27 [/SUP]وَأتَى أبْنَاءُ يَعْقُوبَ الآخَرُونَ عَلَى جُثَثِ القَتْلَى، وَنَهَبُوا المَدِينَةَ، لِأنَّ شَكِيمَ اعتَدَى عَلَى أُختِهِمْ.
בְּנֵ֣י יַעֲקֹ֗ב בָּ֚אוּ עַל־הַ֣חֲלָלִ֔ים וַיָּבֹ֖זּוּ הָעִ֑יר אֲשֶׁ֥ר טִמְּא֖וּ אֲחוֹתָֽם׃ The other sons of Jacob came upon the slain and plundered the town, because their sister had been defiled.
[SUP]28 [/SUP]وَأخَذُوا مَاشِيَتَهُمْ وَبَقَرَهُمْ وَحَمِيرَهُمْ وَكُلَّ مَا كَانَ فِي المَدِينَةِ وَفِي الحُقُولِ
אֶת־צֹאנָ֥ם וְאֶת־בְּקָרָ֖ם וְאֶת־חֲמֹרֵיהֶ֑ם וְאֵ֧ת אֲשֶׁר־בָּעִ֛יר וְאֶת־אֲשֶׁ֥ר בַּשָּׂדֶ֖ה לָקָֽחוּ׃ They seized their flocks and herds and asses, all that was inside the town and outside;
. [SUP]29 [/SUP]سَبَوا وَأخَذُوا كُلَّ ثَرْوَتِهِمْ وَنِسَائِهِمْ وَأبْنَائِهِمْ، وَكُلَّ مَا فِي بُيُوتِهِمْ.
וְאֶת־כׇּל־חֵילָ֤ם וְאֶת־כׇּל־טַפָּם֙ וְאֶת־נְשֵׁיהֶ֔ם שָׁב֖וּ וַיָּבֹ֑זּוּ וְאֵ֖ת כׇּל־אֲשֶׁ֥ר בַּבָּֽיִת׃ all their wealth, all their children, and their wives, all that was in the houses, they took as captives and booty.
[SUP]30 [/SUP]فَقَالَ يَعْقُوبُ لِشَمْعُونَ وَلَاوِي: «لَقَدْ أزْعَجْتُمَانِي إذْ صِرْتُ مَكرُوهًا بَيْنَ قَاطِنِي هَذِهِ البِلَادِ مِنَ الكَنعَانِيِّينَ وَالفِرِزِّيِّينَ. أنَا وَعَائِلَتِي قِلَّةٌ. لِهَذَا أخشَى أنْ يَجْتَمِعُوا عَلَينَا، وَأنْ يُهَاجِمُونَا، فَيُدَمِّرُونَا أنَا وَأهْلَ بَيْتِي.»
וַיֹּ֨אמֶר יַעֲקֹ֜ב אֶל־שִׁמְע֣וֹן וְאֶל־לֵוִי֮ עֲכַרְתֶּ֣ם אֹתִי֒ לְהַבְאִישֵׁ֙נִי֙ בְּיֹשֵׁ֣ב הָאָ֔רֶץ בַּֽכְּנַעֲנִ֖י וּבַפְּרִזִּ֑י וַאֲנִי֙ מְתֵ֣י מִסְפָּ֔ר וְנֶאֶסְפ֤וּ עָלַי֙ וְהִכּ֔וּנִי וְנִשְׁמַדְתִּ֖י אֲנִ֥י וּבֵיתִֽי׃ Jacob said to Simeon and Levi, “You have brought trouble on
me, making me odious among the inhabitants of the land, the Canaanites and the Perizzites; my men are few in number, so that if they unite against me and attack me, I and my house will be destroyed.”
[SUP]31 [/SUP]فَقَالَا لَهُ: «أكَانَ يُفْتَرَضُ فِينَا أنْ نَرضَى أنْ تُعَامَلَ أُختُنَا كَسَاقِطَةٍ؟»
וַיֹּאמְר֑וּ הַכְזוֹנָ֕ה יַעֲשֶׂ֖ה אֶת־אֲחוֹתֵֽנוּ׃ {פ}But they answered, “Should our sister be treated like a whore?”
ولقد لخص جيرارد كريسبين . هذه النصوص هكذا:
الأعداد 1-2 . ابنه يعقوب وليئه , تُنتهك جنسياً من شكيم ابن حمور حاكم Hivite من تلك المنطقه [SUP][1][/SUP]
V 1–2: DEFILEMENT Dinah, the daughter of Jacob and Leah, is sexually violated by Shechem, the son of Hamor, the Hivite ruler of that area. V
الأعداد من 3-7 : شكيم يشعر بحنان تجاه دينه ويطلب من والده ترتيب الزواج , يعقوب يبقي صامتاً , ولكن ابنائه مليئين بالحزن والغضب بسبب عار ما حدث [SUP][2][/SUP]
3–7: DISGRACE Shechem now feels tenderly towards Dinah and asks his father to arrange the marriage. Jacob keeps silent, but his sons are filled with grief and anger because of the disgrace done
وايرل رادماشر يقول , يبدو أن دينه ابنه يعقوب الوحيدة ( 30:21) كان من الطبيعي لها أن تسعي الي رفقه النساء الأخريات [SUP][3][/SUP]

34:1 Apparently Dinah was Leah’s only daughter (30:21). It was natural for her to seek the companionship of other women.
ويقول ايضاً . لاحظ شكيم دينه وأجبرها علي الجماع مصطلح ينتهك يترجم الكلمه نفسها المستخدم في اغتصاب امنون لثمار ( 2 صم 12-14 : 13 ) . علي الرغم من ما فعله شكيم يُحب دينه . [SUP][4][/SUP]
34:2 Shechem noticed Dinah and forced her to have intercourse. The term violated translates the same word used for Amnon’s rape of Tamar (2 Sam. 13:12, 14). Despite what he did, Shechem loved Dinah.

ويقول بفيفر . العدد 2 يُشير الي أنه تم أستخدام قوه لا تُقاوم كلمه ענה . تُشير الي معامله شائنه . وقد دمرت الفتاه الفقيره [SUP][5][/SUP]

(v. 2), indicates that an irresistible force was used. The word ānâ, defiled (AV), indicates dishonorable treatment. The poor girl was ruined.
ويقول بول كيسلينج. ويؤكد الاغتصاب باستخدام ثلاثة أفعال، رأها شكيم أولا، ثم أخذها، الفعل לָקַח هو فعل الذي يُستخدم عاده للزواج وفي حد ذاته لا يُعنى الاغتصاب ولكن هنا يُشير الي الاغتصاب، الفعل الثالث " انتهكها " עָנָה.[SUP][6][/SUP]
The rape3 is emphasized by the use of three verbs. First Shechem saw her, then he took her, and then he violated her. The verb “took” )לָקַח, lāqaḥ(4 is the verb normally used for marriage and by itself does not imply rape. But here it does indicate rape. The third verb “violated her” עָנָה, ‘ānāh, “to afflict”
المراجع :-


[1] Chrispin, G. (2005). The Bible Panorama : Enjoying the Whole Bible with a Chapter-by-Chapter Guide (40). Leominster, UK: Day One Publications.

[2]Ibid

[3] Radmacher, E. D., Allen, R. B., & House, H. W. (1997). The Nelson Study Bible: New King James Version (Ge 34:2). Nashville: T. Nelson Publishers.

[4]Ibid

[5] Pfeiffer, C. F. (1962). The Wycliffe Bible commentary: Old Testament (Ge 34:1). Chicago: Moody Press.

[6] Kissling, P. (2009). Genesis, Volume 2. The College Press NIV Commentary (372). Joplin, MO: College Press Publishing Company.

[7] Josephus, F., & Whiston, W. (1996, c1987). The works of Josephus: Complete and unabridged. Includes index. (Ant 1.336-337). Peabody: Hendrickson.

http://www.arabchurممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.php/forums/sho...d.php?t=271128

Revisiting Dinah And Shechem’s Marriage

by DISCOVER THE TRUTH • JANUARY 25, 2017
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 24-07-2021, 11:30 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

مراجعة زواج دينة وشكيم
بواسطة اكتشف الحقيقة • 25 يناير 2017
Not long ago we published an article on Genesis 34, where we showed that Dinah was married off to Shechem. The careful examination we took of the verse in Gen. 34, we found that Dinah at the time of her marriage was no older than 7-years-old. Prophet Jacob is seen in the Bible happily giving his daughter Dinah away in marriage at such an age. For more information on that article, please see the following link: “Bible: How Old Was Dinah When She Was Married To Shechem?
نشرنا منذ وقت ليس ببعيد مقالاً عن تكوين 34 ، حيث أظهرنا أن دينة تزوجت من شكيم. الفحص الدقيق الذي أجريناه للآية في التكوين 34 ، وجدنا أن دينة لم تكن أكبر من 7 سنوات في وقت زواجها. يظهر النبي يعقوب في الكتاب المقدس بسعادة وهو يعطي ابنته دينة للزواج في مثل هذا العمر. لمزيد من المعلومات حول هذا المقال ، يرجى الاطلاع على الرابط التالي: "الكتاب المقدس: كم كان عمر دينة عندما تزوجت من شكيم؟" In this short brief article, we aim to look at the Hebrew text closer and give further evidence from more sources that Dinah at the time of her marriage could not have been older than 8 years old, as the Bible states.
في هذه المقالة القصيرة الموجزة ، نهدف إلى إلقاء نظرة أقرب على النص العبري وتقديم المزيد من الأدلة من المزيد من المصادر على أن دينة في وقت زواجها لم يكن من الممكن أن يكون عمرها أكثر من 8 سنوات ، كما ينص الكتاب المقدس. We aim to focus on the Hebrew text of Genesis 34,
“3 He became very fond of Jacob’s daughter Dinah. He loved the girl (NAAR) and spoke tenderly to her.
4 So Shechem said to his father Hamor, “Get me this girl (NAAR) for my wife.”
5 Jacob heard that Shechem had dishonored his daughter Dinah. His sons were with his livestock out in the open country, so Jacob kept quiet until they came home.” – Genesis 34:3-5 GOD’S WORD Translation (GW)
نهدف إلى التركيز على النص العبري في تكوين 34 ،
[SUP]3 [/SUP]احب دينة ابنة يعقوب. أحب الفتاة (نار) وتحدث معها بحنان.
[SUP]4[/SUP] فقال شكيم لحمور ابيه خذ لي هذه الفتاة (نار) لامرأتي.
[SUP]5[/SUP] وسمع يعقوب ان شكيم قد اهان دينة ابنته. كان أبناؤه مع مواشيه في البرية ، لذلك سكت يعقوب حتى عادوا إلى المنزل ". - تكوين 34: 3-5 ترجمة كلمة الله (GW) We will focus specifically on Genesis 34:3, where the word “na’ar” is used. This word is also there in the next verse.
Here are some of the Hebrew manuscripts which have the word Naar in there:
“Masoretic Text 34:3
ותדבק נפשו בדינה בת־יעקב ויאהב את־הנער וידבר על־לב הנער
سوف نركز بشكل خاص على تكوين 34: 3 ، حيث يتم استخدام كلمة "نعار". هذه الكلمة موجودة أيضًا في الآية التالية.
فيما يلي بعض المخطوطات العبرية التي تحتوي على كلمة Naar:
"النص الماسوري 34: 3
ותדבק נפשו בדינה בת-יעקב ויאהב את-הנער וידבר על-לב הנער " “Aleppo Codex
ותדבק נפשו בדינה בת יעקב ויאהב את הנער וידבר על לב הנער
"مخطوطة حلب
ותדבק נפשו בדינה בת יעקב ויאהב את הנער וידבר על לב הנער "
Screenshot for the above manuscripts (the Hebrew Na’ar highlighted):
لقطة شاشة للمخطوطات أعلاه (تم تمييز النائار العبري): So what is the significance of this word in relation to this article? According to scholastic consensus, the word means a “child” and “infant”. Someone who has not hit
إذن ما هي أهمية هذه الكلمة بالنسبة لهذه المقالة؟ حسب الإجماع المدرسي ، تعني الكلمة "طفل" و "رضيع". شخص لم يضرب
puberty i.e., a prepubescent.
Encyclopedia of Jewish Medical Ethics defines the word as someone who is a “minor”, “very young person, including a baby”:
البلوغ ، أي قبل البلوغ.
تعرف موسوعة الأخلاق الطبية اليهودية الكلمة على أنها "قاصر" “MINOR*
A. DEFINITION OF THE TERM
Katan (minor) and yeled (child are Hebrew terms used interchangeable. The term yeled in the Bible is used for a human being from birth through adulthood, including an infant (tinok), a lad (NAAR), a youth (elem), and even a fetus (ubar). The term Katan refers to a very young person, particularly when compared to an older person. In Jewish law, the term Katan distinguishes a minor from an adult with regard to legal rights and responsibilities. The Halakhic age of a katan is defined differently in accordance with specific laws.

"تحت السن القانوني*
أ. تعريف المصطلح
Katan (قاصر) و yeled (طفل عبارة عن مصطلحات عبرية تستخدم للتبادل. يُستخدم المصطلح "yeled" في الكتاب المقدس للإشارة إلى إنسان منذ الولادة وحتى سن الرشد ، بما في ذلك الرضيع (tinok) ، والفتى (NAAR) ، والشاب (elem) ، وحتى الجنين (ubar). يشير مصطلح Katan إلى شخص صغير جدًا ، لا سيما عند مقارنته بكبار السن. في القانون اليهودي ، يميز مصطلح Katan بين القاصر والبالغ فيما يتعلق بالحقوق والمسؤوليات القانونية. عصر الهلاخية من katan يتم تعريفه بشكل مختلف وفقًا لقوانين محددة.
The word naar refers to a VERY YOUNG PERSON, INCLUDING A BABY. The word is also used to denote a maid or servant.” (Encyclopedia of Jewish Medical Ethics: A compilation of Jewish medical law on all topics of medical interest, from the most ancient sources to the most current deliberations and decisions, with a concise medical and historical background, and a comprehensive analysis of relevant general ethical approaches [Translated by Fred Rosner, M. D., An updated and edited English version of the Hebrew 1998/ 1988, edition 2003] compiled and written by Avraham Steinberg, M.D., volume 1, page 679)
تشير كلمة نار إلى شخص صغير جدًا ، بما في ذلك الطفل. تستخدم الكلمة أيضًا للدلالة على الخادمة أو الخادمة ". (موسوعة الأخلاقيات الطبية اليهودية: تجميع للقانون الطبي اليهودي حول جميع الموضوعات ذات الأهمية الطبية ، من أقدم المصادر إلى أحدث المداولات والقرارات ، مع خلفية طبية وتاريخية موجزة ، وتحليل شامل للمناهج الأخلاقية العامة ذات الصلة [ترجمه فريد روزنر ، دكتوراه في الطب ، نسخة إنجليزية محدثة ومحررة من العبرية 1998/1988 ، طبعة 2003] جمعها وكتبها أبراهام شتاينبرغ ، دكتوراه في الطب ، المجلد 1 ، الصفحة 679)
Scholars Johann Buxtorf and Franz Delitzsch write on the word Na’ar:
كتب الباحثان يوهان بوكستورف وفرانز ديليتسش على كلمة نعار: “2. N’r II. Johann Buxtorf connects na’ar with n’r II, ‘shake off.’ A na’ar is a ‘LITTLE BOY, AN INFANT,’ IN THAT HE HAS BEEN ‘FORCED OUT OF HIS MOTHER’S WOMB.’ Franz Delitzsch takes as his starting point the striking use of n’r in the Pentateuch to refer to a FEMALE, concluding that ‘originally it denoted a NEW-BORN INFANT OF EITHER SEX,’ since it ‘is an ancient derived noun with the meaning ‘shaking off, bringing forth’ (cf. Job 39:3), concretely: that which has been brought forth, offspring.’” (9. F. Delitzsch, ‘Pentateuch-Kritisce Studien. VIII, ‘Seitschrift fur Wissenschaft und Kirkliches Leben, 1 (1880), 393-99.) (Theological Dictionary of the Old Testament, by (edited) G. Johannes Botterweck, Helmer Ringgren and Heinz-Jozef Fabry, [William B. Eerdmans Publishing Company, Grand Rapids, Michigan, U.K., translated by David E. Green, 1998], Volume 9, page 475)
2. N’r II. يوهان بوكستورف يربط نعر بـ n'r II ، "تخلص من." النّار هو "ولد صغير ، رضيع" ، لأنه "أُجبر على الخروج من رحم أمه." نقطة الانطلاق في الاستخدام اللافت لـ n'r في أسفار موسى الخمسة للإشارة إلى أنثى ، وخلصت إلى أنه "في الأصل يشير إلى مولود حديث الولادة من أي نوع من الجنس" ، لأنه "اسم مشتق قديم بمعنى" ينفض ، يجلب إلى الأمام '(راجع أيوب 39: 3) ، بشكل ملموس: ما ولد ، ذرية. "(9. F. Delitzsch ،' Pentateuch-Kritisce Studien. VIII، 'Seitschrift fur Wissenschaft und Kirkliches Leben، 1 (1880 ) ، 393-99.) (القاموس اللاهوتي للعهد القديم ، بقلم (محرر) ج. يوهانس بوتيرويك وهيلمر رينغرين وهاينز جوزيف فابري ، شركة ويليام بي إيردمان للنشر ، غراند رابيدز ، ميشيغان ، المملكة المتحدة ، ترجمة ديفيد E. Green ، 1998] ، المجلد 9 ، الصفحة 475)
A complete Hebrew and English critical and pronouncing dictionary:
القاموس الناقد والنطق العبري والإنجليزي الكامل: “נַעֲרָ na’ar. … A lad, youth, son, a young servant, an INFANT, or NEW-BORN BABE, because just liberated from the womb. Jud. 13:17. Exod. 2:6. Gen. 24:19. 2 Sam. 13:33. …” (A complete Hebrew and English critical and pronouncing dictionary: on a new and improved plan, containing all the words in the Holy Bible, Both Hebrew and Chaldee, with the vowel points, prefixes and Affixes, as they stand in the original text: Together with their derivation, literal and etymlogical meaning, as it occurs in every part of the Bible and illustrated by numerous citations from the Targums, Talmud and cognate Dialects. [New York: Published by Collins, Keese & Co., 230 Pearl Street, University Press – J. F. Trow, Printer, 1837] by William L. Roy (profesor of oriental Languages in New York), page 516 – 517)
"נַעֲרָ na'ar. ... فتى ، شاب ، ابن ، خادم صغير ، رضيع ، أو مولود جديد ، لأنه تحرر للتو من الرحم. جود. 13:17. خروج. 2: 6. العماد 24:19. 2 سام. 13:33. ... "(قاموس كامل للنطق والنطق العبري والإنجليزي: على خطة جديدة ومحسّنة ، تحتوي على جميع الكلمات في الكتاب المقدس ، باللغتين العبرية والكلدية ، مع حروف العلة والبادئات واللواحق ، كما هي في النص الأصلي : جنبًا إلى جنب مع اشتقاقها ومعناها الحرفي وغير المنطقي ، كما يحدث في كل جزء من الكتاب المقدس ويتضح من الاستشهادات العديدة من Targums والتلمود واللهجات المماثلة. [نيويورك: تم النشر بواسطة Collins، Keese & Co.، 230 Pearl Street مطبعة جامعة - جي إف ترو ، طابعة ، 1837] بقلم ويليام ل. روي (أستاذ اللغات الشرقية في نيويورك) ، الصفحة 516-517)
Hebrew-English Lexicon:
נַעֲרָ m. (with suff. …; pl. …). – INFANT. – II. BOY. – III. Youth. – IV. Servant. …” (Hebrew-English Lexicon – Containing all the Hebrew And Chaldee words in the Old Testament Scriptures, with their meanings in English [BJT – Maltae terricolis linguae, coelestibus una – London: Samuel Bagster And Sons, Limited, New York – james Pott & Co., 1898], page 169)
معجم العبرية-الإنجليزية:
"נַעֲרָ م. (مع su ... ؛ pl.…). - رضيع. - ثانيا. صبي. - ثالثا. شباب. - رابعا. خادم. ... "(المعجم العبري - الإنجليزي - يحتوي على جميع الكلمات العبرية والكلدية في نصوص العهد القديم، مع معانيها باللغة الإنجليزية [BJT - Maltae terricolis linguae، coelestibus una - London: Samuel Bagster And Sons، Limited، New York - James Pott وشركاه ، 1898] ، الصفحة 169) A Complete Hebrew-English Pocket-Dictionary to the Old Testament:
נַעֲרָ (na’ar) pt. נַעֲרָ, pt. p. …, to shake, to stir; to shake out. – Ni. … fut. …, to share oneself free from, to get rid of; to be shaken off. – Pi. …, fut., to shake, push, drive away. – Hith. … to shake oneself from. נַעֲרָ (na’ar) m, w.s. … pl. …, c. …, CHILD, boy, youth; servant; male; maid, GIRL.” (A Complete Hebrew-English Pocket-Dictionary to the Old Testament, [Third edition, Berlin – Schoneberg (Prof. G. Langenscheidt), Langenscheidtsche Verlagsbuchhandlung, London, W. C. H. Grevel & Co. New York, The International News company – Johannesburg: Hermann Michaelis, third edition] by Professor Karl Feyerabend, Ph, D. page 218 – 219)
قاموس الجيب العبري-الإنجليزي الكامل للعهد القديم:
"נַעֲרָ (na'ar) حزب العمال. נַעֲרָ، وحزب العمال. ص. ... ، يهز ، يقلب ؛ للهز. - ني. ... فوت. ... ، أن يشارك المرء نفسه متحررا من ، للتخلص منه ؛ ليتم التخلص منها. - بي. ... ، فوت. ، للاهتزاز ، والدفع ، والابتعاد. - حيث. ... لزعزعة من. נַעֲרָ (na'ar) م، w.s. ... رر. ... ، ج. ... ، طفل ، فتى ، شاب ؛ خادم؛ الذكر؛ خادمة ، فتاة ". (قاموس الجيب العبري والإنجليزي الكامل للعهد القديم ، [الطبعة الثالثة ، برلين - شونبيرج (البروفيسور ج لانجينشيدت) ، Langenscheidtsche Verlagsbuchhandlung ، لندن ، WCH Grevel & Co New York ، The International News company - جوهانسبرج: هيرمان ميكايليس ، الطبعة الثالثة] البروفيسور كارل فييرابند ، دكتوراه ، صفحة 218 - 219) This means as we showed clear evidence in the previous article that Dinah was a child by todays standard when she was given away in marriage.
هذا يعني كما أظهرنا دليلاً واضحًا في المقال السابق على أن دينة كانت طفلة وفقًا لمعايير اليوم عندما تم التخلي عنها في الزواج. In conclusion,
The evidence provided in the previous article and this one, once again shows that Dinah, Jacob’s daughter was very young girl when she was given away in marriage. As the evidence lays bare, she was at the time no older than 7-years-old when she was asked in marriage for Shechem[SUP]. [/SUP][SUP][1] [2] [3] [4] [5][/SUP]

ختاما،
الأدلة المقدمة في المقال السابق وهذا ، تظهر مرة أخرى أن دينة ، ابنة يعقوب كانت فتاة صغيرة جدًا عندما تم تزويجها. كما تكشف الأدلة ، كانت في ذلك الوقت لم تكن أكبر من 7 سنوات عندما سئلت عن شكيم للزواج. [SUP][1] [2] [3] [4] [5][/SUP] Related articles:
(1) – “A Detailed Historical Examination Of Numbers 31:18”
(2) – “Age of Consent in European & American History”
(3) – “King David’s Marriage To 12-Year-Old Abishag – Bible”
(4) – “Marriage of Mary To Joseph the Carpenter!”
(5) – “The Age Of Rebecca When She Married Isaac – Biblical Perspective”


مقالات ذات صلة:
(1) - "فحص تاريخي مفصل للأرقام 31:18"
(2) - "سن الرضا في التاريخ الأوروبي والأمريكي"
(3) - "زواج الملك داود من أبيشج البالغة من العمر 12 عامًا - الكتاب المقدس"
(4) - "زواج مريم من يوسف النجار!"
(5) - "عصر ريبيكا عندما تزوجت إسحاق - منظور توراتي"
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 24-07-2021, 11:31 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

References:
[1] Expository Notes of Dr. Thomas Constable:
“What had happened to Dinah was considered by Jacob”s family to be of the same nature as what later was known as “a disgraceful thing in Israel” [i.e, rape].” [Note: Aalders, p156.]
As was customary in their culture, Jacob”s sons took an active part in APPROVING THEIR SISTER”S MARRIAGE (Genesis 34:13; cf. Genesis 24:50). They were correct in opposing the end in view: the mixing of the chosen seed with the seed of the Canaanites. Yet they were wrong in adopting the means they selected to achieve their end. In their deception they show themselves to be “chips off the old block,” Jacob. The Hivites negotiated in good faith, but the Jacobites renegotiated treacherously (vv13-17; cf. Proverbs 3:29; Amos 1:9).
“Marriage was always preceded by betrothal, in which the bridegroom”s family paid a mhd “marriage present” to the bride”s family (1 Samuel 18:25). In cases of premarital intercourse, this still had to be paid to legitimize the union, and the girl’s father was allowed to fix the size of the marriage present (Exodus 22:15-16 16-17]; limited by Deuteronomy 22:29 to a maximum of fifty shekels)…. Here it seems likely that Shechem is offering both a “marriage present” to Jacob and “a gift” to Dinah.” [Note: Wenham, Genesis 16-50 , pp312-13.] …

مراجع:
[1] ملاحظات توضيحية للدكتور توماس كونستابل:
"ما حدث لدينة اعتبرته عائلة يعقوب من نفس طبيعة ما عُرف لاحقًا باسم" شيء مشين في إسرائيل "[أي اغتصاب]." [ملاحظة: Aalders، p156.]
كما جرت العادة في ثقافتهم ، قام أبناء يعقوب بدور نشط في الموافقة على زواج أختهم (تكوين 34: 13 ؛ راجع تكوين 24 ، 50). كانوا محقين في معارضة النهاية في الرأي: اختلاط البذرة المختارة بزرع الكنعانيين. ومع ذلك ، فقد أخطأوا في تبني الوسائل التي اختاروها لتحقيق غايتهم. في خداعهم يظهرون أنفسهم على أنهم "رقاقات من الكتلة القديمة" ، يعقوب. تفاوض الحويون بحسن نية ، لكن اليعاقبة أعاد التفاوض غدراً (آية ١٣-١٧ ؛ قارن أمثال ٣:٢٩ ؛ عاموس ١: ٩).
"كان الزواج يسبقه دائمًا الخطوبة ، حيث تدفع عائلة العريس" هدية زواج "لعائلة العروس (صموئيل الأول 18:25). في حالات الجماع قبل الزواج ، لا يزال يتعين دفع هذا لإضفاء الشرعية على الزواج ، وسمح لوالد الفتاة بتحديد حجم الزواج الحالي (خروج 22: 15-16 16-17] ؛ محددًا في تثنية 22:29 إلى بحد أقصى خمسين شيكل)…. هنا يبدو من المحتمل أن شكيم يقدم "هدية زواج" ليعقوب و "هدية" لدينة ". [ملاحظة: Wenham، Genesis 16-50، pp312-13.] ...
“The crafty character of Jacob degenerated into malicious cunning in Simeon and Levi; and jealousy for the exalted vocation of their family, into actual sin.” [Note: Keil and Delitzsch, 1:315.]
“Of course, fear is natural in such a situation, but the reasons Jacob gives for damning his sons betray him. He does not condemn them for the massacre, for abusing the rite of circumcision, or even for breach of contract. Rather, he protests that the consequences of their action have made him unpopular. Nor does he seem worried by his daughter” s rape or the prospect of intermarriage with the Canaanites. He is only concerned for his own skin.” [Note: Wenham, Genesis 16-50 , p316. Cf19:8.]
It is interesting that Simeon and Levi referred to Dinah as “our sister” (Genesis 34:31) rather than as Jacob”s daughter, which would have been appropriate in addressing Jacob. This implies that since Jacob had not showed enough concern for Dinah her blood brothers felt compelled to act in her defense. This is an early indication that Jacob” s family was already crumbling dysfunctionally, which becomes obvious when Joseph”s brothers turn on him, sell him as a slave, and lie to their father ( Genesis 37:12-36).”
(Expository Notes of Dr. Thomas Constable – Genesis 34 – online


"إن شخصية يعقوب الماكرة قد انحرفت إلى مكر خبيث في سمعان ولاوي. والغيرة من دعوة عائلتهم السامية ، إلى الخطيئة الفعلية ". [ملاحظة: Keil and Delitzsch، 1: 315.]
"بالطبع الخوف طبيعي في مثل هذه الحالة ، لكن الأسباب التي يقدمها يعقوب لإدانة أبنائه تخونه. إنه لا يدينهم بالمذبحة ، أو لإساءة استخدام طقس الختان ، أو حتى لخرق العقد. وبدلاً من ذلك ، فهو يعترض على أن عواقب أفعالهم جعلته لا يحظى بشعبية. ولا يبدو أنه قلق من اغتصاب ابنته أو احتمال مصاهرة الكنعانيين. إنه مهتم فقط ببشرته ". [ملاحظة: Wenham، Genesis 16-50، p316. راجع 19 ، 8.]
من المثير للاهتمام أن سمعان ولاوي أشارا إلى دينة على أنها "أختنا" (تكوين 34: 31) بدلاً من أن تكون ابنة يعقوب ، وهو الأمر الذي كان من المناسب مخاطبة يعقوب. هذا يعني أنه بما أن يعقوب لم يُظهر اهتمامًا كافيًا بدينة ، شعر إخوتها بالدم بأنهم مجبرون على الدفاع عنها. هذه إشارة مبكرة إلى أن عائلة يعقوب كانت تنهار بالفعل بشكل مختل ، وهو ما أصبح واضحًا عندما انقلب عليه إخوة يوسف ، وباعوه كعبيد ، وكذبوا على أبيهم (تكوين 37: 12-36). "
(ملاحظات توضيحية للدكتور توماس كونستابل - تكوين 34 - عبر الإنترنت source https://www.studylight.org/commentar...enesis-34.html )
[2] Few verses in the Bible where the word naar has been used for children. Baby Moses as a Naar:
“When she opened it, she saw the child, and behold, the baby (NAAR) was crying. She took pity on him and said, ‘This is one of the Hebrews’ children.'” Exodus 2:6
[3] And:
“Then the woman gave birth to a son and named him Samson; and the child (NAAR) grew up and the LORD blessed him.” – Judges 13:24
[4] And:
“Young men and women, old men and children (NAAR).” – Psalm 148:12
[5] Some children (na’ar) called Elisha bold head, they were ripped apart by bears:
“And he went up from thence unto Bethel: and as he was going up by the way, there came forth little children out of the city, and mocked him, and said unto him, Go up, thou bald head; go up, thou bald head.
And he turned back, and looked on them, and cursed them in the name of the LORD. And there came forth two she bears out of the wood, and tare forty and two children of them.” – 2 Kings 2:23 -24 (King James Bible)

[2] آيات قليلة في الكتاب المقدس حيث تم استخدام كلمة نار للأطفال. الطفل موسى كالنار:
"عندما فتحته ، رأت الطفل ، وإذا الطفل (نار) كان يبكي. تشفقت عليه وقالت ، "هذا من أولاد العبرانيين". خروج 2: 6
[3] و:
«ثم ولدت المرأة ابنا وسمته شمشون. وكبر الولد وباركه الرب. - قضاة 13: 24
[4] و:
"الشبان والشابات وكبار السن من الرجال والأطفال (NAAR)." - مزمور ١٤٨: ١٢
[5] بعض الأطفال (النعار) يسمون أليشا برأس جريء ، مزقتهم الدببة:
"ثم صعد من هناك إلى بيت إيل. وفيما هو صاعد في الطريق ، خرج أطفال صغار من المدينة واستهزأوا به وقالوا له: اصعد أيها الأصلع. اصعد ايها الاصلع.
فالتفت الى الوراء ونظر اليهم ولعنهم باسم الرب. فخرجت دبتان من الوعر ومزقت منهم اثنان واربعون ولدا. - 2 ملوك 2:23 - 24 (الملك جيمس للكتاب المقدس)
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 24-07-2021, 11:31 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

والسؤال:
👈لماذا لا يُعاقب المغتصب فقط ؟ و ما ذنب أهل المدينة الذين تمت بحقهم هذه المذبحة الفظيعة ؟
أليس هذا مخالفاً لما جاء في سفر أشعياء ؟(30بَلْ كُلُّ وَاحِدٍ يَمُوتُ بِذَنْبِهِ. كُلُّ إِنْسَانٍ يَأْكُلُ الْحِصْرِمَ تَضْرَسُ أَسْنَانُهُ).
👈أليس هذا أيضاً مخالفاً لما جاء في سفر التثنية ؟(16لاَ يُقْتَلُ الآبَاءُ عَنِ الأَوْلاَدِ، وَلاَ يُقْتَلُ الأَوْلاَدُ عَنِ الآبَاءِ. كُلُّ إِنْسَانٍ بِخَطِيَّتِهِ يُقْتَلُ).
فما ذنب الأبناء والنساء الذين استعبدوا لأجل خطيئة رجل واحد منهم؟.
وما الداعي لهذا الدمار الهائل الذي حل بالمدينة وأهلها؟.
وأين هذه المحبة التي يتشدق بها أتباع الكتاب المقدس ليلاً ونهاراً؟؟؟.
👈 اليس هذا مخالفاً لنص تثنية 22: 25(وَلكِنْ إِنْ وَجَدَ الرَّجُلُ الْفَتَاةَ الْمَخْطُوبَةَ فِي الْحَقْلِ وَأَمْسَكَهَا الرَّجُلُ وَاضْطَجَعَ مَعَهَا، يَمُوتُ الرَّجُلُ الَّذِي اضْطَجَعَ مَعَهَا وَحْدَهُ.)
والعقاب هنا هو:
👈 يَمُوتُ الرَّجُلُ الَّذِي اضْطَجَعَ مَعَهَا وَحْدَهُ.
ولكن الذي حدث كان بخلاف ذلك.
👈الم تكن هذه الفتاة بنت يعقوب الذي صارع الرب ولم يطلق الرب الا عندما باركه ((وَقَالَ لَهُ: «أَطْلِقْنِي............. فَأَجَابَهُ يَعْقُوبُ: «لاَ أُطْلِقُكَ حَتَّى تُبَارِكَنِي...... وَبَارَكَهُ هُنَاكَ. )) سفر التكوين 32
فأين هذه البركة ؟
👈هل بركة الرب في ان تغتصب ابنة يعقوب ؟ ذات السبع سنوات؟ وذلك طبقا للتحليل العلمي السابق..
لماذا لم يحم الرب ابنة نبيه يعقوب؟
👈هل لا يقدر الرب ان ينقذ بنت يعقوب من الخطف والاغتصاب مثلما لم يقدر ان ينقذ نفسه من أيد يعقوب عندما صارعه فقد تركه يعقوب بعد ان ساومه بان يباركه ؟.
👈 هل هذا جوع جنسي ولا .......؟

بقلم: ليديا يؤانس

لستُ أدري هل نَحنُ في القرن ال 21 ولا في العصور البِدائية

هل نَحنُ نعيش في عالم الحيوان أو في عالم الإنسان؟
عِندما تَسَاءلتُ تأكدتُ أننا في القرن ال 21 حيثُ أن الإنسان قد تَطَور فِكرياً وعلمياً وارتقى في كُلْ المجالات وأيضاً ارتقى في سلوكياتهِ وعلاقاتهِ بالآخرين. فبدلاً مِنْ إمتِطاءْ الدواب والسَيرُ حافياً أصبَحَ يَعبُر القارات والأجرام السماوية راكِباً الطائرات والسُفن الفضائية ويُشاهد الفضائيات ويتراسل عَبرَ المواقِعْ الإلكترونية.

تُعجبتُ وسَألتُ نفسي هل في ظل هذا التَقدُم التكنولوجي والإنساني يتَغيرْ التركيب الفسيولوجي للإنسان ويُصبح حيواناً شَهوانياًً شَرِساً يَفتُكْ بأخيهِ الإنسان؟
تَفَحصتُ الحيوانات لَعلي أجد هذه التركيبة عِندها فاستراحت أساريري عندما تأكدتُ أن بعض الحيوانات بِطبيعتها مُفترسة ولكنها تفترس لسد حاجة أجسادها للتغلب على الجوع أى إشباع غريزة الأكل. ولكننا لم نَسمع أو نَرى حيوان قام باغتصاب حيوان آخر جنسياً حتى ولو كان هوّ الأقوى والآخر أضعف.
في أيامنا هذه كثيراً ما تُطالعنا الأخبار بِعباراتِ كُنا نسمع عنها نادِراً وحينما نسمعها نَفغُرْ أفواهنا اندهاشا وذُعراً مما نَسمع. أصبحَ مألوفاً لدينا أن نسمع كلمات وعبارات تَحمَرْ لها الوجوه خجلاً وتقشعر مِنها الأجساد بسبب قسوتها. بَدأنا نَسمع عِبارات مثل تَحَرُش جِنسي و تَحَرُش جنسي جماعي وهَتكْ عِرض واغتصاب وكَأن هذه الكلمات أصبحت جُزءاً من قاموسنا اليومي.

التَحَرُشْ الجِنسي "Sexual Harassment" يبدأ بِمُضايقةِ الضَحية بالألفاظ والكلمات التي تؤذى المشاعر وَتَخدُش الحياء وقد تتطور إلى تَحَرُشْ جسدي بالاعتداء والتعرض بصورةِ أو أُخرى لجسدِ الضحية وقد يتطور التَحَرُشْ إلى تَحَرُشْ جماعي كما حدث بمصرِ في الآونةِ الأخيرةِ وحدث أيضاً ببعض البُلدان المُتخلفة بأن يشترك أكثر من مُجرم بالالتفاف حول الضحية ويتبارون فيما بَينهُم مَنْ سَيكون الأكثر تمُيزاً في افتراس الضحية. وقد يصل التحرش إلى ذروتهِ باغتصاب الضحية وقد يتم ذلك أيضاً بشكل فردى أو جماعي وقد يكون على مَرأى ومَسمعْ مِنْ الناس.

الاغتصاب أو هَتك العرض يعنى أخذ شيتا بالقوة والقهر والظُلم وبدون إذن. طبقاً لإحصائيات موسوعة ويكبيديا العالمية " Wikipedia" وجد أن عدد قضايا التحرُش الجنسي والاغتصاب في مصر كان حوالى 52 ألف قضية في سنة 2006 أي بِمُعدل 140 قضية اغتصاب في اليوم الواحد. أتساءل ياترى ماعدد القضايا في سنة 2013؟ على ما أعتقد أن العدد تضاعف بالمئات وخصوصاً مُنذُ اندلاع ثورة 25 يناير سنة 2011.
التَحَرُشْ الجنسي والاغتصاب يعتمد أساساً على استخدام القوة وترهيب الضحية. في معظم الأحوال تكون الضحايا نساء وقد تمتد هذه الجريمة لتشمل أيضاً الأطفال والرجال.
الاغتصاب يتم في الغالب بالنسبة للمرأة نظراً لطبيعتها الجسمانية الضعيفة وأيضاً لجمالها ولذلك قديماً كان الاغتصاب يتم في حالتين: أولاً مع الأسيرات أثناء الحروب وذلك كنوع من الإذلال والإهانة والانتقام من الخصم. وثانياً لكى يُجبِروا المرأة التي اُغتصبت على أن تعمل في مجال البغاء.
الاغتصاب يقوم على ثلاثة عناصر أساسية:
1-إتصال جِنسي (جماع)
2-إستخدام القوة
3- سلب إرادة الضحية
وبناءاً على ذلك توجد ثلاث إهانات مُتزامنة ومرتبطة بهذه العناصر الثلاثة وهم الجسد وإضعافه وضد إرادته.
إذن الاغتصاب يعنى انتهاك لحق الإنسان وبالنسبة للمرأة هو انتهاك لحقِها الإنساني وكيانها وسط المُجتمع ونقاوتها. الاغتصاب انتهاك لإرادة المرأة وليس انتهاكا لأنوثتها. من المؤكد ان جريمة الاغتصاب مازالت أكثر شيوعاً وقسوةً من أشكال التَحَرُشْ الأُخرى. هَتك العِرضْ أو الاغتصاب يفترض ان الطرف الأقوى دائماً يُمكنهُ الاعتداء وإهانة الطرف الأضعف.
في الكتاب المقدس وفي العهد القديم أى من قرون عديدة مضت توجد بعض حالات الاغتصاب ولكن عددها لا يتجاوز عدد أصابع اليدين. سنعرض حالتين فقط على سبيل المِثال وليس الحصر:
1-إغتصاب دينة ابنة يعقوب (تكوين 34).
2- اغتصاب أمنون لأخته ثامار (2 صموئيل 13).
ولكن اسمحوا لي أن أعطي الفُرصة لهاتينِ الفتاتينِ بأن يرويا لنا قِصتهُما:

أولاً: قصة دينة ابنة يعقوب
أنا إسمي دينة يعقوب إسحق إبراهيم أى حفيدة أبوكُمْ إبراهيم أبو الآباء. إسمحوا لي أن أقُص عليكُم قِصتي المؤلمة التى دَمَرتْ حياتي بالكامل وأدتْ إلى مذابح دموية وضحايا كثيرين وخراب مدينة بالكامل لتكون عِبرة لكُمْ. وقت الحادث أنا كُنت فتاة صغيرة جميلة لم أتجاوز السابعة من عُمرى. ولكني كنت ذات جسد ممشوق القوام يضفي علىَ عمرا اكبر من سني. وكان لأبي 4 زوجات إثنين مِنهُن أُمي ليئة وخالتي راحيل. وبالرغم من أنهما أُختان إلا أن خالتي راحيل كانت جميلة جداً ومحبوبة جداً من أبي وأيضاً كان يُفضلها عن أمي. الأُختان كانتَا يتصارعان على حُب رَجُلُ واحد ويغاران من بعضِهما. كُنت أنا البنت الوحيدة على إحدى عشر ولداً. كُنا نعيش كُلِنا في بيت واحد كبير مصنوع من الخيام. لم أر في حياتي سوى الخيام التي نسكُنها والبهائم التي نُربيها والقرية التي نَسكُن بها. ليس عِندنا أي وسائل اتصال أو ترفيه كما عِندكُم الآن. في يوم من الأيام قرر أبى أن ننتقل من القريةِ إلى المدينةِ فأشترى قطعة أرض في شكيم لِنَسكُنها.
طبعاً كفتاة صغيرة مُراهقة انبهرت بالمدينة الجديدة التي هاجرنا إليها كما أنتُم أيضاً حينما تُهاجِرون مثلاً مِن دول العالم الثالث إلى إحدى الدول المُتقدمة. الذي لفت نظري بالأكثر طريقة معيشة الناس وملابِسهُم. وفي يومٍ سَمِعتُ
أن هُناك احتقال بالمدينةِ فَقررتُ أن أذهب لكى أرى كيف يعيش العالم وكيف يلبِسون وكيف يأكُلون وكيف يتعاملون مع بعضهم. وهذا ما يحدث عندكُم أيضاً فالشباب والشابات يحاولون الاندماج في العالمِ حولَهُم حتى وإن كان لا يتفق مع عاداتِهم وتقاليدهم وثقافتهم.
للأسف أنا تسللتُ من المنزل بدون أن يراني أحد من العائلة ومن غير إذن أبي أو أمي. الوضع الطبيعي في أيامي أن البنت لا تَخرُج بِمُفردها بل يجب أن يصطحِبها أحد أفراد العائلة أو أحد الخدم. ولكن أنا لم أفُكر في كل هذه الأمور بل تَصَرفتُ بسذاجةِ وبساطةِ. أيضاً كان لدي الكثير من الدوافع والأفكار التى جعلتني أخرُج للعالم:
• الَشعُور بالعزلة والوحدة وخصوصاً أنني البنت الوحيدة بالعائلة ولذلك كُنت مُتلهفة على أن يكون لي صُحبة مع الفتيات أى صديقات.
• كان عندي حُبْ إستطلاع فأُردتُ أن أعرِفْ هل نِساء المُدن يختلِفن عن نِساء القُرى وكيف يعيشن.
• كنت أُريد أن أراُهُمْ وهُمْ يرونني أيضاً لكى يكون هُناك فرصة لشخص ما أن يتقدم ويتزوجني.
• كُنتُ خائفه أن أكون غير مرغوبة أو غير محبوبة مِثلما حدثَ مع أُمي وعلى ذلك كُنتُ أهتمُ بشكلي وجمالي كُنت أريد أن أطمِئن أنني مرغوبة مثل خالتي راحيل.
المُهم خَرجتُ بدون حماية وفجأة رآني شاب يبدو أنه من عائلةِ لها مركزها الإجتماعى في البلدة وأعتقد إنهُ أعُجب بي. الشاب كان إسمه شكيم وجد أنني جميلة وأخذني بالقوة وأغتصبني وأذلني. فعَلَ الخطية التى دنستني ولوثتني وأفقدتني بتوليتي.
بَكيتْ بُكاءاً مُراُ. خَرجتُ استمتع بالعالم وأعيش مِثل العالم ولكن العالم كالبحر أمواجه غدارة جرفتني إلى الهاوية وفي لحظة ضاع كُل شيء. أصبحتُ إنسانة مُحطمة نفسياً وجسدياً.
لقد توقفت حياتي عند ذلك اليوم المشؤومْ. عقارب ساعة حياتي توقفت عند ذلك الحدث فليس هُناك مُستقبل. ليس هُناك من يتقدم للزواج مني؛ لا حبيب ولا زوج ولا أولاد؛ أصبحتْ حياتي تعيسة؛ أجترُ أحزاني كُل يوم؛ السعادة والفرح والمرح فارقوا قاموس حياتي.
بالتأكيد أنا كان لي دور في هذه المأساة باستهتاري واندفاعي للاندماج في العالم ومحاكاة الغير ولكن عائلتي أيضاً كان لها دور فيما حدث. لم يُعطُوني الاهتمام والحُب كفردٍ من العائلةِ فالاهتمام كُله كان للذكور وأنا وحيدة في وسطهم لم أجد الصُحبة مِن أي مِنهُم. كل واحد لهُ إهتماماتهُ ومتطلباتهُ وتطلعاتهُ. أبي كُل إهتماماتهُ بزوجتهِ التي يُحبها وأولادهُ والبهائم التي يُربيها ويُكثرها. أُمي كل همها أن تتنافس مع أُختها. من التي ستكون لها الأكثرية من الأولاد ومن التي ستستحوذ على محبة الزوج. أنا كُنت آخر شيء يفكرون فيه!
شعر شكيم بفداحةِ جُرمِهِ فجاء مع أبيهِ إلى أبي وأخوتي ليُصلح ما أفسده بالزواجِ مني. تظاهر إخوتي بقبول الحلول المُقدمة مِنهُمْ ولكِنَهُمْ بمكرٍ دَبروا لمذبحةِ وحشية راح ضحيتها كل عائلة شكيم بالإضافة إلى رجال عُزلْ لم يقترفوا إثماً. إخوتي أيضاً دخلوا المدينة ودمروها وسرقوها ونهبوها وقتلوا الأبرياء وشردوا الأطفال وسبوا النساء.
بدون شك قسوة وإساءة شكيم لي كانت في منتهى الشر وخصوصاً في عيني الرب والمجتمع. ولكن خطية إخوتي كانت أكثر بشاعة ومهانة لنا كشعب الله.

ثانياً: قصة ثامار ابنة داود النبي
بالتأكيد الكثير مِنكُمْ قد سَمع أو قرأ قصة مُرنِمْ إسرائيل الحُلو داود النبي الذى كان في يوم ما ملك إسرائيل. أنا ثامار ابنته وكان لي أخوة البعض أشقاء والبعض غير أشقاء من أبى داود. أمنون أخي واحِداً من أبناء داود وهو الأول في خط النسب الذي كان مُستحقاً لعرش إسرائيل. أبشالوم أخي شقيقي أما أمنون فهو أخ غير شقيق. أمنون أحبني حُباً جنونياً وأصبح مُتيماً بي؛ رُبما أمنون أحب جمالي وجسدي؛ رُبما أحب شخصيتي واعتبرني الوحيدة التي تَقدِرْ أن تُشبِعْ رغباته. أنا كنت عذراء وممكن أن أتزوج ولكن ليس أخي لأنهُ ممنوع أن يتزوج الأخ من أُختهِ. أمنون كان يُعاني من مُشكلة الشهوة الجنسية. يوناداب كان صديقاً حميماً لأمنون وفي نفس الوقت ابن عمه لما رأى ان الشهوة حطمت أمنون وصار يضعُف يوماً بعد يوم قَدَمَ لهُ مشورة شريرة لاغتصابي. قال له اضطجع على سريرك وتمارض وإذا جاء أبوك ليراك فَقُلْ لهُ: دَعْ ثامار أُختي فتأتى وتُطعمني خبزاً وتعمل أمامي الطعام لأرى فآكل من يدها.
أبي قال لي إذهابي إلى بيت أخيكِ وأعملي كعكة لهُ ليأكُل. ذَهبتُ وعملتُ لهُ الطعام امامه فأبى أن يأكل وطَلَبَ من كُل الخدم ان يخرُجوا من المكان. هَجَمَ علي ليغتصبني. حاولت الإفلات من يديهِ وقلت لهُ لا ياأخي لا تُذلنَي. لا تعمل هذه القباحة فتكون واحداً من السُفهاء لأنني أُختك وأنت ابن ملك اسرائيل. ولكي أفلِتْ مِنهُ قُلت له كَلِمْ الملك ليُزوجك إياي. لم يستمع أمنون لصوتي لأن الشهوة أفسدت تفكيره ونزعت مِنهُ إنسانيته.
أمنون تَغَلَبَ علي واغتصبني عِنوة وقهرني. وبعدما اضطجع معي تحولت شهوته إلى بُغضةٍ شديدةٍ أكثر من مَحبتهِ لي. لم يُردْ أن يتزوجني بل أذلني وركلني وطلب من الخادم ان يطرُدني خارجاً وكأنني عاهرة.
ذهبت إلي بيت أخي أبشالوم وعرف ما حدث لي ولكن فيما بعد انتقم من أمنون بأن قتلهُ. هكذا ولَدّتْ الشهوة عنفاً في حياة أمنون فاغتصب أُختهِ وجريمة الاغتصاب ولَدّتْ كراهية وانتقام فقتل أبشالوم أخيه أمنون.العالم كله يُعانى من جرائم الجنس التي تُحرمها مُعظم الديانات وخاصة الديانات السماوية وتشجُبها بشكل قاطع القوانين الدولية ومُنظمات حقوق الإنسان. البُلدان المُتقدمة وإن كانوا أقل تديُناً إلا أن نِسبة هذه الجرائم عِندهُم أقل بكثيرٍ من دول العالم الثالث ودول الشرق الأوسط. ليست هُناك ديانة أو عقيدة تُقرْ بقانونية الاغتصاب باستثناء بعض العقائد ومنهُا عقيدة عبدة الشيطان "Satanism" اللذين يُمارسون شعائرهم لإرضاء الشيطان. ومن ضمن هذه الشعائر تشويه الحيوانات. إنجاب وتربية الأطفال الصغار من أجل قتلهم أثناء ممارسة شعائرهُمْ وفي بعض الأحيان يقومون بسرقةِ الأطفال لأجل نفس الغرض. أيضاً يقومون باغتصاب الِنساء وأحياناً يُجبِروهن على مُمارسة البغاءْ بالقوة.
https://www.copts-united.com/friendlyPrint.php?A=86911
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 24-07-2021, 11:32 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

المطلب الثالث
أحكام في الزنى والاغتصاب
فقه المصطلحات


كلمة اغتصاب rape في القاموس العبري تأتي في كلمتين.
كلمتي taphas و shakab
المقروء (קרי) والمكتوب (כתיב)
فقه المصطلحات
ونحن نتحدث عن عقوبة الزنا وقبل أن نتناول بعض النماذج هناك مصطلحات مهمة يتعين على القارئ معرفتها ودراستها حتى يتمكن من دراسة النص محل الشبهة..
ومن هذه المصطلحات:
أولاً: معرفة الفرق بين مصطلحي القيري (QERE)، والكتيف (KETHIV)
ثانياً: مصطلح تعديلات النساخ. أي تكون سوفريم (Tiqqune Sopherim תיקון סופרים )
فمصطلحي القيري (QERE)، والكتيف (KETHIV) هما مصطلحين عبريين يعنيان المقروء (קרי) والمكتوب (כתיב)، فالمقروء هو ما يسمي بالقيري QERE קרי والمكتوب هو الكتيف כתיב KETHIV ويستخدمان من قبل النساخ في المخطوطات وذلك عند التعامل مع الفاظ الجلالة، أو التعويض بكلمات من عندهم عن ألفاظ غير محتشمة أو بذيئة وردت في الكتاب المقدس وتسبب إحراج للقارئ الأمر الذي يدفعهم إلى التعديل سواء بالحذف أو الإضافة.
ومدلول ذلك هو وجود كلمة في نص المخطوطة تكتب تحت رسم معين وهذا الذي يقصد به كتيف، فتعبر عن رسمها وما هو موجود في المخطوطة وهي يرمز لها بدائرة صغيرة فوق الكلمة، ولكن حينما يمر عليها القارئ فلا يقرأها برسمها وإنما يتم استخدام كلمة اخرى بديلة وهو ما يسمي بالمقروء קרי أو قيري والذي يرمز له بحرف القاف في العبرية ק .
والقراءة الهامشية قيري קרי هي القراءة الصحيحة - في الغالب - أو القراءة الأصلية، وعادة ما لجأ نساخ العهد القديم لاستخدام أسلوب الكتيف والقيري لتناسب طبيعة ذكر الأسماء المقدسة وهو ما يتبعه اليهود في عدم قول لفظ الجلالة، أو لتخفيف وطأة بعض التعبيرات غير المهذبة او التي تحمل بعض العدوانية :
ومن كتاب: For As It Is Written لمؤلفه G. M. Dillard‏

يقول ص116
nantal Hebrew text (Kethib), scribes added some 1300 variant readings (qere) in the margins. Some such emendations are intended to correct obvious errors in the text as transmitted (e.g., Jeremiah 42:6)
. Others signal a preferred reading for sacred names or indelicate or otherwise offensive words. Generally the Qere
ويهمنا هنا هو قوله:

Others signal a preferred reading for sacred names or indelicate or otherwise offensive words
الترجمة: ودلالة أخرى لاستخدام الكتيف والقيري هو الاستخدام للتعامل مع الفاظ الجلالة أو التعويض عن ألفاظ غير محتشمة أو عدوانية.

An image from the Masoretic Aleppo Codex of Deuteronomy 33, containing a qere and ketiv in the second column, the fifth line, the second word (33:9). The ketiv is "Beno" - "his son" בְּנוֹ‎, while the qere is "banaw" - "his children" בָּנָיו‎.
Qere and Ketiv, from the Aramaic qere or q're, קְרֵי‎ ("[what is] read") and ketiv, or ketib, kethib, kethibh, kethiv, כְּתִיב‎ ("[what is] written"), also known as "keri uchesiv" or "keri uchetiv," refer to a small number of differences between what is written in the consonantal text of the Hebrew Bible, as preserved by scribal tradition, and what is read. In such situations, the Qere is the technical orthographic device used to indicate the pronunciation of the words in the Masoretic text of the Hebrew language scriptures (Tanakh), while the Ketiv indicates their written form, as inherited from tradition.
The word קרי is often pointed קְרִי and pronounced "kri" or "keri", reflecting the
opinion that it is a passive participle rather than an imperative. This is reflected in the Ashkenazi pronunciation "keri uchesiv" mentioned above
The Qere/Ketiv What is this?

Qere” (ְקרֵי ) is the passive form of the Aramaic verb meaning “read.” Likewise, “Ketiv” (ְּכתִיב ) is Ara- maic for “written.” When the reader is to substitute a different word or pronunciation for a word in the written text, a circule is placed over the word in the text to alert the reader that the word written in the margin is to be substituted. Further, as an aid to the reader, the vocalization and (sometimes) the accentu- ation signs (ִמים ַע טַ) placed on the word in the text are actually those which are to be used when reading the substitute word given in the margin marked by a dotted ק or sometimes קר or קרי (see Fig. 1).



Fig. 2 –Ex 21:8, BHS
ֹא ל = ketiv; וֹל = qere

n soIme earlier manuscripts, only the part of the word or a single letter needing to be changed was written in the margin or in some cases, between the lines. This method is frequently found in the Pal- estinian system.1 Likewise, in the development of the Qere/Ketiv, rather than using ̇ק, ̇קר, or קרי to mark the Qere in the margin, a symbol resembling a nun sofit (ן) was used (see Figs. 3 & 4ab)


رد مع اقتباس

[/TR]
[/TABLE]

ويعلق الأستاذ مجيب الرحمن على النص بقوله:
نجد أن المؤلف لأنه جاهل ، أعمى البصيرة ، خبيثُ السريرة لم ينتبه إلى احتمالات كثيرة تحيط بهذا النص ومفاسد عظيمة تترتب على تطبيقه والعمل به ..
فهذا النص يشجع النصراني على الاغتصاب إذ يكافئ المغتصب بتزويجه من العذراء التي اغتصبها .
وأهمس في أذن النصراني ( نصائح للمغتصب) :
إنتقِ الضحية بعناية لأنك ستتزوجها بعد أن تغتصبها.!.
فقبل أن ترتكب جريمة الاغتصاب، اسأل عن الضحية وأخلاقها وتحقق من شخصيتها وجمالها ونسبها وكل المواصفات التي يتحقق منها الرجل إذا أراد أن يتزوج! ...
لأنك سوف تتزوجها بعد أن تنتهي من ارتكاب جريمتك .!.
و أرجع للمؤلف المغفل و أسأله:
1- ماذا عن احتمال أن يكون الرجل المغتصِب متزوج ؟.
هل ستسمح له بالتعدد ؟.
و بذلك يكون لديه زوجة رقم [1] [ تزوجها عن طريق سر الزيجة المقدسة ] وزوجة رقم [2]
[ تزوجها كمكافأة له بسبب قيامه باغتصابها ]!.
ثم ماذا عن احتمال أن يقوم هذا الرجل باغتصاب فتاة عذراء أخرى ؟.
هل سيكون له زوجة رقم [3] [ تزوجها كمكافأة له بسبب قيامه باغتصابها ].
كم زوجة يمكن للنصراني أن يتزوجها بسبب قيامه باغتصابها ؟.
......................................
2- لو أن خمسة رجال نصارى مثلا اشتركوا في اغتصاب فتاة عذراء نصرانية ، من منهم سيتزوجها ؟.
وهل تتصور أن واحدا منهم يمكن أن يرضى أن يتزوج فتاة اشترك هو وزملاؤه في اغتصابها ؟.
وهل تتصور أن أحدهم سيتصل بالتليفون ويقول له [ فاكر ياد يا بيشو لما اغتصبنا المدام وانتا اللي تزوجتها ؟ ] !.
.....................................
3- هل يعرف المؤلف أي شيء عن الحالة النفسية لضحايا هذا النوع من الجرائم وكيف أن الفتاة تصاب بانهيار عصبي بمجرد أن تتذكر تعرضها لهذه الجريمة ؟ فكيف يفرض عليها المؤلف أن تعيش بقية حياتها مع من لا تطيق أن يخطر ببالها و تكرهه كما لم يكره أحدٌ من البشر أحدا ؟!.
.....................................
4- وماذا لو كان المغتصِب [مدمن مخدرات - مدمن خمر- مسجل خطر - بلطجي -عربيد.] هل شخص بهذه المواصفات ويرتكب جريمة بشعة ، ثم يكافئه المؤلف على هذا النحو ؟ ...
ومن هي الفتاة التي ترضى بذلك ؟.
...................................
5- ماذا لو كان المغتصب مريض بمرض مزمن [مختل عقليا - برص- جذام]..؟ ... كيف ستعيش الفتاة معه ؟.
..................................
6- واجب على النصراني الذي تعجبه فتاة عذراء نصرانية أن يسارع باغتصابها ثم يأخذ هذا النص و يدفعه في وجه القسيس راعي الكنيسة ويقول له اشجيني واشنف أذني بالكلام عن سر الزيجة المقدسة !.
http://www.ebnmaryam.com/vb/t193122.html

ثانياً: تكون سوفريم(Tiqqune Sopherimתיקון סופרים)أي تعديلات النساخ.
ماذا نعني بالتكون سوفريم תיקון סופרים
تعرف الموسوعة اليهودية ENCYCLOPAEDIA JUDAICA مصطلح تكون سوفريم Tiqqūn Soferim תיקון סופרים بـ تغييرات في نصوص الكتاب المقدس أو التغيير في الصياغة الواردة في التناخ وذلك من أجل الحفاظ على شرف الله أو لسبب مشابه، والتي قام بها النساخ في مكان النصوص الأصلية المسيئة أو التي تظهر عدم الاحترام مع الله .
  • Tiqqūn sōferīm (תיקון סופרים, plural tiqqūnēy sōferīm תיקוני סופרים) is a term from rabbinic literature meaning correction of scribes or scribal correction and refers to a change of wording in the Tanakh in order to preserve the honor of God or… … Wikipedia
وتضيف الموسوعة أن الحاخامات يشيرون إلي ثمانية عشر نصا غيره النساخ، وورد ذكر النصوص المبدلة في مدراش تهوما ومدراش رباه وفي تفسير راشي (v19 p 723 ) مادة Tiqqune Sopherim.والجمع תיקוני סופרים tiqqūnēy Soferim.
وهو ما يعني بلغة العصر تجديد الخطاب الديني..
خذ عندك كلمة (فَرْج) والمقصود به عضو التناسل الأنثوي..هي كلمة عادية وتدرس ضمن الجهاز التناسلي للمرأة في صفوف طلبة الإعدادية وحتى الجامعات العلمية..
ولكن حينما يتم استعمال هذه الكلمة في معرض المدح أو الهجاء فهنا يكون المعنى مبتذلاً..
ولقد استخدمها القرءان الكريم عندما كان يمتدح السيدة مريم العفيفة الحصَان فقال عز من قائل:
(وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ )التحريم:12
في حين أن المعنى الوارد على لسان الشاعر ابن ميادة كما هو في كتب الأدب مثل الأغاني لأبي فرج الأصفهاني أو كتاب بلاغات النساء لابن طيفور يُذكر في مقام الذم تارة والمدح تارة أخرى ..
حيث يقول ابن طيفور:
حدثني الزبير بن بكار عن عمه مصعب بن عبد الله قال قال ابن ميادة وقع بيني وبين قومي من بني خميس بن عامر شر فهجوتهم فقلت:
وتبدي الخميسيات في كل زينة ... فروجاً كأظلاف الصغار من البهم
قال وضرب الدهر ضربة ثم أن إبلي ندت فخرجت في طلبها فمررت ببني خميس بن عامر فانتسبت في بني سليم وصرت إلى امرأة منهم تعرفني فأتت بقرى ثم أبرزت بنية لها في أزار أحمر فلما وقفتها بين يدي أطلقت عنها فقالت يا ابن ميادة الخبيثة الزانية انظر هذا كما وصفت في قولك:
وتبدي الخميسيات في كل زينة ... فروجاً كأظلاف الصغار من البهم
فنظرت إلى شيء لم أر مثله فقلت يا سيدتي بأبي وأمي لم أقل كما بلغك إنما قلت:
وتبدي الخميسيات في كل زينة ... فروجاً كآثار المعسية الدهم..
المعسية أي الناقة..ويقصد خف الناقة..وليس ظلف الماعز..
وإن أنسى فلن أنسى ذلك الحوار الراقي بين هند بنت النعمان وعبد الملك بن مروان وذلك قبل الزواج وبعده وهي تتناول الحديث عن جمال عضوها الأنثوي ولكن بتورية كلها أدب..وكانت من قبله تحت الحجاج بن يوسف الثقفي والذي طلقها وأحضرها كي تزف لعبد الملك بن مروان تابعوا جزءا من الحوار..
أولاً خطابها لعبد الملك بن مروان:
( الثناء علي الله والصلاة علي نبيه محمد صلي الله علية وسلم أما بعد , فأعلم يا أمير المؤمنين أن الإناء ولغ فيه الكلب) ..
فلما قراء كتابها عبد الملك بن مروان ضحك من قولها وكتب إليها قوله صلي الله علية وسلم :
(إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبعاً إحداهنّ بالتراب)..
وقال (اغسلي القذى عن محلّ الاستعمال)...
وعند وصولهما تأخر الحجاج في الإسطبل والناس يتجهزون للوليمة فأرسل إليه الخليفة ليطلب حضوره ،فرد عليه نحن قوم لا نأكل فضلات بعضنا..
فأسرها عبد الملك بن مروان في نفسه..
ومن يومها لم يقرب هند.. إلا أنه كان يزورها كل يوم بعد صلاة العصر، فعلمت هي بسبب عدم دخوله عليها، فاحتالت لذلك وأمرت الجواري أن يخبروها بقدومه لأنها أرسلت إليه أنها بحاجة له في أمر ما ! فتعمدت قطع عقد اللؤلؤ عند دخوله ورفعت ثوبها لتجمع فيه اللآليء، فلما رآها عبد الملك أثارته روعتها وحسن جمالها ،وتندم لعدم دخوله بها لكلمة قالها الحجاج..
فقالت: وهي تنظم حبّات اللؤلؤ....سبحان الله!!!..
فقال: عبد الملك مستفهما لم تسبّحين الله..
فقالت: إنّ هذا اللؤلؤ خلقه الله لزينة الملوك..
قال: نعم..
قالت: ولكن شاءت حكمته ألا يستطيع صنعه عقوداً إلا الغجر !..
فقال: متهللا .نعم والله..صدقتِ . قبّح اللهُ من لامني فيك..
ودخل بها من يومه هذا فغلب كيدها كيد الحجاج..
ومع ذلك فهذا كلام بشر وصناعة شعر ولا يعتد به أمام النصوص المقدسة..
ولكن ومن منطلق الحديث عن بعض الكلمات في الكتاب المقدس طبقاً لقاعدة التكون سوفريم فنحن هنا أمام نصوص تم استخدام كلمات فيها بطريقة مبتذلة نحاول من خلالها الرجوع إلى النص الأصلي لنرى كيف تم تحريف الكلم عن موضعه.
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 24-07-2021, 11:34 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

المطلب الرابع
שׁגל shâgal تعني الاغتصاب

ولنأخذ على سبيل المثال كلمة שׁגל shâgal ــ shaw-gal' والمذكورة في اشعياء 13 : 16
וְעֹלְלֵיהֶם יְרֻטְּשׁוּ, לְעֵינֵיהֶם; יִשַּׁסּוּ, בָּתֵּיהֶם, וּנְשֵׁיהֶם, תשגלנה
قاموس سترونغ
  • 7693
  • שׁגל
  • shaw-gal'
  • A primitive root; to copulate with: - lie {with} ravish.
عدد المرات التي وردت فيها : 2 و وردت هذه الكلمة في اﻵيات التالية :
اش 13-16 وَتُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ أَمَامَ عُيُونِهِمْ وَتُنْهَبُ بُيُوتُهُمْ وَتُفْضَحُ نِسَاؤُهُمْ. .
زك 14-2 وَأَجْمَعُ كُلَّ الأُمَمِ عَلَى أُورُشَلِيمَ لِلْمُحَارَبَةِ فَتُؤْخَذُ الْمَدِينَةُ وَتُنْهَبُ الْبُيُوتُ وَتُفْضَحُ النِّسَاءُ وَيَخْرُجُ نِصْفُ الْمَدِينَةِ إِلَى السَّبْيِ وَبَقِيَّةُ الشَّعْبِ لاَ تُقْطَعُ مِنَ الْمَدِينَةِ.
والتي بحسب ترجمة الفانديك : (وَتُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ أَمَامَ عُيُونِهِمْ، وَتُنْهَبُ بُيُوتُهُمْ وَتُفْضَحُ نِسَاؤُهُمْ.") إش 13: 16
هذه الكلمة (שׁגל shâgal تعني الاغتصاب) ..ولما كانت تلك الكلمة تخضع لما يسمى بالتعبيرات والتغييرات التلطيفية euphemistic changes والتي فيها يتم الاستعاضة عن بعض الألفاظ البشعة أو الكريهة والمنفرة والعدوانية في الكتاب المقدس، بألفاظ أخرى أخف وقعاً.
فإنه قد تم ترجمة كلمة (وتغتصب نساؤهم) إلى (وتفضح نساؤهم).
زك 14-2 وَأَجْمَعُ كُلَّ الأُمَمِ عَلَى أُورُشَلِيمَ لِلْمُحَارَبَةِ فَتُؤْخَذُ الْمَدِينَةُ وَتُنْهَبُ الْبُيُوتُ وَتُفْضَحُ النِّسَاءُ وَيَخْرُجُ نِصْفُ الْمَدِينَةِ إِلَى السَّبْيِ وَبَقِيَّةُ الشَّعْبِ لاَ تُقْطَعُ مِنَ الْمَدِينَةِ.

وَأَجْمَعُ كُلَّ الأُمَمِ عَلَى أُورُشَلِيمَ لِلْمُحَارَبَةِ فَتُؤْخَذُ الْمَدِينَةُ وَتُنْهَبُ الْبُيُوتُ وَتُفْضَحُ النِّسَاءُ وَيَخْرُجُ نِصْفُ الْمَدِينَةِ إِلَى السَّبْيِ وَبَقِيَّةُ الشَّعْبِ لاَ تُقْطَعُ مِنَ الْمَدِينَةِ.
וְאָסַפְתִּ֨י אֶת־כָּל־הַגֹּויִ֥ם׀ אֶֽל־יְרוּשָׁלִַם֮ לַמִּלְחָמָה֒ וְנִלְכְּדָ֣ה הָעִ֗יר וְנָשַׁ֙סּוּ֙ הַבָּ֣תִּ֔ים וְהַנָּשִׁ֖ים = תִּשָּׁגַלְנָה =תִּשָּׁכַ֑בְנָהוְיָצָ֞א חֲצִ֤י הָעִיר֙ בַּגֹּולָ֔ה וְיֶ֣תֶר הָעָ֔ם לֹ֥א יִכָּרֵ֖ת מִן־הָעִֽיר׃

فإننا نستخدم هذا النص
اش-13-16: وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نساؤهم.
וְעֹלְלֵיהֶם יְרֻטְּשׁוּ, לְעֵינֵיהֶם; יִשַּׁסּוּ, בָּתֵּיהֶם, וּנְשֵׁיהֶם, תשגלנה
◄ Isaiah 13:16 ►
wə-‘ō-lə-lê-hem וְ עֹלְלֵיהֶ֥ם (and Their children)
yə-ruṭ-ṭə-šū יְרֻטְּשׁ֖וּ (also shall be dashed)
lə-‘ê-nê-hem; לְעֵֽינֵיהֶ֑ם (Before their eyes)
yiš-šas-sū יִשַּׁ֙סּוּ֙ (shall be spoiled)
bāt-tê-hem, בָּֽתֵּיהֶ֔ם (their houses)
ū-nə-šê-hem וּנְשֵׁיהֶ֖ם(and their wives)
tiš-šā-ḡal-nāh תִּשָּׁגַלְנָה
-
ḵ כ
(tiš-šā-ḵaḇ-nāh.)תִּשָּׁכַֽבְנָה ׃ ravished
q)ק)
Hebrew Texts
ישעה 13:16 Hebrew OT: Westminster Leningrad Codex
וְעֹלְלֵיהֶ֥ם יְרֻטְּשׁ֖וּ לְעֵֽינֵיהֶ֑ם יִשַּׁ֙סּוּ֙ בָּֽתֵּיהֶ֔ם וּנְשֵׁיהֶ֖ם [תִּשָּׁגַלְנָה כ] (תִּשָּׁכַֽבְנָה׃ ק)
وأيضا سفر زكريا 14 : 2 :
زك-14-2: وأجمع كل الأمم على أورشليم للمحاربة فتؤخذ المدينة وتنهب البيوت وتغتصب النساء ويخرج نصف المدينة إلى السبي وبقية الشعب لا تقطع من المدينة.
וְאָסַפְתִּי אֶת-כָּל-הַגּוֹיִם אֶל-יְרוּשָׁלִַם, לַמִּלְחָמָה, וְנִלְכְּדָה הָעִיר וְנָשַׁסּוּ הַבָּתִּים, וְהַנָּשִׁים תשגלנה וְיָצָא חֲצִי הָעִיר, בַּגּוֹלָה, וְיֶתֶר הָעָם, לֹא יִכָּרֵת מִן-הָעִיר.

Zechariah 14:2
Hebrew Texts
וְאָסַפְתִּי אֶת-כָּל-הַגּוֹיִם אֶל-יְרוּשָׁלִַם, לַמִּלְחָמָה, וְנִלְכְּדָה הָעִיר וְנָשַׁסּוּ הַבָּתִּים, וְהַנָּשִׁים תשגלנה וְיָצָא חֲצִי הָעִיר, בַּגּוֹלָה, וְיֶתֶר הָעָם, לֹא יִכָּרֵת מִן-הָעִיר.
wə-’ā-sap̄-tî וְאָסַפְתִּ֨י (For I will gather)



’eṯ- אֶת־ kāl- כָּל־ (All)

hag-gō-w-yim הַגּוֹיִ֥ם ׀ (Nations)

’ el- אֶֽל־ (Against)

yə-rū-šā-lim יְרוּשָׁלִַם֮ (Jerusalem)
lam-mil-ḥā-māh לַמִּלְחָמָה֒ (to battle)

wə-nil-kə-ḏāh וְנִלְכְּדָ֣ה (and shall be taken)

hā-‘îr, הָעִ֗יר (the city)

wə-nā-šas-sū וְנָשַׁ֙סּוּ֙ (and rifled)

hab-bāt-tîm, הַבָּ֣תִּ֔ים (the houses)

wə-han-nā-šîm וְהַנָּשִׁ֖ים (and the women)

[tiš-šā-ḡal-nāh תִּשָּׁגַלְנָה ḵ]כ]

(tiš-šā-ḵaḇ-nāh; תִּשָּׁכַ֑בְנָה (ravished)

q) ק) wə-yā-ṣā וְיָצָ֞א (and shall go forth)

ḥă-ṣî חֲצִ֤י (Half)

hā-‘îr הָעִיר֙ (of the city)

bag-gō-w-lāh, בַּגּוֹלָ֔ה (into captivity )

wə-ye-ṯer וְיֶ֣תֶר (and the residue )

hā-‘ām, הָעָ֔ם (of the people )

lō לֹ֥א

yik-kā-rêṯ יִכָּרֵ֖ת ( do be cut off )

min- מִן־ ((From

hā-‘îr. הָעִֽיר׃ (the city).

וְאָסַפְתִּי אֶת-כָּל-הַגּוֹיִם אֶל-יְרוּשָׁלִַם, לַמִּלְחָמָה, וְנִלְכְּדָה הָעִיר וְנָשַׁסּוּ הַבָּתִּים, וְהַנָּשִׁים תשגלנה וְיָצָא חֲצִי הָעִיר, בַּגּוֹלָה, וְיֶתֶר הָעָם, לֹא יִכָּרֵת מִן-הָעִיר.
ففي النص نجد (الكتيف والقيري) المذكوران أعلاه اذ ان الفعل الملون بالأحمر معناه الاغتصاب ولكنه كتيف כְּתיב اي مكتوب وغير مقروء ، وقد استعان الناسخ بتعبير ألطف وأخف في الوقع وهو تفضح תִּשָּגַלְנָה ، وهو المقروء وليس المكتوب اي قيريקרי.
الفعل العبري الملون תִּשָּׁגַלְנָה tiš-šā-ḡal-nāh ترجمته العربية هي فعلا تفضح ، وهذه النصوص تدخل تحت دائرة العبارات المًجَمَلة ، فلفظ الفضح أوتشجبلناه תִּשָּׁגַלְנָה إنما هو من عمل النساخ وليس صريح اللفظ الموجود في الوحي الإلهى عندهم وهو تغتصب تشكبناه:
(tiš-šā-ḵaḇ-nāh; תִּשָּׁכַ֑בְנָה ).
النصوص العبرية
(BHS) וְעֹלְלֵיהֶם יְרֻטְּשׁוּ לְעֵינֵיהֶם יִשַּׁסּוּ בָּתֵּיהֶם וּנְשֵׁיהֶם כ תִּשָּׁגַלְנָה׃
(BHS+) וְעֹלְלֵיהֶם יְרֻטְּשׁוְּ[SUP]7376[/SUP] לְעֵינֵיהֶם יִשַּׁסּוְּבָּתֵּיהֶם[SUP]1004[/SUP]וְּנְשֵׁיהֶם תִּשָּׁגַלְנָה[SUP]7693[/SUP] (IHOT+) ועלליהם[SUP]H5768[/SUP] [SUP]Their children[/SUP] ירטשׁו[SUP]H7376[/SUP] [SUP]also shall be dashed[/SUP] לעיניהם[SUP]H5869[/SUP] [SUP]to pieces before their eyes[/SUP][SUP];[/SUP] ישׁסו[SUP]H8155[/SUP] [SUP]shall be spoiled[/SUP][SUP],[/SUP] בתיהם[SUP]H1004[/SUP] [SUP]their houses[/SUP] ונשׁיהם[SUP]H80[/SUP][SUP]2 [/SUP][SUP]and their wives[/SUP] תשׁגלנה׃[SUP]H7693[/SUP] [SUP]ravished[/SUP][SUP].[/SUP]
(HOT) ועלליהם ירטשׁו לעיניהם ישׁסו בתיהם ונשׁיהם תשׁגלנה׃
(HOT+) ועלליהם[SUP]H5768[/SUP] ירטשׁו[SUP]H7376[/SUP] לעיניהם[SUP]H5869[/SUP] ישׁסו[SUP]H8155[/SUP] בתיהם[SUP]H1004[/SUP] ונשׁיהם[SUP]H802[/SUP] תשׁגלנה׃[SUP]H7693[/SUP]
(WLC) וְעֹלְלֵיהֶ֥ם יְרֻטְּשׁ֖וּ לְעֵֽינֵיהֶ֑ם יִשַּׁ֙סּוּ֙ בָּֽתֵּיהֶ֔ם וּנְשֵׁיהֶ֖ם תִּשָּׁגַלְנָה
وعليه فكلمة شجل ָשַׁגל هي تعني الاضجاع مع الاغتصاب
šāg̱al: A verb meaning to rape; to violate sexually. It refers to violating a betrothed woman, a woman promised in marriage, as one of God's curses that He will bring on Israel (Deu_28:30). It is used of raping or violating wives taken in war as prisoners (Isa_13:16; Zec_14:2). It is used figuratively of spiritual and religious harlotry of all kinds (Jer_3:2).
(ָשַׁגל) فعل بمعنى يغتصب او يفعل امر جنسي بعنف ويشير الي الاعتداء على امرأة مخطوبة او موعودة للزواج وتستخدم بمعني اغتصاب او الاعتداء على الزوجات التى يؤخذن اسرى حرب كما في اشعياء 13: 16 و زكريا 14: 2 .......


ففي المخطوطة التي أمامك تجد كلمة تشجلناه תִּשָּׁגַלְנָה tiš-šā-ḡal-nāh داخل النص وهي بمعنى تفضح وهي قراءة كتيف المكتوب..ومن ثم اشار الناسخ في الهامش إلى اصل الكلمة وهي القيري التي تقرأ تشكابناه(תִּשָּׁכַבְנָה) ومن ثم وضعها في الهامش...

فكلمة تشكابناه תִּשָּׁכַבְנָה وهي الكلمة التي تعني وتغتصب، هي القراءة الصحيحة.
أما قراءة تشجلناه תִּשָּׁגַלְנָה tiš-šā-ḡal-nāh بمعنى تفضح هي قراءة كتيف المكتوب
وعليها تصبح قراءة الفقرة :
(وَتُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ أَمَامَ عُيُونِهِمْ، وَتُنْهَبُ بُيُوتُهُمْ وَتغْتَصَبُ(תִּשָּׁכַ֑בְנָה تشكابناه) نِسَاؤُهُمْ.") إش 13: 16
(وَتُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ أَمَامَ عُيُونِهِمْ، وَتُنْهَبُ بُيُوتُهُمْ وَتُفْضَحُ (تشجلناه תִּשָּׁגַלְנָה )نِسَاؤُهُمْ.") إش 13: 16
وهنا رأى الناسخ استبدال هذا التعبير المسيء بتعبير آخر مخفف كما يقول بروتزمان :
an expression evidently viewed as less offensive than the Kethiv and thus substituted for it.
الترجمة : وواضح انه تعبير أقل اساءة وعدوانية من التعبير المكتوب – كتيف – ولذلك تم استبداله.
(ERV) Everything in their houses will be stolen. Their wives will be raped, and their little children will be beaten to death while they watch.
(Geneva) Their children also shall be broken in pieces before their eyes: their houses shall be spoiled, and their wiues rauished.
(GNB) While they look on helplessly, their babies will be battered to death, their houses will be looted, and their wives will be raped."
(GW) Their little children will be smashed to death right before their eyes. Their houses will be looted and their wives raped.
ويمكنك الرجوع إلى المراجع التالية:

Myers, A. C. (1987). The Eerdmans Bible dictionary. Rev., augm. translation of: Bijbelse encyclopedie. Rev. ed. 1975. (621). Grand Rapids, Mich.: Eerdmans.

Brotzman, E. R. (1994). Old Testament textual criticism : A practical introduction (120). Grand Rapids, Mich.: Baker Books.

وبالنسبة لعمليات الاغتصاب وهي كثيرة إليك نص شديد الانحطاط حيث يقول الرب (يسوع قبل التجسد) أن النصراني الذي يغتصب فتاة عذراء نصرانية يُكافأ بأن يتزوجها...


شاهدوا كيف يقنن الرب (يسوع قبل التجسد) لشريعة الاغتصاب..
انقل لكم ما ورد في موقع Holy_bible_1 والموجود على الرابط التالي:
https://drghaly.com/articles/display/12055
والمتخصص في درء الشبهات عن الكتاب المقدس والذي يرد على العبد لله - كاتب الدراسة التي بين يديك - ما يلي:
الشبهة
(اذا اغتصب رجل فتاة فما هو حكم الكتاب المقدس فى ذلك ؟؟؟..
الكتاب المقدس يحكم علي الفتاه التي يغتصبها رجل أن يتزوجها ولا يطلقها..
سفر التثنية 22
28 إِذَا وَجَدَ رَجُلٌ فَتَاةً عَذْرَاءَ غَيْرَ مَخْطُوبَةٍ، فَأَمْسَكَهَا وَاضْطَجَعَ مَعَهَا، فَوُجِدَا.
29 يُعْطِي الرَّجُلُ الَّذِي اضْطَجَعَ مَعَهَا لأَبِي الْفَتَاةِ خَمْسِينَ مِنَ الْفِضَّةِ، وَتَكُونُ هِيَ لَهُ زَوْجَةً مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ قَدْ أَذَلَّهَا. لاَ يَقْدِرُ أَنْ يُطَلِّقَهَا كُلَّ أَيَّامِهِ.
اغتصب فتاه مسيحيه وادفع خمسين جنيه واحصل على الفتاه هديه مدى الحياة)..
الرد بنصه ما يلي:
الاصحاح يقول في سفر التثنية 22
22: 22 اذا وجد رجل مضطجعا مع امراة زوجة بعل يقتل الاثنان الرجل المضطجع مع المراة و المراة فتنزع الشر من اسرائيل
هذا حكم للزني بين رجل وامراة متزوجة كما قال في سفر اللاويين20 : 10 .
وَإِذَا زَنَى رَجُلٌ مَعَ امْرَأَةٍ، فَإِذَا زَنَى مَعَ امْرَأَةِ قَرِيبِهِ، فَإِنَّهُ يُقْتَلُ الزَّانِي وَالزَّانِيَةُ.
فالرجل والمرأة الاثنين يقتلا رجما معا حكم واحد متساوي.
وتعبير تنزع الشر هو بجعلهم عبرة وايضا عقاب ارضي علي هذه الخطية فتنزع الخطية منهما ويصبحا امام العدل الالهي علي بقية امور حياتهما كما ذكر ترجوم يوناثان.
ولكن هذا حكم عام فيعطي الاصحاح تفصيل اكثر لانه قد يكون زني او اغتصاب. فيوضح اكثر ويقول:
22 : 23اذا كانت فتاة عذراء مخطوبة لرجل فوجدها رجل في المدينة و اضطجع معها
مخطوبة اي في حكم متزوجة واسمها مرتبط برجل لانها ترتدي دبلته رغم انها لم تنتقل الي بيته بعد فاليهود يفرقون بين المخطوبة والمتزوجة رغم ان المخطوبة هي يطبق عليها احكام الزواج.
وجدها في المدينه هذا توضيح انه مكان مزدحم يوجد اشخاص علي مقربة يقدرون ان يسمعون صراخ او صوت اي محاولة اجبار من الرجل لها لان اثناء مقاومتها ستصرخ بالطبع فيسمع الناس في المدينة . اذا فهذا بموافقتها ورضاها ( الا اذا استطاعت ان تثبت شيء مخالف للقاضي ).
22 : 24فاخرجوهما كليهما الى باب تلك المدينة و ارجموهما بالحجارة حتى يموتا الفتاة من اجل انها لم تصرخ في المدينة و الرجل من اجل انه اذل امراة صاحبه فتنزع الشر من وسطك
هي مخطوبة ولكن يلقبها امراة صاحبه لان المخطوبة في حكم المتزوجة رغم انها لم تنتقل بعد الي بيت زوجها.
وهي ترجم لانها لم تصرخ في المدينة لانها لو صرخت لكان سمعها اي احد وانقذها. فعدم صراخها ومقاومتها هي زانية برضاها وموافقتها ولهذا ترجم.
22 : 25 و لكن ان وجد الرجل الفتاة المخطوبة في الحقل و امسكها الرجل و اضطجع معها يموت الرجل الذي اضطجع معها وحده
الحقل يقصد به ارض متسعة يقل فيها وجود الناس فان صرخت فاحتمالية ان يسمعها احد هي احتمالية قليلة فلو قالت ان هذا تم بدون موافقتها فهي بريئة وليست زانية.
وكلمة امسكها هنا كما شرحت في الجزء اللغوي هي خازيك التي تعني اجبار واقهار. اي ان هذا الرجل وجد هذه الفتاه المخطوبة في الحقل فاعتدي عليها واغتصبها وحتي لو صرخت لما سمعها احد ولم تستطيع ان تهرب من يده لانه اجبرها, العقاب يكون هو وحده يقتل
22 : 26 و اما الفتاة فلا تفعل بها شيئا ليس على الفتاة خطية للموت بل كما يقوم رجل على صاحبه و يقتله قتلا هكذا هذا الامر
وهي تكون بريئة لا يوقع عليها اي عقاب لانها مظلومة ومعتدي عليها.
ولكن ترجوم يوناثان اضاف جزء من الفكر اليهودي للشيوخ الذي اضافوه علي الناموس وهو ان خطيبها له الحق ان يفك خطوبته ويعطيها كتاب طلاق.
ويشبه موقفها بموقف رجل في الحقل يقوم عليه فجأه رجل اخر ويقتله ولانهما في الحقل فلا ينقذه احد فهي الاعتداء عليها مثل قتل شخص في الحقل هو يستحق القتل لخطيته. فهو يساوي الاغتصاب بالقتل والاثنين يستحقوا العقاب بالقتل.
22 : 27 انه في الحقل وجدها فصرخت الفتاة المخطوبة فلم يكن من يخلصها
اي ان الناموس يوضح ان الظروف كانت ضدها لهذا يحكم في صالحها . ولكن شرح اليهود انها تقتل لو اعترفت بان هذا كان برضاها وبدون اعترافها هي بريئة لانها في الحقل لم تجد من يخلصها.
22 : 28 اذا وجد رجل فتاة عذراء غير مخطوبة فامسكها و اضطجع معها فوجدا
وهنا يتكلم عن حالة اخري مكلمة للحالات الماضية وهي ان رجل (وشرح اليهود هو غير متزوج حسب ما يتضح من سياق الكلام وكما ذكر الكثير من المفسرين مثل جيل) وجد فتاه اي تقابلا وهي غير مخطوبة فهي حرة للزواج بمن تقبله كعريس لها. وامسكها كما شرحت في الجزء اللغوي الكلمة العبري تفساه تعني امسكها بموافقتها بعد ان أقنعها، واضطجع معها اي زنيا. فوجدا بمعني ان الشهود اكتشفوا ذلك بنفسهم ليس لان الفتاه صرخت فاتوا لنجدتها وهذا يدل ان الامر تم بموافقة الفتاه وارادتها الكاملة بسبب انها ترغب في ذلك او هو تلاعب بفكرها وأقنعها فوافقت على ذلك، ولكن المهم ان هذا تم برضاها.
22 : 29 يعطي الرجل الذي اضطجع معها لأبي الفتاة خمسين من الفضة و تكون هي له زوجة من اجل انه قد اذلها لا يقدر ان يطلقها كل ايامه
هما اتفقا علي الارتباط ولكن تمموه بطريقة خطأ نتيجة لاستعجالهما فلهذا الحل البديل لان يقتلا هو ان يتزوجا لأنهما لم يخونوا اي طرف اخر فهو غير متزوج وهي ايضا غير متزوجة فهي عذراء وبهذا يتزوجا مع اعتبار ان هذا الامر تم بموافقتها فهي تقبل هذا الارتباط.
ولأنه زواج فهو يعطي هدية الزواج وقيمته خمسين من الفضة (خمسين شاكل).
يقول فيلوا الخمسين من الفضة هو الحد الادنى ولكن من الممكن ان يتفقوا علي ما هو اكثر من ذلك مثلما ذكر حالة انه دفع الف من الفضة لكي يتزوجها
مع اعتبار ان عشرة فضة في زمن موسي كانت تساوي اجر عامل في السنة في بابل وبعد هذا كان ثلاثين من الفضة اجرة عامل في السنة وسعر عبد يشتري.
ولا يسمح له بتطليقها كل ايامه لأنه ايضا أخطأ في هذا الامر بان ضاجعها قبل ان يتزوجها وهذا اذلها بهذا الامر لأنه اقنعها بالزني.
مع ملاحظة ان الامر يستلزم موافقتها وموافقة ابيها ايضا والذي يؤكد ذلك هو ما جاء في.
سفر الخروج 22
22 : 16 واذا راود رجل عذراء لم تخطب فاضطجع معها يمهرها لنفسه زوجة
22 : 17 ان ابى ابوها ان يعطيه اياها يزن له فضة كمهر العذارى
فهي لو رفضت بعد هذه الحادثة ان ترتبط به وابلغت ابيها ورفض او ابيها رفض لأنه يري ان هذا الرجل جدعها واقنعها بهذا الامر فيلتزم الرجل عقابا له بان يدفع ما يساوي قيمة المهر وهو ما حدده سفر التثنية 22 انه 50 من الفضة.
ملحوظه هذا يطبق علي اليهود فقط فلو اجنبي فعل هذا مع يهودية له احكام اخري.) انتهى بنصه وبتمامه. وبدون تعليق..
فالتعليق لكم..
المرجع مرة اخرى : https://drghaly.com/articles/display/12055
فهو يجهد نفسه للتفريق بين واقعة الزنا بالرضا أو بغيره ..وراح البعض يفرق بين الرضا وعدم الرضا عند الزنا..
(IHOT+) ואם[SUP]H518[/SUP] [SUP]But if[/SUP] בשׂדה[SUP]H7704[/SUP] [SUP]in the field[/SUP][SUP],[/SUP] ימצא[SUP]H4672[/SUP] [SUP]find[/SUP] האישׁ[SUP]H376[/SUP] [SUP]a man[/SUP] את[SUP]H853[/SUP] הנער[SUP]H5291[/SUP] [SUP]damsel[/SUP] המארשׂה[SUP]H781[/SUP] [SUP]a betrothed[/SUP] והחזיק[SUP]H2388 force[/SUP] בה האישׁ[SUP]H376[/SUP] [SUP]and the man[/SUP] ושׁכב[SUP]H7901[/SUP] [SUP]her, and lie[/SUP] עמה[SUP]H5973[/SUP] [SUP]with[/SUP] ומת[SUP]H4191[/SUP] [SUP]her shall die[/SUP][SUP]:[/SUP] האישׁ[SUP]H376[/SUP] [SUP]her: then the man[/SUP] אשׁר[SUP]H834[/SUP] [SUP]that[/SUP] שׁכב[SUP]H7901[/SUP] [SUP]lay[/SUP] עמה[SUP]H5973[/SUP] [SUP]with[/SUP] לבדו׃[SUP]H905[/SUP] [SUP]only[/SUP]
فهي تعني اجبار واغتصاب
H2388
חזק
châzaq
khaw-zak'
A primitive root; to fasten upon; hence to seize, be strong (figuratively courageous, causatively strengthen, cure, help, repair, fortify), obstinate; to bind, restrain, conquer: - aid, amend, X calker, catch, cleave, confirm, be constant, constrain, continue, be of good (take) courage (-ous, -ly), encourage (self), be established, fasten, force, fortify, make hard, harden, help, (lay) hold (fast), lean, maintain, play the man, mend, become (wax) mighty, prevail, be recovered, repair, retain, seize, be (wax) sore, strengten (self), be stout, be (make, shew, wax) strong (-er), be sure, take (hold), be urgent, behave self valiantly, withstand.
جذر بمعني يربط, يستولي بقوة ( مجازي شجاعة وسببي يتقوي علي ويصلح ويحصن ) عند كبح قهر تقييد .........
فامسكها هني تعني انه قهرها واجبرها ..
امسكها الثانية في عدد 28
«إذا وجد رجل فتاة عذراء غير مخطوبة فأمسكها واضطجع معها فوجدا.
(IHOT+) כי[SUP]H3588[/SUP] [SUP]If[/SUP] ימצא[SUP]H4672[/SUP] [SUP]find[/SUP] אישׁ[SUP]H376[/SUP] [SUP]a man[/SUP] נער[SUP]H5291[/SUP] [SUP]a damsel[/SUP] בתולה[SUP]H1330[/SUP] [SUP]a virgin[/SUP][SUP],[/SUP] אשׁר[SUP]H834[/SUP] [SUP]which[/SUP] לא[SUP]H3808[/SUP] [SUP]is not[/SUP] ארשׂה[SUP]H781[/SUP] [SUP]betrothed[/SUP][SUP],[/SUP] ותפשׂה[SUP]H8610 and lay hold[/SUP] ושׁכב[SUP]H7901[/SUP] [SUP]on her, and lie[/SUP] עמה[SUP]H5973[/SUP] [SUP]with[/SUP] ונמצאו׃[SUP]H4672[/SUP] [SUP]her, and they be found[/SUP][SUP];[/SUP]
تحمل معني اخذ واضطجع
H8610
תּפשׂ
tâphaś
taw-fas'
A primitive root; to manipulate, that is, seize; chiefly to capture, wield; specifically to overlay; figuratively to use unwarrantably: - catch, handle, (lay, take) hold (on, over), stop, X surely, surprise, take.
جذر بدائي بمعني تلاعب. تعني استولي والتقط وتحمل معني مجازي بمعني مسك تعامل وضع اخذ توقف....
فالكلمة لا تحمل معني القوة والاجبار ولكن تحمل معني امسك شخص بموافقته سواء برضاه او بالتلاعب ،فالفرق اللغوي هذا مهم لانه سيوضح ان الحالة الثانية ليس فيها اجبار واغصاب..
[TABLE]
[TR]
وفي جميع الحالات نجد أن النص كما هو في سفر التثنية والذي هو موضع الشبهة:
28:22 إِذَا وَجَدَ رَجُلٌ فَتَاةً عَذْرَاءَ غَيْرَ مَخْطُوبَةٍ، فَأَمْسَكَهَا وَاضْطَجَعَ مَعَهَا، فَوُجِدَا.

22: 29 يُعْطِي الرَّجُلُ الَّذِي اضْطَجَعَ مَعَهَا لأَبِي الْفَتَاةِ خَمْسِينَ مِنَ الْفِضَّةِ، وَتَكُونُ هِيَ لَهُ زَوْجَةً مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ قَدْ أَذَلَّهَا. لاَ يَقْدِرُ أَنْ يُطَلِّقَهَا كُلَّ أَيَّامِهِ.
  #34  
قديم 24-07-2021, 11:36 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

وفي جميع الحالات نجد أن النص كما هو في سفر التثنية والذي هو موضع الشبهة:
28:22 إِذَا وَجَدَ رَجُلٌ فَتَاةً عَذْرَاءَ غَيْرَ مَخْطُوبَةٍ، فَأَمْسَكَهَا وَاضْطَجَعَ مَعَهَا، فَوُجِدَا.

22: 29 يُعْطِي الرَّجُلُ الَّذِي اضْطَجَعَ مَعَهَا لأَبِي الْفَتَاةِ خَمْسِينَ مِنَ الْفِضَّةِ، وَتَكُونُ هِيَ لَهُ زَوْجَةً مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ قَدْ أَذَلَّهَا. لاَ يَقْدِرُ أَنْ يُطَلِّقَهَا كُلَّ أَيَّامِهِ.

ويعلق الأستاذ مجيب الرحمن على النص بقوله:
نجد أن المؤلف لأنه جاهل ، أعمى البصيرة ، خبيثُ السريرة لم ينتبه إلى احتمالات كثيرة تحيط بهذا النص ومفاسد عظيمة تترتب على تطبيقه والعمل به ..
فهذا النص يشجع النصراني على الاغتصاب إذ يكافئ المغتصب بتزويجه من العذراء التي اغتصبها .
وأهمس في أذن النصراني ( نصائح للمغتصب
إنتقِ الضحية بعناية لأنك ستتزوجها بعد أن تغتصبها.!.
فقبل أن ترتكب جريمة الاغتصاب، اسأل عن الضحية وأخلاقها وتحقق من شخصيتها وجمالها ونسبها وكل المواصفات التي يتحقق منها الرجل إذا أراد أن يتزوج! ...
لأنك سوف تتزوجها بعد أن تنتهي من ارتكاب جريمتك .!.
و أرجع للمؤلف المغفل و أسأله:
1- ماذا عن احتمال أن يكون الرجل المغتصِب متزوج ؟.
هل ستسمح له بالتعدد ؟.
و بذلك يكون لديه زوجة رقم [1] [ تزوجها عن طريق سر الزيجة المقدسة ] وزوجة رقم [2]
[ تزوجها كمكافأة له بسبب قيامه باغتصابها ]!.
ثم ماذا عن احتمال أن يقوم هذا الرجل باغتصاب فتاة عذراء أخرى ؟.
هل سيكون له زوجة رقم [3] [ تزوجها كمكافأة له بسبب قيامه باغتصابها ].
كم زوجة يمكن للنصراني أن يتزوجها بسبب قيامه باغتصابها ؟.
......................................
2- لو أن خمسة رجال نصارى مثلا اشتركوا في اغتصاب فتاة عذراء نصرانية ، من منهم سيتزوجها ؟.
وهل تتصور أن واحدا منهم يمكن أن يرضى أن يتزوج فتاة اشترك هو وزملاؤه في اغتصابها ؟.
وهل تتصور أن أحدهم سيتصل بالتليفون ويقول له [ فاكر ياد يا بيشو لما اغتصبنا المدام وانتا اللي تزوجتها ؟ ] !.
.....................................
3- هل يعرف المؤلف أي شيء عن الحالة النفسية لضحايا هذا النوع من الجرائم وكيف أن الفتاة تصاب بانهيار عصبي بمجرد أن تتذكر تعرضها لهذه الجريمة ؟ فكيف يفرض عليها المؤلف أن تعيش بقية حياتها مع من لا تطيق أن يخطر ببالها و تكرهه كما لم يكره أحدٌ من البشر أحدا ؟!.
.....................................
4- وماذا لو كان المغتصِب [مدمن مخدرات - مدمن خمر- مسجل خطر - بلطجي -عربيد.] هل شخص بهذه المواصفات ويرتكب جريمة بشعة ، ثم يكافئه المؤلف على هذا النحو ؟ ...
ومن هي الفتاة التي ترضى بذلك ؟.
...................................
5- ماذا لو كان المغتصب مريض بمرض مزمن [مختل عقليا - برص- جذام]..؟ ... كيف ستعيش الفتاة معه ؟.
..................................
6- واجب على النصراني الذي تعجبه فتاة عذراء نصرانية أن يسارع باغتصابها ثم يأخذ هذا النص و يدفعه في وجه القسيس راعي الكنيسة ويقول له اشجيني واشنف أذني بالكلام عن سر الزيجة المقدسة !.
http://www.ebnmaryam.com/vb/t193122.html

ثانياً: تكون سوفريم ( Tiqqune Sopherim תיקון סופרים ) أي تعديلات النساخ.
ماذا نعني بالتكون سوفريم תיקון סופרים
تعرف الموسوعة اليهودية ENCYCLOPAEDIA JUDAICA مصطلح تكون سوفريم Tiqqūn Soferim תיקון סופרים بـ تغييرات في نصوص الكتاب المقدس أو التغيير في الصياغة الواردة في التناخ وذلك من أجل الحفاظ على شرف الله أو لسبب مشابه، والتي قام بها النساخ في مكان النصوص الأصلية المسيئة أو التي تظهر عدم الاحترام مع الله .
  • Tiqqūn sōferīm (תיקון סופרים, plural tiqqūnēy sōferīm תיקוני סופרים) is a term from rabbinic literature meaning correction of scribes or scribal correction and refers to a change of wording in the Tanakh in order to preserve the honor of God or… … Wikipedia
وتضيف الموسوعة أن الحاخامات يشيرون إلي ثمانية عشر نصا غيره النساخ، وورد ذكر النصوص المبدلة في مدراش تهوما ومدراش رباه وفي تفسير راشي (v19 p 723 ) مادة Tiqqune Sopherim.والجمع תיקוני סופרים tiqqūnēy Soferim.
وهو ما يعني بلغة العصر تجديد الخطاب الديني..
خذ عندك كلمة (فَرْج) والمقصود به عضو التناسل الأنثوي..هي كلمة عادية وتدرس ضمن الجهاز التناسلي للمرأة في صفوف طلبة الإعدادية وحتى الجامعات العلمية..
ولكن حينما يتم استعمال هذه الكلمة في معرض المدح أو الهجاء فهنا يكون المعنى مبتذلاً..
ولقد استخدمها القرءان الكريم عندما كان يمتدح السيدة مريم العفيفة الحصَان فقال عز من قائل:
(وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ )التحريم:12
في حين أن المعنى الوارد على لسان الشاعر ابن ميادة كما هو في كتب الأدب مثل الأغاني لأبي فرج الأصفهاني أو كتاب بلاغات النساء لابن طيفور يُذكر في مقام الذم تارة والمدح تارة أخرى ..
حيث يقول ابن طيفور:
حدثني الزبير بن بكار عن عمه مصعب بن عبد الله قال قال ابن ميادة وقع بيني وبين قومي من بني خميس بن عامر شر فهجوتهم فقلت:
وتبدي الخميسيات في كل زينة ... فروجاً كأظلاف الصغار من البهم
قال وضرب الدهر ضربة ثم أن إبلي ندت فخرجت في طلبها فمررت ببني خميس بن عامر فانتسبت في بني سليم وصرت إلى امرأة منهم تعرفني فأتت بقرى ثم أبرزت بنية لها في أزار أحمر فلما وقفتها بين يدي أطلقت عنها فقالت يا ابن ميادة الخبيثة الزانية انظر هذا كما وصفت في قولك:
وتبدي الخميسيات في كل زينة ... فروجاً كأظلاف الصغار من البهم
فنظرت إلى شيء لم أر مثله فقلت يا سيدتي بأبي وأمي لم أقل كما بلغك إنما قلت:
وتبدي الخميسيات في كل زينة ... فروجاً كآثار المعسية الدهم..
المعسية أي الناقة..ويقصد خف الناقة..وليس ظلف الماعز..
وإن أنسى فلن أنسى ذلك الحوار الراقي بين هند بنت النعمان وعبد الملك بن مروان وذلك قبل الزواج وبعده وهي تتناول الحديث عن جمال عضوها الأنثوي ولكن بتورية كلها أدب..وكانت من قبله تحت الحجاج بن يوسف الثقفي والذي طلقها وأحضرها كي تزف لعبد الملك بن مروان تابعوا جزءا من الحوار..
أولاً خطابها لعبد الملك بن مروان:
( الثناء علي الله والصلاة علي نبيه محمد صلي الله علية وسلم أما بعد , فأعلم يا أمير المؤمنين أن الإناء ولغ فيه الكلب) ..
فلما قراء كتابها عبد الملك بن مروان ضحك من قولها وكتب إليها قوله صلي الله علية وسلم :
(إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبعاً إحداهنّ بالتراب)..
وقال (اغسلي القذى عن محلّ الاستعمال)...
وعند وصولهما تأخر الحجاج في الإسطبل والناس يتجهزون للوليمة فأرسل إليه الخليفة ليطلب حضوره ،فرد عليه نحن قوم لا نأكل فضلات بعضنا..
فأسرها عبد الملك بن مروان في نفسه..
ومن يومها لم يقرب هند.. إلا أنه كان يزورها كل يوم بعد صلاة العصر، فعلمت هي بسبب عدم دخوله عليها، فاحتالت لذلك وأمرت الجواري أن يخبروها بقدومه لأنها أرسلت إليه أنها بحاجة له في أمر ما ! فتعمدت قطع عقد اللؤلؤ عند دخوله ورفعت ثوبها لتجمع فيه اللآليء، فلما رآها عبد الملك أثارته روعتها وحسن جمالها ،وتندم لعدم دخوله بها لكلمة قالها الحجاج..
فقالت: وهي تنظم حبّات اللؤلؤ....سبحان الله!!!..
فقال: عبد الملك مستفهما لم تسبّحين الله..
فقالت: إنّ هذا اللؤلؤ خلقه الله لزينة الملوك..
قال: نعم..
قالت: ولكن شاءت حكمته ألا يستطيع صنعه عقوداً إلا الغجر !..
فقال: متهللا .نعم والله..صدقتِ . قبّح اللهُ من لامني فيك..
ودخل بها من يومه هذا فغلب كيدها كيد الحجاج..
ومع ذلك فهذا كلام بشر وصناعة شعر ولا يعتد به أمام النصوص المقدسة..
ولكن ومن منطلق الحديث عن بعض الكلمات في الكتاب المقدس طبقاً لقاعدة التكون سوفريم فنحن هنا أمام نصوص تم استخدام كلمات فيها بطريقة مبتذلة نحاول من خلالها الرجوع إلى النص الأصلي لنرى كيف تم تحريف الكلم عن موضعه.
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 24-07-2021, 11:38 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

المطلب الخامس
حكم رجم المحصن والمحصنة إذا زنيا
في الإصحاح الثاني والعشرين من سفر التثنية:
22- وَإِذَا ضَبَطْتُمْ رَجُلاً مُضْطَجِعاً مَعَ امْرَأَةٍ مُتَزَوِّجَةٍ تَقْتُلُونَهُمَا كِلَيْهِمَا، فَتَنْزِعُونَ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكُم.
23- وَإِذَا الْتَقَى رَجُلٌ بِفَتَاةٍ مَخْطُوبَةٍ لِرَجُلٍ آخَرَ فِي الْمَدِينَةِ وَضَاجَعَهَا، 24 – فَأَخْرِجُوهُمَا كِلَيْهِمَا إِلَى سَاحَةِ بَوَّابَةِ تِلْكَ الْمَدِينَةِ، وَارْجُمُوهُمَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى يَمُوتَا، لأَنَّ الْفَتَاةَ لَمْ تَسْتَغِثْ وَهِيَ فِي الْمَدِينَةِ، وَالرَّجُلَ لأَنَّهُ اعْتَدَى عَلَى خَطِيبَةِ الرَّجُلِ الآخَرِ، فَتَسْتَأْصِلُونَ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكُمْ.
25 – وَلَكِنْ إِنِ الْتَقَى ذَلِكَ الرَّجُلُ بِالْفَتَاةِ الْمَخْطُوبَةِ فِي الْحَقْلِ، وَأَمْسَكَهَا وَضَاجَعَهَا، يُرْجَمُ الرَّجُلُ وَحْدَهُ وَيَمُوتُ، 26 – وَأَمَّا الْفَتَاةُ فَلاَ تُرْجَمُ، لأَنَّهَا لَمْ تَرْتَكِبْ خَطِيئَةً جَزَاؤُهَا الْمَوْتُ، بَلْ تَكُونُ كَرَجُل هَاجَمَهُ آخَرُ وَقَتَلَهُ.(التثنية 22: 22-26
انتهاك شريعة الزواج
إِذَا تَزَوَّجَ رَجُلٌ مِنْ فَتَاةٍ، ثُمَّ بَعْدَ أَنْ عَاشَرَهَا أَبْغَضَهَا، وَاتَّهَمَهَا بِمَا يَشِينُهَا، وأَشَاعَ عَنْهَا مَا يُسِيءُ إِلَى سُمْعَتِهَا قَائِلاً: لَقَدْ تَزَوَّجْتُ هَذِهِ الْمَرْأَةَ، وَلَمَّا عَاشَرْتُهَا، اكْتَشَفْتُ أَنَّهَا لَمْ تَكُنْ عَذْرَاءَ. يَأْخُذُهَا وَالِدَاهَا إِلَى شُيُوخِ الْمَدِينَةِ الْمُجْتَمِعِينَ فِي سَاحَةِ الْقَضَاءِ، وَيَعْرِضَانِ دَلِيلَ عَذْرَاوِيَّتِهَا. وَيَقُولُ وَالِدُ الْفَتَاةِ لِلشُّيُوخِ: لَقَدْ زَوَّجْتُ هَذَا الرَّجُلَ مِنِ ابْنَتِي فَأَبْغَضَهَا. وَهَا هُوَ يُرَوِّجُ عَنْهَا أَخْبَاراً قَائِلاً: لَمْ تَكُنِ ابْنَتُكَ عَذْرَاءَ عِنْدَمَا عَاشَرْتُهَا. وَلَكِنْ هَذَا هُوَ دَلِيلُ عَذْرَاوِيَّةِ ابْنَتِي. وَيَبْسُطَانِ الثَّوْبَ أَمَامَ شُيُوخِ الْمَدِينَةِ. فَيَأْخُذُ شُيُوخُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ الرَّجُلَ وَيُؤَدِّبُونَهُ، وَيَفْرِضُونَ عَلَيْهِ غَرَامَةً مِقْدَارُهَا مِئَةُ قِطْعَةٍ مِنَ الْفِضَّةِ، يُعْطُونَهَا لأَبِي الْفَتَاةِ. لأَنَّهُ أَسَاءَ إِلَى سُمْعَةِ عَذْرَاءَ مِنْ إِسْرَائِيلَ، فَتَكُونُ لَهُ زَوْجَةً مَدَى حَيَاتِهِ، لَا يَقْدِرُ أَنْ يُطَلِّقَهَا.
وَلَكِنْ إِنْ ثَبَتَتْ صِحَّةُ التُّهْمَةِ، وَلَمْ تَكُنِ الْفَتَاةُ عَذْرَاءَ حَقّاً، يُؤْتَى بِالْفَتَاةِ إِلَى بَابِ بَيْتِ أَبِيهَا وَيَرْجُمُهَا رِجَالُ مَدِينَتِهَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى تَمُوتَ، لأَنَّهَا ارْتَكَبَتْ قَبَاحَةً فِي إِسْرَائِيلَ، وَزَنَتْ فِي بَيْتِ أَبِيهَا. وَبِذَلِكَ تَسْتَأْصِلُونَ الشَّرَّ مِنْ بَيْنِكُمْ.
أحكام ضد الإِساءة إلى شرف العروس
13 إِذَا تَزَوَّجَ رَجُلٌ مِنْ فَتَاةٍ، ثُمَّ بَعْدَ أَنْ عَاشَرَهَا أَبْغَضَهَا، 14 وَاتَّهَمَهَا بِمَا يَشِينُهَا، وأَشَاعَ عَنْهَا مَا يُسِيءُ إِلَى سُمْعَتِهَا قَائِلاً: لَقَدْ تَزَوَّجْتُ هَذِهِ الْمَرْأَةَ، وَلَمَّا عَاشَرْتُهَا، اكْتَشَفْتُ أَنَّهَا لَمْ تَكُنْ عَذْرَاءَ. 15 يَأْخُذُهَا وَالِدَاهَا إِلَى شُيُوخِ الْمَدِينَةِ الْمُجْتَمِعِينَ فِي سَاحَةِ الْقَضَاءِ، وَيَعْرِضَانِ دَلِيلَ عَذْرَاوِيَّتِهَا. 16 وَيَقُولُ وَالِدُ الْفَتَاةِ لِلشُّيُوخِ: لَقَدْ زَوَّجْتُ هَذَا الرَّجُلَ مِنِ ابْنَتِي فَأَبْغَضَهَا. 17 وَهَا هُوَ يُرَوِّجُ عَنْهَا أَخْبَاراً قَائِلاً: لَمْ تَكُنِ ابْنَتُكَ عَذْرَاءَ عِنْدَمَا عَاشَرْتُهَا. وَلَكِنْ هَذَا هُوَ دَلِيلُ عَذْرَاوِيَّةِ ابْنَتِي. وَيَبْسُطَانِ الثَّوْبَ أَمَامَ شُيُوخِ الْمَدِينَةِ. 18 فَيَأْخُذُ شُيُوخُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ الرَّجُلَ وَيُؤَدِّبُونَهُ، 19 وَيَفْرِضُونَ عَلَيْهِ غَرَامَةً مِقْدَارُهَا مِئَةُ قِطْعَةٍ مِنَ الْفِضَّةِ، يُعْطُونَهَا لأَبِي الْفَتَاةِ. لأَنَّهُ أَسَاءَ إِلَى سُمْعَةِ عَذْرَاءَ مِنْ إِسْرَائِيلَ، فَتَكُونُ لَهُ زَوْجَةً مَدَى حَيَاتِهِ، لاَ يَقْدِرُ أَنْ يُطَلِّقَهَا. 20 وَلَكِنْ إِنْ ثَبَتَتْ صِحَّةُ التُّهْمَةِ، وَلَمْ تَكُنِ الْفَتَاةُ عَذْرَاءَ حَقّاً، 21 يُؤْتَى بِالْفَتَاةِ إِلَى بَابِ بَيْتِ أَبِيهَا وَيَرْجُمُهَا رِجَالُ مَدِينَتِهَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى تَمُوتَ، لأَنَّهَا ارْتَكَبَتْ قَبَاحَةً فِي إِسْرَائِيلَ، وَزَنَتْ فِي بَيْتِ أَبِيهَا. وَبِذَلِكَ تَسْتَأْصِلُونَ الشَّرَّ مِنْ بَيْنِكُمْ.
جاء في الإصحاح العشرين من سفر اللاويِّين: 10 – إِذَا زَنَى رَجُلٌ مَعَ امْرَأَةِ قَرِيبِهِ، فَالزَّانِي وَالزَّانِيَةُ يُقْتَلاَنِ. 11 – وَإِذَا عَاشَرَ رَجُلٌ زَوْجَةَ أَبِيهِ، فَكِلاَهُمَا يُقْتَلاَنِ لأَنَّهُ كَشَفَ عَوْرَةَ أَبِيهِ، وَيَكُونُ دَمُهُمَا عَلَى رَأْسَيْهِمَا. 12 – وَإِذَا عَاشَرَ رَجُلٌ كَنَّتَهُ فَكِلاَهُمَا يُقْتَلاَنِ، لأَنَّهُمَا قَدِ اقْتَرَفَا فَاحِشَةً، وَيَكُونُ دَمُهُمَا عَلَى رَأْسَيْهِمَا. 13 – وَإِذَا ضَاجَعَ رَجُلٌ ذَكَراً مُضَاجَعَةَ امْرَأَةٍ، فَكِلاَهُمَا يُقْتَلاَنِ لأَنَّهُمَا ارْتَكَبَا رِجْساً. وَيَكُونُ دَمُهُمَا عَلَى رَأْسَيْهِمَا. 14 – وَإِذَا تَزَوَّجَ رَجُلٌ مِنِ امْرَأَةٍ وَأُمِّهَا، فَتِلْكَ رَذِيلَةٌ. لِيُحْرَقَا بِالنَّارِ لِئَلاَّ تَفْشُوَ رَذِيلَةٌ بَيْنَكُمْ. 15- وَإِذَا عَاشَرَ رَجُلٌ بَهِيمَةً فَإِنَّهُ يُقْتَلُ، وَكَذَلِكَ الْبَهِيمَةُ تُمِيتُونَهَا أَيْضا. 16 – وَإِذَا قَارَبَتِ امْرَأَةٌ بَهِيمَةً ذَكَراً لِتَنْزُوَهَا فَأَمِتْهُمَا. كِلاَهُمَا يُقْتَلانِ، وَيَكُونُ دَمُهُمَا عَلَى رَأْسَيْهِمَا. 17- إِذَا تَزَوَّجَ رَجُلٌ أُخْتَهُ، ابْنَةَ أَبِيهِ أَوِ ابْنَةَ أُمِّهِ، فَذَلِكَ عَارٌ، وَيَجِبُ أَنْ يُسْتَأْصَلاَ عَلَى مَشْهَدٍ مِنْ أَبْنَاءِ شَعْبِهِ، لأَنَّهُ قَدْ كَشَفَ عَوْرَةَ أُخْتِهِ، وَيُعَاقَبُ بِذَنْبِهِ. 18 – إِذَا عَاشَرَ رَجُلٌ امْرَأَةً حَائِضاً وَكَشَفَ عَوْرَتَهَا فَقَدْ عَرَّى يَنْبُوعَهَا، وَهِيَ أَيْضاً كَشَفَتْ عَنْهُ. فَيَجِبُ أَنْ يُسْتَأْصَلاَ كِلاَهُمَا مِنْ بَيْنِ شَعْبِهِمَا. 19 – إِذَا عَاشَرَ رَجُلٌ عَمَّتَهُ أَوْ خَالَتَهُ، يُعَاقَبُ كِلاَهُمَا بِذَنْبِهِمَا. 20 – وَإِذَا عَاشَرَ رَجُلٌ زَوْجَةَ عَمِّهِ فَقَدْ كَشَفَ عَوْرَتَهَا، وَيُعَاقَبُ كِلاَهُمَا بِذَنْبِهِمَا، وَيَمُوتَانِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُعْقِبَا نَسْلا. 21 – وَإِذَا تَزَوَّجَ رَجُلٌ امْرَأَةَ أَخِيهِ فَذَلِكَ نَجَاسَةٌ لأَنَّهُ كَشَفَ عَوْرَةَ أَخِيهِ. كِلاَهُمَا يَمُوتَانِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُعْقِبَا نَسْلا.
وفي الإصحاح الثاني والعشرين من سفر التثنية:
22- وَإِذَا ضَبَطْتُمْ رَجُلاً مُضْطَجِعاً مَعَ امْرَأَةٍ مُتَزَوِّجَةٍ تَقْتُلُونَهُمَا كِلَيْهِمَا، فَتَنْزِعُونَ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكُم.
23- وَإِذَا الْتَقَى رَجُلٌ بِفَتَاةٍ مَخْطُوبَةٍ لِرَجُلٍ آخَرَ فِي الْمَدِينَةِ وَضَاجَعَهَا، 24 – فَأَخْرِجُوهُمَا كِلَيْهِمَا إِلَى سَاحَةِ بَوَّابَةِ تِلْكَ الْمَدِينَةِ، وَارْجُمُوهُمَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى يَمُوتَا، لأَنَّ الْفَتَاةَ لَمْ تَسْتَغِثْ وَهِيَ فِي الْمَدِينَةِ، وَالرَّجُلَ لأَنَّهُ اعْتَدَى عَلَى خَطِيبَةِ الرَّجُلِ الآخَرِ، فَتَسْتَأْصِلُونَ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكُمْ.
25 – وَلَكِنْ إِنِ الْتَقَى ذَلِكَ الرَّجُلُ بِالْفَتَاةِ الْمَخْطُوبَةِ فِي الْحَقْلِ، وَأَمْسَكَهَا وَضَاجَعَهَا، يُرْجَمُ الرَّجُلُ وَحْدَهُ وَيَمُوتُ، 26 – وَأَمَّا الْفَتَاةُ فَلاَ تُرْجَمُ، لأَنَّهَا لَمْ تَرْتَكِبْ خَطِيئَةً جَزَاؤُهَا الْمَوْتُ، بَلْ تَكُونُ كَرَجُل هَاجَمَهُ آخَرُ وَقَتَلَهُ.(التثنية 22: 22-26
انتهاك شريعة الزواج
إِذَا تَزَوَّجَ رَجُلٌ مِنْ فَتَاةٍ، ثُمَّ بَعْدَ أَنْ عَاشَرَهَا أَبْغَضَهَا، وَاتَّهَمَهَا بِمَا يَشِينُهَا، وأَشَاعَ عَنْهَا مَا يُسِيءُ إِلَى سُمْعَتِهَا قَائِلاً: لَقَدْ تَزَوَّجْتُ هَذِهِ الْمَرْأَةَ، وَلَمَّا عَاشَرْتُهَا، اكْتَشَفْتُ أَنَّهَا لَمْ تَكُنْ عَذْرَاءَ. يَأْخُذُهَا وَالِدَاهَا إِلَى شُيُوخِ الْمَدِينَةِ الْمُجْتَمِعِينَ فِي سَاحَةِ الْقَضَاءِ، وَيَعْرِضَانِ دَلِيلَ عَذْرَاوِيَّتِهَا. وَيَقُولُ وَالِدُ الْفَتَاةِ لِلشُّيُوخِ: لَقَدْ زَوَّجْتُ هَذَا الرَّجُلَ مِنِ ابْنَتِي فَأَبْغَضَهَا. وَهَا هُوَ يُرَوِّجُ عَنْهَا أَخْبَاراً قَائِلاً: لَمْ تَكُنِ ابْنَتُكَ عَذْرَاءَ عِنْدَمَا عَاشَرْتُهَا. وَلَكِنْ هَذَا هُوَ دَلِيلُ عَذْرَاوِيَّةِ ابْنَتِي. وَيَبْسُطَانِ الثَّوْبَ أَمَامَ شُيُوخِ الْمَدِينَةِ. فَيَأْخُذُ شُيُوخُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ الرَّجُلَ وَيُؤَدِّبُونَهُ، وَيَفْرِضُونَ عَلَيْهِ غَرَامَةً مِقْدَارُهَا مِئَةُ قِطْعَةٍ مِنَ الْفِضَّةِ، يُعْطُونَهَا لأَبِي الْفَتَاةِ. لأَنَّهُ أَسَاءَ إِلَى سُمْعَةِ عَذْرَاءَ مِنْ إِسْرَائِيلَ، فَتَكُونُ لَهُ زَوْجَةً مَدَى حَيَاتِهِ، لَا يَقْدِرُ أَنْ يُطَلِّقَهَا.
وَلَكِنْ إِنْ ثَبَتَتْ صِحَّةُ التُّهْمَةِ، وَلَمْ تَكُنِ الْفَتَاةُ عَذْرَاءَ حَقّاً، يُؤْتَى بِالْفَتَاةِ إِلَى بَابِ بَيْتِ أَبِيهَا وَيَرْجُمُهَا رِجَالُ مَدِينَتِهَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى تَمُوتَ، لأَنَّهَا ارْتَكَبَتْ قَبَاحَةً فِي إِسْرَائِيلَ، وَزَنَتْ فِي بَيْتِ أَبِيهَا. وَبِذَلِكَ تَسْتَأْصِلُونَ الشَّرَّ مِنْ بَيْنِكُمْ.
أحكام ضد الإِساءة إلى شرف العروس
13 إِذَا تَزَوَّجَ رَجُلٌ مِنْ فَتَاةٍ، ثُمَّ بَعْدَ أَنْ عَاشَرَهَا أَبْغَضَهَا، 14 وَاتَّهَمَهَا بِمَا يَشِينُهَا، وأَشَاعَ عَنْهَا مَا يُسِيءُ إِلَى سُمْعَتِهَا قَائِلاً: لَقَدْ تَزَوَّجْتُ هَذِهِ الْمَرْأَةَ، وَلَمَّا عَاشَرْتُهَا، اكْتَشَفْتُ أَنَّهَا لَمْ تَكُنْ عَذْرَاءَ. 15 يَأْخُذُهَا وَالِدَاهَا إِلَى شُيُوخِ الْمَدِينَةِ الْمُجْتَمِعِينَ فِي سَاحَةِ الْقَضَاءِ، وَيَعْرِضَانِ دَلِيلَ عَذْرَاوِيَّتِهَا. 16 وَيَقُولُ وَالِدُ الْفَتَاةِ لِلشُّيُوخِ: لَقَدْ زَوَّجْتُ هَذَا الرَّجُلَ مِنِ ابْنَتِي فَأَبْغَضَهَا. 17 وَهَا هُوَ يُرَوِّجُ عَنْهَا أَخْبَاراً قَائِلاً: لَمْ تَكُنِ ابْنَتُكَ عَذْرَاءَ عِنْدَمَا عَاشَرْتُهَا. وَلَكِنْ هَذَا هُوَ دَلِيلُ عَذْرَاوِيَّةِ ابْنَتِي. وَيَبْسُطَانِ الثَّوْبَ أَمَامَ شُيُوخِ الْمَدِينَةِ. 18 فَيَأْخُذُ شُيُوخُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ الرَّجُلَ وَيُؤَدِّبُونَهُ، 19 وَيَفْرِضُونَ عَلَيْهِ غَرَامَةً مِقْدَارُهَا مِئَةُ قِطْعَةٍ مِنَ الْفِضَّةِ، يُعْطُونَهَا لأَبِي الْفَتَاةِ. لأَنَّهُ أَسَاءَ إِلَى سُمْعَةِ عَذْرَاءَ مِنْ إِسْرَائِيلَ، فَتَكُونُ لَهُ زَوْجَةً مَدَى حَيَاتِهِ، لاَ يَقْدِرُ أَنْ يُطَلِّقَهَا. 20 وَلَكِنْ إِنْ ثَبَتَتْ صِحَّةُ التُّهْمَةِ، وَلَمْ تَكُنِ الْفَتَاةُ عَذْرَاءَ حَقّاً، 21 يُؤْتَى بِالْفَتَاةِ إِلَى بَابِ بَيْتِ أَبِيهَا وَيَرْجُمُهَا رِجَالُ مَدِينَتِهَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى تَمُوتَ، لأَنَّهَا ارْتَكَبَتْ قَبَاحَةً فِي إِسْرَائِيلَ، وَزَنَتْ فِي بَيْتِ أَبِيهَا. وَبِذَلِكَ تَسْتَأْصِلُونَ الشَّرَّ مِنْ بَيْنِكُمْ.
جاء في الإصحاح العشرين من سفر اللاويِّين: 10 – إِذَا زَنَى رَجُلٌ مَعَ امْرَأَةِ قَرِيبِهِ، فَالزَّانِي وَالزَّانِيَةُ يُقْتَلاَنِ. 11 – وَإِذَا عَاشَرَ رَجُلٌ زَوْجَةَ أَبِيهِ، فَكِلاَهُمَا يُقْتَلاَنِ لأَنَّهُ كَشَفَ عَوْرَةَ أَبِيهِ، وَيَكُونُ دَمُهُمَا عَلَى رَأْسَيْهِمَا. 12 – وَإِذَا عَاشَرَ رَجُلٌ كَنَّتَهُ فَكِلاَهُمَا يُقْتَلاَنِ، لأَنَّهُمَا قَدِ اقْتَرَفَا فَاحِشَةً، وَيَكُونُ دَمُهُمَا عَلَى رَأْسَيْهِمَا. 13 – وَإِذَا ضَاجَعَ رَجُلٌ ذَكَراً مُضَاجَعَةَ امْرَأَةٍ، فَكِلاَهُمَا يُقْتَلاَنِ لأَنَّهُمَا ارْتَكَبَا رِجْساً. وَيَكُونُ دَمُهُمَا عَلَى رَأْسَيْهِمَا. 14 – وَإِذَا تَزَوَّجَ رَجُلٌ مِنِ امْرَأَةٍ وَأُمِّهَا، فَتِلْكَ رَذِيلَةٌ. لِيُحْرَقَا بِالنَّارِ لِئَلاَّ تَفْشُوَ رَذِيلَةٌ بَيْنَكُمْ. 15- وَإِذَا عَاشَرَ رَجُلٌ بَهِيمَةً فَإِنَّهُ يُقْتَلُ، وَكَذَلِكَ الْبَهِيمَةُ تُمِيتُونَهَا أَيْضا. 16 – وَإِذَا قَارَبَتِ امْرَأَةٌ بَهِيمَةً ذَكَراً لِتَنْزُوَهَا فَأَمِتْهُمَا. كِلاَهُمَا يُقْتَلانِ، وَيَكُونُ دَمُهُمَا عَلَى رَأْسَيْهِمَا. 17- إِذَا تَزَوَّجَ رَجُلٌ أُخْتَهُ، ابْنَةَ أَبِيهِ أَوِ ابْنَةَ أُمِّهِ، فَذَلِكَ عَارٌ، وَيَجِبُ أَنْ يُسْتَأْصَلاَ عَلَى مَشْهَدٍ مِنْ أَبْنَاءِ شَعْبِهِ، لأَنَّهُ قَدْ كَشَفَ عَوْرَةَ أُخْتِهِ، وَيُعَاقَبُ بِذَنْبِهِ. 18 – إِذَا عَاشَرَ رَجُلٌ امْرَأَةً حَائِضاً وَكَشَفَ عَوْرَتَهَا فَقَدْ عَرَّى يَنْبُوعَهَا، وَهِيَ أَيْضاً كَشَفَتْ عَنْهُ. فَيَجِبُ أَنْ يُسْتَأْصَلاَ كِلاَهُمَا مِنْ بَيْنِ شَعْبِهِمَا. 19 – إِذَا عَاشَرَ رَجُلٌ عَمَّتَهُ أَوْ خَالَتَهُ، يُعَاقَبُ كِلاَهُمَا بِذَنْبِهِمَا. 20 – وَإِذَا عَاشَرَ رَجُلٌ زَوْجَةَ عَمِّهِ فَقَدْ كَشَفَ عَوْرَتَهَا، وَيُعَاقَبُ كِلاَهُمَا بِذَنْبِهِمَا، وَيَمُوتَانِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُعْقِبَا نَسْلا. 21 – وَإِذَا تَزَوَّجَ رَجُلٌ امْرَأَةَ أَخِيهِ فَذَلِكَ نَجَاسَةٌ لأَنَّهُ كَشَفَ عَوْرَةَ أَخِيهِ. كِلاَهُمَا يَمُوتَانِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُعْقِبَا نَسْلا.
22 وَإِذَا ضَبَطْتُمْ رَجُلاً مُضْطَجِعاً مَعَ امْرَأَةٍ مُتَزَوِّجَةٍ تَقْتُلُونَهُمَا كِلَيْهِمَا، فَتَنْزِعُونَ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكُمْ. 23 وَإِذَا الْتَقَى رَجُلٌ بِفَتَاةٍ مَخْطُوبَةٍ لِرَجُلٍ آخَرَ فِي الْمَدِينَةِ وَضَاجَعَهَا، 24 فَأَخْرِجُوهُمَا كِلَيْهِمَا إِلَى سَاحَةِ بَوَّابَةِ تِلْكَ الْمَدِينَةِ، وَارْجُمُوهُمَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى يَمُوتَا، لأَنَّ الْفَتَاةَ لَمْ تَسْتَغِثْ وَهِيَ فِي الْمَدِينَةِ، وَالرَّجُلَ لأَنَّهُ اعْتَدَى عَلَى خَطِيبَةِ الرَّجُلِ الآخَرِ، فَتَسْتَأْصِلُونَ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكُمْ. 25 وَلَكِنْ إِنِ الْتَقَى ذَلِكَ الرَّجُلُ بِالْفَتَاةِ الْمَخْطُوبَةِ فِي الْحَقْلِ، وَأَمْسَكَهَا وَضَاجَعَهَا، يُرْجَمُ الرَّجُلُ وَحْدَهُ وَيَمُوتُ، 26 وَأَمَّا الْفَتَاةُ فَلاَ تُرْجَمُ، لأَنَّهَا لَمْ تَرْتَكِبْ خَطِيئَةً جَزَاؤُهَا الْمَوْتُ، بَلْ تَكُونُ كَرَجُلٍ هَاجَمَهُ آخَرُ وَقَتَلَهُ، 27 لأَنَّهُ لاَبُدَّ أَنْ تَكُونَ الْفَتَاةُ الْمَخْطُوبَةُ قَدِ اسْتَغَاثَتْ فِي الْخَلاءِ حَيْثُ وَجَدَهَا الرَّجُلُ، فَلَمْ يَأْتِ مَنْ يُنْقِذُهَا. 28 وَإِذَا وَجَدَ رَجُلٌ فَتَاةً عَذْرَاءَ غَيْرَ مَخْطُوبَةٍ فَأَمْسَكَهَا وَضَاجَعَهَا وَضُبِطَا مَعاً، 29 يَدْفَعُ الرَّجُلُ الَّذِي ضَاجَعَ الْفَتَاةَ خَمْسِينَ قِطْعَةً مِنَ الْفِضَّةِ وَيَتَزَوَّجُهَا، لأَنَّهُ قَدِ اعْتَدَى عَلَيْهَا. وَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يُطَلِّقَهَا مَدَى حَيَاتِهِ. 30 لاَ يَتَزَوَّجْ أَحَدٌ أَرْمَلَةَ أَبِيهِ لأَنَّ هَذَا عَارٌ وَإِهَانَةٌ لأَبِيهِ.
כח כִּי-יִמְצָא אִישׁ, נַעֲרָ בְתוּלָה אֲשֶׁר לֹא-אֹרָשָׂה, וּתְפָשָׂהּ, וְשָׁכַב עִמָּהּ; וְנִמְצָאוּ.
22- وَإِذَا ضَبَطْتُمْ رَجُلاً مُضْطَجِعاً مَعَ امْرَأَةٍ مُتَزَوِّجَةٍ تَقْتُلُونَهُمَا كِلَيْهِمَا، فَتَنْزِعُونَ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكُم. Deuteronomy Chapter 22 דְּבָרִים
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 24-07-2021, 11:39 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الأصحَاحُ الثَّانِي وَالْعِشْرُونَ
تثنية 22: 1 ««لاَ تَنْظُرْ ثَوْرَ أَخِيكَ أَوْ شَاتَهُ شَارِدًا وَتَتَغَاضَى عَنْهُ، بَلْ تَرُدُّهُ إِلَى أَخِيكَ لاَ مَحَالَةَ.
تثنية 22: 2« وَإِنْ لَمْ يَكُنْ أَخُوكَ قَرِيبًا مِنْكَ أَوْ لَمْ تَعْرِفْهُ، فَضُمَّهُ إِلَى دَاخِلِ بَيْتِكَ. وَيَكُونُ عِنْدَكَ حَتَّى يَطْلُبَهُ أَخُوكَ، حِينَئِذٍ تَرُدُّهُ إِلَيْهِ.
تثنية 22: 3« وَهكَذَا تَفْعَلُ بِحِمَارِهِ، وَهكَذَا تَفْعَلُ بِثِيَابِهِ، وَهكَذَا تَفْعَلُ بِكُلِّ مَفْقُودٍ لأَخِيكَ يُفْقَدُ مِنْهُ وَتَجِدُهُ. لاَ يَحِلُّ لَكَ أَنْ تَتَغَاضَى.
تثنية 22: 4 لاَ تَنْظُرْ حِمَارَ أَخِيكَ أَوْ ثَوْرَهُ وَاقِعًا فِي الطَّرِيقِ وَتَتَغَافَلُ عَنْهُ بَلْ تُقِيمُهُ مَعَهُ لاَ مَحَالَةَ.
تثنية 22: 5 ««لاَ يَكُنْ مَتَاعُ رَجُل عَلَى امْرَأَةٍ، وَلاَ يَلْبَسْ رَجُلٌ ثَوْبَ امْرَأَةٍ، لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَعْمَلُ ذلِكَ مَكْرُوهٌ لَدَى الرَّبِّ إِلهِكَ.
تثنية 22: 6 «إِذَا اتَّفَقَ قُدَّامَكَ عُشُّ طَائِرٍ فِي الطَّرِيقِ فِي شَجَرَةٍ مَا أَوْ عَلَى الأَرْضِ، فِيهِ فِرَاخٌ أَوْ بَيْضٌ، وَالأُمُّ حَاضِنَةٌ الْفِرَاخَ أَوِ الْبَيْضَ، فَلاَ تَأْخُذِ الأُمَّ مَعَ الأَوْلاَدِ.
تثنية 22: 7 «أَطْلِقِ الأُمَّ وَخُذْ لِنَفْسِكَ الأَوْلاَدَ، لِكَيْ يَكُونَ لَكَ خَيْرٌ وَتُطِيلَ الأَيَّامَ.
تثنية 22: 8 ««إِذَا بَنَيْتَ بَيْتًا جَدِيدًا، فَاعْمَلْ حَائِطًا لِسَطْحِكَ لِئَلاَّ تَجْلِبَ دَمًا عَلَى بَيْتِكَ إِذَا سَقَطَ عَنْهُ سَاقِطٌ.
تثنية 22: 9« «لاَ تَزْرَعْ حَقْلَكَ صِنْفَيْنِ، لِئَلاَّ يَتَقَدَّسَ الْمِلْءُ: الزَّرْعُ الَّذِي تَزْرَعُ وَمَحْصُولُ الْحَقْلِ.
تثنية 22: 10« لاَ تَحْرُثْ عَلَى ثَوْرٍ وَحِمَارٍ مَعًا.
تثنية 22: «11 لاَ تَلْبَسْ ثَوْبًا مُخْتَلَطًا صُوفًا وَكَتَّانًا مَعًا.
تثنية 22: 12 «اِعْمَلْ لِنَفْسِكَ جَدَائِلَ عَلَى أَرْبَعَةِ أَطْرَافِ ثَوْبِكَ الَّذِي تَتَغَطَّى بِهِ.
تثنية 22: 13 «إِذَا اتَّخَذَ رَجُلٌ امْرَأَةً وَحِينَ دَخَلَ عَلَيْهَا أَبْغَضَهَا،.
تثنية 22: 14 وَنَسَبَ إِلَيْهَا أَسْبَابَ كَلاَمٍ، وَأَشَاعَ عَنْهَا اسْمًا رَدِيًّا، وَقَالَ: هذِهِ الْمَرْأَةُ اتَّخَذْتُهَا وَلَمَّا دَنَوْتُ مِنْهَا لَمْ أَجِدْ لَهَا عُذْرَةً.
تثنية 22: 15 يَأْخُذُ الْفَتَاةَ أَبُوهَا وَأُمُّهَا وَيُخْرِجَانِ عَلاَمَةَ عُذْرَتِهَا إِلَى شُيُوخِ الْمَدِينَةِ إِلَى الْبَابِ،.
تثنية 22: 16 وَيَقُولُ أَبُو الْفَتَاةِ لِلشُّيُوخِ: أَعْطَيْتُ هذَا الرَّجُلَ ابْنَتِي زَوْجَةً فَأَبْغَضَهَا.
تثنية 22: 17 وَهَا هُوَ قَدْ جَعَلَ أَسْبَابَ كَلاَمٍ قَائِلاً: لَمْ أَجِدْ لِبِنْتِكَ عُذْرَةً. وَهذِهِ عَلاَمَةُ عُذْرَةِ ابْنَتِي. وَيَبْسُطَانِ الثَّوْبَ أَمَامَ شُيُوخِ الْمَدِينَةِ.
تثنية 22: 18 فَيَأْخُذُ شُيُوخُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ الرَّجُلَ وَيُؤَدِّبُونَهُ.
تثنية 22: 19 وَيُغْرِمُونَهُ بِمِئَةٍ مِنَ الْفِضَّةِ، وَيُعْطُونَهَا لأَبِي الْفَتَاةِ، لأَنَّهُ أَشَاعَ اسْمًا رَدِيًّا عَنْ عَذْرَاءَ مِنْ إِسْرَائِيلَ. فَتَكُونُ لَهُ زَوْجَةً. لاَ يَقْدِرُ أَنْ يُطَلِّقَهَا كُلَّ أَيَّامِهِ.
تثنية 22: 20 « وَلكِنْ إِنْ كَانَ هذَا الأَمْرُ صَحِيحًا، لَمْ تُوجَدْ عُذْرَةٌ لِلْفَتَاةِ.
تثنية 22: 21 يُخْرِجُونَ الْفَتَاةَ إِلَى بَابِ بَيْتِ أَبِيهَا، وَيَرْجُمُهَا رِجَالُ مَدِينَتِهَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى تَمُوتَ، لأَنَّهَا عَمِلَتْ قَبَاحَةً فِي إِسْرَائِيلَ بِزِنَاهَا فِي بَيْتِ أَبِيهَا. فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكَ.
تثنية 22: 22 «إِذَا وُجِدَ رَجُلٌ مُضْطَجِعًا مَعَ امْرَأَةٍ زَوْجَةِ بَعْل، يُقْتَلُ الاثْنَانِ: الرَّجُلُ الْمُضْطَجِعُ مَعَ الْمَرْأَةِ، وَالْمَرْأَةُ. فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ إِسْرَائِيلَ.
تثنية 22: 23 «إِذَا كَانَتْ فَتَاةٌ عَذْرَاءُ مَخْطُوبَةً لِرَجُل، فَوَجَدَهَا رَجُلٌ فِي الْمَدِينَةِ وَاضْطَجَعَ مَعَهَا،.
تثنية 22: 24 فَأَخْرِجُوهُمَا كِلَيْهِمَا إِلَى بَابِ تِلْكَ الْمَدِينَةِ وَارْجُمُوهُمَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى يَمُوتَا. الْفَتَاةُ مِنْ أَجْلِ أَنَّهَا لَمْ تَصْرُخْ فِي الْمَدِينَةِ، وَالرَّجُلُ مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ أَذَلَّ امْرَأَةَ صَاحِبِهِ. فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكَ.
تثنية 22: 25 وَلكِنْ إِنْ وَجَدَ الرَّجُلُ الْفَتَاةَ الْمَخْطُوبَةَ فِي الْحَقْلِ وَأَمْسَكَهَا الرَّجُلُ وَاضْطَجَعَ مَعَهَا، يَمُوتُ الرَّجُلُ الَّذِي اضْطَجَعَ مَعَهَا وَحْدَهُ.
تثنية 22: 26 وَأَمَّا الْفَتَاةُ فَلاَ تَفْعَلْ بِهَا شَيْئًا. لَيْسَ عَلَى الْفَتَاةِ خَطِيَّةٌ لِلْمَوْتِ، بَلْ كَمَا يَقُومُ رَجُلٌ عَلَى صَاحِبِهِ وَيَقْتُلُهُ قَتْلاً. هكَذَا هذَا الأَمْرُ.
تثنية 22: 27 إِنَّهُ فِي الْحَقْلِ وَجَدَهَا، فَصَرَخَتِ الْفَتَاةُ الْمَخْطُوبَةُ فَلَمْ يَكُنْ مَنْ يُخَلِّصُهَا.
تثنية 22: 28 «إِذَا وَجَدَ رَجُلٌ فَتَاةً عَذْرَاءَ غَيْرَ مَخْطُوبَةٍ، فَأَمْسَكَهَا وَاضْطَجَعَ مَعَهَا، فَوُجِدَا.
تثنية 22: 29 يُعْطِي الرَّجُلُ الَّذِي اضْطَجَعَ مَعَهَا لأَبِي الْفَتَاةِ خَمْسِينَ مِنَ الْفِضَّةِ، وَتَكُونُ هِيَ لَهُ زَوْجَةً مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ قَدْ أَذَلَّهَا. لاَ يَقْدِرُ أَنْ يُطَلِّقَهَا كُلَّ أَيَّامِهِ.
تثنية 22: 30 «لاَ يَتَّخِذْ رَجُلٌ امْرَأَةَ أَبِيهِ، وَلاَ يَكْشِفْ ذَيْلَ أَبِيهِ.

https://www.mechon-mamre.org/p/pt/pt0522.htm
Hebrew Texts
Deuteronomy 22:28 Hebrew Study Bible (Apostolic / Interlinear)
כִּֽי־ יִמְצָ֣א אִ֗ישׁ [נַעַר כ] (נַעֲרָ֤ה ק) בְתוּלָה֙ אֲשֶׁ֣ר לֹא־ אֹרָ֔שָׂה וּתְפָשָׂ֖הּ וְשָׁכַ֣ב עִמָּ֑הּ וְנִמְצָֽאוּ׃
KJV with Strong's
If a man find a damsel that is a virgin which is not betrothed and lay hold on her and lie with her and they be found

[TR]

[/TR]
Deuteronomy 22:28

[ATTACH=JSON]{"alt":"\u0627\u0636\u063a\u0637 \u0639\u0644\u0649 \u0627\u0644\u0635\u0648\u0631\u0629 \u0644\u0639\u0631\u0636 \u0623\u0643\u0628\u0631.\u00a0 \u0627\u0644\u0625\u0633\u0645:\timage.png\u00a0 \u0645\u0634\u0627\u0647\u062f\u0627\u062a:\t6\u00 a0 \u0627\u0644\u062d\u062c\u0645:\t33.2 \u0643\u064a\u0644\u0648\u0628\u0627\u064a\u062a\u 00a0 \u0627\u0644\u0647\u0648\u064a\u0629:\t827954","da ta-align":"none","data-attachmentid":"827954","data-size":"custom","height":"744","width":"1217"}[/ATTACH]
[ATTACH=JSON]{"alt":"\u0627\u0636\u063a\u0637 \u0639\u0644\u0649 \u0627\u0644\u0635\u0648\u0631\u0629 \u0644\u0639\u0631\u0636 \u0623\u0643\u0628\u0631.\u00a0 \u0627\u0644\u0625\u0633\u0645:\timage.png\u00a0 \u0645\u0634\u0627\u0647\u062f\u0627\u062a:\t6\u00 a0 \u0627\u0644\u062d\u062c\u0645:\t29.4 \u0643\u064a\u0644\u0648\u0628\u0627\u064a\u062a\u 00a0 \u0627\u0644\u0647\u0648\u064a\u0629:\t827955","da ta-align":"none","data-attachmentid":"827955","data-size":"custom","height":"428","width":"1203"}[/ATTACH]

[ATTACH=JSON]{"alt":"\u0627\u0636\u063a\u0637 \u0639\u0644\u0649 \u0627\u0644\u0635\u0648\u0631\u0629 \u0644\u0639\u0631\u0636 \u0623\u0643\u0628\u0631.\u00a0 \u0627\u0644\u0625\u0633\u0645:\timage.png\u00a0 \u0645\u0634\u0627\u0647\u062f\u0627\u062a:\t6\u00 a0 \u0627\u0644\u062d\u062c\u0645:\t70.2 \u0643\u064a\u0644\u0648\u0628\u0627\u064a\u062a\u 00a0 \u0627\u0644\u0647\u0648\u064a\u0629:\t827956","da ta-align":"none","data-attachmentid":"827956","data-size":"custom","height":"615","width":"1265"}[/ATTACH]
سفر التثنية 22 – 28:
)إِذَا وَجَدَ رَجُلٌ فَتَاةً عَذْرَاءَ غَيْرَ مَخْطُوبَةٍ، فَأَمْسَكَهَا وَاضْطَجَعَ مَعَهَا، فَوُجِدَا(..
(כי־ימצא אישׁ נער בתולה אשׁר לא־ארשׂה ותפשׂה ושׁכב עמה ונמצאו)
وكلمة ) בתולה (معناها عَذراء أو بِكْر ، وتُنْطَق: باتولاه.
وَإِذَا ضَبَطْتُمْ رَجُلاً مُضْطَجِعاً مَعَ امْرَأَةٍ مُتَزَوِّجَةٍ تَقْتُلُونَهُمَا كِلَيْهِمَا، فَتَنْزِعُونَ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكُم.
ואם תתפוס גבר ששוכב עם אישה נשואה, תהרוג את שניהם, ואז תבטל את הרע מקרבו. בית הדין אסר על אישה להינשא לבן זוגה: "שיקרה שלא שכבו"

בית הדין הרבני בבאר שבע אסר את נישואיה של אישה שהתגרשה מבעלה, שהתגוררה עם בן זוגה החדש כשנה לפני גירושיה. זאת, מאחר שלטענתו השניים קיימו יחסי מין טרם הגירושין - דבר האסור על פי ההלכה. הזוג סירב לעבור בדיקת פוליגרף בנושא בטענה כי מדובר ב"השפלה"
وجاء في سفر تثنية 22 كلمة امسكها مرتين مرة عن عذراء مخطوبة في الحقل ومرة عن عذاراء غير مخطوبة ولكن في العبري الكلمتين مختلفتين.
اولا امسكها (في الحقل ) عدد 25
ولكن إن وجد الرجل الفتاة المخطوبة في الحقل وأمسكها الرجل واضطجع معها يموت الرجل الذي اضطجع معها وحده.
(IHOT+) ואם[SUP]H518[/SUP] [SUP]But if[/SUP] בשׂדה[SUP]H7704[/SUP] [SUP]in the field[/SUP][SUP],[/SUP] ימצא[SUP]H4672[/SUP] [SUP]find[/SUP] האישׁ[SUP]H376[/SUP] [SUP]a man[/SUP] את[SUP]H853[/SUP] הנער[SUP]H5291[/SUP] [SUP]damsel[/SUP] המארשׂה[SUP]H781[/SUP] [SUP]a betrothed[/SUP] והחזיק[SUP]H2388 force[/SUP] בה האישׁ[SUP]H376[/SUP] [SUP]and the man[/SUP] ושׁכב[SUP]H7901[/SUP] [SUP]her, and lie[/SUP] עמה[SUP]H5973[/SUP] [SUP]with[/SUP] ומת[SUP]H4191[/SUP] [SUP]her shall die[/SUP][SUP]:[/SUP] האישׁ[SUP]H376[/SUP] [SUP]her: then the man[/SUP] אשׁר[SUP]H834[/SUP] [SUP]that[/SUP] שׁכב[SUP]H7901[/SUP] [SUP]lay[/SUP] עמה[SUP]H5973[/SUP] [SUP]with[/SUP] לבדו׃[SUP]H905[/SUP] [SUP]only[/SUP]
فهي تعني اجبار واغتصاب
H2388
חזק
châzaq
khaw-zak'
A primitive root; to fasten upon; hence to seize, be strong (figuratively courageous, causatively strengthen, cure, help, repair, fortify), obstinate; to bind, restrain, conquer: - aid, amend, X calker, catch, cleave, confirm, be constant, constrain, continue, be of good (take) courage (-ous, -ly), encourage (self), be established, fasten, force, fortify, make hard, harden, help, (lay) hold (fast), lean, maintain, play the man, mend, become (wax) mighty, prevail, be recovered, repair, retain, seize, be (wax) sore, strengten (self), be stout, be (make, shew, wax) strong (-er), be sure, take (hold), be urgent, behave self valiantly, withstand.
جذر بمعني يربط, يستولي بقوة ( مجازي شجاعة وسببي يتقوي علي ويصلح ويحصن ) عند كبح قهر تقييد ،
فامسكها هني تعني انه قهرها واجبرها.أما امسكها الثانية في عدد 28
«إذا وجد رجل فتاة عذراء غير مخطوبة فأمسكها واضطجع معها فوجدا. «
(IHOT+) כי[SUP]H3588[/SUP] [SUP]If[/SUP] ימצא[SUP]H4672[/SUP] [SUP]find[/SUP] אישׁ[SUP]H376[/SUP] [SUP]a man[/SUP] נער[SUP]H5291[/SUP] [SUP]a damsel[/SUP] בתולה[SUP]H1330[/SUP] [SUP]a virgin[/SUP][SUP],[/SUP] אשׁר[SUP]H834[/SUP] [SUP]which[/SUP] לא[SUP]H3808[/SUP] [SUP]is not[/SUP] ארשׂה[SUP]H781[/SUP] [SUP]betrothed[/SUP][SUP],[/SUP] ותפשׂה[SUP]H8610 and lay hold[/SUP] ושׁכב[SUP]H7901[/SUP] [SUP]on her, and lie[/SUP] עמה[SUP]H5973[/SUP] [SUP]with[/SUP] ונמצאו׃[SUP]H4672[/SUP] [SUP]her, and they be found[/SUP][SUP];[/SUP]
تحمل معني اخذ واضطجع
H8610
תּפשׂ
tâphaś
taw-fas'
A primitive root; to manipulate, that is, seize; chiefly to capture, wield; specifically, to overlay; figuratively to use unwarrantably: - catch, handle, (lay, take) hold (on, over), stop, X surely, surprise, take.
جذر بدائي بمعني تلاعب. تعني استولي والتقط وتحمل معني مجازي بمعني مسك تعامل وضع اخذ توقف ....
فالكلمة لا تحمل معني القوة والاجبار ولكن تحمل معني امسك شخص بموافقته سواء برضاه او بالتلاعب
فالفرق اللغوي هذا مهم لأنه سيوضح ان الحالة الثانية ليس فيها اجبار واغتصاب
سوف نتناول شريعة الرجم في التوراة أولا ثم وفقا لقانون السنهدرين ثانياً..
النص العبري: *על פי התורה וההלכה היהודית, אנשים העוברים עברות מסוימות נענשים בסקילה. לדוגמה: מחללי שבת חייבים סקילה על פי ההלכה. כך גם דינם של עובדי עבודה זרה, מכשפים, עוברי עברות אישות מסוימות וחוטאים נוספים.
*על פי ההלכה בסנהדרין פרק ו', הסקילה היהודית מתבצעת בשלושה שלבים:
בשלב הראשון הנידון נזרק ממקום גבוה; אם לא מת בכך, זורקים עליו אבן גדולה; ורק לאחר מכן, רוגמים אותו כל העדה באבנים.
وترجمته كالتالي:
النص العبري: על פי התורה וההלכה היהודית بحسب التوراة والهلخات اليهودية
*על פי התורה וההלכה היהודית, אנשים העוברים עברות מסוימות נענשים בסקילה. לדוגמה: מחללי שבת חייבים סקילה על פי ההלכה. כך גם דינם של עובדי עבודה זרה, מכשפים, עוברי עברות אישות מסוימות וחוטאים נוספים.
الترجمة العربية: وفقًا للتوراة والهلخات اليهودية، يُعاقب من يرتكبون جرائم معينة بالرجم. على سبيل المثال: يجب رجم المخالفين يوم السبت حسب الهالشة. وينطبق الشيء نفسه على العمال الأجانب والسحرة والمذنبين وغيرهم من الخطاة.

الرجم في السنهدرين סנהדרין
النص العبري:
*על פי ההלכה בסנהדרין פרק ו', הסקילה היהודית מתבצעת בשלושה שלבים:
בשלב הראשון הנידון נזרק ממקום גבוה; אם לא מת בכך, זורקים עליו אבן גדולה; ורק לאחר מכן, רוגמים אותו כל העדה באבנים.
الترجمة العربية:
أما وفقًا لقانون السنهدرين، الفصل السادس، يتم رجم اليهود بالحجارة على ثلاث مراحل:
في المرحلة الأولى، يُرمى المحكوم عليه من مكان مرتفع؛ فإن لم يمت منه رمي عليه حجر كبير. وعندها فقط يُرجم المجتمع كله حتى الموت.
المصدر:
https://he.wikisource.org/wiki/משנה_סנהדרין_ו
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 24-07-2021, 11:41 AM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الأصحَاحُ الثَّانِي وَالْعِشْرُونَ
تثنية 22: 1 ««لاَ تَنْظُرْ ثَوْرَ أَخِيكَ أَوْ شَاتَهُ شَارِدًا وَتَتَغَاضَى عَنْهُ، بَلْ تَرُدُّهُ إِلَى أَخِيكَ لاَ مَحَالَةَ.
تثنية 22: 2« وَإِنْ لَمْ يَكُنْ أَخُوكَ قَرِيبًا مِنْكَ أَوْ لَمْ تَعْرِفْهُ، فَضُمَّهُ إِلَى دَاخِلِ بَيْتِكَ. وَيَكُونُ عِنْدَكَ حَتَّى يَطْلُبَهُ أَخُوكَ، حِينَئِذٍ تَرُدُّهُ إِلَيْهِ.
تثنية 22: 3« وَهكَذَا تَفْعَلُ بِحِمَارِهِ، وَهكَذَا تَفْعَلُ بِثِيَابِهِ، وَهكَذَا تَفْعَلُ بِكُلِّ مَفْقُودٍ لأَخِيكَ يُفْقَدُ مِنْهُ وَتَجِدُهُ. لاَ يَحِلُّ لَكَ أَنْ تَتَغَاضَى.
تثنية 22: 4 لاَ تَنْظُرْ حِمَارَ أَخِيكَ أَوْ ثَوْرَهُ وَاقِعًا فِي الطَّرِيقِ وَتَتَغَافَلُ عَنْهُ بَلْ تُقِيمُهُ مَعَهُ لاَ مَحَالَةَ.
تثنية 22: 5 ««لاَ يَكُنْ مَتَاعُ رَجُل عَلَى امْرَأَةٍ، وَلاَ يَلْبَسْ رَجُلٌ ثَوْبَ امْرَأَةٍ، لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَعْمَلُ ذلِكَ مَكْرُوهٌ لَدَى الرَّبِّ إِلهِكَ.
تثنية 22: 6 «إِذَا اتَّفَقَ قُدَّامَكَ عُشُّ طَائِرٍ فِي الطَّرِيقِ فِي شَجَرَةٍ مَا أَوْ عَلَى الأَرْضِ، فِيهِ فِرَاخٌ أَوْ بَيْضٌ، وَالأُمُّ حَاضِنَةٌ الْفِرَاخَ أَوِ الْبَيْضَ، فَلاَ تَأْخُذِ الأُمَّ مَعَ الأَوْلاَدِ.
تثنية 22: 7 «أَطْلِقِ الأُمَّ وَخُذْ لِنَفْسِكَ الأَوْلاَدَ، لِكَيْ يَكُونَ لَكَ خَيْرٌ وَتُطِيلَ الأَيَّامَ.
تثنية 22: 8 ««إِذَا بَنَيْتَ بَيْتًا جَدِيدًا، فَاعْمَلْ حَائِطًا لِسَطْحِكَ لِئَلاَّ تَجْلِبَ دَمًا عَلَى بَيْتِكَ إِذَا سَقَطَ عَنْهُ سَاقِطٌ.
تثنية 22: 9« «لاَ تَزْرَعْ حَقْلَكَ صِنْفَيْنِ، لِئَلاَّ يَتَقَدَّسَ الْمِلْءُ: الزَّرْعُ الَّذِي تَزْرَعُ وَمَحْصُولُ الْحَقْلِ.
تثنية 22: 10« لاَ تَحْرُثْ عَلَى ثَوْرٍ وَحِمَارٍ مَعًا.
تثنية 22: «11 لاَ تَلْبَسْ ثَوْبًا مُخْتَلَطًا صُوفًا وَكَتَّانًا مَعًا.
تثنية 22: 12 «اِعْمَلْ لِنَفْسِكَ جَدَائِلَ عَلَى أَرْبَعَةِ أَطْرَافِ ثَوْبِكَ الَّذِي تَتَغَطَّى بِهِ.
تثنية 22: 13 «إِذَا اتَّخَذَ رَجُلٌ امْرَأَةً وَحِينَ دَخَلَ عَلَيْهَا أَبْغَضَهَا،.
تثنية 22: 14 وَنَسَبَ إِلَيْهَا أَسْبَابَ كَلاَمٍ، وَأَشَاعَ عَنْهَا اسْمًا رَدِيًّا، وَقَالَ: هذِهِ الْمَرْأَةُ اتَّخَذْتُهَا وَلَمَّا دَنَوْتُ مِنْهَا لَمْ أَجِدْ لَهَا عُذْرَةً.
تثنية 22: 15 يَأْخُذُ الْفَتَاةَ أَبُوهَا وَأُمُّهَا وَيُخْرِجَانِ عَلاَمَةَ عُذْرَتِهَا إِلَى شُيُوخِ الْمَدِينَةِ إِلَى الْبَابِ،.
تثنية 22: 16 وَيَقُولُ أَبُو الْفَتَاةِ لِلشُّيُوخِ: أَعْطَيْتُ هذَا الرَّجُلَ ابْنَتِي زَوْجَةً فَأَبْغَضَهَا.
تثنية 22: 17 وَهَا هُوَ قَدْ جَعَلَ أَسْبَابَ كَلاَمٍ قَائِلاً: لَمْ أَجِدْ لِبِنْتِكَ عُذْرَةً. وَهذِهِ عَلاَمَةُ عُذْرَةِ ابْنَتِي. وَيَبْسُطَانِ الثَّوْبَ أَمَامَ شُيُوخِ الْمَدِينَةِ.
تثنية 22: 18 فَيَأْخُذُ شُيُوخُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ الرَّجُلَ وَيُؤَدِّبُونَهُ.
تثنية 22: 19 وَيُغْرِمُونَهُ بِمِئَةٍ مِنَ الْفِضَّةِ، وَيُعْطُونَهَا لأَبِي الْفَتَاةِ، لأَنَّهُ أَشَاعَ اسْمًا رَدِيًّا عَنْ عَذْرَاءَ مِنْ إِسْرَائِيلَ. فَتَكُونُ لَهُ زَوْجَةً. لاَ يَقْدِرُ أَنْ يُطَلِّقَهَا كُلَّ أَيَّامِهِ.
تثنية 22: 20 « وَلكِنْ إِنْ كَانَ هذَا الأَمْرُ صَحِيحًا، لَمْ تُوجَدْ عُذْرَةٌ لِلْفَتَاةِ.
تثنية 22: 21 يُخْرِجُونَ الْفَتَاةَ إِلَى بَابِ بَيْتِ أَبِيهَا، وَيَرْجُمُهَا رِجَالُ مَدِينَتِهَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى تَمُوتَ، لأَنَّهَا عَمِلَتْ قَبَاحَةً فِي إِسْرَائِيلَ بِزِنَاهَا فِي بَيْتِ أَبِيهَا. فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكَ.
تثنية 22: 22 «إِذَا وُجِدَ رَجُلٌ مُضْطَجِعًا مَعَ امْرَأَةٍ زَوْجَةِ بَعْل، يُقْتَلُ الاثْنَانِ: الرَّجُلُ الْمُضْطَجِعُ مَعَ الْمَرْأَةِ، وَالْمَرْأَةُ. فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ إِسْرَائِيلَ.
تثنية 22: 23 «إِذَا كَانَتْ فَتَاةٌ عَذْرَاءُ مَخْطُوبَةً لِرَجُل، فَوَجَدَهَا رَجُلٌ فِي الْمَدِينَةِ وَاضْطَجَعَ مَعَهَا،.
تثنية 22: 24 فَأَخْرِجُوهُمَا كِلَيْهِمَا إِلَى بَابِ تِلْكَ الْمَدِينَةِ وَارْجُمُوهُمَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى يَمُوتَا. الْفَتَاةُ مِنْ أَجْلِ أَنَّهَا لَمْ تَصْرُخْ فِي الْمَدِينَةِ، وَالرَّجُلُ مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ أَذَلَّ امْرَأَةَ صَاحِبِهِ. فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكَ.
تثنية 22: 25 وَلكِنْ إِنْ وَجَدَ الرَّجُلُ الْفَتَاةَ الْمَخْطُوبَةَ فِي الْحَقْلِ وَأَمْسَكَهَا الرَّجُلُ وَاضْطَجَعَ مَعَهَا، يَمُوتُ الرَّجُلُ الَّذِي اضْطَجَعَ مَعَهَا وَحْدَهُ.
تثنية 22: 26 وَأَمَّا الْفَتَاةُ فَلاَ تَفْعَلْ بِهَا شَيْئًا. لَيْسَ عَلَى الْفَتَاةِ خَطِيَّةٌ لِلْمَوْتِ، بَلْ كَمَا يَقُومُ رَجُلٌ عَلَى صَاحِبِهِ وَيَقْتُلُهُ قَتْلاً. هكَذَا هذَا الأَمْرُ.
تثنية 22: 27 إِنَّهُ فِي الْحَقْلِ وَجَدَهَا، فَصَرَخَتِ الْفَتَاةُ الْمَخْطُوبَةُ فَلَمْ يَكُنْ مَنْ يُخَلِّصُهَا.
تثنية 22: 28 «إِذَا وَجَدَ رَجُلٌ فَتَاةً عَذْرَاءَ غَيْرَ مَخْطُوبَةٍ، فَأَمْسَكَهَا وَاضْطَجَعَ مَعَهَا، فَوُجِدَا.
تثنية 22: 29 يُعْطِي الرَّجُلُ الَّذِي اضْطَجَعَ مَعَهَا لأَبِي الْفَتَاةِ خَمْسِينَ مِنَ الْفِضَّةِ، وَتَكُونُ هِيَ لَهُ زَوْجَةً مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ قَدْ أَذَلَّهَا. لاَ يَقْدِرُ أَنْ يُطَلِّقَهَا كُلَّ أَيَّامِهِ.
تثنية 22: 30 «لاَ يَتَّخِذْ رَجُلٌ امْرَأَةَ أَبِيهِ، وَلاَ يَكْشِفْ ذَيْلَ أَبِيهِ.

https://www.mechon-mamre.org/p/pt/pt0522.htm
Hebrew Texts
Deuteronomy 22:28 Hebrew Study Bible (Apostolic / Interlinear)
כִּֽי־ יִמְצָ֣א אִ֗ישׁ [נַעַר כ] (נַעֲרָ֤ה ק) בְתוּלָה֙ אֲשֶׁ֣ר לֹא־ אֹרָ֔שָׂה וּתְפָשָׂ֖הּ וְשָׁכַ֣ב עִמָּ֑הּ וְנִמְצָֽאוּ׃
KJV with Strong's
If a man find a damsel that is a virgin which is not betrothed and lay hold on her and lie with her and they be found

[TR]

[/TR]
Deuteronomy 22:28

[ATTACH=JSON]{"alt":"\u0627\u0636\u063a\u0637 \u0639\u0644\u0649 \u0627\u0644\u0635\u0648\u0631\u0629 \u0644\u0639\u0631\u0636 \u0623\u0643\u0628\u0631.\u00a0 \u0627\u0644\u0625\u0633\u0645:\timage.png\u00a0 \u0645\u0634\u0627\u0647\u062f\u0627\u062a:\t6\u00 a0 \u0627\u0644\u062d\u062c\u0645:\t33.2 \u0643\u064a\u0644\u0648\u0628\u0627\u064a\u062a\u 00a0 \u0627\u0644\u0647\u0648\u064a\u0629:\t827954","da ta-align":"none","data-attachmentid":"827954","data-size":"custom","height":"744","width":"1217"}[/ATTACH]
[ATTACH=JSON]{"alt":"\u0627\u0636\u063a\u0637 \u0639\u0644\u0649 \u0627\u0644\u0635\u0648\u0631\u0629 \u0644\u0639\u0631\u0636 \u0623\u0643\u0628\u0631.\u00a0 \u0627\u0644\u0625\u0633\u0645:\timage.png\u00a0 \u0645\u0634\u0627\u0647\u062f\u0627\u062a:\t6\u00 a0 \u0627\u0644\u062d\u062c\u0645:\t29.4 \u0643\u064a\u0644\u0648\u0628\u0627\u064a\u062a\u 00a0 \u0627\u0644\u0647\u0648\u064a\u0629:\t827955","da ta-align":"none","data-attachmentid":"827955","data-size":"custom","height":"428","width":"1203"}[/ATTACH]

[ATTACH=JSON]{"alt":"\u0627\u0636\u063a\u0637 \u0639\u0644\u0649 \u0627\u0644\u0635\u0648\u0631\u0629 \u0644\u0639\u0631\u0636 \u0623\u0643\u0628\u0631.\u00a0 \u0627\u0644\u0625\u0633\u0645:\timage.png\u00a0 \u0645\u0634\u0627\u0647\u062f\u0627\u062a:\t6\u00 a0 \u0627\u0644\u062d\u062c\u0645:\t70.2 \u0643\u064a\u0644\u0648\u0628\u0627\u064a\u062a\u 00a0 \u0627\u0644\u0647\u0648\u064a\u0629:\t827956","da ta-align":"none","data-attachmentid":"827956","data-size":"custom","height":"615","width":"1265"}[/ATTACH]
سفر التثنية 22 – 28:
)إِذَا وَجَدَ رَجُلٌ فَتَاةً عَذْرَاءَ غَيْرَ مَخْطُوبَةٍ، فَأَمْسَكَهَا وَاضْطَجَعَ مَعَهَا، فَوُجِدَا(..
(כי־ימצא אישׁ נער בתולה אשׁר לא־ארשׂה ותפשׂה ושׁכב עמה ונמצאו)
وكلمة ) בתולה (معناها عَذراء أو بِكْر ، وتُنْطَق: باتولاه.
وَإِذَا ضَبَطْتُمْ رَجُلاً مُضْطَجِعاً مَعَ امْرَأَةٍ مُتَزَوِّجَةٍ تَقْتُلُونَهُمَا كِلَيْهِمَا، فَتَنْزِعُونَ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكُم.
ואם תתפוס גבר ששוכב עם אישה נשואה, תהרוג את שניהם, ואז תבטל את הרע מקרבו. בית הדין אסר על אישה להינשא לבן זוגה: "שיקרה שלא שכבו"

בית הדין הרבני בבאר שבע אסר את נישואיה של אישה שהתגרשה מבעלה, שהתגוררה עם בן זוגה החדש כשנה לפני גירושיה. זאת, מאחר שלטענתו השניים קיימו יחסי מין טרם הגירושין - דבר האסור על פי ההלכה. הזוג סירב לעבור בדיקת פוליגרף בנושא בטענה כי מדובר ב"השפלה"
وجاء في سفر تثنية 22 كلمة امسكها مرتين مرة عن عذراء مخطوبة في الحقل ومرة عن عذاراء غير مخطوبة ولكن في العبري الكلمتين مختلفتين.
اولا امسكها (في الحقل ) عدد 25
ولكن إن وجد الرجل الفتاة المخطوبة في الحقل وأمسكها الرجل واضطجع معها يموت الرجل الذي اضطجع معها وحده.
(IHOT+) ואם[SUP]H518[/SUP] [SUP]But if[/SUP] בשׂדה[SUP]H7704[/SUP] [SUP]in the field[/SUP][SUP],[/SUP] ימצא[SUP]H4672[/SUP] [SUP]find[/SUP] האישׁ[SUP]H376[/SUP] [SUP]a man[/SUP] את[SUP]H853[/SUP] הנער[SUP]H5291[/SUP] [SUP]damsel[/SUP] המארשׂה[SUP]H781[/SUP] [SUP]a betrothed[/SUP] והחזיק[SUP]H2388 force[/SUP] בה האישׁ[SUP]H376[/SUP] [SUP]and the man[/SUP] ושׁכב[SUP]H7901[/SUP] [SUP]her, and lie[/SUP] עמה[SUP]H5973[/SUP] [SUP]with[/SUP] ומת[SUP]H4191[/SUP] [SUP]her shall die[/SUP][SUP]:[/SUP] האישׁ[SUP]H376[/SUP] [SUP]her: then the man[/SUP] אשׁר[SUP]H834[/SUP] [SUP]that[/SUP] שׁכב[SUP]H7901[/SUP] [SUP]lay[/SUP] עמה[SUP]H5973[/SUP] [SUP]with[/SUP] לבדו׃[SUP]H905[/SUP] [SUP]only[/SUP]
فهي تعني اجبار واغتصاب
H2388
חזק
châzaq
khaw-zak'
A primitive root; to fasten upon; hence to seize, be strong (figuratively courageous, causatively strengthen, cure, help, repair, fortify), obstinate; to bind, restrain, conquer: - aid, amend, X calker, catch, cleave, confirm, be constant, constrain, continue, be of good (take) courage (-ous, -ly), encourage (self), be established, fasten, force, fortify, make hard, harden, help, (lay) hold (fast), lean, maintain, play the man, mend, become (wax) mighty, prevail, be recovered, repair, retain, seize, be (wax) sore, strengten (self), be stout, be (make, shew, wax) strong (-er), be sure, take (hold), be urgent, behave self valiantly, withstand.
جذر بمعني يربط, يستولي بقوة ( مجازي شجاعة وسببي يتقوي علي ويصلح ويحصن ) عند كبح قهر تقييد ،
فامسكها هني تعني انه قهرها واجبرها.أما امسكها الثانية في عدد 28
«إذا وجد رجل فتاة عذراء غير مخطوبة فأمسكها واضطجع معها فوجدا. «
(IHOT+) כי[SUP]H3588[/SUP] [SUP]If[/SUP] ימצא[SUP]H4672[/SUP] [SUP]find[/SUP] אישׁ[SUP]H376[/SUP] [SUP]a man[/SUP] נער[SUP]H5291[/SUP] [SUP]a damsel[/SUP] בתולה[SUP]H1330[/SUP] [SUP]a virgin[/SUP][SUP],[/SUP] אשׁר[SUP]H834[/SUP] [SUP]which[/SUP] לא[SUP]H3808[/SUP] [SUP]is not[/SUP] ארשׂה[SUP]H781[/SUP] [SUP]betrothed[/SUP][SUP],[/SUP] ותפשׂה[SUP]H8610 and lay hold[/SUP] ושׁכב[SUP]H7901[/SUP] [SUP]on her, and lie[/SUP] עמה[SUP]H5973[/SUP] [SUP]with[/SUP] ונמצאו׃[SUP]H4672[/SUP] [SUP]her, and they be found[/SUP][SUP];[/SUP]
تحمل معني اخذ واضطجع
H8610
תּפשׂ
tâphaś
taw-fas'
A primitive root; to manipulate, that is, seize; chiefly to capture, wield; specifically, to overlay; figuratively to use unwarrantably: - catch, handle, (lay, take) hold (on, over), stop, X surely, surprise, take.
جذر بدائي بمعني تلاعب. تعني استولي والتقط وتحمل معني مجازي بمعني مسك تعامل وضع اخذ توقف ....
فالكلمة لا تحمل معني القوة والاجبار ولكن تحمل معني امسك شخص بموافقته سواء برضاه او بالتلاعب
فالفرق اللغوي هذا مهم لأنه سيوضح ان الحالة الثانية ليس فيها اجبار واغتصاب
سوف نتناول شريعة الرجم في التوراة أولا ثم وفقا لقانون السنهدرين ثانياً..
النص العبري: *על פי התורה וההלכה היהודית, אנשים העוברים עברות מסוימות נענשים בסקילה. לדוגמה: מחללי שבת חייבים סקילה על פי ההלכה. כך גם דינם של עובדי עבודה זרה, מכשפים, עוברי עברות אישות מסוימות וחוטאים נוספים.
*על פי ההלכה בסנהדרין פרק ו', הסקילה היהודית מתבצעת בשלושה שלבים:
בשלב הראשון הנידון נזרק ממקום גבוה; אם לא מת בכך, זורקים עליו אבן גדולה; ורק לאחר מכן, רוגמים אותו כל העדה באבנים.
وترجمته كالتالي:
النص العبري: על פי התורה וההלכה היהודית بحسب التوراة والهلخات اليهودية
*על פי התורה וההלכה היהודית, אנשים העוברים עברות מסוימות נענשים בסקילה. לדוגמה: מחללי שבת חייבים סקילה על פי ההלכה. כך גם דינם של עובדי עבודה זרה, מכשפים, עוברי עברות אישות מסוימות וחוטאים נוספים.
الترجمة العربية: وفقًا للتوراة والهلخات اليهودية، يُعاقب من يرتكبون جرائم معينة بالرجم. على سبيل المثال: يجب رجم المخالفين يوم السبت حسب الهالشة. وينطبق الشيء نفسه على العمال الأجانب والسحرة والمذنبين وغيرهم من الخطاة.

الرجم في السنهدرين סנהדרין
النص العبري:
*על פי ההלכה בסנהדרין פרק ו', הסקילה היהודית מתבצעת בשלושה שלבים:
בשלב הראשון הנידון נזרק ממקום גבוה; אם לא מת בכך, זורקים עליו אבן גדולה; ורק לאחר מכן, רוגמים אותו כל העדה באבנים.
الترجمة العربية:
أما وفقًا لقانون السنهدرين، الفصل السادس، يتم رجم اليهود بالحجارة على ثلاث مراحل:
في المرحلة الأولى، يُرمى المحكوم عليه من مكان مرتفع؛ فإن لم يمت منه رمي عليه حجر كبير. وعندها فقط يُرجم المجتمع كله حتى الموت.
المصدر:
https://he.wikisource.org/wiki/משנה_סנהדרין_ו
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 27-07-2021, 05:20 PM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

الباب الثاني
عقوبة الزنا في
المسيحية


الفصل الأول
مفهوم الزنا في المسيحية

مقدمة


المسيحية والجنس خارج الزواج


لا يزال هناك جدال بين المسيحيين في الغرب إذا ما كان الجنس بين شخصين لم يتزوجا أبداً أو شخصين مخطوبين أو لهما علاقة حب زنى أم لا، ويجادلون بأن الكتاب المقدس لم يرفض إقامة العلاقات الجنسية بين المخطوبين، كان هناك ثيولوجي - Christian Theology - واحد من العصور الوسطى وهو الراهب الإنجليزي جون باكونثورب ، وهو من دارسي علم اللاهوت، وعلم اللاهوت "theology" و لمن لا يعرف هو "علم دراسة الإلهيات دراسة منطقية، وقد اعتمد علماء اللاهوت المسيحيين على التحليل العقلاني لفهم المسيحية بشكل أوضح" حيث قال - جون باكونثورب - بأن عدم إقامة العلاقات الجنسية بين المخطوبين يدعو للاستغراب، وأنه يدعو للمناقشة، بينما رفضهُ أغلب الثيولوجيين ورجال الدين، فيما هناك الكثير من المسيحيين في الدول الغربية لا يمانعون إقامة العلاقات الجنسية قبل الزواج أو بدون زواج.وهو ما يعرف شرعاً عند الكاثوليك بـ ممارسة الجنس خارج العلاقات الشرعية" . وفي نفس السياق قالت الدكتورة سوزي حليم لسيدات بالكنيسة الارثوذكسية تعترف: الكهنة يرشمون الأعضاء التناسلية للبنات.!! في محاضرة بعنوان: العذراء بفكرها وليس بجسدها

(......

عشان كده إنا بنقول: خلي بالك جسدك ده طاهر.. إحنا النهاردة بنتكلم في جسد طاهر وجسدك مقدس والجسد مرشوم بالميرون 36 رشمة في كل حته ومن ضمنها الأعضاء الجنسية بتاعتك مرشومة بالميرون فمش حكاية مش مجرد إن أنا أحافظ على الغشاء بتاعي أبقى كده انا طاهرة وإن أنا بنت خلاص عذراء..
العذراء هي عذراء في فكرها.. العذراء مريم كانت عذراء لكنها كانت حامل. الروح القدس حل عليها وحط في احشائها جنين ولكن بدون علاقة. لكن كانت عذراء بفكرها. عقلها نقي.. خلفت طفل ومازالت عذراء بفكرها وعقلها المهم الفكر.. المهم العقل ..).

وها هي الدكتوره سوزى حليم لسيدات بالكنيسه تعترف: الكهنه يرشمون الأعضاء التناسليه للبنات !!













- د/سوزي حليم - 19 /10 /2012 كنيسة رئيس الملائكة الجليل ميخائيل

ففي العهد القديم، نقرأ تعاليم (يسوع) قبل التجسد : “لاَ تَزْنِ” (خروج 14:20)، ولم يكتف العهد القديم بالنهي عن الزنا فحسب وإنما نهى عن التعريض له أي أيضا. فنحن نقرأ: “لاَ تُدَنِّسِ ابْنَتَكَ بِتَعْرِيضِهَا لِلزِّنَى لِئَلاَّ تَزْنِيَ الأَرْضُ وَتَمْتَلِئَ الأَرْضُ رَذِيلَةً” (لاويين 29:19).
ولقد فرض العهد القديم عقوبة القتل لمرتكبي جريمة الزنا. فنحن نقرأ لـ(يسوع) قبل التجسد: “وَإِذَا زَنَى رَجُلٌ مَعَ امْرَأَةٍ، فَإِذَا زَنَى مَعَ امْرَأَةِ قَرِيبِهِ، فَإِنَّهُ يُقْتَلُ الزَّانِي وَالزَّانِيَةُ”. (لاويين 10:20)، بيد أن هذه العقوبة تغلّظ بحق بنات الكهنة، فلا يكتفى فيها بالقتل بطريقة عادية وإنما يلزم الحرق بالنار. فنحن نقرأ: “وَإِذَا تَدَنَّسَتِ ابْنَةُ كَاهِنٍ بِالزِّنَى فَقَدْ دَنَّسَتْ أَبَاهَا. بِالنَّارِ تُحْرَقُ” (لاويين 9:21)..
أقول هذا لأن (يسوع) بعد التجسد كان له رأيا أخر.
  #39  
قديم 27-07-2021, 05:23 PM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

المطلب الأول
إباحة يسوع للزنا

للإباحة كانت من هنا: العشارون والزواني يدخلون الملكوت
النص في إنجيل متى 21 قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ الْعَشَّارِينَ وَالزَّوَانِيَ يَسْبِقُونَكُمْ إِلَى مَلَكُوتِ اللهِ...)
ذكر المسيح العشارين والزوانى
1-العشارون (الذين يجمعون الضرائب ويسرقون من الناس).
قالوا إنها بشارة لمتى العشار فمتى التلميذ كان عشارا (متى 10: 3).
ولكنه لما رأى يسوع ، ترك مهنته والتي كان يسرق منها ، وتبع يسوع ، فاستحق ان ينال الوعد بدخول الملكوت.
(9 وَفِيمَا يَسُوعُ مُجْتَازٌ مِنْ هُنَاكَ، رَأَى إِنْسَانًا جَالِسًا عِنْدَ مَكَانِ الْجِبَايَةِ، اسْمُهُ مَتَّى. فَقَالَ لَهُ:«اتْبَعْنِي». فَقَامَ وَتَبِعَهُ.ومتى هذا ، اصبح تلميذا وبشر بالمسيح واستشهد على اسمه) . متى 9.

2-الزناة .
جاءت زانية للمسيح ، تائبة ونادمة ، تتأسف لزناها ، وتقبل المسيح . فأصبحت افضل من الفريسيين الذين هم عالموا بالشريعة ولكن غير قابلين للمسيح .

لوقا 7: 37-48(37 وَإِذَا امْرَأَةٌ فِي الْمَدِينَةِ كَانَتْ خَاطِئَةً إِذْ عَلِمَتْ أَنَّهُ مُتَّكِئٌ فِي بَيْتِ الْفَرِّيسِيِّ جَاءَتْ بِقَارُورَةِ طِيبٍ
38. وَوَقَفَتْ عِنْدَ قَدَمَيْهِ مِنْ وَرَائِهِ بَاكِيَةً وَابْتَدَأَتْ تَبُلُّ قَدَمَيْهِ بِالدُّمُوعِ وَكَانَتْ تَمْسَحُهُمَا بِشَعْرِ رَأْسِهَا وَتُقَبِّلُ قَدَمَيْهِ وَتَدْهَنُهُمَا بِالطِّيبِ.
39. فَلَمَّا رَأَى الْفَرِّيسِيُّ الَّذِي دَعَاهُ ذَلِكَ قَالَ فِي نَفْسِهِ: «لَوْ كَانَ هَذَا نَبِيّاً لَعَلِمَ مَنْ هَذِهِ الْمَرْأَةُ الَّتِي تَلْمِسُهُ وَمَا هِيَ! إِنَّهَا خَاطِئِةٌ».
40. فَقَالَ يَسُوعُ: «يَا سِمْعَانُ عِنْدِي شَيْءٌ أَقُولُهُ لَكَ». فَقَالَ: «قُلْ يَا مُعَلِّمُ».
41. «كَانَ لِمُدَايِنٍ مَدْيُونَانِ. عَلَى الْوَاحِدِ خَمْسُ مِئَةِ دِينَارٍ وَعَلَى الآخَرِ خَمْسُونَ.
42. وَإِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا مَا يُوفِيَانِ سَامَحَهُمَا جَمِيعاً. فَقُلْ: أَيُّهُمَا يَكُونُ أَكْثَرَ حُبّاً لَهُ؟»
43. فَأَجَابَ سِمْعَانُ: «أَظُنُّ الَّذِي سَامَحَهُ بِالأَكْثَرِ». فَقَالَ لَهُ: «بِالصَّوَابِ حَكَمْتَ».
44. ثُمَّ الْتَفَتَ إِلَى الْمَرْأَةِ وَقَالَ لِسِمْعَانَ: «أَتَنْظُرُ هَذِهِ الْمَرْأَةَ؟ إِنِّي دَخَلْتُ بَيْتَكَ وَمَاءً لأَجْلِ رِجْلَيَّ لَمْ تُعْطِ. وَأَمَّا هِيَ فَقَدْ غَسَلَتْ رِجْلَيَّ بِالدُّمُوعِ وَمَسَحَتْهُمَا بِشَعْرِ رَأْسِهَا.
45. قُبْلَةً لَمْ تُقَبِّلْنِي وَأَمَّا هِيَ فَمُنْذُ دَخَلْتُ لَمْ تَكُفَّ عَنْ تَقْبِيلِ رِجْلَيَّ.
46. بِزَيْتٍ لَمْ تَدْهُنْ رَأْسِي وَأَمَّا هِيَ فَقَدْ دَهَنَتْ بِالطِّيبِ رِجْلَيَّ.
47. مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ أَقُولُ لَكَ: قَدْ غُفِرَتْ خَطَايَاهَا الْكَثِيرَةُ لأَنَّهَا أَحَبَّتْ كَثِيراً. وَالَّذِي يُغْفَرُ لَهُ قَلِيلٌ يُحِبُّ قَلِيلاً».
48. ثُمَّ قَالَ لَهَا: «مَغْفُورَةٌ لَكِ خَطَايَاكِ».).


ولكننا نقرأ في مقال لموقع صحيفة" إكسبريس" البريطانية تصريحات مثيرة للجدل لأستاذ أكاديمي بالولايات المتحدة الأميركية حيث يقول: (الربّ) يُواقع / يُضاجع المراهقة اليهودية مريم العذراء رغماً عنها (اغتصبها) متسبّباً في حملها بيسوع المسيح. بواسطة شون مارتن SEAN MARTIN:

المقال الرئيس:
[ATTACH=CONFIG]n827965[/ATTACH]
God SEXUALLY ASSAULTED Virgin Mary getting her pregnant without CONSENT - shock claim

GOD SEXUALLY ASSAULTED the Virgin Mary when he impregnated her with Jesus Christ, a professor in the US has controversially claimed.

By SEAN MARTIN
PUBLISHED: 12:33, Fri, Dec 7, 2018 | UPDATED: 18:53, Fri, Dec 7, 2018
0[IMG]file:///C:/Users/Soma/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image005.png[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Soma/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image006.png[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Soma/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image007.png[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Soma/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image008.png[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Soma/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image009.png[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Soma/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image010.png[/IMG]
[IMG]file:///C:/Users/Soma/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image011.jpg[/IMG]
God SEXUALLY ASSAULTED Mary by getting her pregnant without CONSENT - shock claim (Image: GETTY)

العنوان الرئيس
God SEXUALLY ASSAULTED Virgin Mary getting her pregnant without CONSENT - shock claim
لقد أساء الله جنسيًا إلى العذراء مريم بحملها دون موافقتها - ادعاء الصدمة
GOD SEXUALLY ASSAULTED the Virgin Mary when he impregnated her with Jesus Christ, a professor in the US has controversially claimed.

By SEAN MARTIN
أساء الله جنسيًا إلى مريم العذراء عندما حملها بيسوع المسيح، كما ادعى أستاذ في الولايات المتحدة بشكل مثير للجدل.
بواسطة شون مارتن SEAN MARTIN

المقال
The academic has accused God of not getting consent from the virgin Jewish teenager when he supposedly conceived Christ through divine intervention. Not surprisingly the claim by Dr Eric Sprankle on the cusp of the Christmas season, has sparked outrage across Christian America. Dr Sprankle, who Associate Professor of Clinical Psychology & Sexuality Studies at Minnesota State University, Mankato, and an advocate for sex workers’s rights made the shocking claim on Twitter.
He said: “The virgin birth story is about an all-knowing, all-powerful deity impregnating a human teen.
الترجمة:
اتهم الأكاديمي الله بعدم الحصول على موافقة من المراهقة اليهودية العذراء عندما حمل المسيح من خلال التدخل الإلهي. ليس من المستغرب أن ادعاء الدكتور إريك سبرانكل على أعتاب موسم الكريسماس أثار الغضب في أنحاء أمريكا المسيحية. قدم الدكتور Sprankle ، الأستاذ المشارك في علم النفس السريري والدراسات الجنسية في جامعة ولاية مينيسوتا ، مانكاتو ، ومدافع عن حقوق المشتغلين بالجنس ، هذا الادعاء الصادم على Twitter.
قال: "قصة الولادة العذراء تدور حول إله كامل المعرفة والقوة يحبل بمراهقة بشرية.

https://www.express.co.uk/news/weird...-Eric-Sprankle


Enraptured by Mary's beauty, the Holy Spirit exclaims in admiration:
"
How beautiful art thou, My Love !"

3 I have put off my kuttonet (kesones, chiton, robe); how shall I put it on? I have washed my feet; how shall I defile them?
4 Dodi (my beloved) thrust his hand through the latchopening, my heart began pounding for him.

https://www.biblegateway.com/passage...+5&version=OJB

كما يزعم النصارى أن نشيد الانشاد يحمل بين طيّاته غزلاً و إعجابا صريحاً بحُسن، جمال و أيضاً مفاتن العذراء أم النور، المُعجَب و المأسور بمفاتن العذراء لن يكون طبعا سوى الأقنوم الثالث الرّوح القُدُس ( الله بحسب زعم النصارى)الذي اختار له مؤلّف / مؤلفو ( الهولي بايبل ) في بعض التّرجمات *اسم ( Dodi ) كاسم (دلع ) !هذا ما يُروّج له الإيمان و التّقليد الكاثوليكي الرّاسخ .!.

Enraptured by Mary's beauty, the Holy Spirit exclaims in admiration:
"
How beautiful art thou, My Love !"

3 I have put off my kuttonet (kesones, chiton, robe); how shall I put it on? I have washed my feet; how shall I defile them?
4 Dodi (my beloved) thrust his hand through the latchopening, my heart began pounding for him.

https://www.biblegateway.com/passage...+5&version=OJB
Shir Hashirim 5

Orthodox Jewish Bible

5 I am come into my gan (garden), my sister, my kallah; I have gathered my myrrh with my spice; I have eaten my honeycomb with my devash (honey); I have drunk my yayin with my cholov (milk): Eat, O friends; drink, yea, drink abundantly, dodim.
[SUP]2 [/SUP]I sleep, but my lev waketh: it is the voice of dodi (my beloved) that knocketh, saying, Open to me, my sister, my love, my yonah (dove) tammati (my undefiled, my perfect one); for my head is filled with tal (dew), and my hair with the drops of the lailah.
[SUP]3 [/SUP]I have put off my kuttonet (kesones, chiton, robe); how shall I put it on? I have washed my feet; how shall I defile them?
[SUP]4 [/SUP]Dodi (my beloved) thrust his hand through the latchopening, my heart began pounding for him.
[SUP]5 [/SUP]I arose to open to dodi (my beloved); and my hands dripped with myrrh, and my fingers with sweet smelling myrrh, upon the handles of the manful (lock, door bolt).
[SUP]6 [/SUP]I opened to dodi (my beloved); but dodi had withdrawn and gone; my nefesh departed when he spoke; I sought him, but I could not find him; I called him, but he gave me no answer.
[SUP]7 [/SUP]The shomrim (watchmen) that went about the city found me, they beat me, they wounded me; the shomrei hachomat (i.e., the shomrim, the guardians [of the city on the wall]) took away my cloak from me.
[SUP]8 [/SUP]I charge you, O banot Yerushalayim, if ye find dodi (my beloved), what will ye tell him? Tell him shecholat ahavah ani (I am faint with ahavah, lovesick [see 2:5]).
[SUP]9 [/SUP]How is thy beloved more than another beloved, O thou fairest among nashim? How is thy beloved more than another beloved, that thou dost so charge us?
[SUP]10 [/SUP]Dodi (my beloved) is radiant and ruddy, unrivaled by ten thousand.
[SUP]11 [/SUP]His head is like the purest gold; his hair is wavy and shachor (black) as the raven.
[SUP]12 [/SUP]His eyes are like yonim (doves) by the streams of mayim, washed with cholov, jewels fitly set.
[SUP]13 [/SUP]His cheeks are like beds of spices, like sweet flowers; his lips like shoshanim (lilies), dripping sweet scented myrrh.
[SUP]14 [/SUP]His hands are like rods of zahav set with chrysolites; his body is like a polished work of ivory decorated with sapphires.
[SUP]15 [/SUP]His legs are like pillars of marble, set upon sockets of fine zahav; his countenance is like the Levanon, bachor (one being choice) like the cedars.
[SUP]16 [/SUP]His mouth is most sweet; yea, he is machamaddim (altogether desirable [see Shir HaShirim 2:3; Chaggai 2:7 says Moshiach is the Desired of all Nations]). This is dodi (my beloved), and this is my friend, O banot Yerushalayim. [T.N. The next chapter is commented on extensively beginning at page vii. This section is one of the most important Scriptures in the Bible because it buttresses Isa 7:14 and its foundational meaning.]
https://www.biblegateway.com/passage...+5&version=OJB
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 27-07-2021, 05:24 PM
المهندس زهدي جمال الدين غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 01-07-2021
المشاركات: 154
افتراضي

مفتونا بجمال مريم ، الروح القدس ( الله ) يتغزل في العذراء مبديا إعجابه بها .
أنشاد 4 : 1ما أجمَلَكِ يا حَبِيبَتِي!..ما أجمَلَكِ!



كتاب: القديسة العذراء: قراءات الصوم الكبير
La Sainte Vierge: lectures pieuses pour les réunions du mois de Marie
page: 24
الكاتب: القس لويس كاستون دو سيغير (Louis-Gaston de Ségur)

Louis Gaston Adrien de Ségur.


Louis Segond Bible
L'ange lui répondit: Le Saint-Esprit viendra sur toi, et la puissance du Très-Haut te couvrira de son ombre. C'est pourquoi le saint enfant qui naîtra de toi sera appelé Fils de Dieu.
( الله ) الرّوحُ القُدس شمل العذراء مريم بظله فقام بإخصابها ،( الله ) الإبن اتخذها أمّا ، العذراء مريم هي في الوقت نفسه الابنة و الزوجة [ épouse ] و أمّ الربّ .épouse =زوجة

[IMG]file:///C:/Users/Soma/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image005.png[/IMG]
ليس وحدهم أطباء العصور الوسطى من أعطى للقديسة مريم هذا المجد [زوجة الله] ، المسيحيون الأوائل كانوا أيضا ينظرون إليها كزوجة الله [ l'épouse de dieu ] القديس أغوسطين قال : القديسة مريم بلغت درجة الكمال و لهذا اتخذها(الله ) زوجة له .
ليتورجيا الكنيسة اليونانية: أيتها السعيدة مريم ،،،، التلاميذ الذين كان لهم شرف رؤية السيد ( الربّ) المتجسد قد نصّبوكِ أيتها العذراء زوجة تليق بمقام الربّ .
رابط الكتاب :

http://books.google.it/books?id=qFz3...0Marie&f=false



http://www.catholictradition.org/Tra...oly-ghost7.htm
7. The Immaculate Spouse of the Holy Spirit
A CERTAIN artist has depicted Mary as the Spouse of the Holy Spirit. The picture shows Mary standing upon a globe, which represents the world. Above is the Blessed Trinity. Directly over her head hovers the Holy Spirit in the form of a dove. Graces, represented by rays of light, stream from Him into Mary's heart, and from thence pour themselves upon the earth in seven streams, symbolizing the seven Gifts of the Holy Spirit granted to men through Mary's mediation. In several passages of Holy Scripture, the Holy Spirit Himself calls Mary His Spouse. Even at the first instant of her conception, He imparted to her so great a fullness of grace that all the Angels and Saints combined have not attained such a degree of perfection.
7. عروس الروح القدس الطاهر
الترجمة:قام فنان معين بتصوير مريم على أنها زوجة الروح القدس. تُظهر الصورة مريم واقفة على كرة تمثل العالم. أعلاه هو الثالوث الأقدس. مباشرة فوق رأسها يحوم الروح القدس على شكل حمامة. النعم ، ممثلة بأشعة نور ، تتدفق منه إلى قلب مريم ، ومن هناك تتدفق على الأرض في سبعة تيارات ، ترمز إلى مواهب الروح القدس السبع الممنوحة للبشر من خلال وساطة مريم. في عدة مقاطع من الكتاب المقدس ، يدعو الروح القدس نفسه مريم قرينته. حتى في اللحظة الأولى من حملها ، منحها ملء نعمة عظيم لدرجة أن الملائكة والقديسين مجتمعين لم يبلغوا هذه الدرجة من الكمال.

Enraptured by Mary's beauty, the Holy Spirit exclaims in admiration: "How beautiful art thou, My Love!" (Cant. 4:1). But it was above all at the Incarnation of the Son of God that Mary became the true Spouse of the Holy Spirit for she conceived the Eternal Word in the power of the Holy Spirit.
الترجمة: معجباً بجمال مريم، يهتف الروح القدس بإعجاب: "ما أجمل حالك يا حبيبتي!" (كانت 4: 1). ولكن في المقام الأول عند تجسد ابن الله ، أصبحت مريم العريس الحقيقي للروح القدس لأنها حملت الكلمة الأبدية بقوة الروح القدس.
Through Mary, with Mary, and in Mary, the Holy Spirit brought forth the God-man, and in like manner He brings forth, every day, to the End of Time, the elect children of God. St. Louis Grignon de Montfort says: "The Holy Spirit imparted to Mary His immeasurable gifts, and has made her the dispenser of all His graces, so that she distributes His gifts and graces to whom she will, as much as she wills, and how and where she wills. No grace is given by Heaven to man except through her virginal hands." St. Bernard and St. Alphonsus and many other theologians hold the same opinion.


الترجمة:من خلال مريم ، ومريم ، ومريم ، ولد الروح القدس الله الإنسان ، وبنفس الطريقة يخرج ، كل يوم ، إلى نهاية الزمان ، أبناء الله المختارين. يقول القديس لويس غرينيون دي مونتفورت: "لقد منح الروح القدس لمريم عطاياه التي لا تُحصى ، وجعلها موزعًا لكل نعمه ، حتى توزع عطاياه ونعمه على من تشاء ، بقدر ما تشاء ، و كيف وأين تشاء. لا نعمة من السماء للإنسان إلا من خلال يديها العذراء. " يحمل القديس برنارد وسانت ألفونسوس والعديد من اللاهوتيين الآخرين نفس الرأي.
Through Mary we must seek grace, for she is the Spouse of the Holy Spirit, and all graces are dispensed through her hands. Let us often greet Mary as the Spouse of the Holy Spirit.
الترجمة: من خلال مريم ، يجب أن نطلب النعمة ، فهي عروس الروح القدس ، وكل النعم تُوزَّع على يديها. دعونا كثيرًا ما نسلم على مريم بصفتها عروس الروح القدس.

Wife of the Father
The seventh century Church Father, Saint John of Damascus seems to be the first to write of Mary as spouse of God the Father. In his treatise on the Assumption, he states that, "It was fitting that the spouse whom the Father had taken to himself, should live in the divine Mansions"5. Some medieval writers, such as Rupert of Deutz and Ubertino of Casale continued to use this image, as did Saint Lawrence of Brindisi 6. Mary's "espousal" to the First Person of the Trinity became a popular area of discussion in the Ecole Francaise, a seventeenth-century French school of theology/mariology
God the Father, as a holy and faithful husband, wants to unite the most holy Virgin to himself and give her the perfect possession of his Person, his treasures, his glory and all his goods" 9. For God the Father...wills that, in the mystery of the Incarnation, Mary should be his true and unique spouse, since he has destined her to be, with himself, the principle in the temporal generation of the Word, to do with him, in the Incarnation, what he does alone in eternity" 10.
(The Father) conceives for her all the affection of a spouse" 11
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب عمدة الطالب في انساب ال ابي طالب . ابن عنبة د ايمن زغروت مكتبة الانساب و تراجم النسابين 11 29-09-2021 11:59 PM
إسرائيل ولفنسون المستشرق اليهودي ( ابو ذؤيب ) و كتبه العربية د ايمن زغروت مجلس قبائل العرب القديمة و البائدة 2 14-01-2018 07:50 PM
يهود الخـــــــزر ... محمد محمود فكرى الدراوى موسوعة الفرق و المذاهب ( الملل والنحل ) 5 06-06-2010 07:54 PM
أعرف عدوك آحاد هعام ..أبو المفكرين الصهاينة !! محمد محمود فكرى الدراوى تاريخ الصراع العربي الاسرائيلي 1 19-03-2010 12:53 AM
أعرف عدوك تيودور هرتزل ..أبو الصهيونية العالمية !! محمد محمود فكرى الدراوى تاريخ الصراع العربي الاسرائيلي 1 19-03-2010 12:52 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 02:30 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه