سيطرة الغرب على قرار محمد على - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نسب السادة آل قناع الاعرجيين في بغداد و جنوب العراق (آخر رد :ايلاف)       :: السادة آل البعّاج الرضويين في العراق وسوريا (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل خليفة سلطان من حسين الاصغر في اصفهان بايـران (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل حليم العريضيين في بيـروت بلبنـان (آخر رد :ايلاف)       :: نسب اسر سادة رفاعية في وسط العراق (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل خير الدين الهارونيين الحسينيين في كربلاء بالعراق وفي الهند (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل المرعشي من الحسين الاصغر في مدينة قزوين بايران (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة آل زين الشرف الحمزيين الحسينيين في مصـر (آخر رد :ايلاف)       :: نسب السادة البوحية الياسرية في وسط وجنوب العراق (آخر رد :ايلاف)       :: نسب اسرة آل خليـل الرفاعيين في الكويت (آخر رد :ايلاف)      




إضافة رد
  #1  
قديم 12-08-2021, 08:23 PM
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً
رئيس مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 01-10-2009
الدولة: مصريٌ ذو أصولٍ حجازية ينبعية
المشاركات: 12,052
افتراضي سيطرة الغرب على قرار محمد على



سيطرة الغرب على قرار محمد على


كتب أ.د. محمد زغروت
من المآخذالتي أخذت على محمد على وكان هذا في مقدوره - ولكنه لم يستطع - أن ينسلخ عن مخططاتالغرب أقول : كان في مقدوره إصلاح الأزهر ونظامه التعليمي ووضع الإمكانات اللازمة فيهذا النظام كما وضعها في التعليم التغريبي الحديث . ولا ريب في ذلك فإنه لم يهدف منالتعليم تنوير المصريين والنهوض بهم كما تفعل بلاد أوروبا وشعوبها ، ولكن كان هدفهالأسمي مقصورا على الإستفادة من التعليم في إنشاء الجيش القوى حتى تلك الصناعات التيأقامها في البلاد ، فلم يكن هدفه نهضة الصناعةفي مصر وتعليم المصريين العديد من الحرف والصناعات ، ولكنها كانت صناعة مخصصة للجيش، ولعل كان هدف محمد على الذي كان يرمي إليه من التعليم الجديد إلغاء دور الأزهر بالمجتمع، ومن ثم القضاء عليه بصورة غير مباشرة . وسوف يتضح ذلك جليا عندما يقوم بفتح العديدمن المدارس ذات النظام الغربي ومميزاته العالية التي تؤهل الدارسين فيها لتتولى المناصبالهامة والأعمال الرفيعة في دولة محمد على .


ولكنابتعاد الأزهر عن مجال التوظيف أو عدم اتخاذه الأهبة لإعداد تلامذته بما يؤهلهم للحياةوللمجتمع الذي يعيشون فيه آنذاك ، لم يلبث أن باعد بينه وبين كثير من خاصة الناس وصرفهمعنه إلى حد كبير . فقد كانت المناصب التي يصيبها خريجو المدارس ، والثراء والاحتراماللذان يحظون به ويستهويهم يدفع الآباء لدخولأبنائهم لكل المدارس . التي أنشأها محمد على بديلا عن الأزهر .


وهليكون إلغاء دور الأزهر وتحجيم أنشطته إلا بصرفه عن مجالات التوظيف في الحياة ، أو علىالأصح بصرف مجالات التوظيف عنه ...؟ وقطع صلته بالحياة العامة ؟


وحينانشأ محمد على مدارسه الحديثة كان محتاجا إلى معلمين للغة العربية ولم يكن هناك بالطبعغير الأزهر .


لذافقد اتجه محمد على إليه وأخذ منه ما يكفي مدارسه من المعلمين ، فكانوا فريقا هاما منموظفي المدارس . ولكن يا ترى كيف كانت معاملته لهؤلاء الازهريين الذين أعوزته الحاجةإليهم وقاموا بدور كبير في تدريس اللغة العربية وفروعها داخل المدارس التي أنشأها كمايشهد بذلك كل من كتب في التعليم في ذلك العصر ..؟


يجيبناعلى ذلك الدكتور أحمد عزت عبد الكريم فيقول ( وكانت الحكومة تعلم أنهم لم يكونوا يمنحونفي الأزهر مرتبات كبيرة ، ولهذا نراها تبخل عليهم بتلك المرتبات وترى أنهم إنما يقومون( بمقاصد خيرية ) ثوابها عند ربهم ! فقد كان هناك مدرسون بل رؤساء مدرسين قضوا بمدارسهماثنا عشر عاما لا يصيبون من الحكومة إلا مائتي قرش في الشهر ، وهو قدر ضئيل يناله خريجمدرسة خصوصية حديث العهد بالوظائف ، ثم هي تبخل عليهم بعد هذا ببضعة قروش تضيفها إلىمرتباتهم (1 ) .من هذا يتضح مدي البغض والاحتقارالذي كان يكنه محمد على للأزهر ورجاله وليس هذا بمستغرب على رجل داهيه في الحياة جاهلاأمي استبد به الغرب فإن القائمين على التعليم في عهده كان معظمهم من الغربيين فمجلسشوري المدارس وهو الهيئة العليا للتخطيط والتنفيذ كان جميع أعضائه من الأجانب ما عداثلاثة .


ولميكتف محمد على بغض الطرف على الأزهر وعلى ما هو ديني فقام بالاستيلاء على الاوقاف التابعةللأزهر وضمها للدولة وبذلك أحكم السيطرة على المشايخ والقائمين على التعليم من رجالالأزهر ( 2) وحتى الكتاتيب التي تعلم القرآن الكريم والعلوم الأولية للناشئه قد أغلقتبسبب تعطيل أوقافها ( 3) ويذكر الشيخ محمد عبده ان ما أبقاه محمد على من أوقاف الأزهروالأوقاف الأخرى لا يساوي جزءا من الألف من إيرادها ( 4) .


ويقولالمؤرخ الإنجليزي أرنولد توينبي : ( كان محمد على دكتاتورا مستبدا ، ومثل هذه الشخصيةسرعان ما تخضع لأراء الغرب إذ أمكنه تحويل الآراء النابليونية إلى حقائق فعاله في مصر) ومن هذا المنطلق يمكننا القول إن محمد على قد أحتوته الدول الغربية وأخذ يسير فيفلكها وخاصة أنهم أستغلوا مفتاح شخصيته فهو مجنون بالعظمة غليظ القلب قاسي الطبع ضعيفالديانة أو عدمها وهذه الصفات هي التي ينشدها المستعمرون دائما في حكام الدول المختلفة والنامية وبخاصة التي يكثر فيهاالإنقلابات .


وقالالرحالة الإنجليزي ( كنغليك ) الذي زار الشرق الإسلامي في الثلث الأخير من حكم محمدعلى 1252 – 1253 هـ ( 1833 - 1834 م ) حيثيذكر تآمر الباشا المفتون ، وذكر تبعيته للغرب وعدم استقلاله الكامل بإصدار القرارإلا بعد موافقة أسياده عليه )( 5) .


ومععظم الهاله التي احيط بها محمد على من قبل المستشرقين ومن أقتفي أثرهم من المؤرخيينالقوميين والعلمانيين حول ما قام والعسكريةإلا انه من الثابت من مسيرة محمد على أنه يكره المصريين ويحتقرهم فقد قال أحدهم : إنمحمد على كان يحب مصر ولم يكن يحب المصريين وكان خير مصر يستغله في ترضية أسياده منالفرنسيين والإنجليز فيقول الدكتور سليمان الغنام في كتابه قراءة جديدة في سياسة محمدعلى باشا التوسعية ) أن محمد على كان متواطئ مع الفرنسيين عند أحتلالهم الجزائر فقدهم أن يقوم بنفسه بإحتلال الجزائر كما أمره أسياده إلا أنهم رفضوا في النهاية حتي لاتؤدي هذه العملية إلى تهييج المسلمين وإثارتهم بعد أن ينكشف أمر عميلهم وأكتفوا أنيزودهم في الجزائر بالغلال. (6)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ


1- أعلام وأقزام ص24-26 .


2- قراءةجديدة في تاريخ العثمانيين ص 179 .


3- الجبريتيعجائب الآثار ج3 ص478 .


4- مذكرات الإمام محمد عبده – دار الهلال – طاهر الطناحيص44 .


5- أعلام وأقزام ص29 .


6- ( قراء جديدة .... مرجع سابق ص 48 .


- ومنأكبر المحن التي لصقت بمحمد على هو الغدر بالحراك الإجتماعي وتنكره للزعامة الشعبيةالتي أختارته وأحتضنته فقد أمر الشيخ عبد الله الشرقاوي شيخ الأزهر بلزوم داره وعدمالخروج منها ولا حتى صلاة الجمعة وكذلك العلماءالذين أوصلوه إلى سدة الحكم ولكنه ما إن ثبت أقدامه حتى أزاح الجميع عن سدة الحكم ، فكان أول عمل قام به نفي نقيب الأشراف ( عمر مكرم) إلى دمياط وهو الرجل الذي أوصله إلى السلطة وأول من بايعه ، والمشكلة أن العلماءالذين أوصلوه إلى الملك للأسف الشديد لم يكونوا على قلب رجل واحد فقد رأوا ظلمه واضحاوالمغارم التي أحدثها يدركها الجميع وقد أبطل دروس الأزهر أقول للأسف الشديد فقد كانفي زمرة علماء مصر آنذاك الانتهازيون وطلاب المناصب وذلك مصيبة كل عصر وأن ما أتى للناسمن مصائب وأضرار قديما وحديثا إلا من قبيل هؤلاء العلماء الذين رغبوا في الفاني عنالباقي وهل تمكن الطغاه والمتجبرون إلا على أكتاف هذه الفئة من العلماء . وهذه الفئةالضالة بلا شك هى داء كل عصر ، وهى سبب طغيان الحكام واستبدادهم .


وهانحن اليوم نرى ذلك واضحا مع علماء السلطة والفقهاء الذين باعوا ضمائرهم وأفتوا بعدماشربوا الشاي بالياسمين فحرضوا على قتل أصحاب الرأي الحر واتهموهم بأنهم خوارج ذلك العصر، وفيهم من اشتدت حماسته متطلعا إلي نصيب أكبر من الكعكة فأدعي أن من قام بالإنقلابإنما هو نبي مرسل .


ومنالأمور التي أود أن أشير بها على القارئ أن يقوم بالتأمل في دور محمد على وخاصة موقفهالمستجيب دائما للغرب أن يتأمل فيه موقفه كزعيم فما أشبه اليوم بالبارحة . وأن يقارنهبزعماء آخرين قاموا بنفس الدور وأخذوا نصيبهم في التاريخ من شهرة وتقدير فقد تمكن محمدعلى من نقل مصر من ثقل موقعها في الكتلة الإسلامية إلى دولة تابعة للغرب يملي عليهاالسياسات والقرارات التي في مصلحتهم ، وقد كانت لتلك السياسة أثرها في الحراك الإجتماعيللمصريين في تلك المرحلة على النحو التالي :


- سواء أكان محمد على واعيا لمخطط الغرب أو مستغلامن قبله هذا أمر شكلي لايهم ولكنه على أية حال قام بتنفيذ المخطط كاملا وإذا ما قارناحركة محمد على بحركة مصطفي كمال أتاتورك ومنبعدهما حركة جمال عبد الناصر نستطيع أن نأكد أن محمد على كان واعيا للدور الذي يقومبه وضالعا فيه ويستوي أن يكون ضالعا أو مستغلا مستغفلا وهو في الحالين يؤدي ذات الدورويسلم إلى نفس النتائج بصرف النظر عن النوايا الداخلية للمنفذين ولكننا نركز على الأهم. (1 ) وهو الدور نفسه الذي يلعبه قائد الإنقلاب في مصر الذي يقود حملة سياسية أعلاميةوحملة عسكرية هو وبعض دول الخليج للقضاء على الإسلام السياسي في المنطقة .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ


1- أعلام وأقزام مرجع سابق ص 53 .











أرادالغرب من محمد على ومن مخططاتهم القضاء علي الإسلام شكلا ومضمونا وكل ما يمت إليه بصلةمن حيث تاريخه وحضارته وشرائعه وعاداته وتقاليده وأعرافه ، وقد وضعوا في مخططهم أهدافامرحلية معينة لتنفيذ أهدافهم من هذه الاهداف أيضا القضاء على الدولة العثمانية دولةالخلافة الإسلامية آنذاك وعرفنا كيف تم ذلك عن طريق الحروب المتواصلة مع الغرب حتىضعفت الدولة وأجهدت وأطلق عليها آنذاك المسألة الشرقية أي الرجل المريض ثم تم تغريبالعالم الإسلامي متتبعين في ذلك نظرية الرأس والأطراف فإن تغربت تركيا فسوف يقضي إلىسيادة العلمانية في المنطقة وإنزواء الإسلام فالبداية تركيا ثم تتبعوا الأطراف بعدذلك والتي سوف تتأثر تلقائيا بالتغريب وخاصة مصر بلد الأزهر التي غربت أو تكاد علىأيدي العلمانيين والغزو الفكري والإعلام المضلل .وقد تطلب ذلك قتل روح الجهاد الإسلاميةفي نفوس المسلمين ، حتى يتم القضاء على المقاومة المستمرة التي يلقاها الغرب المسيحيالمسلح من الشرق المسلم وإذا ما قتل روح الجهاد لدي المسلم فإنه يندفع نحو التغريببكل سحره واشكاله الحضارية وبخاصة ما تثيره الغرائز منها إن التغريب هو الذي يضمن تبعيةالعالم الإسلامي للغرب .


- ومنالآثار الناجمة عن التغريب والتي يسعي إلى إثارتها في العالم الإسلامي هو خضوعه عسكرياللغرب حيث يفقده الثقة في نفسه والمقدرة على أتخاذ القرار ، فقرار الحرب أو المقاومةبيد الغرب وبذلك لا نعجب أن كانوا يعاونونا باهداء السلاح أو طيران الاباتشي وذلك لخدمةمصالحهم ومصالح إسرائيل أولا . كل ذلك راجع لعدم قدرته على تصنيع السلاح الذي يدافعبه عن نفسه وقد يساهم التغريب في ذلك مساهمة كبيرة إذ إن الشخص الذي تم تغريبه والذيسرت رياح التغريب في نفسه يحس أن أنتماءه وولاءه لم يعد للإسلام وإنما أصبح للغرب حينئذيعشق الغرب وثقافة الغرب وحضارة الغرب وكل شيء ينتمي إلى الغرب دون فرز أو تمييز .حتى وإن كان حماية عدونا الإستراتيجي .


- وقدتم تغريب مصر بمخطط أستطاعت فرنسا على وجه الخصوص أن تقوم به ووجدت سبيلها إلى ذلكفي سياسة الابتعاث بإرسال الطلاب الشبان إلى أوروبا وخاصة فرنسا ليتعلموا هناك وكانهذا أخطر ما فعله في الحقيقة حيث بدأت العلمانية تتسرب إلى عقول هؤلاء الشباب ومن ثم إلى ساحة الحياة السياسية والاجتماعية والعمليةفي مصر ، ونلاحظ مدي تأثير التغريب على نفس محمد على عندما أراد أن ينهض بالتغرب أرسل البعثات من مدارسه العليا التيأنشأها على نمط التعليم الغربي وأغفل تماما أن يبتعث شبابا من الأزهر لينهض بالتعليمالديني الأزهرى كما قلنا وكان هذا هو السبيل الأوفق والأفضل فلو فعل ذلك لنهض بالأزهرمعقل العلم للعالم الإسلامي كله ويرده إلى الصورة الزاهية التي كانت عليها المعاهدالإسلامية في عصور النهضة حيث كانت تعلم العلم الشامل الشرعي والعلوم الدنياوية أيضاوكان يتخرج فيها الأطباء والمهندسون والرياضيون والفلكيون إلى غير ذلك ، وبناء علىذلك تخرج شباب متعلم محافظ على إسلامه ومتزود من العلوم بما ينفي عنه تخلفه العلمي.


ولديناوثيقة مهمة في هذا الصدد وهي وثيقة مبكرة تظهر أهداف الاستعمار وتوضح مقاصده الخبيثةوهي رسالة ارسلها نابيلون إلي نائبه كليبر في مصر التي أصبحت هي الأساس في عملية الاستشراقوالمستشرقيين يقول نابليون في رسالته ( اجتهد في جمع 500 أو 600 شخص من المماليك حتىمتى لاحت السفن الفرنسية تقبض عليهم في القاهرة أو الأرياف


وتسفرهمإلى فرنسا ، وإذا لم تجد عددا كافيا من المماليك فاستعض عنه برهائن من العرب ومشايخالبلدان فإذا ما وصل هؤلاء إلى فرنسا يحتجزون مدة سنة أو سنتين يشاهدون في أثنائهاعظمة الأمة الفرنسية ويعتادون على تقاليدنا ولغتنا وحينما يعودوا إلى مصر يتكون لنامنهم حزب يضم إليهم غيرهم . وكنت قد طلبت مرارا جوقة تمثيلية وسأهتم اهتماما خاصا بارسالهالك لانها ضرورية للجيش وللبدء في تغيير تقاليد البلاد ) ( 1) .


إن تلكالرسالة إنما هي رسالة نابعة من عقول تخطط وتدبر لأهداف بعيدة المدي محققه لذلك ماجاء في رساله نابليون لكليبر سالفة الذكر .


وقد حدثت نفره شديدة بين علم الأزهر ومن يتربون عليهوالذي يمثل الثقافة الإسلامية أصدق تمثيل ، وبين علم الغرب ومن درجوا عليه والذي بدافي أعين الأزهريين أنه علم غريب خاص بضعاف الإيمان وهذه الإزدواجية في التعليم هى الخطأالفادح وقد بدأت في عالمنا الإسلامي بتعليم ديني ضيق محدود وتعليم لا ديني غربي يشملنشاطات الفكر كلها وهكذا كما يقولون كان محمد على إمتداد لنابليون في مصر بعد خروجالفرنسيين فكلاهما تحركه أهداف علمانية فمحمد على قوض سلطة الأزهر وأضعف نفوذ علماءالدين وأتي بكل ما لا يتفق وفكرة الحاكم والتصورالإسلامي الذي يجسد صورة العدل بمعناها الشرعي وأتجه هذا الرجل إلى التحديث استمرارالمخطط الغرب في التحديث ونسف الهوية الإسلامية بكل ملامحها واتجاهاتها .


وللشيخمحمد عبده مقاله نشرها في المنار يقول فيه : ( إنه – أي محمد على – أطلع نجم العلمفي البلاد ولكنه لم يفكر في بناء التربية على قاعدة من الدين والأدب أو وضع حكومة منظمةيقام بها الشرع ويستقر العدل وحتى الكتب التي ترجمت إلى فنون شتى ترجمت برغبة من الأوروبيينالذين أرادوا نشر آدابهم في البلاد . وفي مجال آخر حرم المصريين من بلوغ الرتب في الجيشلذلك لم تلبث تلك القوة أن تهدمت واندثرت وظهر الأثر عندما جاء الإنجليز لإخماد ثورةعرابي ... ثم استقروا ولم توجد في البلاد نخوة في رأس تثبت لهم أن في البلاد من يحاميعن استقلالها . ولقد لا يستحي بعض الأحداث من أن يقول : إن محمد على جعل من جدران سلطانهبنية من الدين .... فليقل لنا أحد من الناس أي عمل من أعماله ظهرت فيه رائحة للدينالإسلامي إلا مسألة ( الوهابية ) وأهل الدين يعلمون أن الإغارة فيها كانت على الدينلا للدين ) ( 2) .


- وقدذكر في المرجع السابق صورة أخرى من صور التغريب يحكيها لنا رفاعه الطهطاوى وهو مؤرخزار فرنسا وفتن بحضارتها ويصور حضارة فرنسا في ( الرقص ) وذلك في كتابه المشهور ( تخليص الأبريز في حضارة باريز ) فهو يثني علىرقص الغرب حيث يتعلق بالرقص في فرنسا كل الناس وكأنه نوع من العياقه والشلبنه لا منالفسق ولذلك كان دائما غير خارج عن قوانين الحياء بخلاف الرقص في أرض مصر فإنه من خصوصياتالنساء لتهيج


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ


1- أعلام وأقزام ص 54 .


2- أعلام وأقزام مصدر سابق ص 56 .





الشهواتاما في باريس فإنه نمط مخصوص لا يشم منه رائحة العهر أبدا وكل إنسان يعزم أمرأة يرقصمعها وإذا رفضت الرقص عزمها آخر للرقصه الثانية وهكذا سواء كان يعرفها أو لا ، وتفرحالنساء بكثرة الراغبين بالرقص معهن ( 1).


إن الكلامالسابق الذي ذكر في كتاب الطهطاوى يبرز لنا أفتتانه بالعلمانية وعلى ما يبدوا أنه قدتأثر بها لانه يستنبط من كتابه :


افتتانالطهطاوى بالعلمانية


1- أنالأخلاق ليست مرتبطة بالدين ، وهي فكرة انقدحت في ذهن الشيخ لكنه لم يستطع أن يعبرعنها بجلاء ، فها هو المجتمع يمارس ألوان الديانة التي لا يرضاها الدين طبعا ولكنهامع ذلك ليست خارجة عن قوانين الحياء ، ولا يشم منها رائحة العهر بل هي معدودة في بابالأدب !!! وقد نمت هذه الفكرة وترعرعت حتى قيل صراحة : أن الحجاب وسيلة لستر الفواحش، وأن التبرج دليل على الشرف والبراءة ، ومن ثم فلا علاقة بين الدين والأخلاق .


2- إنهذا المجتمع الديوث يكرم المرأة ويحترمها ، وفي المقابل نرى المجتمع الإسلامي يحافظعلى العرض لكنه يحتقر المرأة – حسب الواقع آنذاك وبذلك نصل إلى المفهوم الذي وجد فيأوربا نفسه وهو أن حقوق المرأة مرتبطة بتحررها من الدين فما لم ينبذ الدين فلن تحصلالمرأة على هذه الحقوق وهكذا وجدت البذرة الأولى لما سمي ( بقضية المرأة ) ! . أو تحريرالمرأة .


ونلمس من الدلالات السابقة التي أشرنا إليها عندما يتحدثرفاعه الطهطاوي عن الدستور الفرنسي ( الشرطة ) إذ يقول ( فيه أمور لا ينكر ذوو العقولأنها من باب العدل ... ومعنى الشرطة في اللغة اللاتيني ورقة ، ثم تسومح فيها فأطلقتعلى السجل المكتوب فيه الأحكام المقيدة فلنذكره لك وإن كان غالب ما فيه ليس في كتابالله تعالي ولا في سنة رسول الله صلي والله عليه وسلم لتعرف كيف قد حكم قولهم بأن العدلوالإنصاف من أسباب تعمير الممالك وراحة العباد ، وكيف انقادت الحكام والرعايا ، لذلك عمرت بلادهم وكثرت مصارفهم وتراكمبناهم وارتاحت قلوبهم فلا تسمع فيها من يشكو ظلما أبدا والعدل أساس العمران ) .


وعبدالرحمن الكواكبي ت 1902م ذلك المفكر القوميهو ممن نادي بفكرة العلمانية على ما يبدو حسب مفهومها الأوروبي الصريح يقول ( يا قوموإعني بكم الناطقين بالضاد من غير المسلمين ادعوكم إلى تناسي الإساءات والأحقاد ، وماجناه الآباء والأجداد ، فقد كفى ما فعل ذلك على أيدي المثيرين ، وأجلكم من أن لا تهتدوالوسائل الاتحاد وأنتم المتنورون السابقون . فهذه أمم أوروبا وأمريكا قد هداها العلملطرائق الأتحاد الوطني دون الديني والوفاق الجنسي دون المذهبي والأرتباط السياسي دونالإداري .


( دعوناندبر حياتنا الدنيا ونجعل الأديان تحكم الآخرة فقط ! دعونا نجتمع على كلمات سواء ألاوهي فلتحيا الأمة فليحيا الوطن فلنحيا طلقاء أعزاء) (2 ).


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ


1- أرجع إلى كتاب الطهطاوي تخليص الأبريز في تلخيص باريز.


2- طلائع الاستبداد لعبد الرحمن الكواكبي ص 112 ،113.





ومنأجلى مظاهر التغريب الذي يبكي الإنسان ويضيق صدره هو ذلك الخبر الذي يدل على ضياع معنىالولاء والبراء من قلوب القائمين عليه وهو عقد مؤتمر للتبشير ( للتنصير ) في بيت زعيمالأمة أحمد عرابي فقد أراد القسيس زويمر رئيس أرسالية التبشير العربية في البحرين هوأول من أبتكر فكرة عقد مؤتمر عام يجمع أرساليات التبشير للتفكير في مسألة نشر الإنجيلبين المسلمين وفي يوم أربعة من أبريل سنة 1906 م أفتتح المؤتمر في منزل عرابي باشافي القاهرة وبلغ عدد المندوبيين من المبشرين 62 بين رجال ونساء وكان عدد مندوبي الأمريكانالذين في الهند وسوريا والبلاد العثمانية وفارس ومصر 21 وعدد مندوبي التبشير الإنجليز5 وكان برنامج المسائل التي تفاوضوا فيها : عدد المسلمين في العالم ، الإسلام في أفريقيا– الإسلام في الملايو – الإسلام في الصين – النشرات التي ينبغي إزاعتها بين المسلمينالمتنورين والمسلمين العوام – التنصير – الإرتداد – وسائل إسعاف المتنصرين المضطهدين– شئون نسائية إسلامية – موضوعات تتعلق بتربية المبشرين وقد جمعت هذه الموضوعات ووضعتفي كتاب كبير أسمه ( وسائل التبشير بالنصرانية بين المسلمين ) وقد اسفر المؤتمر علىنتائج من أهمها :


1- أنهمعرفوا أحوال البلاد وافكار المسلمين وشعورهم وعواطفهم وميولهم .


2- أنهمحصلوا على ثقة عدد من المسلمين بهم .


3- أنالمبشرين تحققوا أنهم بتظاهرهم في وداد المسلمين وميلهم إلى ما تطمح إليه نفوسهم منالإستقلال السياسي والاجتماعي والنشأة القومية ما يمكنهم أن يدخلوا إلي قلوبهم .


وقدتحدث أحد أعضاء المؤتمر وطال حديثه ثم ختمه قائلا : ربما كانت العزة الإلاهية قد دعتناإلى أختيار مصر مركز عمل لنا لنسرع بإنشاء هذا المعهد المسيحي لتنصير الممالك الإسلامية(1).


وقدخاض المؤتمر في موضوعات كثيرة تدور حول عرض العقيدة النصارنية والمناظرة والاحتكاكبالنفوس الإسلامية ثم أنتهي المؤتمر بعرض نظريات أولية منها :


1- الشعبالبسيط يلزمة أنجيل بسيط .


2- الشرقسئم المجادلات الدينية .


3- الشرقيحتاج إلى دين خلقي روحي .





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ


1- أعلام وأقزام ص 67 .











وأستنتجمفكروا المؤتمر النظريات الأولية والقواعد الآتية :


1- يجبألا نثير نزاعا مع مسلم .


2- يجبأن لا نحرض المسلم على الموافقة والتسليم بمبادئ النصرانية إلا عرضا وبعد أن يشعر المبشرأن الشروط الطبيعية والعقلية والروحية قد توفرت في ذلك .


3- إذاحدث سوء تفاهم حول الدين المسيحي أن يزال في الحال ولو أفضي الأمر إلى المناقشة


والعجيبفي هذا الأمر أن أحمد عرابي الذي أكتوي بخيانة الغرب أثناء الحملة المصرية علي الحبشةورأي تأمرهم وغدرهم أنه بعد ذاك يقع في شراكهم وينخدع بهم ونستمع إليه يقول ( ولماأستلمت منصبي الجديد كثر توارد المتظلمين على .. في تلك المدة حضر إلى منزلى الرجلالمتفاني في حب الحق والعدل والحرية محب الشرقيين عموما والمصريين خصوصا المستر ( ولفرنسكاون بلنت ) وكان معه صاحبه العلامة القس الصابر نجى صاحب جرنفل النحلة وعرض علي قبولصداقتي فقبلت منه ذلك فمد يده إلي ومددت يدي إليه وتصافحنا وتعاقدنا على الصداقة والإخلاص) وكان أحمد عرابي يظن أنه بتلك الصحبة يمكنتذليل الصعبات التي يلقيها الإنجليز في طريق حريتنا ونجاح بلادنا بدعوة الإنسانية والعدلوالإنصاف بين الأمم والشعوب وهذا ما يدعيه الغربييون زورا وبهتانا فهي كلمات يدسونفيها السم في الدسم ليتمكنوا من الإستيلاء على البلاد (1 ) .


ولكنهذه الوعود تلاشت وخدع بها أحمد عرابي وعبر الأسطول الأنجليزي قناة السويس وجثم الاحتلالالانجليزي على صدر مصر قرابة السبعين عاما .


ولعلناندرك طبيعة المأساة التي تعانيها الأمة من حكام وقواد غير جديرين وغير مؤهلين لقيادتهامع إخلاص بعضهم إلا أن جهلهم للإسلام وبعقيدته الغراء وتأثرهم بالتغريب كان سببا فيإخفاقهم ونكبة أممهم وشعوبهم ، ومن هؤلاء القائد الساذج أحمد عرابي الذي تصدي لقيادةالثورة والجهاد وقاد العلماء وجموع الأمة خلفه ولكنه كان غير خليق بالقيادة . إن كانصادق النية محبا لبلده لعوامل كثيرة سنوضحها بعد .


ولوفكرنا قليلا وأضطلعنا علي مذكرات قادة هذهالثورة ومفكريها لوجدنا أرواح بعضهم تهيم وتطوف نحو العلمانية فلو قدر لهذه الثورةأن تنجح فربما كانت سبقت مصطفي كمال أتاتورك بأشياء كثيرة فمحمود سامي البارودي أحد زعمائها يقول ( كنا نرمي منذبداية حركتنا إلى قلب مصر جمهورية مثل سويسرا ولكن وجدنا العلماء لم يستعدوا لهذه الدعوةلانهم كانوا متأخرين عن زمنهم ومع ذلك فسنجتهد في جعل مصر جمهورية قبل ان نموت )(2) .






__________________
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الراي الوارد في نسب بني خالد خليل ابراهيم خلف ملتقى القبائل العربية . مجلس القلقشندي لبحوث الانساب . 11 07-03-2021 05:48 PM
الكتاب : الشجرة المباركة في الأنساب الطالبية-المؤلف : الفخر الرازي على نجيب مجلس قبائل مصر العام 4 08-06-2019 09:52 PM
يا مرمى تحت الشمس يا سحنه نوبية كوش نبتة كرمة مروى المحس النوبة توتى شمبات العيلفون مملكة علوة معاوية على ابو القاسم مجلس قبائل السودان العام 10 20-06-2018 01:32 AM
الشجرة المباركة فى الأنساب الطالبيّة للفخر الرزاي ابن خلدون مكتبة الانساب و تراجم النسابين 2 28-09-2015 07:27 AM
صورة شاهد علي قبربالمعلاة يثبت موسى بن محمد بن طلحة احمد البكري الطائفي مجلس القبائل البكرية و التيمية العام 31 23-12-2013 12:13 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 01:33 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه